..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رهل الدُنى وسخط محاكاة المنى

كريم حسن السماوي

رهل الدُنى وسخط  محاكاة المنى


سالت على فهم الزمان

 أحدوثة متعثرة
بتموجات عقلية منهكة

قد تنثال عبر أثيرها

 وتستبرئ أكم القدر
في عتوه زلفى

 وشكوى تَنَطَّسَ منغمس

 أعجوبة صنديد
وألجم الضياء وتَنَطَّعَ

قد أستحوذ عليه تأَنَّقَ

 في وجهه متهرئ
وغاب في سطوة اليم

منتشياً لفنائه  تبحلقه هدرا
وعمره مقتبلاً

 بعد حساء  منتبذا
وتداعت له الرؤيا هلم

انْفَهَقت عينه من جؤذر أصم
وألهى له بكماً في حجراته

إذ شطئه قد لاح قاتِمِ الأعماقِ
وبان لهواه سكارى من صهيل خيل

 مسومة على تل الزعفران
وثالت قواعد قصر معظم 

         جدرانه  قد هوت               

خاوية المخترق عامقٌ

منهزمة الأجداث فهقته
أسواره معطلة من توابل الأيعاء

 مقهقرة إذ جلاه التشرد
وهلم على جسر البيدار رعاة

 تألت من وابل منسرح

صنجها منسم في ديمومة البدر
بلا أعوام علق عليه الزمان أكنانه

 وتسربلت دموع أشمعه لظى

¤ ¤ ¤

الرمض

 

تدحرجت فينا نادل عصر سعير

لمحاته على الرمضاء ترفلٌ

وسهب الحديث على قلل وحلٍ

 مضرجة أسياف الغمام

 قطرات متناثرة
بأنامل وحشية على شرفة خيال حندس

في بواطنه أجراس كنائس تدق
وهب وغر هائجٌ ومكترث الأحداق

مكفهر على عنانه سمق يجذو
وشحذ الوصل على المجهول

توريش باطنه الأغراء

 ونخر الومض دواوينه الملتهبة

وغدى سليب الوعل

 منهك القول عند شرذمة البوادي
بعد إن سمد الأحرف

 مغمدة البكر في لحدها شبرا
في ساعات ضبابية قد حوته

دون ذكر ميمونة العزم لواقح
وهفها المعهود ضلامة شاحب الأضداد

 منكسرة أفقٍ على عتب الأغوار

ضفيط اللب إن يقتني قولُ
وتحجرت لوائم السنين بعد عجرفة اللقاء

عند تعتم الأخبار وهذارلَمَ بها الأزدراء
وشرئبت تداعيات ذكرى

 قد ذبحت بقدرها نوبات الوعيد
عند حرمانها من الأزل

 حجبت نفسها بأشكال

 هلامية بارعة مستثناة

نطيس بسكنات الأمور

وشجيراتها المزهرة ،

 أتت أكلها المنداسٌ قبل ن تأكل

بعنفوان وسؤدد على أزيز أخرس
فتأبط لها الصمت شراَ

 والبوازم على لثماتها منحدرة

من هيلولها الأزرق
تعلق وطئها بأعناق أديم الثرى

 وصرخ الأثل من زاخر لاشقاء له
وإن علا حوله حكمة وأنتباه

 وغيداء صهرت من لبدها نداء أكثم
وتناثرت في جنباته تهيآت

كواعب تراقت بشؤمها الأرعن

عكبان مدبراً زاله الهللٌ

¤ ¤ ¤

سليل المنى

 

برزت خدوداً شماء على شقائق النعمان

  تلو بوجدها بعد تحسرها نزرا
من نيل المراد عند تعقب البعد

 مسرجة أهدابها على القنا

من وقع  حمش الأسل
وأرتهن القد صهريجه بلا ثمن

 وأدرج الخطى على صولاته أسفا
وترنم في عناده بدا فوق صعلة

 وشاهت نظرة قد سكب فيها الحظ

رعاف ريم أدهم بلا صمعٌ
وداغلت على الصعيد بيمنٍ منكسر العبرات

 حيثما كان هو غيره  عازمُ يجولُ
صمل على أكتافه جبال بلا مرمر

 قد نعتوه شراٍ بلا براً أقتنوه
وتراءت حوله أكف يم كريم

 قد حمل في أحضانه أعلام يوم سائري
وأثقلت أجفان رمش اللظى

بمواتِح  الأسداء في صعر

 وأكفن عن بوادرها زحمة الأنهار
ومدت يد الزمان محملة بلوعة بائس

 يتململ على الشوى بلا أنتهار
وحجب الرياح  ضوء معضلةً

في حياض قد شاءت لها الأبرار
وعلى هضبات العطاء ، شبح

رسمته نواميس الفيحاء أتأقُ دار
وسارت الأنجم في جماناتها ينضحنَّ
وساوس الجفلاء إن هدَ أيابهم

غادت لدارها مشتاة أجمعُ

وفهوداً هادرة في جذوها عفر

¤ ¤ ¤

هواجس أبدية

 

سلل بعد أنتزاع نفسه في حومة الأنسلال

 خفية يعدوه في عالم أدهج
وتراخت له صبابة هيفاء

 قد تلاشت غدائرها

في خميس لايبلى أملج
وأحاطت بها أهوال

 من تجهش الردى

 في ناظري أنسي أدعج
وتنادبت بين أعطافه قديسة حوراء

 تراقص الوهن على إنه بوصلها ينهج
مكترثة عهوداً قد مضت

 باكية أدمعها تنسال

من عيون الثكالى لها أفرج
وولت ببدرها خافية الظعون

 وأفرنقع الشتات

 من مطامير القذى بها تلهج
ناعية أشجان مُهَراق

 درءت عن الأنام بها ثمد

 وتأصلن صيحات يتيم

بذكر أبيه يختلج
ودارت بها حقباً شلت بها عواصم أمرء

 معتبطاً من ذاته لغيره أمدج
وتناثلت في جيدها غواليا نَكْأً

 تحسب لمَ شمل في فيحها سطوع

أيقظ ومن الندُ أخرج
وتشبثت في عرين الرزايا بداً لها

 وتقطعت بها أسباب اللجينِ

 أحتمال لها سراج

وأنغمست فائغة الأريج
من زفير زهمقةُ الأبدان

بداً لها من عسيم السنين
 

¤ ¤ ¤

تخرصات أهوائية

 

عهداً تلفظت أولاجه نزرا

 مزمجرة طياته بألسن الورى
محدثة الزمان أين الوداد

قد أضحى لماقاَ في نعته

 والسؤدد ككرحٍ به مغرما

 بعد إن غادره  نهسٌ النوى
قد سد درب الوفاق

 من سئم الأنا ينقعُ

 ورسمنّ لهن لوحات المنى

ثقلُ مشية سابقها الهدجُ

تهاوت حولها أزهار ملوث أريجه

 غليظ نسأته لسائله يترددا
وقربناهنِّ من آمد الهوى لغطُ

 نعج الفراق لعنة على أثر السرى
وتبجحت أمانينا

فوق سراب المنى والتنميس

 فتهشمت أجسادنا فوق رمال هاري
ولاتدري أناس أنهم شربوا مضاضةُ

 والقيح هون لهم  جسَ كلم ُ مزملُ  

¤ ¤ ¤

أغترار منهمل

 

كاف منحسرة على أشلائها

 وكف كفليها غائيةً في تمحورها
اللاوجودي

 كلما زج في صفاء هفوها

 تقمص الدغل لديها عند الشدائد
وتقلصت خفرتها لبداً

 في قيد الأمل المفقود
وشد في معصمها لوائح الآفاق

 وتليت عليها شعثاً يعربد بين الأشهاد
وتساريح شدوها يرقص على غفوتها

 وحندس ثناياها أقيلت

في هوادج رملية
وغمرَ زهوها في أنغماسٍ

عند عفوتيها

 وهذيان ينتاب

قلة الوجل للأبداد
ومابرح شوقاً منسلخ الآهات

 إلا وجنت منها عيون

غبش ماضٍ متبدد
حينما ساروا على أساور الغفراء 

 أركسهم الدهر لبدا

  وأستقر الكلل في مضمارهم
وتنكل الأيام شناً بلاهوادة

 وينسحر على مطيات الوغى

 وسن غاسر
وأنحسرت صدورهم من فظ جوانح الغرباء

 وهلات واشي بينهم همرٌ
ودنى منهم الوهن منهمر

 على أغتراره

 وضرب في سبيل يائس أسري
والكرى يختال وردة

 أزهرت في الظلماء

 وكسا العند عواقب الشطئان
الليالي السوداء أندرست

 على كف درن له كيد ملاذي
فليبتكنَّ آذان دهر صادي

 والزمان سكران

على محراب الشجر
وقليب فهد يخلج بما أوهلته

 والدنى متلعثم عن صبابته زمرا
وآتت من لمى غدره هالة

 تنساب من نوازع البهتان

والكل في أنتظار

معتبرٌ غير حاسري

¤ ¤ ¤

مكونات قسرة

 

بعد ترهل الأحداث

 والمنبجسات يعصرن نهلاً

 في بدء التكوين
ولثم الأمد منقسم

على نفسه

 وشذاه يأن على حجر

 صوان أزهري
ويعصر الأزل شنئان لوح صلد

 على مرجوحة

الزمن الغابر
وشرع البدر أكليله

 على نصب هالة

 قد ركن فيها سنين

 بعد الظهور
همٌ يتيهون به

على خيط من الوبر

 ويسري عليهم

 بلا عدوى أو تنهد الغر
يعرجون صباحاً

 في صيحاتهم

 والعصر يكون نكالاً

على أكتافه الصبر

............

 

كريم حسن السماوي


التعليقات




5000