.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسبوع هادي المهدي

أسعد البصري

وبماذا يحلم القتيل يا حبيبتي  
سوى أن يدفن قاتليه بالحزن 
بماذا يحلم القتيل في هذه المقبرة  
سوى أن يهتف باسمه القتلى 
ويحملوه على أكتافهم 
شعبي يخرجُ من تحت التراب  
يحفظ قصائدي عن ظهر قلب 
بماذا يحلم القتيل 
سوى أن يتعثر بجثته القاتلون  
ويحسدوه على أحلامه 
بماذا يحلم القتيل 
وهو يرى موته رداءً فضفاضاً  
يسرقُه الشعراء ويمزجونه بقطع الليل
بماذا يحلم القتيل في الخريف
وجثته تطفو مع أوراق الصفصاف 
تحطُّ عليها السلاحف والعصافير
بماذا يحلمُ القتيل 
ومَن نفخوا في صدره الهواء 
نفخَ في صدورهم القصائد
بماذا يحلمُ القتيل
والنعش الذي يضعونه فيه جديد
لم يوضع فيه قتيلٌ من قبل
بماذا يحلم القتيل 
والذين قتلوه يقتلهم ندمهم 
ومَن يدفنونه يدفنون أنفسهم معه
بماذا يحلمُ القتيل 
والنوم زورقٌ يثقبه الرصاص 
يفيض بالكلام الذي لم يسمع به أحد
بماذا يحلم القتيل 
وقد رأى أحلامه نسوراً تحمله
وتصرخُ باسمه
..............

 


هامش : بعد خطبة الوداع 
نزلتْ الآية ( اليوم أكملت لكم دينكم ..) فعرف النبيُّ
أنه ميِّت فكان أوّلُ طلبٍ له أن يحملوه ليزور شهداء أحد
ولماذا أُحُد ؟ لأنهم شهداء هزيمة ، هُزِم الأبطال الشجعان في أُحُد
احملوا هادي المهدي في قلوبكم فهو والله شهيد هزيمة

 

 

أسعد البصري


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 06/09/2012 21:15:16
صديقي البصريّ الذي ليس على مثل قلقه أحد
أنا أستغني بهناء قراءتك عن قلق كتابتي
شكرا لأنك هنا!


(أنا محضُ حالمٍ ثم كاتب .. وأهنأ لحظاتي هي تلك التي أكون فيها قارئاً فقط)
خورخي بورخيس

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 06/09/2012 16:27:20
بماذا يحلم القتيل
والذين قتلوه يقتلهم ندمهم
ومَن يدفنونه يدفنون أنفسهم معه
بماذا يحلمُ القتيل
والنوم زورقٌ يثقبه الرصاص
يفيض بالكلام الذي لم يسمع به أحد
بماذا يحلم القتيل
وقد رأى أحلامه نسوراً تحمله
وتصرخُ باسمه


أسعد البصري

................ ///// بارك الله عملك وقلمك وقلبك ايها البصري النبيل ورحم الله الشهيد المغدور هادي المهدي دمت سالما


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 05/09/2012 21:13:12
الأستاذ حسن الساعدي المحترم
تحية وتقدير
عزيزي حسن شكرًا لمرورك و مشاعرك النبيلة و هادي البطل يستاهل أكثر بكثير ربما أفتح موقع قريبا مخصص ل هذا العلم الكبير هادي المهدي ولو كره الكارهون

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 05/09/2012 21:07:29
الدكتورة العزيزة إنعام الهاشمي المحترمة
تحية طيبة
هذا هو الرابط للقصيدة
http://m.youtube.com/watch?v=4tgU7OI8NmE

كمثقف عراقي فخورٌ لأنني عشتُ هذا العصر
ليس لأنه عصر أنذال و لصوص و خونة
بل لأنني عشت هذا البهاء العالي
عصر الشهيد الخالد هادي المهدي و في عينيه فتحتُ عينيّ
حكاية لأحفادي و موقف لبلادي

يا إلهي ! اللحم البشري لذيذ
الإنسان شفاءٌ لأخيه الإنسان
الشعوب التي يأكل بعضها بعضاً
تتساقط أسنانها بسرعة
بينما الشعوب التي يعشق بعضها بعضاً
تلمع أسنانها في ظلام الزمن و تتفتح قلوبها بالأمل
جميعنا في محنة و يبحث عن خلاص
وما اهتمامنا بالشعراء إلا بسبب هذه المحنة
يعتقد الناس بأن الشاعر مسؤول عن الطمأنينة والهدوء
هو في الحقيقة ينجح حيث يفشل الدين
خصوصاً مع تلك العقول الذكية المفكرة
يعيدها الشاعر بالتضحية والألم إلى النفس والذاكرة
يصبح الشاعر الوطني معبراً للضمير
يصبح هو نهر الأردن الذي يجري تحت يوحنا المعمدان
نهر الأردن الذي عبره هادي المهدي
هؤلاء الذين يقولون لماذا نجعجع ونلطم على الشهداء
لماذا لا ندخل العراق و نناضل ؟
في الحقيقة أنا لا أعرف من أين يجلب بعض المثقفين النقود
لتغطية تكاليف سفرهم و تنقلاتهم وحجوزات فنادقهم و طائراتهم
أنا أُطالب فرق الموت بتغطية تكاليف قدومي إلى العراق
وسآتي إليهم كالخروف أو كما عاد حسين كامل إلى صدام حسين
ثمّ هناك طوائف لا يحق لها النضال في العراق
يعني( مكروهه و جابت بت )، أو (لفو ويدبّج)
لا يوجد مسيحي يرفع صوته في ساحة التحرير و يكون في الواجهه
أما السنّي فلا حياته نضال ولا موته شهادة ، السنّي عبوة ناسفة متحركة
الصّابئي( ياكل بشوش أحسن إله و للسياسة)
هذا مع الأسف هو واقع العراق اليوم ، واقع طائفي
معارك المصير ليست في حروب الخارج
معركة المصير العراقي هي محاربة الذات
أيها المثقفون الشجعان يامَن واجهتم وحوش الأفكار المخيفة والقاسية
انهضوا أيها العمالقة أنا هنا على قارعة الطريق
يدي على قلبي بآنتظار مواكبكم الظافرة
كلّ شيءٍ يموت عندما يختنق
إلّا الشّعوب فإنّ الخنق لا يمكن أن يقتلها
يزداد حزني عليك يا هادي المهدي ولا يخبو
لكنني مصاب بمرض اسمه محاولة إيجاد تفسير لكل شيء
عام 1990 كنا على قبر أخي سلام الذي مات بعمر الزهور
كنا جميعاً نبكي حتى قاريء القرآن كان يدمع ويتوقف ، لكنّ أبي كان أجهشنا
ولأنه ماركسي أعجبني أن أسأله : ولكنك لا تؤمن بالروح يا أبي
فقال : أنا أبكي على جسد ولدي
الجسد يتألم ولا يشعر به هو لأنه قد مات
لكنني أشعر به لأنني أبوه . لقد كان ذلك أعمق درس في ( المادية الروحية )
يا هادي الجسد يستمر في الحياة وينكمش من فكرة الموت والإنتحار
لكننا جميعاً ، كلّ جيلنا
انتحر فلسفياً ولم يبق سوى الجسد
سيأتي يومٌ ينضج فيه رأسي و يغدو يانعاً
عندما يحين قطافه سأبحث عن الحجاج الجميل
هذه دورة الرؤوس في الطبيعة فابتسم يا هادي المهدي
الرصاصة التي اخترقتْ رأسك اخترقتْ رأسي أيضاً وقلبتْ أفكاري
لأنه حين يحدث فراغ لا بُدّ أن يشغله أحد
الطبيعة لا تقبل الفراغ
سقراط كتب على معبد دلفا : اعرفْ نفسك
أنا مَن أنا ؟ أنا رجلٌ مريض
لقد جلبتُ الوباء و طهوتهُ بالحُمّى
سوف أنتشر
على كل حال هادي المهدي ( فلتة ) شيء عجيب ، لقد حول الخراب إلى مسرح وصعد عليه كأي بطل شكسبيري حتى أصحابه شعروا بالغيرة من هذا التألق حياً و ميتاً ، ممتن لك دكتورة إنعام هذا التعليق الشجاع الذي لا لبس فيه هذه أجواء مقدسة و واجب علينا ، هادي المهدي هو يوحنا المعمدان هو الحلاج هو رجلٌ سمع صوتاً يقول بأن عليه أن يسير إلى الموت بقدميه لا ينتظره كما نفعل نحن . و تبقى دكتورة إنعام الهاشمي من الزمن النقي قبل التزوير فهي لا يمكن أن تستلم وساماً من السفير العراقي في المساء و تلقي قصيدة ضد الفساد في الصباح نحن نعيش عهد أشباه المثقفين والتزوير . بل الحكومة العراقية كلها هكذا فرئيس الوزراء نفسه ينتقد الفساد والسيد الحكيم يحارب الطائفية و السيد مقتدى يدعو لوقف التخريب والمليشيات و الدليمي والهاشمي يؤسسان جبهة ضد الإرهاب والعنف . هذا عهد لا مكان فيه لهادي المهدي الطاهر . المثقف التوفيقي هو الوجه الآخر لهذا السياسي التوفيقي بحيث تسقط اللغة والإنسان معاً إلى الحضيض حثالات ثقافية و سياسية لا تكف عن ترديد أسطوانة البعث و صدام والنظام السابق لأنه لا توجد خسارة في ترديد هذه الأسطوانة . ماذا عن السعودية ؟ ماذا عن إيران ؟ ماذا عن الإحتلال ؟ ماذا عن الحرب الأهلية الكامنة والقائمة ؟؟
الناس تقرأ أسعد البصري لأنه مشرد يعيش في القمامة و يشتم كما يحلو له
عاش هادي المهدي بطرس الشهداء و صخرة الوطنية و سفينة النجاة
1


الاسم: حسن الساعدي
التاريخ: 05/09/2012 15:31:45
بارك الله بك ياشاعرنا على هذة الكلمات الجميلة بحق الشهيد المخلص لوطنه.

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 05/09/2012 14:08:32
تحيتني للشاعر أسعد البصري
نعم هذا الرجل هادي المهدي رحمه الله يستحق الذكر الحسن لأنه وقف وقال ما يؤمن به بشجاعة كان ثمنها حياته ... وقد توهم الحرية والديمقراطية حين أطلق للسانه العنان... العراق ما زال يقدم ابناءه الأحرار من ذوي الأقلام الحرة والأصوات المنطلقة بقول الحق ضحايا والبعض ما زال يصفق للديمقراطيةالشبح والبعض يرفع شعار "لقد زال عهد الخوف"... ولله في خلقه شئون ... رحم الله جميع شهداء العراق ...
لقد شاهدت الفيديو الحزين الذي ضم قصيدتك هذه تصاحبها اغنية فيروز الحزينة في يوتيوب .... ليتك وضعت رابطها مع قصيدتك...
دمت ودام لك الفلم...
تحياتي؛
.......
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة




5000