.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نساء البصرة

أسعد البصري

يا عجائز البصرة الحكيمات يا نساءها يا فتياتها
أنا دمعةٌ بصريةٌ سالتْ على كلّ مدن الدنيا
دمعةٌ ضالة من مطر وتمر وشناشيل
سقطتُ على شفاه العربيات والفارسيات فما تمكنّ من ابتلاعي
كنتُ دائماً من الملل أفيضُ
دمعةٌ تدور دورةً كاملة ثمّ تعود سالمةً إلى البصرة .
أحتمي بعباءاتكن السود من قسوة القلب
كما يحتمي المزارع بنخلته من قسوة الشمس
فابتلعنني كما ابتلعتنّ الأنهار والأساطير
واحملنني بين سواعدكن فلم يحملني أحدٌ
منذ انقطعتْ عني رائحتكن ورائحة الخبز المعجون بفتنتكنَّ .
هارباً من أكاذيب الحضارات منخذلاً بقصص حبٍّ فاشلة
مرمياً وحيداً وسط الأغاني التي رضعتُها من عجائز البصرة وفلاحيها .
محمولاً بحنيني إلى بنات الجيران اللواتي أصبحنَ جدات
بالطريق الترابي الحلو
الذي تنمو عليه الأعشاب وأقدام البنات العارية .
أيتها البصرة
حملتُ أغانيك ولغتك التي تدهش الدنيا إلاّ البصريّين
أخلاق البصرة وشمائلها هي أخلاق الجميلات وطبائعها طبائعهن .
أيتها البصريات اللواتي حملن وأنجبن بكل متعة وبساطة
كما تحمل النخلة وكما يسقط المطر .
حَمَلْنَ الحُبَّ صافياً في جرارٍ ( بلورها يذوب في أنين ) تلمعُ بضحكاتكنَّ .
حَمَلْنَ الكتب إلى المدارس والأطفال إلى المستوصف
والرجال إلى السرير والأمهات إلى الحمّام .
عندي لكنَّ حملٌ ثقيلٌ ( قلبي الميّتْ ) فهلاّ حملتنّه
قبل أن يسقط المطر و تأكله الكلاب .
يا فتيات البصرة
المطمئنات بالنخيل كما يطمئن الصغير في حضن أمه
كنتُ سأقول أني سأكافئكنَّ بالشعر أو بالغناء
لكنكنَّ بصريات ممزوجات بالأحلام
أغانيكنَّ تُبكي القطعان قبل البشر
قصائدكنّ ما يدفع الزرع لأن ينمو
أثداؤكنّ أرضعت فحول الشعراء
ليس عندي خبرٌ ولا نبأٌ أيتها الجميلات الحالمات
كفّي كتابٌ قديم
لم تستطع النساء الغريبات قراءته فأحرقن كفي بالوداع
فلتتقدم واحدةٌ منكنَّ وتقرأ خطوط يدي
فأنتنَّ مَنْ كتبنه وأنتنَّ مَنْ يقرأنه
أعلم أنكنّ مشغولات الآن بجمع الحطب و بأولاد الجيران
بالطفل الذي يبكي وبالإمتحانات
لكنَّ بصريةً واحدة تكفي لقراءة كفي
صحيح أن راحتي صارتْ قديمة وصدئة
لكن البصراويات معروفات بحدّة البصر
لو كانت جارتنا العمياء حيةً قرأتها بمسحةٍ واحدة .
أيتها البصريات
ما زلتُ أقرأُ آثار أقدامكنّ العارية في الجداول الصافية
في خليط التراب بالمطر
في التمر (المجبوس) الذي يحمل حلاوة أقدامكن المقدسة .
ويسألوني كيف تكتب القصائد ؟
هل يحتاج أهل البصرة إلى تعلم الشعر ؟
هم فقط بحاجةٍ إلى مدارس تعلمهم الأبجدية
حتى لا يظل كلامهم مجهولاً و يتمكنوا من تدوينه
الناس تكتب ظنَّها بالشعر والبصرة تكتب يقينَ الشّعر

أسعد البصري


التعليقات

الاسم: wwwanwar203@yahoo.com
التاريخ: 03/09/2013 22:31:52
شكرا

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 16/07/2012 22:41:16
صديقتي إلهام تحية وتقدير
القصيدة المذكورة عن النرويج و فتياتها في التعليق
هي للشاعر الباهر طارق الحربي وليست لي
مع خالص الإمتنان لك أختي السومرية الحرية الكريمة
أسعد البصري

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 16/07/2012 09:52:19
تحياتي للشاعر المبدع أسعد البصري
لقد هزني ما قرأت وقد أكون قد فهمتك أكثر من غيري بسبب غربتي الطويلة في السويد وكم أعجبني وصفك لصيف النرويج المشابه لصيف السويد أنه أقصر من ثياب البنات
وهذا الحنين المتدفق الى نساء البصرة في قولك
عندي لكنَّ حملٌ ثقيلٌ ( قلبي الميّتْ ) فهلاّ حملتنّه
قبل أن يسقط المطر و تأكله الكلاب .
رائع جدا
وفقك الله
إلهام

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 15/07/2012 22:33:59
الأخ الشاعر أسعد البصري
تحية مجددة
أعادني ذكر أدغار ألان بو "صديقي بعد الذي في الأعالي!"
كتابان لدي أكثر من نسخة واحدة من كل منهما كي اتأكد أنهما في متناول يدي دائما، النبي لجبران خليل جبران باللغة الانجليزية طبعاً، والمجموعة الكاملة لأشعار أدغار ألن بو، إضافة إلى ما توفر في النت... وبالمناسبة انا حينما احب شيئاُ فإني أقتني اثنين منه كي لا أحزن كثيراً حين أفقده!
كتبت الكثير عن أدغار ، هذه الروح المعذبة، وترجمتُ الكثير الذي ابتلعته أرشيفات النت... الغريب أن الغراب لم تتوفر لها ترجمة كاملة حسب علمي قبل ترجمتي ولهذا اقدمت على ترجمتها ونشرتها
في سنة 2007. الغريب أن البعض بعد ترجمتي اقدموا على ترجمتها (أعني للعربية)، السؤال لماذا؟ أنا أترك علامات فارقة في ترجماتي تدلني إن كان أحدهم قد مر عليها واضحك حين أجدها في النقل... أتساءل، لماذا يعيدون الترجمة بدلا من الإقدام على ترجمة أشياء اخرى لم يتطرق لها غيرهم؟
لهذا أصبحت أخشى على جهدي أن ينتهي لقمة سائغة لمن يستسهل التعكز على عمل غيره. هناك قصيدة ملحمية لأدغار لم تترجم ذكرتها في الحوار المفتوح أنتظر أن يجرؤ أحد على خوض غمارها بالترجمة... ماذا تظن سيحدث لو أني ترجمتها ونشرتها في النت؟ قص ولصق وشوية تغيير هنا وهناك وأبوك الله يرحمه يا أدغار!

هذا عن أدغار، وأضيف أني أفضل صحبة أدغار ألن بو على صحبة أي إنسان حي!
لأني أحس عذاباته حتى بعد موته ولم يفهمه أحد وأنا أحاول فهمه.

والحديث عن أدغار فيه شجون!
دمت بخير؛
.........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 15/07/2012 17:27:42
الدكتورة إنعام الهاشمي
مليون وردة جوري على باب العنقاء
كلماتك العالية أصابتني بدوار حلو
شكراً لمرورك الشجاع بهذا الربع المخيف الخالي
من الرخم والزرازير والغربان
وما زلت أقرأ ترجمتك لقصيدة أدغار ألن بو
هذه قصيدة مستحيلة (( the raven)) الإيقاع صعب و فيه وحشة
لكنك ترجمت حتى هذا بلغة متوحشة قوية تشبه لغة
هذا الشاعر الأمريكي الغريب
أتمنى أن تكتبي مادة تساعدنا على التعرف عليه أكثر
ف أدغار ألن بو شاعر و أديب عملاق لكنه غامض
نحتاج مادة منك دكتورة تسلط الضوء أكثر عليه
مع خالص الإمتنان و أفهم إصرارك (( الفروسية وأخلاق الحرية )) تدفعك
للمرور من هذا الربع الخالي
تمرين حتى لا يقال ماتت المروءة والشجاعة في الثقافة العراقية
أسعد البصري

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 15/07/2012 16:50:13
تحياتي للأخ الشاعر أسعد البصري
لا أدري إن كنت تعلم أو لا تعلم أنني لا أكتب تعليقاً لمجرد الكتابة وإنما لأن هناك ما يحدو بقلمي ان يتحرك وإن أتيح لي قراءة ما يحركه... من المؤكد أن عنواناً يحمل اسم البصرة يدعوني للقراءة، ربما لعصبية انتمائية رغم عدم انتمائيتي فلي عداء متأصل للانتمائيىة لاعتباريإاياها عبودية بالاختيار ، ولكن الحنين شيئ خارج عن إرادة الفرد ... ملح البصرة ... الصبخة... الكسلة... الأثل .... ابو الخصيب أو "بلَخصيب" كما يقول البصري الأصلي "غير المدجّن"... الطبگة ,,, الماطور ورائحة الزيت الطافي على وجه الماء عند المرسى... كل هذا يبقى في الذاكرة ويثير الحنين... بصرتي التي أذكرها تعود الى أيام الميني والميدي والماكسي وبنطلون التشارلستون حين كان لنا الخيار فيما نلبس و"نتبختر" به في "سوق المغايز"...
والله ذكرتني بتلك البصرة... هل نسيت جسر الغربان؟ لعل أدغار ألن بو وغرابه له علاقة بالبصرة أيضاً!

قصيدة عالية الرومانسية وخاتمتك للقصيدة رائعة:

(أيتها البصريات
ما زلتُ أقرأُ آثار أقدامكنّ العارية في الجداول الصافية
في خليط التراب بالمطر
في التمر (المجبوس) الذي يحمل حلاوة أقدامكن المقدسة .
ويسألوني كيف تكتب القصائد ؟
هل يحتاج أهل البصرة إلى تعلم الشعر ؟
هم فقط بحاجةٍ إلى مدارس تعلمهم الأبجدية
حتى لا يظل كلامهم مجهولاً و يتمكنوا من تدوينه
الناس تكتب ظنَّها بالشعر والبصرة تكتب يقينَ الشّعر)

وتبقى البصرة في الروح!
شكراً لك الوفاء لذكراها؛
.........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: أسعد البصري
التاريخ: 14/07/2012 18:13:26
(( اغفر لبنات النرويج هذا الجمال المؤثر في الروح وليس ثمة روح بهذي البلاد: عين على البنك وأخرى وراء الضرائب تلهث، وإذا نظرتَ إلى فوق ترى غيوما مغلفة بورق الجرائد وشمسا مبرقعة طوال العام،  ماذا تبقى!؟،  ثلج على ثلج ومتزلجون في ذاك البياض اللانهائي يغيبون في منحنى ضحك السكارى، وهذا الصيف أقصر من ثياب البنات، وثم هنيهة وتهب عاصفة ثلجية وتخلِّعُ الأوتادَ . ))
مقطع من قصيدة يا بنات النرويج للشاعر المبدع طارق الحربي
بعد صدور قصيدتي هذه و قصيدة العالي الرفيع المتدفق الشاعر طارق الحربي . ظهرت قصائد لشعراء شباب عراقيين تنسج على نفس المنوال والموضوع . و مع الإختلاف الشاسع بين أسلوب طارق الحربي و أسلوبي كانت الفكرة تجمعنا بالمصادفة . فقصيدته الرائعة كانت موقفاً مختلفاً من الغربة ، كانت تتفق مع سعدي يوسف في رفض (( الحنين )) و تمجيد الواقع الراهن . قصيدتي كانت (( حنيناً)) أخاذاً و غياباً عن الوعي والواقع . لكن العجيب أن طارق الحربي الواقعي المادي الزمني وجه قصيدته كجدل مع الخالق السرمدي بينما قصيدتي كانت جدلاً مع فتيات أرضيات بصريات موجودات . وهذا مفارقة .
رسالتي إلى الشاعر الزميل المذهل طارق الحربي هي أننا كتبنا موقفين مختلفين من الغربة شعرياً
بالمصادفة فأنا لم أطلع على قصيدتك إلا بعد حدوث مشكلة
حين قلدها أحد الشعراء الشباب و نشر ذلك في جريدة المدى
والغريب أن هذا الشاب قلد أسلوب طارق و أخذ عنوان قصيدتي هذه و اتخذ موقفي نفسه رغم أنه ليس في الغربة
عزيزي المدهش طارق الحربي هدفنا التأثير في الشباب أليس كذلك ؟؟؟
وإذا أخذوا منك و قلدوك فهذا من محبتهم لنصك و دليل نجاحك فلا تبتئس




5000