..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القرآن الكريم ؛ موسوعة علمية ومعرفية الجزء الأول

الشيخ عمر غريب

نشر السيد جمشيد ابراهيم قبل أيام خلت مقالة بعنوان ( في الخربطة يظهر صوت الله ) ، في موقع صوت كوردستان  ، حيث قال في بدايتها ؛ ( لقد كتبتُ وكُتب الكثير عن خربطة نصوص القرآن وسوره وآياته ) ! .

بالنسبة له ، بالحقيقة نحن لم نعثر ، أو نطّلع على هذا ( الكثير ) الذي كتبه عن القرآن الكريم ؛ هل هو مقالات وأبحاث ، أو هو دراسات تتميز بالعمق الأكاديمي والبحثي والتحقيقي الجاد والرصين ! ؟ . أنا شخصيا لم أطّلع لحد الآن على الكثرة التي ذكرها الكاتب بإستثناء هذه المُقَيْلَةِ ذات العشرين سطرا ، مع بضع كتابات أخرى له نشرت في موقع صوت كوردستان . وقد رددت على بعض منها ، وعلى الأخطاء الفاحشة التي وقع فيها .

إستخدم الكاتب لعنوان مقالته لفظا عاميا باللهجة العراقية الدارجة وهو [ الخربطة ] ، وهي تعني الشيء اللامنظم ، أو الشيء الفاقد للتنظيم والترتيب ، وهو يقصد القرآن بطبيعة الحال ، حيث في لاتنظيمياته يظهر صوت الله  . لاشك إنه بهذا العنوان القاصر وغير الموفق والسخيف في الوقت ذاته قد قصد السخرية عبر ( خربطته ) التي عَنْوَنَ بها مقيلته التي تنضح منها كل أنواع الوهن والتناقض والإضطراب والعجز المعرفي والقصور المعلوماتي ! .

في مطلع مقيلته إستند الكاتب على ( هارولد بلوم ) أستاذ اللغة الانجليزية في جامعة نيويورك الذي أشار في كتابه ( العباقرة ) المنشور عام 2002 ، حيث قال نقلا عنه ؛ ( لو كان محمد لا يقرأ ولايكتب يجب إعتباره إذن من أهم شعراء النثر النقل الشفوي ) . ثم بعدها مباشرة ينقل الكاتب جمشيد ابراهيم كلاما مطولا حيث يختم به مقيلته . هذا بدون أن يضع النقل الذي آستشهد به من الأستاذ الأمريكي المذكور بين قوسين ، أو مزدوجين . وما فعله الكاتب خاطيء من ناحية كتابة أصول وقواعد المقالات ، ومن الناحية الفنية أيضا ، لأن النقل الذي أورده ليس كلامه ، بل إنه ، كما قال هو بنفسه إنه يعود للأستاذ الأمريكي السالف الذكر ! .

إن هذه المقيلة ، كما قلت قبل قليل تعاني ماتعانيه من الوهن والخطإ والإضطراب الى حد أني أشفقت على كاتبها وتساءلت في نفسي ؛ لماذا يفعل الكاتب المذكور هكذا بنفسه إن لم يكن كُفْئا لقضية  ، وما الداعي الى خوض غمار معترك وهو لايملك أسبابه !؟ . لأجل الإستدلال على صحة ما قلت أبرهن للقراء الأكارم مايلي ؛

إن الكاتب جمشيد ابراهيم قد كتب ثمان وثلاثين كلمة فقط في مقيلته هذه ، أما الباقي فهو نقل عن الغير . ثم إن مقالته كلها تتكوّن من عشرين سطرا بالحجم المتوسط ، وبعضها بالحجم الصغير . لذا فإن مجموع ما كتبه الكاتب المذكور هو ثلاثة أسطر وربع السطر لاغير . أما الستة عشر سطرا وثلاثة أرباعه فهي منقولة نقلا عن الآخر ! .

على هذا الأساس أتساءل ؛ أحقا يسمى ما كتبه السيد جمشيد ابراهيم مقالة ، وهل إنها تُصَنّف ضمن المقالات العلمية الرصينة ، وهل بالكساد والعجز العلمي والمعرفي للكاتب حول كتاب عظيم بقامة القرآن يريد نقده وآنتقاده ! ؟

ومما بدا لي أيضا من كتابات الكاتب جمشيد ابراهيم إنه يجهل ، أو إنه يتجاهل قواعد البحث وأصول ومباديء النقد لدين ، أو كتاب ، أو فلسفة ، لأن أولى قواعد البحث ومباديء النقد تستلزم عنوانا مناسبا وهادءا لمقالة ، أو بحثا ما ، ثم بعدها عرض النصوص التي يسعى الى نقدها عرضا أمينا وموثّقا ، ومن بعد البدء في تحليل وتفسير وشرح تلكم النصوص بالنقد ، أو الاعتراض . أما كاتبنا فإنه قد قفز على كل هذه الأصول والقواعد العلمية والنقدية ولم يعطها قيمة فلس أحمر على الإطلاق ! .

إن المستشرقين الغربيين وعلماءهم ليسوا في صف واحد في تحقيقاتهم وآرائهم وأبحاثهم حول الاسلام وكتابه وشريعته ورسوله ، بل هم متباينون في مواقفهم وآرائهم . أما الكاتب جمشيد ابراهيم فإنه لايهمه هذه المعلومات والتقسيمات والمواقف لمستشرقي الغرب وعلماءه ، كما لم يهمه الأمانة العلمية في النقد والاستعراض لما يصبو اليه ، بل همه الوحيد هو إلتقاط مقولة من هنا وهناك توافق هواه وفكره .

في الجزء الثاني التالي سوف أستعرض موجزا عن حياة وأفكار البروفيسور هارولد بلوم وآراءه وفقا لما أورده الكاتب جمشيد ابراهيم ، مع الأخطاء التي وقع فيها بلوم عن القرآن ورسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام .

 

 

 

الشيخ عمر غريب


التعليقات




5000