.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فلنجرب الصمت بدلا عن الكلام في شهر الصيام

عزيز عبدالواحد

فلنجرب الصمت بدلا عن الكلام في شهر الصيام (*) 

 

في اللسان والكلام : 

عن أمير المؤمنين عليه السلام في وصيته لمحمد بن الحنفية قال: وما خلق الله عز وجل شيئاً أحسن من الكلام ولا أقبح منه بالكلام ابيضت الوجوه وبالكلام اسودت الوجوه، واعلم أن الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به فإذا تكلمت به صرت في وثاقه فاخزن لسانك كما تخزن ذهبك وورقك، فإن اللسان كلب عقور فإن أنت خليته عقر، ورب كلمة سلبت نعمة، من سيب عذاره قاده إلى كل كريهة وفضيحة، ثم لم يخلص من دهره إلا على مقت من الله وذم من الناس ) . ـ الوسائل ج/8 ص535

  

حق اللسان في رسالة الحقوق للأمام زين العابدين ( عليه السلام) .

    أما حق اللسان : فأكرامه عن الخنا , و تعويده الخير و ترك الفضول التي لا فائدة لها , و البر بالناس و حسن القول فيهم , و حمله على الأداب , و أجمامه إلا  لموضع الحاجة و المنفعة للدين والدنيا , و أعفاؤه عن الفضول القليلة الفائدة التي لا يؤمن ضررها مع قلة عائديها و بعد شاهد العقل و الدليل عليه , و تزيين العاقل بعقله حسن سيرته في لسانه , و لا حول و لا قوة إلا بالله.

  

في الصمت :

  

و قال الصادق عليه السلام : الصمت شعار المحققين بحقائق ماسبق وجف القلم به ، وهو مفتاح كل راحة من الدنيا والاخرة ، وفيه رضا الرب و تخفيف الحساب ، والصون من الخطايا والزلل ، قد جعله الله سترا على الجاهل وزينا للعالم ، ومعه عزل الهواء ، ورياضة النفس ، وحلاوة العبادة ، وزوال قسوة القلب ، والعفاف والمروة فأغلق باب لسانك عما لك بد منه ، لاسيما إذ الم تجد أهلا للكلام والمساعد في المذاكرة لله  .

وكان بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله يضع حصاة في فمه فاذا أراد أن يتكلم بما علم أنه لله وفي الله ولوجه الله أخرجها ، وإن كثيرا من الصحابة كانوا يتنفسون تنفس الغرقى ، ويتكلمون شبه المرضى ، وإنما سبب هلاك الخلق ونجاتهم الكلام والصمت فطوبى لمن رزق معرفة عيب الكلام وصوابه ، وعلم الصمت وفوائده ، فان ذلك من أخلاق الأنبياء ، وشعار الأصفياء  ، ومن علم قدر الكلام أحسن صحبة الصمت ومن أشرف على ما في لطائف الصمت وائتمنه على خزائنه كان كلامه وصمته كله عبادة ، ولا يطلع على عبادته إلا الملك الجبار .

المحاسن ص .166

استحباب الصمت إلا عن الخير :

عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال: قال أبو الحسن عليه السلام:( من علامات الفقه العلم والحلم والصمت إن الصمت باب من أبواب الحكمة، إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير )  ـ الوسائل ج/8 ص527

  

عن الحلبي رفعه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (  أمسك لسانك فإنها صدقة تتصدق بها على نفسك، ثم قال: ولا يعرف عبد حقيقة الإيمان حتى يخزن لسانه ) .  ـ الوسائل ج/8 ص529

  

عن علي بن الحسن بن رباط، عن بعض رجال، عن ابي عبد الله عليه السلام قال: ( لا يزال العبد المؤمن يكتب محسناً مادام ساكتاً، فإذا تكلم كتب محسناً أو مسيئاً ) . ـ الوسائل ج/8 ص529

  

عن مسعدة بن صدقة، عن جعفر بن محمد، عن آبائه عليهم السلام قال: قال داود لسليمان عليهما السلام:( يا بني عليك بطول الصمت، فإن الندامة على طول الصمت مرة واحدة خير من الندامة على كثرة الكلام مرات يا بني لو أن الكلام كان من فضة كان ينبغي الصمت أن يكون من ذهب ) .   ـ الوسائل ج/8 ص530 

  

استحباب التكلم في الخير وعدم السكوت :

عن أبي ذر، عن النبي صلى الله عليه وآله في وصيته له قال: يا أبا ذر الذاكر في الغافلين كالمقاتل في الفارين في سبيل الله، يا أبا ذر الجليس الصالح خير من الوحدة والوحدة خير من جليس السوء، وإملاء الخير خير من السكوت، والسكوت خير من إملاء الشر، يا أبا ذر اترك فضول الكلام، وحسبك من الكلام ما تبلغ به حاجتك يا أبا ذر كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع، يا أبا ذر إنه ما من شي أحق بطول السجن من اللسان، يا أبا ذر إن لله عند لسان كل قائل، فليتق الله امرأ وليعلم ما يقول  ) .  ـ الوسائل ج/8 ص531

  

كراهة كثرة الكلام بغير الخير:

قال أمير المؤمنين عليه السلام: جمع الخير كله في ثلاث خصال: النظر والسكوت والكلام، فكل نظر ليس فيه اعتبار فهو سهو، وكل كلام ليس فيه ذكر فهو لغو وكل سكوت ليس فيه فكرة فهو غفلة فطوبى بمن كان نظره عبراً وصمته فكراً، وكلامه ذكراً، وبكى على خطيئته، وأمن الناس شره ) . الوسائل ج/8 ص538

 

عن عمرو بن جميع، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان المسيح عليه السلام يقول: لا تكثروا الكلام في غير ذكر الله، فإن الذين يكثرون الكلام في غير ذكر الله قاسية قلوبهم ولكن لا يعلمون ) . ـ الوسائل ج/8 ص537)

  

عن الغفاري، عن جعفر بن إبراهيم قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:( من رأى موضع كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما يعنيه  ) . ـ الوسائل ج/8 ص537

  

الصمت و قلة الكلام :

  :  قال الأمام علي (عليه السلام ) في النهي عن كثرة الكلام

    الكلام في وثاقك مالم تتكلم به , فأذا تكلمت به صرت في وثاقه , فأخزن لسانك كما تخزن مالك و ورقك , فرب كلمة سلبت نعمة و جلبت نقمة .

  

    و قال ( عليه السلام):لا تقل ما لا تعلم , بل لا تقل كل ما تعلم , فأن الله فرض على جوارحك كلها فرائض يحتج بها عليك يوم القيامة .

  

   : الصمت سلاح ذو حدين

عن علي بن الحسين عليهما السلام أنه سئل عن الكلام والسكوت أيهما أفضل؟ فقال عليه السلام: لكل واحد منهما آفات فإذا سلما من الآفات فالكلام أفضل من السكوت، قيل: وكيف ذاك يا بن رسول الله؟ فقال: لأن الله عز وجل ما بعث الأنبياء والأوصياء بالسكوت، إنما بعثهم بالكلام، ولا استحقت الجنة بالسكوت ولا استوجبت ولاية الله بالسكوت، ولا وقيت النار بالسكوت، ولا تجنب سخط الله بالسكوت، إنما ذاك كله بالكلام ما كنت لأعــــدل القمر بالشمس إنك لتـــصف فضل السكوت بالكلام، ولست تصف فضل الكلام بالسكوت ) . ـ الوسائل ج/8 ص532

قال الشاعر :   

أن القليل من الكلام خير بأهله----------- حسن و أن كثيره ممقوت

ما زل ذو صمت و ما من مكثر---------- الأ يزل و ما يعاب صموت

أن كان منطق ناطق من فضة ---------- فالصمت در زانه الياقوت

الصمت و الصوم :

ورد عن صادق آل محمد ,جعفر بن محمّد , صلوات  وسلامه عليهم أجمعين :

((إن الصيام ليس من الطعام والشراب وحده ، إنما للصوم شرط يحتاج أن يحفظ حتى يتم الصوم ، وهو صمت الداخل أما تسمع ما قالت مريم بنت عمران : " إني ندرت للرحمن صوما * فلن اكلم اليوم إنسيا " يعني صمتا.)) مريم : 26

(المحاسن) .

  

وقال عليه السلام: ((إذا أصبحت صائما فليصم سمعك وبصرك من الحرام ، وجارحتك وجميع أعضائك من القبيح ، ودع عنك الهذي وأذى الخادم ، وليكن عليك وقار الصيام ، والزم ما استطعت من الصمت والسكوت إلا عن ذكر الله ، ولا تجعل يوم صومك كيوم فطرك ، وإياك والمباشرة والقبل والقهقهة بالضحك ، فان الله مقت ذلك)) .

وسائل الشيعة ج10ص165ب11ح12ـ

  

لقد كان للسان أهمية كبيرة في تشخيص أمراض البدن وعلله لدى الأطباء القدماء، فقد كانوا يعتبرونه مرآة لصحة بدن الإنسان.

وفي مقارنة بين الصمت والكلام , فيما حددناه , وقدمنا له في المقام , يقتضي التساؤل عن التبليغ والمبلغين ومؤسسات الإعلام الناشطة في شهر الصيام , هل لهم في الصمت نفع للأنام  ؟

ومن هم الخاسرون في صمتهم؟

و من هم الرابحون من اللسان؟ ومن هم المنتفعون فعلاً من مشروع الكلام والإعلام و العوائد المرجوّة من فرصة فريضة الصيام؟

فما الضير في انْ يجرّبوا الصمت بدلا عن الكلام في أيام معدودات من شعائر الإسلام ؟

هل الخوف ان لا تقبل أعمالهم وصيامهم إلا بحصاد ألسنتهم ؟ ( **)

عزيز عبدالواحد

غرّة شهر رمضان الكريم 1433هـ .

........................................

الهامش

ــــ

(*)

المراد بالصمت هنا هو ما يقع في غير موارد وجوب الكلام الشرعي  اوالعقلي وفي غير الاضطرار او الإكراه او الإجبار , يمعنى انْ تكون مختارا في التزام الصمت .

  

( **)

فلنجرّب ( فيتامين) الصمت  :

  

قالوا:

هل سمعتم عن فيتامين (ص) عام 2012م ؟ 
هو عبارة عن :
 
صوم ، صلاة ، صدقة ، صبر ،
 
صلة رحم ، صِدق ، صحبة صالحة
 . 
وهو من أهم الفيتامينات الّتي تغذينا روحياً - 
​‏​‏​دواء مفعوله أكيد : 
اسم الدواء:
 
لا تقلق بعد اليوم 
مكوناته: 

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين 
طريقة استعماله: 

من الأفضل أن تقرأه وأنت ساجد 
مردوده السريع : 

" فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين " 
خواصه: 

يتميز هذا الدواء بخواص مسكنه 
تبعث في النفس الطمأنينة والراحة 
وتطرد الخوف والحزن والقلق والتوتر العصبي 
ويدفع عنك سرطان الذنوب 
وأورام المحرمات وسيئ الأخلاق
 
دواعي الاستعمال : 

يستعمل عند إحساسك بالظلم والقهر والغم 
ويعتصر قلبك من منغصات الحياة ومهازلها
 
مدة العلاج : 

مدى الحياة

 

(و انا  الداعي كاتب المقال ) أقول:

وأنا أضيف صاد الصمت إلى مجموع هذه صادات(صوم ، صلاة ، صدقة ، صبر ، صلة رحم ، صِدق ، صحبة صالحة ).

فهل لنا انْ نجرب الصمت بدلا عن الكلام في عامنا هذا في شهر الصيام؟

 

 

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 24/07/2012 18:51:59
الاخ سفير النوايا الحسنة الموقر
تحية طيبة
شكرا وافرا لمرورك الكريم وعباراتك الجميلة.
ودامت نياتكم الحسنة للخير والسلام .
ـــــــــــــ

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/07/2012 20:01:42
عزيز عبدالواحد

........................... ///// لك وقلمك الحر الرقي والابداع والنجاح الدائم أن شاء الله

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 22/07/2012 00:26:16
سيدي العزيز العذاري
شكرا جزيلا على مرورك الكريم , وعباراتك الصادقة.
صياما مقبولا .
اسالك الدعاء.
ـــــــــــــــــــ

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 21/07/2012 19:41:10
الاديب الواعي والعلامة المرشد عزيز عبد الواحد رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل الله صيامك وقيامك ودورك الارشادي
اثابك الله على جهدك وجهودك وسدد خطاك
موضوع رائع بافكاره وارائه وتفاصيله جعله الله تعالى في ميزان حسناتك
وفقك الله لكل خير





5000