..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة لقصيدة مخاطبة البحر لأديب كمال الدين

علوان حسين

إضاءة

القصيدة في ظاهرها مناجاة الشاعر لربه وكما فعل المسيح قبل صلبه بلحظات حين خاطب ربه قائلا ً ( إلهي لماذا تخليت عني ؟ ) يسأل الشاعر ربه

إلهي ,

ماذا فعلت ُ

كي أنفق العمر كلّه مع البحر ؟

لنتوقف عند عبارة ( البحر ) بما تحمله من مدلولات ورموز تمنح قارىء القصيدة أفقا ً وفضاء ليحلق ويغوص في مياه ٍ شفافة ٍ لبحر ٍ لا منجاة منه 

كيف أنجو منه

وهو الذي يتعرّى أمامي

بألوانه الباذخة

وأمواجه الغامضة

فأذهب ُ إليه كالمسحور حينا ً ,

وكالضائع حينا ً ,

والمجنون أحيانا ً أخرى ؟

أهو بحر الأنوثة بإهوائه الصاخبة وفتنته وأمواجه الغامضة حيث يذهب الشاعر إليه كالمسحور , أم هو بحر الشهوات الذي لا قرار له ينعكس بألوانه الباذخة من خلال جسد المرأة إذ يتعرى أمام بصر الشاعر الذي يختصر المسافة مابين الحب والحلم , الشهوة المتوحشة التي حين تبرق وتشتعل كاللهب يحرق حين يمس جسم العاشق وهو كالشمس تضيء حين تلامس قلبه ؟

المفارقة أن الشاعر لم يختر عبارة اللهب أو النار ليصف من خلالها حالة الإنخطاف والوجد لديه كما يفعل الشعراء عادة ً , إنما أختار مفردة البحر المائية وهو رمز الصفاء والزرقة والشفافية الذي يدعو للتأمل الصوفي والذوبان وقد يكون الطريق الرحب الى الله , هذا البحر الذي يفيض من أعماق الشاعر كما تتفتح الينابيع من أعماق الأرض لترويها . ماء كلما فاض يزيد الشاعر ظمأ ً فأذا بالعاشق وهو يغرق في الأعماق السحيقة يموت هائما ً , بتعدد حالات الغرق يتعدد الموت , هذا الموت على رمزيته العالية يشير ألى حالة الضياع والتمزق هذا الشعور المُعذّب بحثا ً عن سر ٍ ما عن غبطة أو فرح غامض بحياة ٍ تبدو كلما نهل منها شعر بجوع ٍ مستدام وحالة من النهم لا يشبعّها سوى الموت .

البحر بألوانه الباذخة وأمواجه الغامضة , أهو الجنون الذي يطرد الطمأنينة من قلب الشاعر ويزرع في رأسه القلق ويعذّبه بالأسئلة الممضّة كلما خلا إلى شياطينه , هي لربما أسئلة الوجود والخلق التي تكهرب عقل الشاعر وتعصف به وتتركه ضائعا ً حينا ً وكالمجنون أحيانا ً أخرى , أم هو بحر المعرفة العميق حيث الحياة في اللج العميق صاخبة خلابة وسادرة بالغموض ؟ أفكار تصعد كالمد من أغوارنا السحيقة لتغرقنا بأمواجها الفاتنة فنضيع .

هذي القصيدة على قصرها تكثف معاناة الإنسان في غربته وضياعه على كوكب بدا أكثر غموضا ً وهو أي الإنسان أمام مغريات العصر من شهوات ٍ ورغبات ٍ وأفكار ٍ تموج في أعماق كل منا , موسيقى إندلعت من أحلام الشاعر لا أحد يصغي إليها وقد سالت من قلبه كالنبع ليغرق في شفافية موت ٍ غامض ٍ دون أن يراه أو يشعر به أحد .

في قرائتي المتواضعة لهذي القصيدة الشذرة الملمومة والمكتنزة بالأفكار والموحية لمعان ٍ شتى نهبا ً لكل ذائقة وقراءة ٍ تستخلصها منها بعد معاناة ٍ وكد ٍ فالقراءة ليس نزهة بريئة في غابة المعنى إنما غوص وذهاب الى المجهول , هي مغامرة ليست مضمونة في الوصول الى السر , لم تستوقفني صورها المتلاحقة ولا لغتها ومجازاتها البديعة , هي على تقشفها وبساطتها الظاهرة تشع كجوهرة بجمال ٍ خاص كونها تقترب من شذرات هليقريطس المكتنزة بالحكمة والأفكار المفتوحة على دلالات موحية وثرية بالمعنى والجمال . متعة قراءة هذي القصيدة تكمن في منحنا الدهشة وتدفعنا الى التفكير بل تغرقنا في بحر ٍ من الأفكار لنغرق في مياهه الشفافة باحثين عن سر يشدنا الى الموت الجميل , موت ٌ هو حياة متجددة تفيض من دواخلنا , من منطقة معتمة حيث تشرق شمس صغيرة من بئر الأسرار , ليحمل كل منا أفكاره على خشبته الخاصة .   

 

علوان حسين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 30/07/2012 08:31:22

عزيزي الشاعر الغالي علوان
هذا رابط مقالتك الجميلة بموقعي

http://www.adeebk.com/plaz/new_page_15.htm

لك الود دائما

www.adeebk.com

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 30/07/2012 02:27:08
الشاعر المبدع علوان حسين
هي مفاجأة جميلة رائعة بكل المقاييس. مفاجأة أسعدتني بتوقيتها وبجمالها وبعمقها. شكرا لحرفك وهو يبحث عن البحر وأسمائه الكثيرة وأسراره العميقة وأوصافه الغامضة.
لقد وضعت لهذه القراءة رابطا في الفيسبوك وسأنشرها في موقعي وكلي شكر لفيض محبتك النادر الجمال.
ايدك الله وأيدني بنوره
أديب كمال الدين




5000