هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الامهم متناغمة

أيسر الصندوق

تلعثمت ثم تشابكت , مشاعر صاحبت الأثنان , ولكن لكل منهما عالمه المغاير الاخر ,تختلف ما تحويه كل نبضات عالم عن الاخر بأختلاف اشخاصها, مشاعر ترقع الاحاسيس بمفردات الأماني لكلاهما ها قد بدأت نهاية المعاناة , في كنف تلك الامتار الضيقة والبقعة المضيئة والتي يضفي عليها اللون الاخضر , ابتسامات شفافة ارتسمت على وجه زوجة حسام وقادتها الى بوادر مشاريع مؤملة لحياتهم ,وانتهت الدقائق الاولى لفترة ما بعد العملية عاد حسام الى وعيه قائلاً( أين الاولاد في اي مكان هم الان ؟ )

فأجابته زوجته : في بيتنا الجديد أخذ كلماتها واخذته غيبوبة اخرى, واختفت ملامح بدت عليه من فرح متناسياً حالتة واجراء عملية التبرع بأحدى كليتيه الى شخص اخر , مقابل مبلغ من المال وهناك الالام ذاتها للاخر ,يشاطره فيها الشخص الذي زرعت له حسام ترى الابتسامة ارتسمت على شفاه الزوجة الاخرى لذلك المريض يضمر حسام له مودة على الرغم من محنة الحالة فهو المنقذ الوحيد له ولعائلتة فبهذا المبلغ قد حصل حسام على بيت وتم ايداع ايجار سكن لعائلته زوجته واولاده الاثنان فعلى مرور الوقت كانوا يتنقلون بين هذا البيت او ذاك حتى وصل الامر بأبنائه الى ترك المدرسة وعدم التواصل لعدم استقرار العائلة في بيت في منطقة ما وتواصلهم في الدراسة ,

حسام شاب بسيط لم يواصل دراسته مما دعاه مستواه الدراسي البسيط ان يمتهن العديد من المهن ومما دعاه الامر الى العيش في احدى الدور المهجورة يتسايق مع الريح الباردة ,وحرارة الشمس الحارقة في حماية عائلته منهما لما كانت تحويه تلك البناية المهجورة في وطنه.

اذ راودته افكاره للحصول على مبلغ من المال يسد احتياجاته وينقذه مما هو فيه وهو التبرع بكليته مقابل مبلغ من المال وها وقد استلم المبلغ قبل ايام من العملية الجراحية وأخذ يتنقل من مكتب عقار الى الاخر لأخذ البيت المناسب له فهي الفرحة الكبرى لعائلته واجتماعهم تحت سقف واحد وادخال الفرحة في قلوبهم هنا وعادت ملامحه تختلج في ابتساماته وعاد الى وعيه مردداً أين الاولاد ؟

هذا هو سؤاله الذي أثمر , على الرغم مما فقده في حياته , وهذا سر وجوده في الحياة ليكمل بقية اكتشاف اسرارها والغوص في ما يراه .

 

أيسر الصندوق


التعليقات

الاسم: ايسر الصندوق
التاريخ: 2012-07-28 21:57:06
ست غرام اشكر اهنمامك ومتابعتك وسلمت مشاعرك من كل الالام تحياتي

الاسم: ايسر الصندوق
التاريخ: 2012-07-28 21:54:54
استاذ فراس لك الشكر والامتنان والابداع مقترن بمساهماتك ونشاطاتك تحياتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-07-28 11:50:30
أيسر الصندوق

........................... ///// لك وقلمك الحر الرقي والابداع والنجاح الدائم أن شاء الله

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: غرام الربيعي
التاريخ: 2012-07-28 10:07:55
انها الام تشد حزننا مع ابناء بلدنا الجريح وما اكثر قصصهاعافاكم الله ...تسلمي ست ايسر
تحياتي لك




5000