..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنانة رؤيا رؤوف وجدلية الواقع والخيال

د. ميسون الموسوي

   
رؤيا رؤوف

المتأمل لريشة الفنانة رؤيا رؤوف تلك البابلية التي تنشقت عبق التاريخ على اصوله من حضارة امتدت الاف السنيين أرخّت تلك الحضارة البداية الحقيقية لمعنى الابداع والقانون والجمال معا... لتؤسس فيما بعد البنى التحتية لكل الحضارات التي تلتها... ولهذا نرى رؤيا رؤوف تتيه بين سحر وغنج وجمال عشتار... وبين هيبة وشموخ سمير اميس التي اتخذت من النهر مسكنا لها.. ومن هنا تمردت ريشة رؤيا البابلية  على الواقع البري لتغرق في بحار الحب والجمال لتخط مرحلة جديدة في التعاطي مع التاريخ من بوابة الاسطورة والخيال مبتعدة مع سبق الاصرار والترصد عن ولوج التاريخ من نوافذ الواقعية كما ينبغي هكذا ارى رؤيا سريالية خيالية متناغمة مع الواقع  قدمت رؤيا فنها عبر رؤى متعددة تارة فنا تشكيليا, واخرى شعرا, وما بينهما فهي فينوس عصرها حيث تقول في احدى قصائدها.... 

 

انت الشمس وانا القمر

سومري وبابلية

ومياه بدائية

سكون....وصمت

انا ام هذا الكون

جسدي خميرة هذا الكون

رسمت على المياه

دائرة الحياة

انا من انجب الارض

انا من انجب السماء

انا ام الاشياء

انا ام الالهة

 

انها الحالمة باستمرار في اتجاه مركب الكون كي تدرك الحقيقة على حد وصفها كل اعمالها تجسد هذا الاصرار بمكنونات وتفاصيل مختزلة ومعبّرة كالحلم والاسطورة حيث الفكر الاسطوري لايهمه ان يعبّر عن الحقيقة بطريقة مباشرة كما هو الفكر الفلسفي العلمي.

تتلاعب ريشة رؤيا رؤوف بالظل والضوء مثلما تتلاعب بالخيال والواقعية ويشهد لها اساتذتها بهذه المهارة انها تعمد على فلسفة الاشياء على هواها حتى وان جاء على غير ماتشتهي السفن ومع انها اشد ماتمقت الوحدة الا اننا نجدها على الدوام تغرد خارج السرب مكونة لها فضاءا حرا خارج اطار المنافسة لانها لاترسم من اجل منافسة احد او لاخر ينافسها.... انها ترسم لمجال ارحب من تلك الاطرمكتفية بدور المتفرج على ماصنعته اناملها تاركة المجال بكل أفقه لمن يدلو بدلوه مهما كان لون وطعم  ذلك الدلو حابسة غرورها الفطري وانانيتها البديهية بقفص ذهبي وفي برج عاجي بغية الامساك من المنتصف بعصا تواضعها الخجول وغرورها المكتوم  ...لكنها تبقى كاية امراة لاتختلف عن سواها في الحب والحرب.... لاسيما ان طالت تلك الحرب نتاجها الفني الذي بالنسبة لها كالهواء وكالوطن لايقبل المساومة .

ومع ان الكتابة عن العمل الفني تقتضي بالضرورة محاولة لتحليل ذلك المنجز الابداعي واخضاعه لمقاييس النقد الفني الجمالي الا انني قصدت هذه المرة ان اعطي انطباعا شخصيا عن الفنانة رؤيا رؤوف وفنها الذي ارى انها قدمت فيه شحذا غير تقليدي للمشاعر موظفة فيه قضيتها الاساسية المراة شاغل شغلها مبنية على اساس فكري وفلسفي واسطوري  في ذات الوقت محاولة تزيين نسائها بالوان اكثر رونقا وبهجة وبريقا على عكس الواقع المرير الذي تعيشه المراة عموما والعراقية خصوصا هي  ببساطة ترغب  تحرير المراة من واقع مرّ واغماسها بحلم وردي حد الثمالة.... في محاولة جادة لاعادة التوازن الروحي حتى وان كان عبراحلام اليقضة وهذا ماتشرعنه  العلوم النفسية والتربوية ويكفي الحلم شرفا انه قادر ان يمنحنا لذة الاكتشاف.  

ومع ان نساء رؤيا رؤوف يخيم عليهن الصمت الرهيب الا انه الصمت الماسي الذي توازي كفته صرخة البركان معولة على روح المراة وقوتها النابعة من الذات لا كما تطرح دائما مائدة الجسد وجسد المائدة ....ترسم المراة من منطلق كونها مركز الكون كما تعتقد وحوله تدور الدائرة المراة لدى رؤيا ذات قوة اسطورية وبيدها دفة السفينة ...هي الحاكم لا المحكوم ,الامر لا المامور .....هي الضحية والقاضي والجلاد في ان واحد ان ارادت ذلك .... والعكس صحيح مشروط بارادتها...... حيث تقول في شعرها.

 

انا زهرة العالم

يفيض من مركزي الوجود

ويتوج اسمي بالخلود

امتداد بلا نهاية

والعودة الى البداية

 

وكون رؤيا رؤوف درست المسرح فانها قصدت المزاوجة بين المسرح والرسم تارة تمسرح لوحاتها كاننا نشاهد مشهدا مسرحيا (بانتومايم) وتارة ترسم احداث الواقع بلغة لاتجيدها الافرشاة الرسام متجاوزة فيها قائمة الممنوعات وخطوطها الحمراء.

رؤيا ذات الهموم الشائكة والمعقدة محظوظة من اخمص قدمها حتى قمة الراس   باستجابة لوحاتها لتلك الهموم .....وهذا نادر مايتحقق للمبدع ان تكون ولادة معظم منجزاته ولادة طبيعية... وكونها اجادت تطوير اسلوبها الفني لدرجة تجسيد لحظة الشعور ومايحتدم بداخلها من صراعات وارهاصات مرهونة بظاهرة المد والجزر وتحويلها الى لوحة نابضة بالحياة والامل والربيع وسط قمة قاحلية الخريف فمن هنا ياتي تفرد الرؤوف بعملية قيادة الشعور واللاشعور في متوالية اشبة بسمفونية القدر فقّدر لاعمالها ان تتجاوز هيمنة ألأقدار نحو أفق الاختيار حتى في ظل المقولة الشهيرة  ( مجبر اخاك لابطل) ومع ان رؤيا لم تطرح نفسها سياسية الا ان ماتقدمه من فن عاكس لكل مايدور من معاناة فان فنها يحتمل كل القراءات ولايستثني باي حال  من الاحوال القراءات السياسية كشكل من اشكال الخلاص الذي قدمته المراة على مر العصوربغية هزيمة القهر والظلم  .                                                        

ختاما اريد القول ان رؤيا رؤوف تعد مرفأ عراقيا جديرا بالاهتمام والاحترام لما يحمله من مساحة ابداعية رحبة ومخلصة لشرف الفن ونابضة بضمير الوطن الجريح .  

 

مختارات من لوحات رؤيا رؤوف

  

    

 

د. ميسون الموسوي


التعليقات

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 06/07/2008 20:15:35
الاخ والاستاذ مصلح الصميدعي
تحية وتقدير
اشكر كلماتك واطراءك ومشاعرك الرقيقة تجاه القوارير وحين تاتي الشهادة من اهلها لن تكون بحاجة الى جرح او تعديل ...بارك الله فيك وكثر الله من امثالك ممن يساند حواء ويفخر بها ويكون دافعا لها الى الامام لا عصا في دولاب تقدمها
تقبل خالص المنى
اختكم ميسون الموسوي

الاسم: مصلح محمود الصميدعي
التاريخ: 06/07/2008 10:14:39
انسة ميسون لقد الهمتني مسيرتك في طلب العلم والتواصل نحو الافضل ولا اعلم هل هناك من مثلك من النساء ستكمل هذي الثورة التي تقومين بها انتي وبعض النساء اللواتي يجاهدنا من اجل اثبات مركز واهمية المرأة في المجتمع العربي لان النساء مضطهدات في مجتمعنا العربي

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 26/05/2008 19:08:22
الاخ والاستاذ الغالي والكاتب الزميل ماجد البلداوي..مع كل معاني المحبة والتقدير....
والله جعلني تعليقك الكريم اتراقص طربا بالحب الكبير والاحترام والتقدير الذي يجمعني بزملائي في المشهد الاعلامي ..وقلتها واقولها مرارا وتكرارا ان كل التعليقات التي تتوجني بالمحبة افرح بها وافتخر بها لكن لتعليقات زملائي الاذاعيين والاعلامين بوجه عام لها وقع نسمة هواء عذبة في يوم تموزي ملتهب انتعش بها ويثلج صدري بمعانيها وجميع زملائي يعرفون مقدار محبتي واحترامي لهم بلا حدود ...اشكرك يابلداوي على كلمك العذب والراقي الذي ينم عن روعتك ورقيك واصالة معدنك
واتذكرك من الاعلاميين المثابرين المخلصين لشرف المهنة
وفقك الله وحماك وادام لنا محبتك النبيلة
مع خالص دعائي
اختكم الموسوي

الاسم: ماجد البلداوي
التاريخ: 24/05/2008 00:18:06
قفزت من مكاني والله فرحا وشوقا وانا اطلع على عطاء مبدعتين من وطني العراق.. الدكتورة ميسون الموسوي الصحفية والاعلامية المتالقةصاحبة الابتسامة الشفافة الاليفة الحنونة والاخت العزيزة رؤيا رؤوف سيدة الفرشاة...ياااااااااااه.... انا في غاية السعادة وانا اقرا لك هذه الجمل المشرقة...ياميسون التي افتقدها دائما، والفراغ الكبير الكبير الذي تركته وستظلين ياميسون انت ورؤيا اكبر نخيل العراق شموخا وعطاءا واخلاصا وابداعا، نعم يلتقي الجبلان، ماداما ينتميان لتربة واحدة وطينةعراقية واحدة توحدهما آصرة المحبة والابداع..
اشكر لك هذا الاحتفاء بمبدعتنا الجميلة رؤيا واشكر لرؤيا هذا الدفق والروعة،
تقديري العالي للعزيزتين ميسون الموسوي ورؤيا رؤوف
والى مزيد من التالق والابداع.

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 23/05/2008 22:50:31
الاخ والاستاذ العزيز ابراهيم فوزي...مع طيب التحايا
شكرا لمرورك في رواقنا اولا..واقدم تبريكاتي سلفا لمشروع الدكتوراه المنتظر ثانيا...واسجل فخري وعميق سروري ان تحظى الطاقات العراقية واحدى رموزها رؤيا رؤوف بدراسة عميقة وسامية كرسالة دكتوراه لدراسة وسبر غور منجزها الابداعي وهنا ابارك نفسي كاحدى العراقيات الفخورات برؤيا رؤوف وكل الطاقات الابداعية العراقية والانسانية جمعاء لان الابداع لايعرف الجغرافية ولم يكن يوما حبيس الحدود.
ممتنة ثانية للتعليق
اختكم الموسوي

الاسم: ابراهيم فوزي
التاريخ: 23/05/2008 21:39:34
اللوحات متعلقه بموضوع بحثي في الدكتوراه واتمني التواصل لان انا شايف بصراحه مستوي فكري وتقني ممتاز

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 26/02/2008 02:28:00
الاخ والاستاذ عبد اللطيف الرمانة...مع اطيب تحية
اشكر مداخلتك ورقة تعبيرك..وقد عبرت واجدت التعبير بارك الله فيك ...مع اطيب اماني لك ان تكون احد العلامات الفارقة في مجال تخصصك
تقبل ارق امنياتي
ميسون

الاسم: عبد اللطيف الرمانه
التاريخ: 24/02/2008 20:11:48
الاستاذه ميسون
لوحات جدا معبره رغم ما تركته اللوحات في نفسي من اثر الا اني لم استطيع التعبير عن مدي اعجابي باللوحات والعفو للعلم باني مازلت طالب في كليه الفنون في السنه الثالثه وتحياتي لكي ولجميع المشاركين من الادباء والكتاب والفنانين .

الاسم: ميسون الموسوي
التاريخ: 25/01/2008 19:17:05
الاخ والاستاذ عمار بن حاتم...مع اطيب المنى
وانت رسام كذلك ايها الجبل الاشم كتلك الجبال الشماء من رجال العراق الابي اعجبني وصفك للمراة العراقية لعمري صدقت فكل عراقية حرة ابية كنخلة العراق ذات الشموخ والاباء والثمر اطيب الثمر التمر الذي زرع فينا الصبر واي صبر ايوب (ع)يحسد العراقيين عليه فتح الله للعراق واهله كل ابواب الرحمة والخير والسلام وجزاهم الله عن صبرهم خير جزاء ونعم بالله
شكرا مرة اخرى ايها الرائع...مع خالص مودتي
ميسون

الاسم: عمار بن حاتم
التاريخ: 24/01/2008 19:23:03
استوقفنتني كلمات الاستاذة الرائعة د.ميسون الموسوي ورؤيتها..وانطباعاتها ...عن استاذتي الكبيرة رؤيا رؤوف ...ورأيت في الدكتورة ميسون رسامة ترسم الفنانة رؤيا رؤوف بطريقة جميلة...وكانني ارى نخلتين بابليتين تعانقتا بحب واخوة...لطالما اعجبت بالنخيل في العراق ولطالما كنت احس بالفخر لان العراق نسائه نخيل ورجاله جبال...النخلتين الشامختين...ميسون ورؤيا ابدعتا في التصوير والتعبير..وكلاهما اجاد...في رسم صورة المرأة العراقية الصابرة ...الرائعة الرقيقة ...العاشقة...الممتلئة...تمنياتي للدكتورة ميسون الموسوي والفنانة الرائعة التي لا ازال احمل لوحاتها اينما كنت الرائعة رؤيا رؤوف...تمنياتي لكما بالتوفيق والنجاح الدائم ....مع التقدير

الاسم: ميسون الموسوي
التاريخ: 23/01/2008 03:14:20
العزيزة كريمة الجبوري...مع ارق تحية
اين انت ياابنة الجبوري العزيزة...طمنيني على اخبارك
امتعتني كثيرا مداخلتك اقلها عرفت انك مازلت بخير وسط سيل العنف الهائج حمدا على السلامة

الاسم: ميسون الموسوي
التاريخ: 23/01/2008 03:10:42
العزيزة كفاح العبود...مع مودتي
وانت رائعة كذلك ...شكرا للتعليق الجميل الذي يؤكد مرة ومرات ان المبدع مكانه في القلب دائما
مع تحياتي
ميسون

الاسم: ميسون الموسوي
التاريخ: 23/01/2008 03:08:08
العزيزة رحاب صلاح الاحمد...ارق تحية
اشكرمداخلتك....واطمئنك ان المبدعين والخيريين في العراق لهم كثر بارك الله بكل الخيريين في اي مكان على البسيطة
مع خالص مودتي
ميسون

الاسم: ميسون الموسوي
التاريخ: 23/01/2008 03:02:57
العزيزة تغريد عبد علي...مع الود
شكرا على تعليقك الرقيق ....ممتنة جدا
مع اطيب امنياتي
ميسون

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 21/01/2008 07:27:20
العزيزة تغريد عبد علي حميد...مع الود
اشكر تعليقك الرقيق...رحم الله امرء عرف قدر نفسه ...وقدر الاخريين...ورؤيا رؤوف تستحق ان يقدر فنها المتنوع والاصيل فهي فراشة الففن التشكيلي...ومن يقف مع الابداع والمبدعين يسهم في تاليف وعزف اوبرا الرقي العراقي
شكرا مرة اخرى
ميسون

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 21/01/2008 07:20:40
الاخ والاستاذ العمر...مع التحية
انا سعيدة لاني استطعت ترجمة احاسيس وتقدير الرائعين المتذوقين لفن الشفافة الرؤوف ...واسعدتني مداخلتك
تقبل خالص تقديري
ميسون

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 21/01/2008 07:17:54
الاخ والاستاذ الفيتوري ضو...مع الود
وانا بدوري اشكر مداخلتك الرقيقةلقد اسعدتني بالفعل
مع خالص تقديري
اختكم ميسون

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 21/01/2008 07:14:13
المبدعة رؤيا رؤوف...مع الود
قدمت رؤياي بتواضع لرؤيافاهدتني رؤى متعددة الالوان متوحدة الابداع ....ادام الله موهبتك لتنثري شذاها في كل مكان والوطن حاضنتها...وادام الله شذى محبتك لكل محبيك
تقبلي عطر مودتي
اختك الفقيرة لله وحده والمغرورة بمحبتكم
ميسون

الاسم: كريمه الجبوري
التاريخ: 20/01/2008 23:04:20
الى العزيزة ميسون الموسوي
الرسامةرؤيا انسانةقبل ان تكون فنانة لانهاجسدت من احزانها لوحات فنية تحكي تاريخ المراة العراقية وما تعرضت له من ظلم وشكر خاص للدكتورة ميسون الموسوي التي تناولت موضوعا ممتعا عن اعمال الفنانة وتاريخها الفني

الاسم: كريمه الجبوري
التاريخ: 20/01/2008 22:47:53
الى العزيزة ميسون الموسوي
الرسامةرؤيا انسانةقبل ان تكون فنانة لانهاجسدت من احزانها لوحات فنية تحكي تاريخ المراة العراقية وما تعرضت له من ظلم وشكر خاص للدكتورة ميسون الموسوي التي تناولت موضوعا ممتعا عن اعمال الفنانة وتاريخها الفني

الاسم: كفاح العبود
التاريخ: 20/01/2008 21:32:12
كم انت رائعة يارؤيا في كل حرف وفي كل لوحة ودائما تتألقين في ريشتك الابداعية ... شكرا لك والى ميسون في هذا الاختيار الجميل مع تحياتي


كفاح العبود

الاسم: رحاب صلاح عبد الرضا الاحمد
التاريخ: 20/01/2008 21:06:17
بعد التحيه

اشكر الست ميسون على كل ماقالته في وصف فنانتنا الرائعه رؤيا والتي تفيض رسوماتها حياة وبهجه وروعه والوان

ونحمد الله بل ونفتخر لوجود مثل هذه انماذج العراقيه الرائعهوالمبدعه ولو كانت قليله

لك خالص تحياتي ياحبيبتي رؤيا

الاسم: تغريدعبد علي حميد
التاريخ: 20/01/2008 19:59:52
للتعبيرالكلمات لاتكفي عن بحرالابداع وتراقص الافكار في دواخل العمل الفني المعبر بصدق للمشاعرالرفيعة والنبيلةالنابعةمن اصول عراقية بابلية تحمل معهاصفات انثوية هي رؤيا الانسانة قبل الفنانة فهي ابدعت بكل ماتحمل الكلمة من معنى عن اصالة بلدهاالجريح العراق الشامخ وكل من يقرأ كلماتها ويشاهد لوحاتها يشعر بانتماءها الصادق الحقيقي لوطنها .. يا لجمال روحك يا رؤيا .. شكرآ لك يا دكتوره ميسون على تكحيل عيوننا وأحاسيسنا بابداع راقي وجميل

الاسم: العمر
التاريخ: 20/01/2008 00:12:43
بعد التحيه :

د ميسون عبرتي عن مايختلج في صدري تجاه الغاليه رؤيا

الاسم: الفيتورى ضو
التاريخ: 19/01/2008 23:26:39
اشكر التقديم والتحليل الذى تفضلت به الاخت ميسون الموسوى فقد افسحت به مجال للاقتراب من عمق فن الفنانة القديرة رؤيا روف الذى اشعل شعلة ابداعية رائعة راقية في هذه الحياة التى نكتوى بمرارة احداثها وقساوة اوضاعها ومأساة جرائم تاريخهاوتفصيلها ...مع فن الفنان رؤيا نستطلع التاريخ وننامى الذاكرة ونتذوق الثقافة ونراء الانسان ونفرأ الصراع ونرسم الاحساس ونحدد مواقعناً ..أنحن من يصنع الحياة ؟ ام نحن من يتسلط ويمسك السياط ؟ اين نحن اقوياء أو الضعفاء ؟ حياتنا بها عمى الالوان الفنان رؤيا تمسح بريشتها خطوط الاحمرار وحدود المحرمات وفواصل الثقافات ...انها ترسم مرأة ووطن ولغة متحررة ..

الاسم: رؤيا رؤوف
التاريخ: 19/01/2008 21:54:19
أيتها الغاليه ميسون يابنة وطني وابنة مدينتي يا أجمل روح وأطيب قلب ... لن أنساك أبدآ وأشكرك جدآ لأنك جسدت حقيقة أعمالي وحقيقة كلماتي وكأنك في قلبي وفي احساسي
لك مني كل التحيا لك مني كل الحب وكل الأحترام فأنت تستحقين كل ما هو جميل وأتمنى لك كل الخير والنجاح أينما تكوني أيتها الأخت والصديقه .. أيتها المرأه التي أرسمها...

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 07/01/2008 07:38:20
العزيزة كناري محمد
اشكر روعة ورقة كلامك وثقتك بي وهي مسؤولية كبيرة نتمنى ان نكون عند حسن الظن نعم يغمرني الفرح من قمة الراس حتى اخمص القدم لكل ومضة ابداع في اية بقعة من ارض المعمورة فكيف اذا كانت ومضة عراقية وفي زمن المحنةوفي ومن ارض الغربة التي يفترش العراقيون ارصفتها ....نعم انا معك كلي معك ان الموعد عرااااااااااااااااااااااااق وقريبا ان شاءالله وهو معافى ومتالق
الى عرااااااااااق

الاسم: كناري محمد
التاريخ: 07/01/2008 02:46:34
الى من علمتنا الابداع وعلمتنناكيف نبني جسرا من الامل فوق بحيرة من الياس... الرائعة حقا ميسون الموسوي ...اثلجتي صدورنا بحبك ورفدك دائمنا لكل مبدع عراقي ولاني اعرف انك تتساما روحك وتتنفسين الصعداء عندما ترين مبدع عراقي فيي كل بقعة يفترشها مبديعينا وهم هاربين من شبح الموت الذي يريد يحطم تاريخنا الراقي...فالف تحية لك ولقلمك الرائع كروحك لانك تذكرينا بفنانينا الذين اثقلتهم دروب الغربة وهم في محطات الانتظار فالموعد عراقققققققققققققققققق

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 04/01/2008 14:11:30
الرائعة ميسون الموسوي
من بين اتون الجحيم ينتظر المد اطلالة القمر ,واطلالتك علينا من نافذة النور اعاد لناالموسوي الى منطقة الوعي العراقي الذي يخلو من الاحقاد والضغائن والطائفية والنعرقة العتصرية والعرقية . لعل القلة في الوسط النخبوي لم يطلع على ( الموقف الموسوي ) اذا جاز لي التعبير , التي ركنت ملذات الحياة المشروعةجانبا من ارتباط في عش الزوجية والاندماج في عالم العائلة الصغيرة وراحت تطحن روحهاباقتفاء الاثر الذي يوصلها الى الطموح الاعلامي الابداعي وتقف كشجرة شماء شامخة في منطقة الابداع الاعلامية ,متحديةالطارئين في هذا المجال الذي عشقناها منذ زمن طويل نسبيا, فتركنا وتركت الموسوي وشاح اعلامي معلق في ذاكرتنا لايموت الا بلفظنا النفس الاخير .
فتحية للموسوي واحرف الموسوي وهواجس الموسوي والق الموسوي وموقف الموسوي , ولمركز النور الذي نشر رؤيا الموسوي مع محبتي الاكيده

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 04/01/2008 04:48:58
الغالية عالية
تحية رقيقة كرقة مشاعرك...وشامخة كطولك
اشكر كلماتك الرقيقة والشفافة وهذا هو يوم المثقف العراقي ان يحتفي بعضه ببعض باي منجز ابداعي يستحق الاحتفاء وان يساند بعضه بعض في المحنة...وان نكون لبعض وللوطن الكسير احزام ظهر
وهذا لايعني ان نجامل بعضنا على حساب المستوى الفني والجمالي على طريقة انصر اخاك ظالما او مظلوما
بل ماقصده ان لانجحف حق مبدع وان نشاطره فرحته ابداعه ورؤيا رؤوف احد شموع الابداع المضيئة مبارك لنا بها وبكل مبدع رائع من اي دين او مذهب او قومية او بلد فانتماؤنا للابداع لاللاجناس

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 04/01/2008 04:33:33
الاكثر اعتزازا الاستاذ عدنان طعمة الشطري
بعطر الورد احييك واشكر تعليقك الرقيق الذي يفوح برائحة اهلنا في الشطرة العزيزة ويفوح بمسك العراق الغالي وانت تعرف ياسيدي ان الغربة وطن يسهرنا ونسهر مع ذكرياته فكيف اذا كان الوطن جريح ولانملك بلسم شفاءه عليك تخيل حجم معاناتي ...عزيزي تعليقك كان احد المسكنات التي اراحتني من صداع الغربة... ايها الشطري الذي شاطرني فرحتي في الكتابة عن مبدعيناوهذا جزء من مسؤوليتنا ان نساند بعضنا البعض وندمن على محبة بعضنا لا ان نكون كالسذج والجهال فريسة الاحقاد والنفاق والشقاق فهذا يوم النخبة لكي تسهم في شفاء الوطن من براثن الطائفية المقيتة
دمت لي ولكل المبدعيين ايها العراقي الصافي

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 03/01/2008 22:39:18
الاعز ميسون الموسوي
بل ان ماكتبتيه ايتها العزيزة ميسون يمثل رؤيا بحد ذاته,, متلاحمة ورؤيا الفنانه التي ابديت مقاربة ابداعية تلامس اشاريات لوحاتها التشكيليه وتفوق نصها الشعري الذي انطوى على سمة الفطرية .
الموسوي التي تخلت عن حياتها نسبيا لصالخ الابداع الاعلامي تطل علينا الان بموسيقى رؤيوية لتقول لناعدنا الى الدرب مرة اخرى وان كان موشحا بالضبابيه ومكتنزز بالتشاؤم .
شكرا لك ميسون سيما وانت لامست شغاف عقولنا بهذه الماده النص- نقديه مع الود

الاسم: عالية طالب
التاريخ: 03/01/2008 21:52:13
العزيزة ميسون
رؤيا انسانة تفيض ابداعا انسانيا ليس فقط في الرسم او الشعر وانما في الشفافية الرائعة التي تتمتع بها باقتدار عال .
استذكارك لها ايتها العزيزة يشي بأننا بخير وسنتمكن من اجتياز كل الازمات مادمنا نحتفي بمبدعينا ونطلق باتجاههم نظرة امتنان وكلمات غالية
تحياتي لك ولرؤيا ولكل المبدعين




5000