..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موسوعة التفسير المقارن. ح- 13-

علي القطبي الحسيني

 

 

وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ (226) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227). الشعراء

 

الشعر من ثقافة الشعوب وتراثها.

كان الشعر ولا زال أحد عناوين ثقافة الشعوب، ورمز للتراث الإنساني للأقوام والدول والأمم. ولايمكن عزل الثقافة العربية عن شعرائها كالمتنبي وأبي العلاء المعري والفرزدق والجواهري وغيرهم، كما لا يمكن عزل الثقافة الفارسيّة عن الشعراء مثل حافظ الشيرازي وسعدي الشيرازي وبابا طاهر، وغيرهم، والشاعر بوشكين عن الثقافة الروسية، وطاغور عن الثقافة الهندية، وهكذا. وإن كان البعض يحاول أن يضيّع تراث الصناعة الشعرية العريقة، ومسخ فنّها ونظامها وكيانها الخاص بكيان طارئ وهو ما يسمى في الوقت الحاضر الشعر النثري.

الشعر الحقيقي صناعة أدبية لها نظامها الهندسي الخاصّة، وأطوارها وألحانها الموسيقية وأوزانها وبلاغتها الخاصّة بها.

أمّا صناعة النثر فهي صناعة أدبية أيضاً، ولكنّها خالية من الهندسة النظميّة اللغويّة الخاصة، والنغمة الموسيقية الشعريّة والبلاغة الأدبية والأوزان الشعرية، وهي أدواتُ خاصّة بصناعة الشعر.

ولكن يطلق عليها تعسفاً بأنّها من الشعر، ثم أن الشعر العامودي ليس حديثاً حتى تضيف له ما ليس فيه. الشعرالعامودي صناعة أدبية قديمة وانا أتحدث عنه في هذا الموضوع.

شخصياً أحترم المقطوعات النثرية باعتبارها فن خاص وصناعة خاصّة، كما أحترم القصة والرواية والنقد وهذه الفنون أو الصناعات كما يعبر عنها الشيخ المحقق محمد رضا المظفر (رحمه الله).

الشعر علم واختصاص مستقل، وليس علماً مساعداً.

لكن الشعر ليس مرتبة علمية، وليس فقها،ً وليس من علوم القرآن، ولا من علوم العقيدة، ولا من علم الحديث، ولا من علم الرجال.

الشاعر الحقيقي هائم مشغول بالشعر، ويشغله شعره عن علوم القرآن، ويشغله عن أحايث النبي وتحصيل العلوم الطبيعية والدينية والروحية وكافة العلوم.

فليس من المعقول أن يكون الشخصُ عالماً في الدين أو في باقي العلوم الطبيعية، وهو مشغول ليله ونهاره في كتابة الشعر لأن الشعر يستغرق وقت وعقل الإنسان، وفكره وروحه وخياله.

الشعر ليس كفاءة سياسية

يدعي البعض في الزمن الحاضر (عن جهل أو عن سياسة) إن الشعر مرتبة علمية يستحق صاحبها أن يجلس على منبر العلماء والفقهاء، وأكثر من هذا، بل ربما جلس بعض الشعراء على مناصب الوزارات متقدماً على أهل الشهادات الحقيقية والخبرات العلمية اللازمة.

أتساءل: ما هي علاقة الشعر بإدارة الدول والسياسة والعلوم كافة؟

إذا كان الشاعر صاحب شهادة وإختصاص وخبرة في مجال معين من المنطقي أن يستلم مسؤولية في مجال اختصاصه، ولكن أن يعتلي الشاعر أي منصب أو منبر بمجرد الشاعرية فهذا الجهل، أو الخبث بعينه. الشاعر محترم في اختصاصه ومن المنطقي أن تّحترم اختصاصات الآخرين.

 

العلماء ورثة الأنبياء

من علماء الدين عندنا شعراء عديدون، وأما من الفقهاء ومراجع الدين قليل جداً من يكتب الشعر.

وقصدي الشاعر هو الشاعر الذي يتفرغ إلى موضوع الشعر وكتابته ونشره وسماعه.
وليس المقصود أن العلماء والعظماء لا يحبون الشعر، ولا يكتبون بعض الأبيات، ولكن القصد الإشتغال بالشعر والإكثار منه ليس سيرة الفقهاء الكبار، ولا من سيرة أئمة أهل البيت (عليهم السلام).

من الشيخ المفيد إلى الشيخ الطوسي والعلامة الحلي والمحقق الحلي، الشهيد الحر العاملي، وضياء الدين العراقي والسيد الخوئي والصدرين الشهيدين والسيستاني والفقهاء من آل الشيرازي ليسوا من الشعراء، لا لأنهم غير قادرين على الشعر، ولكن كي لا يشغلهم الشعر عن العلم. لأن العلماء ورثة الأنبياء.

 

هل الشعر دليل على العلم، أم العكس.

الشعر صناعة بحد ذاتها وليس علماً مساعداً للعلم فمن يستغرف في تحصيله يكون سبباً في ضعف الملكات العلمية لدى الطالب أو العالم في مجال علميٍ آخر.

يشغل الشعر بال صاحبه معظم أوقاته ويسهر ليله ويشغل فكره في الأوزان والخيال والقريحة والقوافي والمنافسة......ويشغله عن العلم والبحث والتحقيق، والعمر قصير والعلوم كثيرة.

يقيناً إنّ الإستغراق في الشعر هو قوة للشاعر وضعف وتأخير في مستوى تقدمه العلمي وتحصيله.

كذلك حال باقي العلوم فلو كان العالم الفقيه شاعراً متفرغاً للشعر سيؤثر على مستواه الفقهي، كما لو كان المهندس مهندساً وطبيبا في نفس الوقت لكان هذا ضعفاً في اختصاصه الطبّية واختصاصه الهندسي. إلاأن يترك أحد الإختصاصين ويتفرغ للآخر؟

 

حفظ الشعر وحفظ القرآن الكريم.

سمعت مرة أحد الخطباء وهو من الشعراء المجيدين

قرأ في محاضرة على الأقل عشرة أبيات عل ألأقل من الشعر القريض ثم عشرة مثلها من الشعر الشعبي وفي نهاية المحاضرة، قرأ بقدر ما قرأ في البداية من الشعر، ولكن خطيبنا قرأ آيةً واحدة على أساس أنّ الآيةَ عنوان المحاضرة، فأخطأ في الآية، واعتذر وقرأها صحيحة وقال إنّه جاء مستعجلاً مما سبب الخطأ، وطلب العذر. وبعد لحظات أعاد الآية وأخطأ مرّة أخرى، واعتذر مرة أخرى.

أقول للشعراء والخطباء: كل انسان يخطأ ولكن شيخنا حين قرأت أربعين بيتا لم تخطأ في بيت واحد، وأخطأت في آية واحدة. هل هذا صحيح؟ هل هذه عمامة الشعر أم عمامة القرآن والفقه والعقيدة؟

الشعر عند أئمة آل البيت عليهم السلام:

لم يستغرق أئمة أهل البيت عليهم السلام كثيراً في الشعر بل لهم أبيات معدودة وفي غالبها، بل ربما في كلها أبيات للحكمة والموعظة والتربية وليس كما يفعل الشعراء من المديح المفرط والذم المفرط.

توجد العديد من الأبيات تنسب إلى أئمّة أهل البيت، سيّما إلى أمير المؤمنين، وإن كانت اختلفت بعض الأقوال في نسبة رجوع هذه الأبيات إليه عليه السلام أقول:

حتى وإن صحّت نسبتها له فهي أبيات قليلة ومحدودة وبالكاد تجمع منها ديواناً واحداً، بل هي حكم ودروس ومواعظ جاءت بقواعد موزنة وقوافي متشابهة وصحيحة.

فإن كنت بالشورى ملكت أمورهم * فكيف بهذا والمشيرون غيب
وإن كنت بالقربى حججت خصيمهم * فغيرك أولى بالنبي وأقرب

-----------------------------------------

فقم بعلم ولا تطلب به بدلا *** إن الناس موتى وأهل العلم أحياء

وقيمة امرء ما قد كان يحسنه *** وأهل الجهل لأهل علم أعـــداء

-----------------------------

وينسب إليه سلام الله عليه:

ولرب نازلةٍ يضيق لها الفتى ...... ذرعاً وعند الله منها المخرج

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها..... فرجت وكنت أظنها لا تفرج

 

الإمام علي الهادي عليه السلام: (وإني لقليل الشعر)

قال المسعودي في مروج الذهب: سعي إلى المتوكل بعلي بن محمد الجواد أن في منزله كتبا وسلاحا من شيعته من أهل قم، وأنه عازم على الوثوب بالدولة، فبعث إليه جماعة من الأتراك، فهجموا داره ليلا فلم يجدوا فيها شيئا ووجدوه في بيت مغلق عليه، وعليه مدرعة من صوف، وهو جالس على الرمل والحصا وهو متوجه إلى الله تعالى يتلو آيات من القرآن.

فحمل على حاله تلك إلى المتوكل وقالوا له: لم نجد في بيته شيئا ووجدناه يقرء القرآن مستقبل القبلة، وكان المتوكل جالسا في مجلس الشرب فدخل عليه والكاس في يد المتوكل.

فلما رآه هابه وعظمه وأجلسه إلى جانبه، وناوله الكاس التي كانت في يده فقال: والله ما يخامر لحمي ودمي قط، فاعفني فأعفاه، فقال: أنشدني شعرا فقال: إني قليل الرواية للشعر فقال: لابد فأنشده وهو جالس عنده:

باتوا على قلل الأجبال تحرسهم غلب الرجال فلم تنفعهم القلل

واستنزلوا بعد عز من معاقلهم وأسكنوا حفرا يا بئسما نزلوا

ناداهم صارخ من بعد دفنهم أين الأساور والتيجان والحلل

أين الوجوه التي كانت منعمة من دونها تضرب الأستار والكلل

فأفصح القبر عنهم حين ساءلهم تلك الوجوه عليها الدود تقتتل

قد طال ما أكلوا دهرا وقد شربوا وأصبحوا اليوم بعد الأكل قد أكلوا

قال: فبكى المتوكل حتى بلت لحيته دموع عينيه ، وبكى الحاضرون، و دفع إلى علي أربعة آلاف دينار، ثم رده إلى منزله مُكَرَّما. إذن هي أبيات في الموعظة والدعوة إلى الله تعالى.

 

خصائص الشعر عند أئمة أهل البيت.

ابتعد المعصومون الأربعة عشر عن الصفات السلبية التي ذكرها القرآن الكريم عن.

•1- فأئمة أهل البيت لم يكونوا يقولون ما لايفعلون.

•2- لم يكونوا من الذين هم في كل واد يهيمون

•3- لم ينطبق عليه قوله تعالى يقولون ما لايفعلون.

•4- كانوا مقلين في الشعر. أي لم يكثروا منه ولم يستغرق وقتهم وفكرهم. وقول الإمام علي الهادي(ع)، وإنّي لقليل الرواية للشعر دليل على مدعانا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإعراب واللغة.

وفي معجم لسان العرب الغَيُّ: الضَّلالُ والخَيْبَة. غَوَى، بالفَتح، غَيّاً وغَوِيَ غَوايَةً؛

ورجلٌ غاوٍ وغَوٍ وغَوِيٌّ وغَيَّان: ضالٌّ، وأَغْواه هو؛ وأَنشد للمرقش: فمَنْ يَلْقَ خَيراً يَحْمَدِ الناسُ أَمْرَه ومَنْ يَغو لا يَعْدَمْ عَلى الغَيِّ لائمَا وقال دريد بن الصمة:

وهَلْ أَنا إِلاَّ مِنْ غَزِيَّة، إِن غَوَتْ غَوَيْتُ، وإِنْ تَرْشُدْ غَزِيَّة أَرْشُدِ؟
ابن الأَعرابي: الغَيُّ الفَسادُ، قال ابن بري: غَوٍ هو اسم الفاعل مِنْ غَوِيَ لا من غَوَى، وكذلك غَوِيٌّ، ونظيره رَشَدَ فهو راشِدٌ ورَشِدَ فهو رَشِيدٌ.
وفي الحديث: مَنْ يُطِع اللهَ ورَسُولَه فقَدْ رَشَد ومن يَعْصِمها فقَدْ غَوَى؛
وفي حديث الإِسراء: لو أَخَذْت الخَمْرَ غَوَتْ أُمَّتُك أَي ضَلَّت؛
وفي الحديث: سَيكونُ عَلَيْكم أَئِمَّةٌ إِن أَطَعْتُوهُم غَوَيْتُهم؛ أَي إِنْ أَطاعُوهم فيما يأْمُرُونَهم به من الظُّلْم والمعاصي غَوَوْا أَي ضَلّوا.(1)
وغَوَى يَغْوِي غَيًّا، وغَوِيَ غَوايَةً، ولا يُكْسَرُ، فهو غاوٍ وغَوِيٌّ وغَيَّانُ ضَلَّ، وغَواهُ غيرُه وأغْواهُ وغَوَّاهُ. و " يَتَّبِعُهُمُ الغاوُونَ " ، أي الشياطِينُ، أو مَن ضَلَّ من الناسِ، (2)
الغَيُّ: الضلال والخيبة أيضاً. وقد غَوي بالفتح يَغْوي غَيًّا غَوايَةً، فهو غاوٍ وغوٍ. وأغْواهُ غيره فهو غَوِيٌّ على فَعيلٍ.(3)

 

النحاس ابو جعفر احمد بن محمد النحاس . عالم أديب لغوي من علماء القرن الرابع الهجري.
ويجوز النصب على إضمار فعل يفسره يتّبعهم. و قيل: «الغاوون» هاهنا الزائلون عن الحقّ، و دلّ: هذا على أن الشعراء أيضا غاوون لأنهم لو لم يكونوا غاوين ما كان أتباعهم كذلك . أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وادٍ يَهِيمُونَ (225).)

أي هم بمنزلة الهائم لأنهم يذهبون في كلّ وجه من الباطل ولا يتّبعون سنن الحقّ لأن من اتّبع الحقّ وعلم أنّه يكتب عليه قوله تثبّت ولم يكن هائما يذهب على وجهه لا يبالي ما قال
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ في موضع نصب على الاستثناء.

 

إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227).
وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا وإنما يكون الانتصار بالحقّ وبما حدّه اللّه جلّ وعزّ فإذا تجاوز ذلك فقد انتصر بالباطل. وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ وفي هذا تهديد لمن انتصر بظلم و(أيّ) منصوب بينقلبون، وهو بمعنى المصدر، ولا يجوز أن يكون منصوبا بسيعلم.

والنحويون يقولون: لا يعمل في الاستفهام ما قبله. قال أبو جعفر: وحقيقة العلّة في ذلك أن الاستفهام معنى وما قبله معنى آخر، فلو عمل فيه ما قبله لدخل بعض المعاني في بعض.(1)

 

ما معنى الغواية في تفسير الميزان.
(وكيف كان فالغي خلاف الرشد الذي هو إصابة الواقع فالرشيد هو الذي لا يهتم إلا بما هو حق واقع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- في لسان العرب جزء 15 ، ص 140.. غوي

غوى. 2- (في الصحاح في اللغة جزء 2 ، ص 29

3- القاموس المحيط جزء 3 ، ص 459

 

والغوي هو السالك سبيل الباطل والمخطىء طريق الحق، الغواية مما يختص به صناعة الشعر المبنية على التخييل وتصوير غير الواقع في صورة الواقع وذلك قوله تعالى: وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224).

وقوله أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لا يَفْعَلُونَ (226) ... يقال: هام يهيم هيمانا إذا ذهب على وجهه والمراد بهيمانهم في كل واد استرسالهم في القول من غير أن يقفوا على حد فربما مدحوا الباطل المذموم كما يمدح الحق المحمود وربما هجوا الجميل.........

قوله تعالى :
إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227). الشعراء
استثناء من الشعراء المذمومين، والمستثنون هم شعراء المؤمنين فإن الإيمان وصالحات الأعمال تردع الإنسان بالطبع عن ترك الحق واتباع الباطل.(2)

(بحث روائي)

في الكافي، بإسناده عن الحجال عمن ذكره عن أحدهما ع قال: سألته عن قول الله عز و جل: «بِلِسانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ» قال: يبين الألسن ولا تبينه الألسن.

 

الحافظ بن كثير. مفسر أصولي محدّث من المدارس السنية.

وقال عكرمة: كان الشاعران يتهاجيان، فينتصر لهذا فئام من الناس، ولهذا فئام من الناس، فأنزل الله تعالى: { وَٱلشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ}

وقال أحمد: حدّثنا قتيبة، حدثنا ليث عن ابن الهاد عن يُحَنَّس مولى مصعب بن الزبير، عن أبي سعيد قال: بينما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج، إذ عرض شاعر ينشد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم خذوا الشيطان ــــ أو أمسكوا الشيطان ـ لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحاً خير له من أن يمتلىء شعراً ".

وقوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِى كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ) قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: في كل لغو يخوضون.

وقال الحسن البصري: قد والله رأينا أوديتهم التي يهيمون فيها، مرة في شتيمه فلان، ومرة في مدحة فلان. وقال قتادة: الشاعر يمدح قوماً بباطل، ويذم قوماً بباطل. وقوله تعالى :{وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ}.

الحافظ بن كثير الدمشقي من المدرسة السنية الأصولية.
وقال عكرمة: كان الشاعران يتهاجيان، فينتصر لهذا فئام من الناس، ولهذا فئام من الناس،

فأنزل الله تعالى: {وَٱلشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ٱلْغَاوُونَ}. وقال أحمد: حدّثنا قتيبة، حدثنا ليث عن ابن الهاد عن يُحَنَّس مولى مصعب بن الزبير، عن أبي سعيد قال: بينما نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه
وسلم بالعرج، إذ عرض شاعر ينشد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم خذوا الشيطان ــــ أو أمسكوا الشيطان ـ لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحاً خير له من أن يمتلىء شعراً.

وقوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِى كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ } قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: في كل لغو يخوضون.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

. ابو جعفر احمد بن محمد النحاس . من علماء القرن الرابع الهجري. كتاب 1- إعراب القرآن، ج‏3، ص: 135

2- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج‏15، ص: 332. مع الإختصار.

وقال الحسن البصري: قد والله رأينا أوديتهم التي يهيمون فيها، مرة في شتيمه فلان، ومرة في مدحة فلان. وقال قتادة: الشاعر يمدح قوماً بباطل، ويذم قوماً بباطل. وقوله تعالى ) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ} وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس: أكثر قولهم يكذبون فيه. وهذا الذي قاله ابن عباس رضي الله عنه هو الواقع في نفس الأمر. فإن الشعراء يتبجحون بأقوال وأفعال لم تصدر منهم ولا عنهم، فيتكثرون بما ليس لهم، ولهذا اختلف العلماء رحمهم الله فيما إذا اعترف الشاعر في شعره بما يوجب حداً: هل يقام عليه بهذا الاعتراف أم لا، لأنهم يقولون ما لا يفعلون؟ على قولين. (1).

 

في رواية بن عباس «وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ»

1- قال ابن عباس يريد شعراء المشركين وذكر مقاتل أسماءهم فقال منهم عبد الله بن الزبعري السهمي وأبو سفيان بن الحرث بن عبد المطلب وهبيرة بن أبي وهب المخزومي ومسافع بن عبد مناف الجمحي وأبو عزة عمرو بن عبد الله كلهم من قريش وأمية بن أبي الصلت الثقفي تكلموا بالكذب والباطل وقالوا نحن نقول مثل ما قال محمد ص وقالوا الشعر واجتمع إليهم غواة من قومهم يستمعون أشعارهم ويروون عنهم حين يهجون النبي (ص) وأصحابه فذلك قوله «يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ».

2- وقيل الغاوون الشياطين عن قتادة ومجاهد.
3- وقيل أراد بالشعراء الذين غلبت عليهم الأشعار حتى اشتغلوا بها عن القرآن والسنة.
4- وقيل هم الشعراء الذين إذا غضبوا سبوا وإذا قالوا كذبوا وإنما صار الأغلب عليهم الغي لأن الغالب عليهم الفسق فإن الشاعر يصدر كلامه بالتشبيب ثم يمدح للصلة ويهجو على حمية الجاهلية فيدعوه ذلك إلى الكذب ووصف الإنسان بما ليس فيه من الفضائل والرذائل وقيل إنهم القصاص الذين يكذبون في قصصهم ويقولون ما يخطر ببالهم.

5- وفي تفسير علي بن إبراهيم أنهم الذين يغيرون دين الله تعالى ويخالفون أمره قال وهل رأيتم شاعرا قط تبعه أحد إنما عنى بذلك الذين وضعوا دينا بآرائهم فتبعهم الناس على ذلك.

6- وروى العياشي بالإسناد عن أبي عبد الله (ع) قال هم قوم تعلموا وتفقهوا بغير علم فضلوا وأضلوا

«أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وادٍ يَهِيمُونَ» أي في كل فن من الكذب يتكلمون وفي كل لغو يخوضون يمدحون ويذمون بالباطل عن ابن عباس وقتادة والمعنى أنهم لما يغلب عليهم من الهوى كالهائم على وجهه في
كل واد يعني فيخوضون في كل فن من الكلام والمعاني التي تعن لهم ويريدونها فالوادي مثلٌ لفنون الكلام وهيمانهم فيه.

قولهم على الجهل بما يقولون من لغو وباطل وغلو في مدح وذم «وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ ما لا يَفْعَلُونَ» أي يحثون على أشياء لا يفعلونها وينهون عن أشياء يرتكبونها.
ثم استثنى من جملتهم فقال «إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ» وهم شعراء المؤمنين مثل عبد الله بن رواحة وكعب بن مالك وحسان بن ثابت وسائر شعراء المؤمنين الذين مدحوا رسول الله ص وردوا هجاء من هجاه

وفي الحديث عن الزهري قال حدثني عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال يا رسول الله ما ذا تقول في الشعر فقال(ص) : إن المؤمن مجاهد بسيفه ولسانه والذي نفسي بيده لكأنما ينضحونهم بالنبل

وقال النبي (ص) لحسان بن ثابت اهجهم أو هاجهم وروح القدس معك. رواه البخاري ومسلم في الصحيحين.

(مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا) قال الحسن انتصروا بما يحبون الانتصار به في الشريعة وهو نظير قوله لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ أي ردوا على المشركين ما كانوا يهجون به المؤمنين ثم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- الحافظ بن كثير، تفسير القرآن العظيم، ص 1388 هجري.

2- مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏7، ص: 326.

هدّد الظالمين فقال (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) أي سوف يعلم أي مرجع يرجعون وأي منصرف ينصرفون لأن منصرفهم إلى النار نعوذ بالله منها.(1)

 

السيد هاشم البحراني مفسر شيعي إخباري.

وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ- إلى قوله تعالى- وَ سَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ)

ابن بابويه، قال: حدثنا أبي (رحمه الله)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله ، في سند معنعن إلى أبي جعفر (عليه السلام)، في قول الله عز وجل: وَالشُّعَراءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ، قال: (هل رأيت شاعرا يتبعه أحد؟! إنما هم قوم تفقهوا لغير الدين، فضلوا وأضلوا).

ونقل عن علي بن إبراهيم، قال: نزلت في الذين غيروا دين الله [بآرائهم‏]، وخالفوا أمر الله، هل رأيت شاعرا قط يتبعه أحد، إنما عنى بذلك الذين وضعوا دينا بآرائهم، فتبعهم على ذلك الناس، ويؤكد ذلك قوله: أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وادٍ يَهِيمُونَ يعني يناظرون بالأباطيل، ويجادلون بالحجج المضلة، وفي كل مذهب يذهبون، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ ما لا يَفْعَلُونَ، قال: يعظون الناس ولا يتعظون، وينهون عن المنكر ولا ينتهون، ويأمرون بالمعروف و لا يعملون، وهم الذين قال الله: أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وادٍ يَهِيمُونَ، أي في كل مذهب يذهبون، وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ ما لا يَفْعَلُونَ، وهم الذين غصبوا آل محمد (عليهم السلام) حقهم. ثم ذكر آل محمد (عليه و عليهم السلام)، و شيعتهم المهتدين، فقال: إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ ذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيراً وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا، ثم ذكر أعداءهم ومن ظلمهم، فقال:
(وسيعلم الذين ظلموا آل محمد حقهم أي منقلب ينقلبون) هكذا والله نزلت.(2)

محي الدين بن عربي. مفسر فلسفي من المدارس الصوفية.

هَلْ أُنَبِّئُكُمْ إلى آخره، تقريره لقوله تعالى: (وَما يَنْبَغِي لَهُمْ وَ ما يَسْتَطِيعُونَ) لأن الإفك والإثم من لوازم النفوس الكدرة الخبيثة المظلمة السفلية المستمدة من الشياطين بالمناسبة، المستدعية لإلقائهم وتنزّلهم بحسب الجنسية ومن جملتهم الشعراء الذين يركبون المخيلات والمزخرفات من القياسات الشعرية والأكاذيب الباطلة سواء كانت موزونة أم لا، فيتبعهم الغاوون الضالون في ذلك ويأخذون منهم التزويرات والمفتريات دون الذين ينظمون المعارف والحقائق والآداب والمواعظ والأخلاق والفضائل وما ينفع الناس ويفيد ويهيج أشواقهم في الطلب ويزيد، واللّه أعلم. (3)

المقارنات

المقارنة الأولى:

1- لم يذكر القرآن الكريم الشعر والشعراء بالإيجاب، إلا من خلال الإستثناء من القاعدة.

والمعروف أنّ أداة الأستثناء تأتي للأقلية ... مثال قوله تعالى:
وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24). (ص)

والمعنى واضح فإنّ أكثر الخلطاء (وهم الشركاء). يظلم بعضهم بعضا إلا القليل ممّن يعمل الصالحات.

المقارنة الثانية:

2- وحتى هذا الإستثناء لم يكن دليلاً على أن يكون رسول الله شاعراً يكتب الشعر وينظمه.

__________________________________________________

1- الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏7، ص: 327.

2- هاشم البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 195.

3- بن عربي ، تفسير ابن عربي، ج‏2، ص: 101

 

المقارنة الثالثة:

3- ذكر بعض المفسرين إن السبب في منع الرسول المصطفى (ص) من كتابة الشعر هو كي لا يتسرب الظن إلى الناس بين الوحي والشعر من النبي... ورد بعض المفسرين بأن هذا ليس هو السبب الحقيقي، ولو كان هذا هو السبب لم يأتِ الإعتراض بصورة عامة. ولم يكن منع الشعر محصوراً في ذات النبي صلى الله عليه وآله، ونخن نقرأ أن ذم الشعر بصورة العموم.

 

المقارنة الرابعة:

ذكر السيّد هاشم البحراني أن الشعراء هم الفقهاء الذين حادوا عن طريق الحق. والذين آمنوا وعملوا الصالحات هم آل البيت. وعادة يذكر الإخباريون إنّ سبب نزول آيات القرآن بالمعنى الأخص بأئمة أهل البيت. مع ان التعميم موجود ولا أعتقد أن الإخباريين يلغون وجود معنى خطاب العموم في القرآن الكريم.

وذكر بعض المفسرين أن المقصود من ذم الشعر لم يكن لأجل منع الخلط بين الوحي الإلهي وبين الشعر، ولو كان الأمر كذلك لكان الشعر كفرا.

أو قال وما علمناه الكفر وقال لله ما هو بقول كافر.

المقارنة الخامسة

اعتبر المفسر الفلسفي الصوفي بن عربي الشعر باطلا جملة وتفصيلاً، بعد ان حمل على الشعراء حملة شديدة عليهم، وكتب : أنّهم يستمدون شعرهم من الشياطين ثم خنم كلامه قائلاً: والله أعلم.

ولم أقرأ في تفسيره استثناءً ولم أجد له شيئاً في تفسير الإستثناء الوارد في القرآن. حول الشعراء الصالحين الذين عبر عنهم القرآن: إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227). الشعراء

 

الثناء على الشعراء:

السيّد الحميري.

أبو هاشم، وقيل: أبو عامر، إسماعيل بن محمّد بن يزيد الحِميري، المعروف بالسيّد الحميري، مع أنّه ليس علوياً ولا هاشمياً، وإنّما أُطلق عليه السيّد لقباً من أُمّه.

قال الإمام الصادق(عليه السلام) له: (يا سيّد، قل بالحقّ يكشف الله ما بك ويرحمك، ويدخلك جنّته التي وعد أوليائه)

2قال الإمام الصادق (ع) له: «سمّتك أُمّك سيّداً ووفّقت في ذلك، أنت سيّد الشعراء»(4)

 

الكميت بن زيد الأسدي.
ينتهي نسبه إلى مضر بن نزار بن عدنان ، من أشعر شعراء الكوفة المقدمين في عصره، عالم بلغات العرب خبير بأنسابهم وبأيامهم ، ويعد من شعراء القرن الأول من الهجرة، وكان معروفا بالتشيع لبني هاشم مشهورا بذلك قال أبو عبيدة : لو لم يكن لبني أسد منقبة غير الكميت لكفاهم .

عن عبيدة بن زرارة، عن أبيه، قال : دخل الكميت بن زيد على أبي جعفر ( وأنا عنده فأنشده ، " من لقلب متيم مستهام " .

فلما فرغ منها، قال للكميت: لا تزال مؤيدا بروح القدس ما دمت تقول فينا، ثم توجه إلى الكعبة، فقال: اللهم ارحم الكميت واغفر له" قالها ثلاث مرات".

محبته لآل البيت واخلاصه لهم: دخل الكميت على أبي جعفر محمد بن علي فأنشده قصيدة فأعطاه ألف دينار وكسوة.

فقال له الكميت: والله يا بن رسول الله ما أحببتكم للدنيا ولو أردت الدنيا لأتيت من هي في يديه، ولكني أحببتكم للآخرة اما الثياب التي أصابت أجسامكم فانا اقبلها لبركتها واما المال فلا اقبله.

الشاعر حسان بن ثابت.

الذى خاطبه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم قائلا: (لا تزال يا حسان مؤيدا بروح القدس ما نصرتنا بلسانك).

دعبل بن علي الخزاعي

سمعت دعبل بن علي الخزاعي يقول: أنشدت مولاي علي بن موسى الرضا(ع) قصيدتي التي أولها:

مدارس آيات خلت من تلاوة*** ومنزل وحي مقفر العرصات

فلما انتهيت إلى قولي :

خروج إمامٍ لا محالةَ خارجٌ *** يقوم على اسم الله والبركات

يميّز فينا كلّ حقٍّ وباطل***ويجزي على النعماء والنقمات

بكى الرضا (ع) بكاءً شديداً ثم رفع رأسه إليّ ، فقال لي :

يا خزاعي!.. نطق روح القدس على لسانك بهذين البيتين، فهل تدري مَن هذا الإمام؟. ومتى يقوم ؟.. فقلت: لا يا مولاي، إلا أني سمعت بخروج إمام منكم يطهّر الأرض من الفساد ويملأها عدلاً، فقال :

يا دعبل .. الإمام بعدي محمد ابني، وبعد محمد ابنه علي، وبعد علي ابنه الحسن، وبعد الحسن ابنه الحجّة القائم المنتظر في غيبته، المُطاع في ظهوره، ولو لم يبقَ من الدنيا إلا يومٌ واحدٌ لطوّل الله ذلك اليوم حتى يخرج، فيملأها عدلاً كما مُلئت جوراً.

---------------------------------------------------------------------

 

ملاحظة الكتاب مخطوط ومنشور منه الكترونياً ثلاثة عشر حلقة إلى الآن.

 

 

علي آل قطب الدين الموسوي البغدادي

المنفى الإضطراري

مالمو السويد.

-------------------------

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 15/08/2012 23:58:30
الباحث الأديب الشاعر القدير كريم ميرزه الأسدي (حفظه الله ورعاه). السلام عليكم.
رمضان كريم ومبارك عليكم. وعيد الفطر القريب أدعو الله تعالى أن يكون عيدا سعيداً عليكم ومن يلوذ بكم أشكر مشاركتم ومتابعتكم الكريمة.

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 15/08/2012 23:57:02
العزيز الاعلامي النشيط فراس حمودي الحربي حفظه الله ورعاه. السلام عليكم تقبل الله طاعاتكم وصيامكم وعيد الفطر القريب على الأبواب مبارك عليكم. أشكر تعليقك ومواصلتك ومحبتك.
عمكم
علي آل قطب الموسوي

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 15/08/2012 22:23:17
السيد الجليل العلامة علي آل قطب الموسوي المحترم
السلام عليكم والرحمة ورمضان كريم
بارك الله في جهودكم الحثيثة في مواصلة نهج الأئمة وسير العلماء , والتعريف بالشعراء تقبل تحياتي واحتراماتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/08/2012 11:40:21
علي القطبي الموسوي

...................... ///// سيدي الموسوي الكريم سلمت بما خطت الانامل محاضرة قيمة ادامكم الله واثابكم وكل عام وانت والجميع بالف خير

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000