..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهيد الانتخابات

عقيل عبد الجواد

 بزغ علينا فجر الحرية المبارك بسقوط ستالين التكريتي انزاح الهم والوجل ورحلت الكآبة وبدأت رئاتنا تعب الهواء وكأنها تتنفس لأول مرة واعتقدت اننا سنصبح طيور في سماء الحرية وكنت على حق لحد ٍ ما لكن ليس تماما ً إذ انبثقت بوجهنا فجأة  مجاميع ممولة ومسلحة تريد ان تفرض طريقتها في التفكير  وتساءلت واذهلتني السرعة ما فوق الصوتية التي اريد لنا بها ان نتحول من مظلومين الى تابعين لرأيها على تنوعها والا فنحن ظالمين او خاطئين وايقنت ان هناك خطأ ما في شيء ما لكن بالتأكيد ليس فينا نحن المظلومين طلاب الحرية .

  لكن المؤسف ان يكون لهذا التوجه ضحايا ابرياء ..احرار بمعنى الكلمة خسرناهم ومنهم الشيخ الشهيد وليد حسب الخفاجي كان شابا ً واسع الاطلاع حصيفا ً ومندفع بحب العراق ويا حبذا ذلك من اندفاع كان بمحاضراته الدينية غالبا ً ما يذكر شعرا ً من تاليفه وكان معتدلا ً منفتح التفكير. جاء موعد اول انتخابات بعد التحرير وحصل ان صدرت فتوى تحريم لها من احدى الجماعات تصدى الشيخ وليد لذلك علنا ً وقال ان تحريم الانتخابات لا يرتبط بالاسلام وان من يُحّرمها لا يريد الخير للعراق وانه يجب على كل الناس المشاركة .

وفي 23 / رمضان / 2004 جاءه ثلاثة وقالوا ان لديهم مجلس ( قراية ) في سومر ذهب الشيخ وليد معهم بصحبة اخيه وتوجهوا لكن ليس الى سومر بل اكملوا نحو حي الشموخ وهناك في منطقة خالية مظلمة انزلوا الشيخ وقتلوه اما اخيه فقد زحف حتى السيارة وتوفي لاحقا ً حال نقله الى المستشفى ويبدو ان الشيخ وليد كان ثائرا ً بطلا ً حتى النهاية فملابسه الممزقة تشير الى حصول مشادة مع قاتليه رحم الله شيخ وليد واخوه ورحم معهم كل احرار العراق .   والان انسحب بهدوء وادع المجال للمنطق كي يعيد سرد الحقائق .. جيش المهدي انذاك كان ببداية نشوئه ولم تصدر فتوى منه بتحريم الانتخابات .

حزب الطليعة والذي يعتقد انه الذراع العسكري لحزب الفضيلة لم يصدر فتوى تحريم انتخابات ايضا ً ولم يعرف عنه سوى تفخيخ محلات السي دي ومضايقة اهل البسطيات على الارصفة من باعة الاقراص كما عرف عنه مطاردة البعثية لكن لم يصدر منه فتوى تحريم الانتخابات . الصرخيين وحدهم اصدروا فتوى تحريم الذهاب للأنتخابات . من اين ياتي هؤلاء بهكذا يقين قاتل . والله قد رضي منا ما دون اليقين بما هو اعظم من اعتقادهم بحرمة الانتخابات إذ يقول الله بكتابه الكريم " الذين يظنون انهم ملاقوا ربهم وانهم اليه راجعون "[ 46 - البقرة ]  الظن وهو احد النسب المنطقية الست للحقيقة وهو ترجيح احتمال الحدوث فالله اذن يكتفي منا بالظن ان هناك حساب وجنة ونار . نعم وجوده - الله - يقيني لكن ما يبنى على هذا اليقين يكتفي الله منا تجاهه بالظن فهو مناسب لسماعنا بالموضوع واستدلالنا عليه وليس رؤيته .

وما قول الامام علي (ع) "ان للنفس اقبال وادبار فاذا اقبلت ....." ما هو الا تصوير لأنعكاس هذه الحقيقة على الجوارح    فكل امر دون وجود الله نواجهه بالظن والظن يستدعي تقبل راي الاخر هذا امر يقيني يخضع له الجميع بضمنهم مخالفيه حيث انهم لم يلبثوا بعده الا قليلا ً حتى بدأت كياتهم تجوب المدينة عند كل انتخابات لتقوم بالدعاية فحسبنا الله ونعم الوكيل ورحم الله الشيخ الشهيد واخيه وليطمئنوا ان الانتخابات - ارادة الشعب - التي قتلوا من اجلها ستكون وبال على من يريد سرقتها وتجييرها لصالحه بقوانين مثيرة للسخرية صادرة من عيون وقحة كما كانت وبالا ً على من منعها .  

عقيل عبد الجواد


التعليقات




5000