هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حول الفن وعصبيات قراءته..2

فاتن نور

وهكذا استقر الفن على أنه نتيجة علاقة جدلية بين ذات الفنان والموضوع، بصرف النظر عن التوصيفات الأكاديمية جميعها.

يدير يدير الفص الأيمن من المخ حياة الإنسان وعلاقته بمحيطه في مرحلة الطفولة، فهو الأكثر نشاطا منذ لحظة الولادة وحتى تبلور الفص الأيسر بالوعي والمعرفة. فلا غلو إذا قلنا وبحس فلسفي، أن الفن قد يخترق الحواجيز الفكرية والأخلاقية الموضوعة ويخرق السائد والمألوف، مثلما تخرقه الطفولة. فالفن ليس خطابا منطقيا يحكمه الفص الأيسر بخصائص التفكير العلمي لتقديم معرفة عقلية؛ بل خطاب الروح الإنساني الممهور بالعاطفة والخيال والحدوس الوجدانية حيث ينتفي التسلسل الزمني والعلائق السببية بين الموجودات والأحداث في الفص الأيمن، والذي لا يعمل بشكل مستقل فثمة تبادل تلقائي وتكافل بين فصي المخ عبر ضفيرة من الألياف الترابطية.

وأن من الصعوبة بمكان تسويق جدلية "الشكل والمضمون" الذائعة الصيت في مجال الشعر قديما وحديثا، والمحسوم أمرها بتقديرنا لصالح الشكل الشعري؛ الى فنون لا تقرأ أبجديا، أو نطالبها بتقديم مضامين محددة توقعها في فخاخ الأيديولوجيا. فقراءة الفن والحكم عليه لا يخضعان لمعايير العقل الصارمة، ويكون الحكم جماليا أو "استاطيقيا" كما يرى الباحثون والمنظرون في الفن والجمال وحسب أطلاعنا.

وحديثنا هنا على المستوى النظري، أما التطبيق فلا يكون مثاليا في محاكاته للنظرية، فثمة عوامل شتى تؤثر على قراءتنا للفن وفهمنا له، كـ البيئة والموروث وطبيعة منبهات المجتمع الثقافية والأخلاقية، وأساليبه التربولوجية في صياغة شخصية الفرد وتشكيل ذائقته أو التأثير فيها. فالمجتمعات التي تحقق توازنا بين لغتي العقل والقلب أو لغتي فصيّ المخ بمعنى آخر؛ يكون أفرادها أكثر تفهما للعالم، وأكثر نضارة في قراءة فنونه وعلومه ومجريات أحداثه دون تطرف أو تعصب. وعلنا لا نبالغ إذا قلنا، أن ثمة مجتمعات تُحدِث شللا جزئيا، أو يكاد أن يكون كليا في بعض الأحوال المستعصية؛ في نشاط أحد فصيّ المخ، بينما تحفز نشاط الفص الآخر، فتنغمس أما في المعرفة العقلية أو الروحانية وحسب الفص المُحفّز، فتسبب اضطرابا حضاريا أو نكوصا، و يتعثر أفرادها في تكوين شخصيات متوازنة لا تدركها العصبيات التي نحن بصدد الوقوف عندها، ليس لتأثيرها المباشر على قراءة الفن وفهمه، بل على نظرة الإنسان الى العالم من حوله وطبيعة علاقته به وفهم عقلانياته ولاعقلانياته بشكل أفضل.

و نود الاشارة الى أننا في هذا المقام، لا نقف ضد أي مذهب أو مدرسة أو فلسفة أدلت بدلوها عن الفن معبرة عن تصوراتها وأفكارها. لكننا وفي نفس الوقت، لا نقف مع تقييد الفن بفلسفة معينة، أو تسخيره لخدمة أغراض أيديولوجية. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لا نقف مع الواقعية الاشتراكية التي نادت بها الماركسية ونرى في نظرتها الى الفن تعصبا أيديولوجيا، فقد طالبته بالتعبير عن الصراع الطبقي وهموم الشغيلة وفرضت شروطها؛ ورغم فصلها بين الأفكار التي لابد - من وجهة نظرها- أن تعبر عن الواقع الإجتماعي بلغة الفن، ومعادل الأفكار التي لا تعبر عنه بالضرورة. في الوقت الذي لا ننبذ رواد الواقعية الاشتراكية مثل مكسيم غوركي و بابلو نيرودا وغيرهم، أو نقلل من أهمية منجزاتهم. وقد برز أعلام في الفن الروائي طلوا بالمقابل من نافذة الواقعية الطبيعية أو الواقعية النقدية المنضوية تحت "المذهب الواقعي" الذي ظهر في مطلع القرن التاسع عشر مع ظهور الفلسفات التجريبية والمادية. وتعدد اتجاهات المذهب الواقعي من تعدد فلسفاته، فكل فلسفة تطل على الفن من نافذتها. وكل فنان بالمقابل يطل بأفكاره ومعادِلات أفكاره على الفن وفلسفاته والعالم من نافذته التي تؤثر به وجدانيا وتثري وجوده، إذ لا يبدو سويا جرجرته ليطل من النافذة التي نريد ونأمل أن ينتج فنا صادقا.

يتبع..

 

 

July, 19, 2012

فاتن نور