.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اين القانون العراقي من ظاهرة التشهير الالكتروني

نضال السعدي

من اللافت للنظر ان ظاهرة( التشهير الالكتروني )من الظواهر التي برزت بشكل كبير في الآونة الاخيرة ضمن عصر الاتصالات الالكترونية وخدماته المختلفة حيث وجد متعهد نشر السلوكيات السلبية في وسائط التقنيات الحديثة ادوات فاعلة لإيذاء وازعاج الآخرين سواء من اجل التسلية العبثية او لتحقيق اغراضهم الخاصة في عالم الانحراف

ان التحرش والتشهير الالكتروني هو الظاهرة الناتجة عن الاستخدام المستمر لوسائل التكنولوجيا والتي تتأطر في اشكال عدة كالهاتف النقال والبريد الالكتروني والمواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي اضافة الى هواتف (الآي فون ) المحمولة والتي اتاحت للشباب والمراهقين نشر قصص الايذاء البدني او النفسي التي يعيشونها وتبادل اراءهم في هذه القصص وكذلك المنتديات الخاصة بنشر الثقافة الجنسية والمواقع الاباحية التي تساعد على الانحراف .

ان دخول التكنولوجيا الحديثة جعلت العالم بأسره قرية صغيرة حيث تحوي الشبكة العنكبوتية على الاف المواقع الالكترونية وان اساءة استخدامها تؤدي ربما الى القتل والاغتيال والى جرائم غسل العار والخطف وغيرها .

تعني جريمة التشهير الالكتروني بالكشف عن اسرار الناس دون موافقتهم او دون علمهم وذلك عن طريق نشر صور او تسجيل الكتروني (فيديو )التقطت او تم تسجيله في مناسبات اجتماعية وحفلات جامعية ومدرسية فتصبح في متناول الجميع عن طريق عرضها في مواقع الكترونية عبر شبكة الانترنت وقد يلجأ البعض الى هذه الطرق لغرض ابتزاز اصحابها ماديا ومعنويا او لغاية معينة من شفاء الأحقاد او تشويه السمعة حيث يفاجأ الناس بنشر تلك الصور والبيانات الشخصية وتضاف اليها احيانا بعض التقنيات المفبركة من الدبلجة في الصوت والحركة والتي تظهرها بطريقة غير لائقة اجتماعيا .

ان جريمة التشهير من الجرائم التي لها الاثر البالغ سلبا على الانسان فهي من الجرائم الماسة بالشرف وتحرص اغلب الدساتير والقوانين على حماية حق الانسان في سمعته من المساس بأي وجه من الوجوه واحترام حرمة الحياة الخاصة به وقد عالجتها التشريعات الوضعية بأحكام خاصة سواء من حيث الاثبات او من حيث العقوبة وان هذه التشريعات وضعت في معالجة وقائع محصورة نسبيا في كيان مادي ملموس كأن يكون التشهير قد وقع امام مجموعة من الافراد او عن طريق احد وسائل الاعلام التقليدية (ما قبل النت ) والتي يسهل فيها الاثبات ويصعب على الجاني الافلات من العقاب اما بعد ظهور النت فان الامر اصبح خطير حيث يكون التشهير امام البلايين .

وبالمناسبة اذكر احدى هذه الاساليب التي حدثت لاحد زميلاتي من الاعلاميات المعروفات مع صديقات لها كن في سهرة بيتية بمناسبة تجمعهن في دارها عن طريق الصدفة واحتفاء بذلك قمن بتصوير تجمعهن بمرافقة والدة لاحداهن ولا وجود لا خرين معهن وقد تبادلن النكات والضحك والرقص احيانا فيما بينهن كأي مناسبة خاصة لمجموعة من الفتيات تقول( س):

فوجئت وأنا اتصفح صفحتي على الفيس بوك بنزول تسجيل للقطات من حفلتنا انا وصديقاتي صورة وصوت لم افقد اعصابي حينها ولم اصدم وخصوصا انا اعلم علم اليقين بأن احتفاءنا كان بسيطا ولم يقتصر مدعويه سوى علينا نحن الثلاثة ووالدة احداهن ومن الطبيعي ان يكون هناك ضحك ومرح ورقص كونها حفلة خاصة جدا ولم الوم نفسي كوني قمت بتصويرها كوني من الذين يعتزون ويحتفظون بذكريات الحياة لا نها رصيدي في المستقبل البعيد اي في شيخوختي ..

اتفقنا على معرفة الجاني لتقديمه للعدالة وفعلا علمنا بسرقة التسجيل من قبل احد الصديقات لا حدى المشاركات في الحفل ومن اللواتي يحملن الضغينة على النجاح الذي حققته زميلتي في عملها الاعلامي واعطت هذا التسجيل لأحد اقربائها لنشره والتشهير بها وبطريقة ذكية من قبلنا استدرجنا الجاني ونصبنا له الكمين بعد رفع دعوى قضائية ضده واستحصال امر بألقاء القبض عليه الى احد الاماكن وابلغنا الشرطة بالحضور الى ذلك المكان لتنفيذ امر القاء القبض وفعلا تم لنا ذلك واصبح الجاني بيد العدالة (حسب علمنا )وقد اعترف صريحا بجريمته وتركناه ليأخذ القضاء مجراه .

مما فاجئنا بعد مرور اسبوعين على حادث القاء القبض بأطلاق سراحه بدعوى عدم وجود مادة قانونية بمحاكمته واصدار حكم ضده في القانون العراقي وأترك لكم التعليق

بهذا الكلام اردفت صديقتي قصتها المؤلمة حيث انقلبت فرحتها بمعاقبة الجاني ورد اعتبارها واعتبار صديقاتها بخيبة امل للجميع من قانون يحميها ويرد لها كرامتها ..من المؤكد ان من يقوم بالتشهير هو شخص ضعيف ومريض بدليل لو انه كان يملك الحجة والبينة لكفاه ان يطالب بحقه كاملا من خلال القانون والمراجع الاخرى في البلد لكنه وفي غالبية الامر لا يملك الحجة الواضحة بل وقد يكون هو المسيء اصلا كما ان هذا السلوك يدل على ان هذا الشخص هو مختل في اتزانه السلوكي الانساني الطبيعي وهو اقل من ان يتخذ القرار الصائب من خلال الحوار والمناقشة المهذبة واغلبهم من دائمي التشكي من انهم مغلوبون على امرهم وان الحياة والناس اجمعين ضدهم .

في احد الدول العربية تم الحكم على احد الاشخاص بالحبس ستة اشهر لا دانته بنشر صور اباحية ومعلومات خاصة عن احدى الفتيات وارسلها الى والدها عن طريق الانترنت حيث قامت هذه الفتاة بدورها بأ بلاغ المباحث او ما تسمى هناك (مباحث المصنفات الفنية )والتي تمكنت من القبض على المتهم حيث ادعت الفتاة ان الجاني قام بتركيب الصور للتشهير بها ...

ان التشهير عبر الانترنت يأخذ بأغلب دساتير البلدان حكم التشهير باللفظ والقذف والسب والشتم بل ويفترض ان يفرد لها نص قانوني خاص وعقوبة اشد لا أن نقف مكتوفي الايدي ونترك الجناة يدبرون هذه الخطط ويعبثون فسادا كما حدث للكثيرات من فتياتنا الطالبات والاعلاميات وحتى الفتيات الآمنات في بيوتهن فكيف لا والقانون لا يحاسب فمن امن العقاب ساء التصرف .... ان القانون العراقي بجاجة الى اعادة نظر بجرائم التشهير عبر الانترنت وخصوصا بما يتعلق بالمادة 433من قانون العقوبات العراقي وضرورة تشديد العقوبة لهذه الجريمة وان المشروع العراقي بحاجة الى اعادة النظر فيها

نضال السعدي


التعليقات

الاسم: الدكتور حميد مجيد هدو
التاريخ: 2012-10-05 19:55:46
التشهير وسيلة دنيئة لايقرها الشرفاء ولا اصحاب الضمائر الانسانية انا مع الطرح الذي تناولته الكاتبة

الاسم: حسين أحمد حبيب
التاريخ: 2012-08-24 19:30:57
. ان القانون العراقي بجاجة الى اعادة نظر بجرائم التشهير عبر الانترنت وخصوصا بما يتعلق بالمادة 433من قانون العقوبات العراقي
-------------------------
موضوع جيد يعالج المشاكل الناجمة عبر الوسائل الالكترونية ونحن بانتظار سن قانون خاص بذلك..وشكرا

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 2012-08-12 07:11:13
الاستاذة نضال السعدي
موضوع رائع ولابد من وجود مادة في القانون تجرم مثل تلك الانتهاكات الانترنيتية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وغيره لأننا جميعا ننشد ثقافة جديرة بالعقل وليس بالعلل والاهواء الرخيصة
ورمضان كريم عليكم استاذة نضال وفقكم الله

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-11 21:07:45
نضال السعدي

............... ///// اختي العزيزة نضال هذا الجانب من التشهير لا يحتاج الى قانون
المشكلة ليست في القانون
لكن كيف لقانون يحصل على شخص يكتب باسم مستعار وما اكثرها على موقع التعارف الاجتماي فيس بوك وان كانت بشكل قليل بالنسبة للمواقع الالكترونية ويسطتيع من يدير الموقع تلافي مثل هكذا امور
مقال جميل وهاتف ويستحق الوقوف عنده دمت سالمة

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000