هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة مفتوحة من جرذ عراقي

فيحاء السامرائي

الى السادة المسئولين عن الحكم في العراق

تحية وبعد،

أنا جرذ عراقي من بغداد، أنطق بإسم كل الجرذان في مملكتي... في البدء نهنئكم ونهنئ أنفسنا بحلول شهر رمضان، وقت تزداد فيه فضلات الطعام وتتكاثر المزابل المفتوحة والفاتحة للشهية، وأود أن أعطيكم فكرة واضحة عن أوضاعنا المعيشية المزدهرة في ظل حكمكم الرشيد... ولا أخفيكم سراً أننا كنا نرتعب خوفاً بعد التغيير الذي حصل في  إدارة حكم البلاد، وفي الخصوص تصريحاتكم الطنانة عن تحويل العراق الى بلد يضاهي أوربا في عماره ونظافته،  لكن برجاحتكم وحكمتكم، نسيطر اليوم على مناطق عديدة في بغداد، ما كنا نحلم بالوصول اليها منذ فترة طويلة، فبعد البتاويين والدهانة والميدان والمدينة والشورجة والكاظمية، يصل نفوذنا الى مناطق مثل الكرادة والأعظمية والسيدية، وبدون إطالة، كل مناطق بغداد، من دور ومخازن ودكاكين وحاويات ونفايات وشبكات وأنابيب صرف (صحية)، رغم أن هذه التسمية تجعلني يغشى عليّ من الضحك.

ما يدعوني الى كتابة هذا الخطاب عدة نقاط، أولها، بعض من قادة كانت تهتز لهم شواربكم وشواربنا، بدأوا بالاختباء في أماكن سكنانا هرباُ من ثورات وتمرد، ورغم أننا نقوم نحوهم بواجب الضيافة بشكل لائق، الا اننا لدينا حريم مثلكم، وبعد أن سامحناهم لأسائتهم الى اسمائنا في خطاباتهم، لكننا نرفض بعد اليوم استقبال المزيد منهم، وبإخلاص، نقدم نصيحة للقادمين الجدد: لا تتمسكوا بكراسي الحكم وأحسنوا إدارة دفته، فسياسة القبضة الحديدية لا تجدي نفعاً، بل جعلتكم  وتجعلكم في النهاية تلجؤون الى مملكتنا...كونوا ديمقراطيين ودعوا الناس تقرر شكل الحكم، كي لا تهيؤوا فرصة لقوى عظمى للتدخل في شئون بلدانكم، قوى أزعجتنا بدباباتها وقنابلها  ودكت الأرض فوق رؤوسنا وأقلقت منامنا، ويأتي واحد منهم ويسئ الينا بالقول أن اهتمامهم الأول هو اكتشاف طرقاً تسلكها الجرذان، يشبهنا هذا الـ (بترايوس) بتنظيمات ارهابية مثل القاعدة... ونحن في هذا الخطاب، ننفي عنا تهمة العمالة بشكل قاطع، لسنا عملاء أيها السادة، ولا ننكر جميل أرض آوتنا وأطعمتنا من قمامتها ومزابلها، ولو أن هناك من بيننا من يسيء الينا، فيقضم أصابع أطفال وعجلات سيارات وأسلاك مولدات كهربائية، الاّ اننا لا نخون...

تحسدنا وسائل إعلام ومواطنون على أحجام ضخمة لنا اليوم، وذلك أمر لا حيلة لنا فيه، لا نقدر الا أن نتضخم  ضمن واقع تراكم تلال نفايات في شوراع بغداد، وفساد أدوية مكافحة بصفقات فاسدة، وسرقة ناس لحاويات وأغطية (مجاري) لغرض نجهله، ولا نصدق مصادر وإشاعات تقول أن الحاويات تستخدم لخزن الطحين، وأغطية المجاري تصهر لتباع من جديد...الذنب ليس ذنبنا إذاً حين نتضخم حجماُ...وأعني في الجسم وليس في العمالة واللصوصية والفساد والأرصدة، بشهادة أصدقاء لنا في الخارج، تأويها أقبية  قصور فخمة، صار مسئولين يقتنونها، ملكاً لهم ولأبنائهم ولأقاربهم، وأخبار أخرى من أصدقاء آخرين في بنوك عالمية، يضع فيها هؤلاء (الغير) بشر أموالهم...وقريباً أسرّ لي جرذ من لندن على الفيس بوك بأن أحد نواب البرلمان، وضع مبلغاً فلكياً في حسابه في البنك العربي هناك، هذا طبعاً واحد من بنوك كثيرة،  في الحقيقة، خجلت أن أخبر صديقي الجرذ الاوربي المبهور بثراء منطقتنا، عن حالة عديد من عراقيين تحت خط الفقر... كما وصلني عن جرذ آخر بأن متورطين ومتواطئين من مسئولين عراقيين، يشترون بمبالغ خيالية بيوتاً فاخرة في مناطق راقية، مثل كينزغتون ورجموند وايلنغ...فمن هو القارض ومن هو المقروض في هذا الزمن الأغبر على بني البشر أيها السادة؟ والغريب أنهم يعزون كبر حجمنا الى نظريات المؤامرة الكبرى حيناً، والى قيام مراكز بحوث اسرائيلية برمي مواد كيميائية في الأنهار والمجاري...

وفي الختام، لا يسعنا في هذا المجال الاّ أن نوجه شكرنا الى وزارة البلديات والصحة وأمانة بغداد، وبالتحديد الى أمين محافظة بغداد، فلولا عنايتهم الكريمة لم نصل الى حالة رفاهية وعيش رغيد تعمّ مملكتنا الآن، ولا ننسى أن نشكر أيضاً وزارة الكهرباء، لتوفيرها أجواء ظلمة تخدم تنقلنا براحة وبدون انفضاح لتحركاتنا، رغم حر شديد وصيف قائظ يزعجنا أحياناً، ويدفع بعض مواطنين مكتوين بناره، الى تفريغ غضبهم فينا...ونستغلها فرصة لشملهم بدعائنا قائلين:

يارب، إبعد عن المسئولين الهمّة وصحوة الضمير والتفكير بالبلد ومصلحة ونفع الناس ومخططات للبيئة والنظافة، واجعل أولوياتهم الحفاظ على مناصبهم ومصالحهم وأرصدتهم على الدوام، كما يفعلون اليوم...آمين

يارب، وسع مملكتنا وطورّها، لتصبح جمهورية جرذستان، وارفع من شأنها وإجعل مجاريها مرفوعة الغطاء دوماً، حتى تكون مفخرة وواجهة مشرّفة لجرذان العالم أجمع، الى حد يجعلهم يحلمون ويطمحون في طلب اللجوء الى شبكات صرفنا الغير صحية، وأبعد عنا قاذورات وملوثات يرميها في مياهنا بلد جار لنا، ويكفينا ما فينا...آمين

يارب، ابعد عنا عين كل حاسد، يحسدنا على كبر أحجام لنا تجعل قططاً رعناء تهرب منا، ودع الاهتمام ينصبّ على أعدائنا من كلاب وقطط سائبة وبعوض ودبابير وأفاعي وعقارب، تنافسنا في عددها وحجمها، وابعد عنا بصائر ناس ونعلانهم ومصائد فئران ومبيدات قوارض وسموم فتاكة ومخططات صهيونية قصدها إبادتنا، لكننا صامدون والنصر حليفنا وليخسأ الخاسئون...آمين

يارب، اجعل الأعداء وكل القطط بقفازات مخملية حتى لا تصطادنا، والهمنا الشجاعة والبأس، وارفع الحظر عن المشروبات الكحولية، لأننا لو سكرنا نمشي على شوارب (البزون) كما يقول الناس...آمين

ولا ننسى في هذه المناسبة، أن نعلن عن تضامننا مع فئران التجارب العلمية، التي لا تعرف لها سبيلا في ديارنا المزدانة بالجهل، ولكل الصامدين من جرذان الصين، البلد المتخلف الذي يقوم بتدريب قطط وتجنيدها للاقتناص والانقضاض على أخواننا هناك، داعين أن لا تنجح حملتهم هذه، كنجاح حملة مكافحة الذباب عن طريق تدريب الديكة...

والسلام

الناطق الرسمي باسم جرذان العراق 

 

 

 

فيحاء السامرائي


التعليقات

الاسم: موسى عبد الزهرة
التاريخ: 2012-07-24 21:43:21
صارت الجرذان تعيش معنا في دورنا, وقف أمامي جرذ كبير بكل جرأة وكأنه يقول, لي حق مثلي مثلك في الدار, وقرض أصابع رجل طفل جارنا, وأمس قتل صديقي الذي يسكن في الحسينية, أفقر أحياء بغداد, في انفجار, وقضي أبن خالي حينما شغل المولدةوتكهرب, وكادت جدتي تموت من الحر اللاهب وانعدام التبريد وعدم توفر دواء الكلى, وضاق العيش والدار بنا لما رجعت أختي واطفالها عندنا من سوريا, تعالوا شوفوا قوالب الثلج كيف وسخةوغيرها وووو, هل تريدون أكثر؟ اننا شعب تعبان, متى نرى الراحةوأين تذهب خيرات البلد ؟؟ عاشت الجيردية اذا تدافع عن حقوقنا




5000