..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الفنان التشكيلي مؤيد محسن

علاء الماجد

الفنان التشكيلي مؤيد محسن :

أنطلق في البحث والحوار الانساني من خلال عراقيتي التي منحتني كل شيء



 

حاوره / علاء الماجد

 

فنان متميز ومتمكن من مادته تفرد باسلوب جمالي متألق جمع بين الرؤية الاسطورية والتمثيل السريالي.

انه يضعك في تساؤل كبير امام لوحاته التي تكشف همجية الحروب والدمار الذي يلحق بالحضارة والتقدم والرقي وعندما تدقق في لوحاته ينتابك شعور ان هذه اللوحات قد نفذت بالطين وليس بالزيت انها تمتاز بالدقة والتكنيك العالي، وفي معظم لوحاته تجد معاناة وانكسارات واحباطات كثيرة كلها حاولت في يوم ما ان تسحق جسد هذا الفنان مثلما كانت تحاول ان تسحق اجساد العراقيين في ازمنة مختلفة انه الفنان التشكيلي الزميل والصديق الرائع مؤيد محسن الذي حاولت ان اختصر معه الزمن في هذا الحوار:

 

* في اغلب لوحاتك تكوينات تثير التساؤل لدى المتلقي فهي اشبه باجساد تنحدر الينا من ماض سحيق هل هي لعبة ادمنتها لتجريد الاشياء من محتواها ام هي احساس بالتحرر من المعتاد؟

ـــ نعم لعبة ادمنتها بسبب حبي الكبير لها لكن ليس لتجريد الاشياء من محتواها ابدا لان التجريد كفكر وفلسفة نشاط مستعار من حضارات اخرى. بالعكس عندما امنح الشكل تصحرا داخل اللوحة (الخطاب) انما احاول ان اضفي وجها آخر للتعبير عن ثيمة الموضوع او الاستدال المتلقي الذي هو مشارك فعال في العملية الابداعية عن المضمون. انا في اعمالي لا اجرد الاشياء بل ارجعها الى اصولها الطينية او الحجرية الموروثة التي هي سمات نشأة حضارة وادي الرافدين حتى اعطي للثيمة داخل الخطاب جذرها التاريخي وانتماءها. نعم اتحرر من المعتاد واحاول التحليق في فضاءات تمنحني حرية في طرح الشكل داخل الخطاب وبنفس الوقت لا تبتعد عن الواقعية والرمزية وتحديدا العراقية لاني انطلق في البحث والحوار الفكري الانساني من خلال عراقيتي التي منحتني كل شيء.

التحرر من المعتاد قضية مهمة جدا حيث لا يجب ان نشتغل كما اشتغل الاسلاف او الاخرين، نعم ممكن ان نتأثر او نستفيد من تجاربهم لكن هذا لا يعني ان ننقل نفس التجارب ونجترها وبالتالي ينعدم لدينا البحث في الجديدلانه يحاكي الحياة ويتفاعل معها لكن بشرط ان يكون وفق حدود اخلاقيات الانسان التي ترتقي الى قيم السماء.

* الكثير من اعمالك توحي بانك تستطيع النحت هل جربت النحت وايهما اقرب لايصال الفكرة باعتقادك. النحت ام الرسم؟

ــــ نعم احب النحت وجربت ذلك مرارا واني فخور إذ تتلمذت النحت على يد الاستاذ الفاضل سهيل الهنداوي واشتغلت على خامات بدائية اعددتها شخصيا ولكن التجربة لم تأخذ طريقها الى صالات العرض بسبب اهتمامي الكبير بالرسم اما الفكرة اقول ان الرسم والنحت وباقي الفنون قادرة على بث الفكرة وان توفر مشتغلا ذكيا وحاذقا يستطيع استخدام الخامة وتطويعها لبث الفكرة وجماليات الاداء والكثير من الاعمال النحتية في العالم كان لها اثر في الذاكرة حيث طرحت افكارا غاية في الدهشة مثل اعمال الرائع جيايكوميني. اما اهتمامي بالرسم فاني وجدت نفسي فيه، احسه قريبا من نفسي ومن ظروفي

ومن خلاله استطيع ان ابث افكاري ، وان وسائله غير مكلفة قياسا بالفنون الاخرى.

 

* ما سر هذا التصحر في اعمالك الفنية؟

ـــ كل شيء في الحياة تصحر الجفاف اصاب حياتنا في الكلمة والسلوك وحولها الى محض انتظار مر وخذ لديك التاريخ وتمعن به جيدا وليكن من التاريخ سنين اعمارنا انا وانت كم مرة نجتاز صحارى موغلة بالدمار ونسير مع سلك الحديد ولا نعرف النهاية. اجمع عدد الحروب وويلات الجوع والتشرد والظلم من السلطة وسياط الخدمة العسكرية وتشظي الالم حيث انك تعاني ليس من هذا فقط وانما من معاشرة الاغبياء والسيئين وتسلطهم على كل نواحي الحياة وهذا يجعلك تعيش في تصحر دائم. ذلك دفعني ان ارى الاشياء خالية من الحياة عديمة اللون والبريق متوارية بعضها البعض. ذلك اخذ حيزا واشكالا واسعة في اعمالي مرة يذوب ومرة يتوحد مع الالة ومرة يتصحر على شكل كتلة طين او حجر واخرى يتناثر في السماء او يتلاشى في الارض لا اعرف لماذا انحو على هذا السرد ولكني اقول ما اراه واحسه في الحياة، حياتنا نحن وانطلق بها الى العالمية لكي اعبر عن الموجود الذي يحتضنني ليس بدافع نرجسي ذاتي ممل ولكن بدافع انساني متواضع واعتقد من حقي كما الاخرين عبروا عن حياتهم في اعمالهم. ان هدفي في الفن ان اجعل الخطاب يتحدث للعالم عن هذا التصحر لكن بطريقة اداء تتمتع بجمال عال يضيء اقدم الالم على خامة تتراقص عليها الالوان لكي تحكي قصة الموت العراقي واضع العالم في مقام الحاكم واسأله، هل نحن نستحق كل هذا ولماذا؟.. رب معترض يقول في العالم مالنا وهذا الدمار اقول له حتى تبقى رسالة الفن وثيقة للتاريخ من اشتراها شكرا له ومن تركها الف شكر والحديث يطول.

* المرأة في لوحات مؤيد محسن كائن مهشم هل المقصود ابراز مظلوميتها ام انك تحاول كسر طوق العزلة بينك وبينها؟

ـــ الاثنين نعم هي تعرضت للظلم وشاركت الرجل في ذلك لانها عاشت ذات الظروف هو يكابد الحرب وهي تكابد الانتظار واليأس اللذين تفاجآنها دائما بالخراب والحزن وهكذا تنكسر الحواجز بينهما لانهما يفترقان دائما عند المنعطف.

 

* ما مدى تاثير الفن السومري والبابلي على اسلوب الفنان مؤيد محسن.

ـــ تاثير فنون وادي الرافدين كبير جدا وواضح على اعمالي حيث استوحي منها واتاثر بها لانها خزين كبير من الفكر والاسلوب والدراية العالية في المادة والبيئة والاشتغال عليهما وايضا عمق التعبير حيث شكل الافاريز النحتية مثلا على سطح الاناء النذري ودقة مفرداته وعمق تعبيرها وكأنها تتحدث عن قصة فيلم سينمائي متماسك ومتكامل وهيبة الثور المجنح في اشور يمنحك حب الوقوف مع هذا الثور والتوحد معه او الطيران معه الى فضاءات فسيحة وكانه يريد ان يخترقك لهيبة حضوره ومعناه ودقة تفاصيله الفنية وايضا صحون تل الصوان المليئة بنقوش ممتلئة بالتعبير والرمز ومقابض الادوات النحاسية التي تشير الى اول من اكتشف النحاس وطوعه، الذين هم سكان وادي الرافدين ولا ننسى ابدا اساطير الرافدين والحديث يطول عن تلك الاصالة التي جعلتني اتمسك بها الى الابد.

* ما رأيك بقول ان نصب الحرية لجواد سليم هو العبارة التي خرجت من تحتها اغلب الاعمال النحتية العراقية الرائعة؟.

ـــ نعم هو نصب رائع جدا بل هو الهوية المشرفة للعراق لكن هو ليس العباءة مع كبير حبنا واحترامنا للخالد الراحل جواد سليم لكن هناك اساليب ومدارس اخرى في العراق كان لها ايضا الاثر الكبير على مسيرة النحت العراقي منهم خالد الرحال واسماعيل فتاح رحمهم الله.

 

* هل تعتقد ان الفن العراقي بحاجة الى توثيق ومتابعة في فترة ما بعد 1968 بعد ان توقف الفنان شاكر حسن آلـ سعيد عن انجاز توثيقه لهذه المرحلة؟.

ـــ نعم بحاجة الى توثيق كبير ودقيق حتى نعرف من هو الفنان الحقيقي فعلا ومن هو الذي يتمتع بحس وطني عال وباحث جيد ينتمي الى هذه البيئة وهذا الارث العظيم واقصد بالارث هنا ليس مخلفات التاريخ العراقي الفنية بل الاخلاق التي توارثناها من النجباء والشرفاء ومن علمونا الحرية.

التوثيق هنا سيجعلنا امام رؤية واضحة كيف هو الفنان العراقي يبدع بين كتل الكونكريت والموت.

* كيف استطعت ان تزاوج بين الرؤية الاسطورية والتمثيل السريالي في لوحاتك مما جعل هذا الاسلوب الجمالي المتألق هو حالة تفرد بالنسبة  لتجربتك الفنية؟

ـــ هناك قضية تهم الانسان في الحاضر هي الحرية والمعتقد ولو نقوم بسياحة بسيطة في تاريخ العراق القديم الذي هو المثال القريب والممتلئ دائما ، سوف نرى ذات القضية اي ان هناك ملوكا متسلطين امسكوا بمخالبهم مقاليد الحياة وتركوا الاخرين يعيشون شظف العيش والقهر ودائما الشعوب بما فيها من طاقات انسانية رائعة تكون ضحية لحروب يشنها الملوك لانها من هواياتهم المفضلة والمجتمعات المسحوقة تدفع ثمن هذه الهوايات هذا ما دفعني لان ارسم الواقع لكنه يتصل بواقع اخر يبتعد عنه في المسافات الزمنية ويتطابق معه في الحدث.

اما الاسلوب الجمالي، هو خبرة السنين المليئة بالحسرات حيث كلما جاءت سياط على ظهري جديدة كلما كنت دؤوبا على ان اقابلها بلون وفرشاة واداء عال ، التفرد واضح في اعمالي لاني اعتمد على ملاحظاتي الشخصية مدعومة بالاستفادة من تجارب الاخرين الجيدة وغير الجيدة وبكل هذا احرص على ان كل فقدته في الحياة احوله الى لوحة جميلة .

علاء الماجد


التعليقات

الاسم: صفاء الدين اسماعيل البياتي
التاريخ: 04/01/2013 08:39:22
الف تحيه لاخي العزيز مؤيد محسن..عرفتك في ظروف قاهره وها انا اراك فنانا متميزا ترفع راس العراق بفنك الراقي..لك طول العمر والابداع..وتحيه لمن نشر هذا اللقاء ومن حاوره

الاسم: سعد العاني
التاريخ: 22/09/2012 21:26:28
كانك امامي اليوم ذاك الطالب المشاكس الذي يحاول المرور بانظاركل من يقع في طريقه هذا الفنان الذي بدا طالبا كان مرعبا في فنه يمتلك شئ يريد طرحه لكل من يحمل قضيه انه يهاجم كالاسدفي تعبيراته من خلال توزيعه للكتل المخفيه للمتلقي ولكنها واضحه بالنسبه له ومرئيه وسائر معها في طريق ليس له نهايه انااعيش مع هذا المبدع ويفرحني عندما ارجع بذاكرتي الى سنوات الثمانينات في معهد الفنون الجميله في بغداد كي اعيش بذكرياتي مع هذه المجموعه العزيزه والثمينه بعطائها ممن يمثلون بالفنان مؤيد محسن وسعيد شنيشل والكثير منهم الخزاف سعد العاني

الاسم: علاء الماجد
التاريخ: 10/07/2012 14:10:10
الاخت الرائعةرفيف الفارس
تحيتي لك واعتزازي بشخصك الكريم
اشكر لك اطراءك واهتمامك
وما أجريته من حوار مع صديق عمري وزميل دراستي المبدع مؤيد محسن ، ماهو الا جزءا من الوفاء لصدق هذا الرجل وانسانيته ، ورغم ذلك ،فهناك مخفيات في علاقتنا الحميمة ، لابد ان نذيعها في يوم ما .... دمت اختا وصديقة وزميلة رائعة
علاء الماجد

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 08/07/2012 08:38:15
الفنان التشكيلي العالمي
مؤيد محسن
الولوج الى مغاور النغس البشرية بكل ما تحمل من ارث حضاري وعمق تاريخي واستخراج مكنونات وتابوهات بلغة عالية واندماج روحي مع الواقع الاليم يختصر سنوات من الالم والخيبات في ضربة فرشاة,
هو من الابداع بمكان لا يمكن معه ان تحده الكلمات او توصفه الحروف العادية
مؤيد محسن يضع في بوتقة واحدة الماضي والحاضر والمستقبل في عزف منفرد لا يتموضع للقوانين المألوفة بل يسمو بتوليفته هذه ابعادا انسانية غير مطروقة.

مؤيد ايها الصديق الغالي والفنان الانسان
انا عند وعدي في ان اتلو الوانك شعرا

دمت للفن والانسانية

الاستاذ المبدع علاء الماجد
سلت الضوء بحرفية عالية على واحد من الرموز العراقية المهمة دمت استاذي لهذه النظرة الخبيرة وهذا الابداع

تحيتي وباقة ورد




5000