..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جهود خارجية مكثفة و ما زالت الأزمة السورية تراوح مكانها..

رنا خطيب

يتصاعد الخطاب حول تركيز الجهود اليوم لإقناع أقطاب الثورة السورية بتوحيد جهودهم للضغط على المجتمع الدولي للتركيز على التخطيط للمرحلة الانتقالية بإيجاد مجلسا أو انتخابات حرة عاجلة يكون الشعب هو صاحب السيادة فيها لنقل سورية إلى دولة ديمقراطية و مدنية.. لكن من المؤسف حقا أن تصل الدولة السورية إلى هذا المأزق و على يد أبنائها .. فبعد أن كانت سورية دولة السياسة من عقود تصبح اليوم أسيرة صوت المجتمع الدولي و الأنظمة العالمية و العربية و كل ما هب و دب يتكلم باسمها و باسم الشعب.. و أين الشعب؟؟؟ هو الوحيد الذي لا يحق له أن يتكلم... نحن الشعب السوري يدرك بكل شرائحه أنه لا رجعة للوراء و كلنا يتطلع لدولة سورية ديمقراطية حقيقية تقوم على أساس العدل و المساواة و توفير البيئة لإطلاق حرية التعبير و الرأي و الفكر .. لكن بأيدي سورية داخلية.. كل من هو خارج سورية يجب أن يكون مرفوضا من قبل كل السوريين الوطنيين الذين يدركون بأن من هو خارج سورية لا يهمه سورية و شعبها إلا بما يتفق مع مصالحهم، و أن همه هو أن يقحم نفسه في دور وهمي كي يكون له حصة من كعكة سورية فيما بعد ... و لو كان يهمهم مستقبل سورية و شعبها  كانوا وصلوا إلى حل منذ زمن.. لكن المطلوب تدمير سورية لكن بأيدي أبنائها و هذا ما يفعله الطرفان للأسف.. و الهدف من تدميرها هو الوصول إلى تدمير القوى العالمية المناهضة للقوى التي تسعى لتدميرها... أموال تهدر و أرواح تزهق و اقتصاد يدمر و جيش ينهك و لصالح من؟؟؟ ما هو القادم الذي ينتظرنا ؟؟؟ ثم السؤال الحائر الذي يطرح نفسه: هل الدولة السورية المدنية الجديدة هي وفقا لنظام الدول الجديدة كم توهموا شعوب تونس و مصر ليبيا بعد إسقاط رأس النظام و بقاء النظام كما هو يلاعب الشعب؟؟ هل سيسمح المجتمع الدولي و المصالح العالمية بأن تكون سورية مختلفة عن باقي الدول العربية و تكون دولة مدنية حقيقية والوحيدة التي وصلت إلى أهداف الربيع العربي الذي كان صوته شعبيا عربيا مقهورا لكن وسائله و دعمه كله كان غربيا متصهينا لتدمير الدول و إضعاف الجيوش و هدر الموارد و الاقتصاد؟؟ أتمنى أن تكون سورية مختلفة و لا يبلع الشعب الطعم كما بلعته شعوب الدول الأخرى؟؟؟

 

رنا خطيب


التعليقات




5000