هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الروائية أبتسام يوسف الطاهر

فهد الصكر

 الروائية أبتسام يوسف الطاهر

ليس لي طقوس محددة للكتابة، فهي تأتي هكذا بلا مقدمات

حاورها / فهد الصكر

 

عندما احست بتثاقل وقع اقدام (المخبرين) تدنو قرباً من بيتها، اشار عليها ابوها بالرحيل، وهجرة البيت الذي احتضن طفولتها، والف ضحكاتها البريئة،

وذكرياتها التي دونت بعضاً منها في دفتر مذكراتها والذي بقي نائماً تحت وسادتها. هنا بدأ الصراع مع الذات ، يقيناً ان قدميها قد تسمرتا وهي تخطو خطواتها الاولى نحو المجهول. ابتدأت رحلة-النفي- في عوالم الغربة من الجزائر لتحط رحالها في مدينة الضباب-لندن - عبر سلسلة من محطات اللوعة والحنين، لتصطدم بوجوه لا تعرف معنى القادم اليها من ليل بغداد الموحش، المسكون بالقسوة والصمت ، كان ذلك العام 1980. وهناك بدأت تخلق عوالم تمتد من خلالها الى بيتها الاثير بغداد كانت قد بدأتها لتسكن اليها عبر سرديات بغدادية حكتها لزميلاتها طالبات (متوسطة البتول) قصصاً تحكي عن احلام تقترب اكثر من نوافذ التطلع لمستقبل افضل لغربة العراق ، ففازت قصتها-صرخة عبرالخيام-في مسابقة للقصة القصيرة لثانويات بغداد. وكتبت فيما بعد الكثير من القصص القصيرة والمقالات في مواقع الكترونية تحت اسم مستعار (كاتبة عراقية) كذلك في الصحف والمجلات العربية الصادرة في لندن. التقيتها في العديد من الندوات الثقافية بعد عودتها للعراق وهي تسبح في فضاء الحرية انها القاصة والروائية ابتسام يوسف الطاهرفكان لنا هذا الحوار معها

 

•· ثمة حبل سري يربط بين الغربة والوطن ، ما الانطباع الذي تشكله العودة من المنفى الى الوطن ؟

سألني منذ أيام زميل لي في مدرسة الغربة وقد التقيته صدفة في شارع المتنبي "متى عدت للعراق؟" أجبته بعفوية "وهل خرجت من العراق لأعود إليه؟ وهذا الإحساس حقيقة رافقني عقود الغربة. فالعراق كان معي في رأسي وقلبي، كنت احمله معي وخرجت من اجله ، لكي لا أقول ما اسمعه اليوم من تذمر واتهام للوطن، وكأنه هو السبب بما نحن فيه من الم وحزن وحرمان، متناسين ان الوطن هو أول الضحايا وأول المحرومين، فهل هناك وطن له كل هذا الصبر على أبنائه؟ بالرغم من العطش نرى أرضه معطاء ما ان تبذر بذرة حتى تبهجك في اليوم التالي بنبتة تتمايل مزهوة أمامك. مع ذلك نستكثر عليه البذور!. فيه كل الخيرات وهو محروم من ابسط شروط الازدهار، من تسلموا القيادة كل منهم يسعى لإرضاء وطن آخر، ويهمل الوطن الأم الذي قدم لهم كل شئ حتى وهو في عز حرمانه وعطشه..

 

هذا الانطباع . هل سجل تفاصيل لعمل روائي، تكتب مدوناته داخل واحة ومحيط الوطن؟

في كل مرة اعيش هنا بضعة شهور تزودني بمخزون من الأفكار والأحلام. زيارتي السابقة الهمتني لأكتب رواية (حصى الشاطيء) بعد كتابتي روايتي الأولى (صمت الشوارع..) ، واعتبرها مهمة ادين فيها من يضع السم في العسل ليخدع جموع من المساكين من الجهلة الفقراء ماديا وفكريا. في كل زيارة أعود لوطن الغربة بشحنة من الأمل والرغبة في العمل، كما لو ان وجودي هنا يزيح بعض الصدأ عن ما تراكم من ذكريات وأفكار ليستفزني لحالة الكتابة، فالكتابة دائما هي الملاذ، الجأ لها لأحتمي بين سطورها.. فكتبت رواية طويلة تختلف تماما عن الأخريات، ربما تصلح ان تكون مسلسل سميتها (ليالي المعري). كلاهما ينتظران من يهمه أمر الكتابة ويتبنى نشرهما. قد أبالغ لو قلت ان وجودي في داخل الوطن يغنيني عن البحث عن الملاذ فهو الملاذ.. ولكن الحقيقة المرة ان الأجواء كلها تتآمر ضد الإبداع او التأمل، فانت في صراع متواصل مع متطلبات الحياة، اولها الكهرباء ثم الماء الى الحر القاتل، حتى السطح الذي كان ملاذنا في مراحل المراهقة نتأمل فيه السماء فتمنحنا الالهام للشعر او الكتابة او الأمل والفرح، صار الآن جحيما، ولا مقهى تلجأ اليه ولا حديقة تستظل بشجيراتها لتكتب او تقرأ! اجلس على رصيف الوطن واسطر بعض الهمس او الصرخات عسى ولعل ان تجد من يسمعها.. فالعمود (على رصيف الوطن) الذي ينشر في الصباح الجديد هو عبارة عن يوميات وطن أكثر منها يومياتي.

 

أية طقوس تسمح لأنطلاق الأفكار السردية في محطات الغربة ، أم أنها تتفاعل داخل الوطن؟

ليس لي طقوس محددة للكتابة، فهي تأتي هكذا بلا مقدمات، فأجدها فراشة وانا طفلة ألاحقها لأمسك بها وأخبئها اسطرا.. الغربة منحتني القدرة لأحب الحياة وأحب إنسانيتي، فهي تجربة غنية بكل أبعادها، هناك فسحة للتأمل في أي مكان في الحديقة او في القطار او الباص او في البيت. في الفجر او منتصف الليل، المهم ان لا اتكاسل، واؤجل الموضوع، فكم ضيعت من افكار ومشاريع. بينما في الوطن هناك اكثر من اربع اعادي يحاصرون الكتابة ..النور (الذي ينقطع كل ساعة) والناطور (اعين تستنكر عليك الكتاب في السيارة او في حديقة) والحر القاتل.. وصعوبة الاختلاء مع الكتاب!.

 

مع أتساع مساحة الحرية بعد العام 2003 ، هل برزت أعمال وأسماء تثبت هذا الأتساع المفتوح ؟

لاشك ان للحرية الفضل الكبير في انطلاق الكلمة والرأي وفي اتساع فضاء الكتابة .. والحقيقة ان العراقي لم يتوقف عن الإبداع والعطاء الفكري الأدبي والفني حتى في الفترات الظلامية، وفي مراحل الحرمان من ابسط شروط الحياة فما بالك بأبسط شروط الإبداع. وفي رأيي ان الإبداع حينها كان نوعيا، بالرغم من التعتيم والإقصاء حينها، طبعا هذا بالنسبة للإبداع الملتزم البعيد عن أسلاك السلطة. ومساحة الحرية منحت الفرصة للمبدعين للظهور والانتشار. ولكنها في مرحلة غربلة الان، فالحرية في زمن الفوضى وغياب القانون فتحت الأبواب للمتاجرة في الكلمة، فنرى كم الصحف والمجلات والمحطات الفضائية والاذاعات تضاعفت كمّا على حساب النوع، لكنها حالة صحية مهما قيل عنها، والأيام كفيلة بالغربلة ليبقى الأصح والأجمل والأكثر إبداعا.

 

هل تؤمن الروائية أبتسام ، أن هناك ثمة أدب نسوي وأخر ذكوري ، وما علاقته بتجنيس المصطلح ؟

الأدب في رأيي مثل الرسم والموسيقى، لغة إنسانية ، وان كان حظ النساء في الموسيقى والرسم ضئيل.. المهم لم نسمع من يقول تلك المعزوفة او تلك اللوحة نسوية..اذن الأدب هو لغة فكرية تميز بها الإنسان ، للتعبير عن حالة واقعية او متخيلة يستخدمها الإنسان امرأة كان أو رجل. لاشك ان المرأة نتاجها محدود قياسا للرجل وهذا يعود لمسؤولياتها الأخرى أزاء البيت والأولاد ومسؤولياتها الاجتماعية. فالرجل يجد من يرعاه سواء كان هاويا او محترفا الكتابة، فالزوجة والأولاد وحتى الأصدقاء يتركون له مساحة خاصة لممارسة الكتابة، بينما المرأة تعتبر الأسرة والأولاد أولا ومن ثم الابداع، ويعامل إبداعها على انه هواية لا تغني ولا تنفع! ماعدا بعض الاستثناءات. كيف تقرأين المشهد الثقافي العراقي في ظل المتغيرات الراهنة ؟ الثقافة ترتبط بحالة المجتمع سياسيا واقتصاديا، فالمشهد الثقافي يشبه الى حد كبير المشهد السياسي، فكما ظهرت عشرات بل مئات الأحزاب السياسية، هناك العشرات وربما المئات من المنابر الثقافية ، تتشابه في تشتت الجهود. الأولى تتاجر في الشعارات والأخرى في الكلمات. لكن المشهد الثقافي أجده أكثر عطاءا وأكثر جدوى. خاصة من قبل المثقفين الملتزمين الذين استخدموا أقلامهم وأفكارهم من اجل الناس والوطن ضد الظلم.

 

هل العراق الجديد مهيأ لاستضافة فعاليات أو مشروع العراق عاصمة للثقافة العربية؟

لا يختلف اثنان ان الحياة الثقافية في العراق تكاد تكون المتنفس الوحيد وسط الكم الهائل من الفوضى وحرمان الناس من ابسط الخدمات حتى البديهية! فالفعاليات الثقافية لم تتوقف رغم كل الظروف والمعوقات. لكن استضافة أي فعالية عالمية او عربية، قطعا لا..هو طموح مشروع ، او حلم نرجوه جميعا، لكن من اجل تحقيقه لابد من توفر الأرضية والآليات الثابتة .

 

كروائية ، كيف تنظرين الى المشهد السياسي في ظل فوضى الأنقسام حول رؤيا خالصة للانتماء للعراق ؟

الفوضى ليست جديدة، فمنذ تشتت الكلمة و كل فئة عارضت السلطة بطريقتها ولوحدها ولم تمد يدها للآخر، بل منها من رفضت الاخر في النضال! حتى صرنا مثل مجموعة بالونات محصورة في صندوق واحد وحين فتح الصندوق تناثرت في الفضاء.. وبعض السياسيين لا علاقة لهم بالسياسة او خدمة الوطن، بل بعضهم تجار وجدوا في السلطة فرصة سريعة للربح السهل. ومنهم من ينتمي لبلد آخر اكثر من انتمائه للعراق!. الحل في رفض المحاصصة، وإعادة الانتخابات وفق برامج مدروسة وصادقة، تخدم البلد والناس وتنهض بهم لا أن تجرهم لهاوية الجهل والظلام! ولابد من تغيير قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وفق ما معمول فيه في البلدان المتقدمة والمتطورة ديمقراطيا.


فهد الصكر


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-07-23 13:31:21
فهد الصكر


........................... /////أبتسام يوسف الطاهر
لكم واقلامكم الرقي والابداع والنجاح الدائم أن شاء الله

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2012-07-23 12:10:35
حوار غني وممتع فقد جمع بين محاور ذكي يستنطق الاسئلة بمهارة هو الصكر وكذلك جمع المحاور معها ابتسام الطاهر فهذه الانسانة كما عرفتها عن قرب تحمل هموم وطن وتحمل وعي ثائر بحجم هذا الوطن , بورك جهدكما مع خالص محبتي وتقديري

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2012-07-23 10:45:04
احييكم اساتذتي الصكر والطاهر .. وان شاء الله القادم يبشرنا او على الاقل يبقي باب الامل مفتوحا لعراق موحد ومزدهر .. شكرا لكم




5000