هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوصد القدر بابه

أيسر الصندوق

أوطن الدهر عادياته في سنين عمرها الباقية ,وهي التي تتجاوز عامها الخمسون , لم تأخذ تلك السنين التي مضت كل طاقاتها كأنها كنزاً لهذه الايام وتفاصيلها المملة , أمراة تأطمت النار في اثنين من أولادها , بحادث مروع وفجعت بهما , واحد بعد الاخر , اخذتهم الى عالمهم حيث يكونون , ولكن هذه المراة اين هي ستكون ؟ رددت هذه العبارات بعد عدة ايام من وفاة اولادها فكل واحد من اولادها له ثلاثة اولاد وأرملة , وكم من الحزن يلفهم وينزوي بهم خلف النسيان يتقاسموا به العائلتين ,فتنظر لهم من قرب مشاعرها , وهي المرأة الاقرب لهما لأحفادها, لم تأخذ بها الايام الى الجلوس في باحة البيت او الانتظار على الطرقات لتسأل الصدقات , حملتها خطواتها الى العمل عاملة للتنظيف ,في احدى المستشفيات ,لتعيل الايتام وتوفر لهم ما يحتاجون , تقول : للصباح بملىء مشاعرها , اتفاءل حين اسير الى كسب الرزق , لأحفادي الستة اناصر دموعهم , ولا ادعوها لتنهمر على وجوههم , لما هم به من حالة اليتم , فهم بعمر الطفولة , ولا يملك امهاتهم القدرة على تركهم والخروج الى العمل في المجتمع , حيث لاشهادة ومهنة يملكون , فأين الصرير من هذا الذي املكه سوى الخروج الى العمل ؟ اجمع شتات اليوم منذ بدءه , وما يقدمه لي المارة من مساعدة و هم يتواجدون في المستشفى من مساعدة مالية بسيطة ,ولا قدرة لي على الجشع والطمع , فعيناي تسدل عليهما غشاوة من القناعة , تنير امري وتأخذ بيدي , حتى انجز مهامي اليومية في العمل ,واكتفي بما احمله من ما تبقى من طعام معد ,في مطبخ المستشفى الى البيت , يظني لرمق العائلتين بعض الشىء ويخفف من معاناة الحرمان , تسير بأيامها مرددة : لا املك أرادة تقاوم الحاجة والفاقة لطفولة حرمت حق الحنان ,ام العيش والاهتمام في عالم اكتشاف المبادىء والمواهب لهم ,فهذا يعد اكثر من الحنان او لاحاجة لهم به بيومنا هذا .

أيسر الصندوق


التعليقات

الاسم: الاعلامية - ايسر الصندوق
التاريخ: 2012-08-12 15:08:31
شكرا لمروركم الجميل ودمتم بأبداعكم ونشاطاتكم المتميزة تحياتي لكم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-10 21:00:48
أيسر الصندوق

............... ///// جميل هو قلمك الحر ايتها الاخت ايسر دمت رائعة بما ترفدي المتلقي من خلال كتاباتك الهاتفة

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-08-10 20:56:43
أيسر الصندوق

............... ///// جميل هو قلمك الحر ايتها الاخت ايسر دمت رائعة بما ترفدي المتلقي من خلال كتاباتك الهاتفة

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000