..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مائة عام من الدهشة

سعد الحجي

تتوجّسين مراراً أيتها السمراءُ المنتفخةُ الوجنتين،

وما أنا إلاّ ظلٌ لمن عاشوا قبل آلافِ السنين.. 

مَن استعصوا على الموتِ وغابوا تحت ردْم يأجوج 

فمكثوا أشباهَ ظلالٍ تسعى كالأشباح

كما شجرةٍ ترتجفُ أوراقُها

لتُفزعَ الغربانَ المتشبثةَ بالأغصان..

نظراتُكِ المختلسة بمرحٍ تتصنّع اللامبالاة !

ربما تمنحينني سلوى رفقتك

لأمنحكِ مجدَ مرافقتي

ربما أميلُ إليك لسببٍ ما..

ليس لأنني أندبُ في مرآكِ شبابيَ الشارد

ذلك الذي ينأى ورائي كآمالِ كلكامش

الحياةُ ثمينةُ لا نبيعها بالأسى..

هلمّي إلى المقهى المطلّ على الغابة

إلى مائدةٍ يمنعها عن احتضان الغابة سورٌ خشبيٌ

سورٌ من قيودِ أغصانِ الأشجارِ بالحبال..

سنتذاكرُ قُبالَتهُ الـ "سياج في الريف" ¹..

ذلك الذي يشاكسُ المسكونينَ بالوحدة

الممسوسينَ بلعنةِ الشعر!

فسنتشفّى ساخرين من وداعته المتصنّعة..

ستدلهمّ الغابةُ بُعيدَ الغروبِ فلا ترتاعي

ستكتظّ بالأسرار..

فالأسرارُ حكاياتٌ تسترقّها أفنانُها من الريح المهذارة،

وجذورُها من التربة المُدَلّسة لأحقابٍ من أديم

هذا الأديمُ الحرونُ لم يعبأ بحروبٍ تطعمهُ الأجسادَ

ولا بخروجِ يأجوج وهم ينسِلون من حَدْبة أمِّنا العجوز..

راقصيني أيتها السمراءُ المنتفخةُ الوجنتين

فالحياةُ سخيةٌ حقاً!

تعطي من يشاءُ عُزلَته

ومن يشاءُ مسرّاتِه ...

سأقصّ عليكِ أحداثَ "مائة عام من العزلة" ²..

كنتُ قرأتُها في مثل عمركِ الآن

وظَـلَـلتُ من حينها

أترقّبُ انقضاءَ "مائة عام من الدهشة"

---------------------------------------

هامش:

(¹) "سياج في الريف" : قصيدة الشاعر العراقي سعدي يوسف.

(²) "مائة عام من العزلة" : رواية الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز.

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 05/09/2012 00:31:33
زينب العابدي..
انتبهت الآن الى الخطأ الطباعي في اسمك فأرجو المعذرة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 18:37:53
العراقية المغتربة
عاطر المرور، وسحر الحضور، وايجاز يترك الحبور..

شكرا لك
وتحية ساخنة ممن عاد تواً من تحت شمس العراق!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 18:34:57
زينب العبادي
المهندسة الشاعرة الواعدة..
عن الغابة واحتساء الكأس فقد شاكسني اليوم الشاعر الكبير يحيى السماوي قائلا بمكر: لو كانت نواياك بريئة ولا تتعدى استذكار أحداث الرواية مع الفتاة فلماذا تأخذها الى الغابة وقت المساء!!
قلت هكذا كانت ثيمة القصيدة فما ذنبي اذا كانت نواياكم سيئة وتشككون حتى في جلوس نبيّ وحيدا تحت ضياء القمر؟!

لك مني تحايا الود..

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 18:25:22
فراس حمودي الحربي
حيا الله السفير
وأثرى شيوع النوايا الحسنة
دمت بخير
لك تحايا الود.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 18:23:20
جميل حسين الساعدي
الصديق الشاعر المُجيد..
سرني ان النص راق لذائقة مبدع مثلك
هذا يضفي عليه النشوة بلا شك..
تحيتي لك بمودة.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 18:19:57
صديقي راعي البجع
الشاعر العامري العذب..
تحاياي وحناياي!
دهشة الذاكرة واختزانها تلكم الصورة لمشهد تلك القروية
وهي تصف القطار ليست وحيدة
بل هي بؤرة مضيئة في نسيج من صور تتلألأ مثل مجرة درب التبانة وهي تبدو لعيني مجرة أخرى!
تلك هي سيماء الأدب الخالد..

مودة واشتياق..

الاسم: عراقية مغتربة
التاريخ: 04/09/2012 15:11:20
غزارة الحرف،اناقة المفردة، سحر اللغة
اخذتنا الى عالم من الدفء حد الدهشة التي تعلق بالقلوب

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 04/09/2012 14:25:00
استاذي القدير الشاعر الرائع سعد الحجي :ياليتنا نستطيع الوصول لمقهاك الشعري فلا نحتسي اي شراب سوى كأس قريحتك الشعرية الفذة ....ولو كان هذا المقهى في غابة!!!
نص جميل جدا جدا واجمل مافيه اني فهمت كل مفرداته تقريبا وهذا الامر لم تكن له سابقة في تاريخي..
تقبل مروري وخالص احترامي وتقديري ايها المتألق

الاسم: فـــراس حمـــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 04/09/2012 13:15:07
راقصيني أيتها السمراءُ المنتفخةُ الوجنتين

فالحياةُ سخيةٌ حقاً!

تعطي من يشاءُ عُزلَته

ومن يشاءُ مسرّاتِه ...

سأقصّ عليكِ أحداثَ "مائة عام من العزلة" ²..

كنتُ قرأتُها في مثل عمركِ الآن

وظَـلَـلتُ من حينها

أترقّبُ انقضاءَ "مائة عام من الدهشة"


سعد الحجي


........................... ///// سيدي الحجي الكريم دمت فخر الكلمة
لك النجاح والتألق والابداع الحقيقي ان شاء الله سلمت الانامل بما خطت من رقي ابداعها وتألقها الدائم دمت


تحياتـــــــــي فــــراس حمــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/09/2012 11:28:43
الشاعر المبدع سعد الحجي

الحوار واللغة رائعان.. هنالك سلاسة وعفوية أكسبتا النص رونقا جميلا يستهوي القارئ .. لقد احسست بمتعة وأنا أقرأ هذا النص الشعري

تحياتي ومودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/09/2012 08:44:26
مرحباً بالصديق طائر السعد
عميقة هي كلماتك هنا ومذرّاة بعناية !
دعني أذَّكرك بلقطة من الرواية التي قرأتها عام 1985 ومعذرة عن عدم تذكر النص غير أن اللقطة الطريفة البارعة مازال وقعها ( يئنُّ ) ولا أقول يطنُّ في بالي !
كانت على ضفة النهر تغسل الملابس وكان المستعمر ما يزال عماله ومهندسوه منذ شهور منهمكين ببناء سكك الحديد التي تمر قرب القرية ، والناس لا يعرفون ما هي هذه السكك ولأية غاية , بحكم أنهم لم يشاهدوا قطاراً من قبل .
وفجأة فزعت القروية التي كانت على الضفة حين رأت القطار يلوح من بعيد ببخاره وضجيجه فهرولت مندهشة إلى الناس في قريتها فسألوها ما بك : فقالت وهي تلهث : رأيتُ شيئاً عجيباً ... والناس يسألونها : ما الذي شاهدت ، ما هو ؟ وطبعاً لأنها بسيطة وخيالها لا يتعدى تفاصيل قريتها والأشياء المألوفة اليومية مما حولها لذا راحت تصفه لهم القطار بالقول :
لا أدري ولكنه أشبه بمطبخٍ يجرُّ وراءه قرية !!!!!!!!!!
---
الله ... كم ضحكت على براءة التشبيه وقتذاك ومازلتُ ...
دمت بروعتك وشكراً على بحيرة البجع

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 08:18:22
لطيفة حساني
الشاعرة الجزائرية الباهرة
صباحك حبق منثور
على سفح جبل
تثاءب وهو يستقبل اطلالة الشمس..

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 04/09/2012 08:07:24
ميادة العاني
صباحك عابق بالشذا أيتها المبدعة الكبيرة
دمت بذائقة ضوئية.

الاسم: لطيفة حساني
التاريخ: 04/09/2012 07:51:50
السلام عليكم وتحية عطرة للشاعر الكبير سعد الحجى ليس بالجديد هذا الإبداع والشعر الراقي بكلماته الناصعة الحداثة تقبل مني كل التقدير

الاسم: ميادة العاني
التاريخ: 04/09/2012 00:10:41
دهشة كتبت على جدران النور .. تألق ابدا




5000