هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عادوا بلا دينٍ ولا وطنْ

فائق الربيعي

لي نسبٌ من ماءٍ وطينْ

وغصني يتكئُ  على قدم الوعي

والكون إلى جانبي يُصعِّدُ مَنْ يَشاء ويَرزقُ مَنْ يَشاء

ويضيق صدرهُ بلا حساب فتساءلتُ ثم مشيتُ

هائماً على وجهي فإذا الحياة توقفني وتقول

لقد أتيت إلى الدنيا بريئاً نقياً خالصاً عارياً محايداً

ثم قلتُ : لم أتِ برغبةٍ مني وإنما جاءوا بي

فصرخت بألم ٍ حين قـَبَّلتُ جبين الارض ساجدا ً أول مرة

بإمضاء الإجبارِ  وكلُّ ما لدي من إسمٍ وجسمٍ  وكيانٍ

وحواسٍ وحتى عقلٍ إجبار بإجبار لا خيار لي  فيه

فتداعتْ أسئلتي على طاولة الشكوك

تبحث عن لحظة بيديها مصباح ضوءٍ خافت

أتحسسُ نوره وسط عتمة العدم

ودموعي علّة الوجود المجاني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

لا أبغي الإسراف اكثر في تشاؤمي

لأن المرآة التي علقتها على الجدار

يتراءى لي فيها من علو الزمان إلى يومي هذا

أمراً , سراً , شكاً , ًقدراً , وجوداً , عدماً

كلها فجوات لا يردمها قلمي المتعثر

ولا ذهني الواهم ولا أحلامي مبتورة الجناح

ولكن أسئلتي قائمة ٌ وبنيتُ عليها  ألفاظاً

تسوقها رياح النفس وهوادج الذات

فأكون معذورا إذا لم أرَ غير العتمة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ولولا كثرة اللائمين

لما تثاءب الليل

وأغشاه الصباح

ليكون شاعراً بلا قافية

ـــــــــــــــــــــــــــــ

 

على حائطي الذهني

رسمتها  توقد شمعة

لا تأفل ولا تنطفئ

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

ساءلتُ الفجرَ عَنْ صَباحاتِها

كيفَ تعاظمتْ

فوقَ مجراتٍ وشموسْ

ثمَّ ذابتْ كالضحى

بينَ شفتيَّ

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الشعرُ تعصرهُ آلام

فيحتمل ويصبر لأنه كادح

ومحراثه في أرض القصيدة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مشيت بقدم حافية

داخل نفسي فهان الجوع والظمأ

لما تدلى الوقت للقاء القصيدة

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ما قرأناه لحد الآن

يقف عارياً بجانب السؤال؟

ولا يهوى الملابس المعلقة

على  أوتاد هذا الكونْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

دفعتُ رسالتي ثمن كأس ٍشربناهُ ألماً

على رصيفِ الآهات بعدَ أنْ أصابَ نفسي شرابهُ

وكأسٌ أخذناهُ مِنْ  أيدي السنابلَ وسقينا بهِ وجوهَ المارةِ

فألبسَهمْ حرقةَ التنكرِ وخاضوا معاركَ الزهدِ

ثم عادوا بلا دينٍ ولا وطنْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ولولا صمتي

لما عرفتُ أنني على صوابْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 2012-08-30

 

فائق الربيعي