..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المجلس الحسيني في الكتاب والسنة . -1-

علي القطبي الحسيني

 

 وهو على رأس الشعائر الحسينية حيث يعتلي المنبر أحد علماء الدين أو الخطباء المتمرسين على الخطابة .. لتبليغ التعاليم والعقائد والسيرة الاسلامية , ويربطها بما ينفع الناس في حياتهم وأحكام دنياهم وآخرتهم.  

ومع الايام اصبح المجلس الحسيني أو المأتم الحسيني من علائم المذهب وشعارات الطائفة الإمامية , وأحد أهم وسائل الدعوة والتبليغ لمظلومية آل بيت محمد صلوات الله وسلامه عليهم.

 ولإهتمام أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ومن بعدهم الفقهاء العدول من شيعتهم وحثهم على دعم القائمين على هذا الامر أصبح هذا المنبر مجال عمل مستقل تفرغ له العديد من الخطباء .

    وقد بدأ المنبر بدايات مقتصرة على انشاد الشعر الرثائي الحزين المثير للأشجان ,  والتذكير بما جرى من جور وظلم على أهل البيت عليهم السلام , ثم تطور المنبر إلى أن اصبح وسيلة إعلامية وتبليغية وتربوية , حتى صار اشبه بمدرسة اسلامية إمامية  متكاملة  تربت وتعلمت تحت أعوادها أجيال المؤمنين من شيعة آل البيت عليهم السلام , ومن المؤمنين الذي جلسوا تحت هذه المنابر الاسلامية الحسينية .

ولم يقتصر يوماً حضور المنبر الحسيني على جماهير الموالين لمدرسة الإمام علي وأولاده المعصومين (عليهم السلام ) , بل كان على مر التأريخ يجذب هذا المنبر  الكثير من أبناء الطوائف والأديان والقوميات .. همهم الإستماع إلى دروس الفداء والإيثار والشجاعة والغيرة وكل القيم الإنسانية الجميلة .

  هذا المنبر كان ولا زال يمثل حالة حضارية متميزة ورائعة وغنية بكل المفاهيم العلمية والتاريخية والثقافية والادبية والشعرية .

هناك من استغل هذا المنبر العظيم لأهداف سياسية أو مذهبية , كما فعل بنو العباس حين استغلوا ظلامة أولاد الرسول من العترة الطيبة للوصول إلى مبتغاهم في السلطة , فلما كان لهم ما أرادوا إنقلبوا على آل البيت ( عليهم السلام ) وأذاقوهم صنوف العذاب حتى لقد قال أبو عطاء السندي المتوفّى سنة (180 هـ ) في كتاب (  الحياة السياسية للامام الرضا (عليه السلام) 108 :

ياليت جور بني مروان دام لنا *** وعدل بني العباس في النار .

عبارة عن أن ظلم بني العباس بحق أوةلاد علي وفاطمة الزهراء عليهما السلام ليس بخاف على ألمطلع ( وبنو العباس أبناء عم علي وفاطمة الزهراء ).

وسيبقى الاستغلال موجود في كل زمان ومكان كما هو الحال لكل مبدأ عظيم إبتدأ من الحق وقام على الحق والفضيلة .

فلا يمكن للعاقل أن يطالب بوقف وتعطيل أي مبدأ يحصل بيه استغلال , و إلا ما بقى لنا منبر أو صوت يدعوا للحق والأخلاق والفضائل ...

كما هو الحال في باقي الأنظمة والمبادئ التي تتغنى بها الشعوب مثل مبدأ الديمقراطية .. وهو نظام سياسي يتغنى به جميع السياسيين أو غالبيتهم العظمى , وحتى من لا يؤمن به يدعي بالديمقراطية في فترة من حياته السياسية , ولكن هناك من يستغل هذا النظام الديمقراطي .. فهل نلغي الديمقراطية ونطالب بنظام الديكاتورية الشمولي ؟؟.

لقد تربت أجيال عديدة ومتعاقبة وعريقة في الزمن تحت هذا المنبر. ولطول المدة وانفتاح المنبر والشعائر الحسينية على الأقوام والأمم المختلفة وفي أنحاء العالم دخلت بعض المفاهمم الغريبة والبعيدة عن نهج أئمة آل رسول الله (ص) .. والواجب كما أراه أن يتم التركيز على الجوانب العلمية والأخلاقية والروحانية لتبقى المفاهيم الإسلامية الحقيقية .

   والمجلس الحسيني بشكله المعروف وإن كان من خصائص الفكر الشيعي الامامي إلا ان حضوره لا يقتصر على الشيعة الإمامية , كما إن هناك من المذاهب الإسلامية من يقيم المأتم الحسيني ولكن بشكل محدود ومختلف ...سقى هذا المنبر وهذه الشعائر وأنمى بذورههما رسول الله محمد ( ص ) وأمير المؤمنين (ع)  وأولاده الأئمة  المعصومين (عليهم السلام) ومن بعدهم مراجع الطائفة  أكابرا بعد اكابر ( دامت توفيقاتهم ) حتى صار هذا المجلس والمأتم الحسيني حالة تبليغية وثقافية مميزة وعنوان اسلامي وولائي بارز .

أصل الموضوع :

موضوع بحثنا هل يعتبر المجلس الحسيني من الشعائر الاسلامية وما هي أدلته من كتاب الله  سبحانه وتعالى , وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وآله ,  وفي سيرة أئمة أهل البيت المعصومين سلام الله عليهم .

  البحث

  ما هي الشعائر وكم مرة ذكرت وفي أي المواضع وماذا قال المفسرون ؟؟؟  

جاء ذكر الشعائر أربع مرات في القرآن الكريم .

  وَالْبُدْنَ جَعَلْنَهَا لَكم مِّن شعَئرِ اللّهِ لَكمْ فِيهَا خَيرٌ فَاذْكُرُوا اسمَ اللّهِ عَلَيهَا صوَاف فَإِذَا وَجَبَت جُنُوبهَا فَكلُوا مِنهَا وَ أَطعِمُوا الْقَانِعَ وَ الْمُعْترّ كَذَلِك سخّرْنَهَا لَكمْ لَعَلّكُمْ تَشكُرُونَ (36) الحج .

  إنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158) .البقرة

     يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ( 2)0 المائدة 0

  ذَلِك وَ مَن يُعَظمْ شعَئرَ اللّهِ فَإِنّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ (32) الحج

  الشعائر جمع شعيرة و هي العلامة، و كان المراد بها أعلام الحج و مناسكه.  -1-

وفي تفسير مجمع االبيان

  (( أي معالم دين الله و الأعلام التي نصبها لطاعته ثم اختلف في ذلك فقيل هي مناسك الحج كلها عن ابن زيد و قيل هي البدن و تعظيمها استسمانها و استحسانها عن مجاهد وعن ابن عباس في رواية مقسم و الشعائر جمع شعيرة و هي البدن إذا أشرعت أي أعلمت عليها بأن يشق سنامها من الجانب الأيمن ليعلم أنها هدي ......

    وقيل شعائر الله دين الله كله و تعظيمها التزامها عن الحسن «  فإنها» أي فإن تعظيمها لدلالة تعظيم عليه ثم حذف المضاف و أقام المضاف إليه مقامه فقال فإنها «  من تقوى القلوب »)) -2-

إذن فالشعائر مفهوم عام وتتعدد مصاديقه على أرض الواقع , وإن كان محل نزول الآيات في مناسك الحج إلا أن مفهوم الشعائر يشمل العديد من العبادات والمستحبات 0

  ذكرت القول من تفسير مجمع البيان :

    ( وقيل شعائر الله دين الله كله وتعظيمها التزامها عن الحسن « فإنها» أي فإن تعظيمها لدلالة تعظيم عليه ثم حذف المضاف و أقام المضاف إليه مقامه فقال فإنها «  من تقوى القلوب » )  

إضافة لباقي  التفاسير الإسلامية المعتبرة ..

  هل عقد مأتم في القرآن أو أخبر القرآن الكريم عن ماتم عقد  في  برهة من الزمن؟؟؟

  نبي الله يعقوب يقيم مأتماً على ولده يوسف ..

  وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84)

 مقتطفات من تفسير الطبري

  قوله تعالى: «  وتولى عنهم و قال يا أسفى على يوسف , وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم »  قال الراغب في المفردات،: الأسف الحزن و الغضب معا ، القول في تأويل قوله تعالى :  

 وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84)   

يقال: إن " الأسف " هو أشدُّ الحزن والتندم. يقال منه ": أسِفْتُ على كذا آسَفُ عليه أسَفًا" . .

  حدثني المثنى قال، حدثنا عمرو بن عون قال، أخبرنا هشيم ، عن جويبر ، عن الضحاك ، في قوله: (فهو كظيم)، قال: " الكظيم "، الكميد.  -3-

  

 أما تفسير الميزان  للسيد الراحل الطباطبائي

 (( و قوله: « وابيضت عيناه من الحزن» ابيضاض العين أي سوادها هو العمى و بطلان الإبصار و ربما يجامع قليل إبصار لكن قوله الآتي: «اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا»: الآية 93 من السورة يشهد بأنه كناية عن ذهاب البصر ......ومعنى الآية: «ثم تولى» و أعرض يعقوب (عليه السلام) «عنهم» أي عن أبنائه بعد ما خاطبهم بقوله: بل سولت لكم أنفسكم أمرا «و قال: يا أسفى» و يا حزني «على يوسف و ابيضت عيناه» و ذهب بصره «من الحزن» على يوسف «فهو كظيم» حابس غيظه متجرع حزنه لا يتعرض لبنيه بشيء .)) -4-

   إذن  ماذا يجيب المعترض على البكاء على الامام الحسين عليه السلام , والقول بأن هذا البكاء محرماً في حين أن نبياًُ من أنبياء الله تعالى  يبكي حتى تكاد عيونه تذهب من شدة البكاء

   الجواب ان الحزن مع الصبر وعدم التعرض بسوء لقضاء الله وقدره , هو من الايمان لذك يمتدح الله تعالى موقف الكاظمين الغيط حين يقول الله تعالى  في موقف التعظيم والمدح :    

( الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) آل عمران (134)

   جاء في تفسير هذه الأيات :

  ((  في اصول الكافى على بن ابراهيم عن أبيه عن بعض أصحابه عن مالك بن حصين السكونى قال: قال أبوعبدالله عليه السلام: ما من عبد كظم غيظا الازاده الله عزوجل عزا في الدنيا والاخرة، وقد قال الله عزوجل: والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين وأثابه الله مكان غيظه ذلك.

  357 - عدة من اصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد عن اسمعيل بن مهران عن سيف بن عميرة قال: حدثنى من سمع أبا عبدالله عليه السلام يقول: من كظم غيظا ولوشاء ان يمضيه امضاه ملاء الله قلبه يوم القيامة رضاه.  

358 - في كتاب الخصال عن ابيعبدالله عليه السلام قال: ثلاث خصال من كن فيه استكمل خصال الايمان، من صبر على الظلم وكظم غيظه واحتسب وعفى وغفر كان ممن يدخله الله تعالى الجنة بغير حساب، ويشفعه مثل ربيعة ومضر.

  359 - عن زرارة قال: سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول: انا اهل بيت مروتنا العفو عمن ظلمنا.

  360 - عن ابى حمزة الثمالى عن على بن الحسين عليهما السلام قال: ماتجرعت جرعة احب إلى من جرعة غيظة لا اكافى بها صاحبها.))

  361 - في مجمع البيان (والعافين عن الناس) روى ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ان هؤلاء في امتى قليل الامن عصمه الله ، وقد كانوا كثيرا في الامم الماضية.

  362 - وروى ان جارية لعلى بن الحسين جعلت تسكب عليه الماء ليتهيأ للصلوة ، فسقط الا بريق من يدها فشجه، فرفع رأسه اليها فقالت له الجارية: ان الله تعالى يقول: (والكاظمين الغيظ) فقال لها: قد كظمت غيظى. قالت: (والعافين عن الناس) قال: قد عفى الله عنك، قالت (والله يحب المحسنين) قال: اذهبى فانت حرة لوجه الله )) . - 5 -

  ( قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ ) 85- يوسف

  ومعنى الآية: « ثم تولى» وأعرض يعقوب (عليه السلام) « عنهم » أي عن أبنائه بعد ما خاطبهم بقوله: بل سولت لكم أنفسكم أمرا « وقال: يا أسفى» و يا حزني «على يوسف و ابيضت عيناه» و ذهب بصره « من الحزن» على يوسف « فهو كظيم » حابس غيظه متجرع حزنه لا يتعرض لبنيه بشيء.

قوله تعالى: «قالوا تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين» الحرض و الحارض المشرف على الهلاك و قيل: هو الذي لا ميت  فينسى ولا حي  فيرجي ، والمعنى الأول أنسب بالنظر إلى مقابلته الهلاك، و الحرض لا يثنى و لا يجمع لأنه مصدر.

  والمعنى: نقسم بالله لا تزال تذكر يوسف و تديم ذكره منذ سنين لا تكف عنه حتى تشرف على الهلاك أو تهلك، و ظاهر قولهم هذا أنهم إنما قالوه رقة بحاله ورأفة به، و لعلهم إنما تفوهوا به تبرما ببكائه و سأمة من طول نياحه ليوسف، و خاصة من جهة أنه كان يكذبهم في ما كانوا يدعونه من أمر يوسف، و كان ظاهر بكائه و تأسفه أنه يشكوهم كما ربما يؤيده قوله: «إنما أشكوا» إلخ.)) -6-

   قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (86)

  انتهى  النقل عن تفسير الطبري وتفسير الميزان ...

  وأكثر من هذا كما يذكر ابن كثير المفسر الاسلامي المعروف في تفسيره المعروف  بإسمه :

  ((   وقال ابن أبي حاتم: حدثنا الحسن بن عرفة، حدثنا يحيى بن عبد الملك بن أبي غَنَيَّة، عن حفص بن عمر بن أبي الزبير، عن أنس بن مالك ، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان ليعقوب النبي، عليه السلام، أخ مُؤاخ له، فقال له ذات يوم: ما الذي أذهب بصرك وقوّس ظهرك؟ قال: الذي أذهب بصري البكاء على يوسف، وأما الذي قوس ظهري فالحزن على بنيامين، فأتاه جبريل، عليه السلام، فقال: يا يعقوب، إن الله يُقرئك السلام ويقول لك: أما تستحيي أن تشكوني إلى غيري؟ فقال يعقوب: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله. فقال جبريل، عليه السلام: الله أعلم بما تشكو)) . 7

  نستفيد من هذه الايات  ان نبي الله يعقوب عليه السلام  كان يذكر يوسف  ويبكي  بكاءاً حاراً عليه  حتى إبيضت عيناه من الحزن ,  وفقد بصره , بل وكاد أن يهلك من هذا البكاء , وإن هذا البكاء  كان محموداً , ولم يعترض عليه المولى عز وجل في كتابه الكريم .

  بل وإن هذا البكاء له فلسفة الهية عميقة ولها حكمة وتعليل , ولم يكن هذا البكاء لأمر دنيوي فقط  لذاته0

  وهنا نحن نقول أننا نشتكي إلى الله تعالى  لا نشتكي على الله تعالى , ( العياذ بالله)  تأسياً بنبي الله تعالى فلسنا بشاذين عن هذه القاعدة .

أنما بكاؤنا هو تقرباً إلى الله لا شكوى ولا تبرماً

  وهنا أسأل : هذا الذكر والبكاء من نبي الله  يعقوب ...ألا يعد قريبا من مجالس العزاء التي تقام  الآن  على الامام الحسين وأهل بيته عليهم أفضل التحية والسلام 0  

ولذلك ليس غريباً أن يستشهد الامام المعصوم علي بن الحسين زين العابدين  بأن يذكر  بكاء نبي الله يعقوب وكان يقول إن ليوسف ولداً واحدأ وغاب عنه وكان يعلم بأنه سيعود إليه , وأن ما جرى في كربلاء  من قتل لأهل البيت واصحابهم وسبي نسائهم وتركهم وعلى رمال كربلاء بلا  دفن ولا غسل  0

  وكما ينقل الرواة ان ليلى ام علي الأكبر كانت تدعو الله  تعالى أن يعيد عليها ولدها علي الأكبر ,  كما أعاد يوسف إلى والده يعقوب , وبهذا أنشدت الشعراء  مصورين هذه الدراما والحالة الانسانية النبيلة الطبيعية بين الأم وولدها 0

 

--------

  1-  تفسير الميزان للراحل العلامة.. السيد محمد حسين الطباطبائي--  سورة المائدة -  آية -2-  

2- مجمع البيان في تفسير القرآن..  أمين الدين أبو علي الفضل بن الحسين بن الفضل الطبرسي الطوسي السبزواري الرضوي . تفسير الآية 32 سورة الحج  

3- تفسير الطبري ... سورة يوسف الآية 84  

-4-  تفسير الميزان  للسيد الراحل الطباطبائي ..  سورة يوسف 93  

-5-  مجمع البيان في تفسير القرآن .. سورة آل عمران   

- 6- تفسير الميزان .. السيد محمد حسين الطبطبائي  سورة يوسف -85-  

-7- تفسير إبن كثير-  سورة يوسف الآية 84  

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 12/01/2008 10:50:10
تحية طيبة الى الصديق العزيز الشاعر فائق الربيعي على أفكاره ودعوته للعطاء للمزيد من الافكار
تحية الصديق الحبيب نصير الكيتب ابن الشهداء عسى أن تمكن من تقديم المزيد مما نقدر عليه .
تحية الى الاخ قاسم الفراتي على ما فاض به قلمه من كلمات محبة وشكر .

الاسم: قاسم الفراتي
التاريخ: 11/01/2008 23:16:17
شكرا للاستاذ الشاعر الأديب فائق الربيعي على تقريضه الجميل النافع , وشكرا للمجاهد الصديق العزيز نصير الكيتب على ثناءه وتقديره لما نكتب .... وبدعائكم وملاحظاتكم الهادفة عسى أن نقدم شيئاً نافعا في هذا المجال المهم , وهو مجال الثورة الحسينية وما تحمل من ابعاد شرعية و انسانية وسياسية وتربوية خالدة .

الاسم: نصير الكيتب
التاريخ: 10/01/2008 15:51:16
السلام على سيد الشهداء الامام الحسين.. عظم الله تعالى اجور محبي ال محمد ص.. اشكر سماحةالشيخ القطبي على اهتمامه بهكذا موضوع وهو لب اختصاصه ونحن تعودنا على جرأة طرحه ...نتمنى من سماحته الاستمرار بهذا الموضوع لنفهم الكثير ونقارن مع مما يطرح على الساحة بنفس الموضوع....السلام على الحسين

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 09/01/2008 23:15:11
سماحة الشيخ والأخ العزيز علي القطبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعظم الله أجوركم وأجورنا بذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام .
المقال يطرح إشكالية مهمة وخطرة و يبدو أن الشيخ من البداية يحاول أن يتجاوز المتداول والمعتاد من الطروحات السابقة في مثل هذه المواضيع , وكما يعلم الشيخ إننا من عشاق الكلمة الهادفة والتي نستمد منها العون والاستمرار وهذا ما شهدته في المقال والفائدة الجمة التي حصلنا عليها بالرغم من إن الموضوع لا يزال في بداياته وعلى ما يبدو ستكون هناك حلقات أخرى مكملة أتمنى على سماحة الشيخ الاستمرار في هذه الحلقات ما دمنا نعيش أجواء شهر محرم الحرام .
وفقكم الله ورعاكم شيخنا الجليل .
فائق الربيعي




5000