.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النائب عبد الحسين الياسري امين عام تجمع احفاد ثورة لعشرين

عمار منعم

 بمناسبة الذكرى الثانيه والتسعين للثوره

 

النائب عبد الحسين الياسري امين عام تجمع احفاد ثورة لعشرين :

الثوار أجبروا بريطانيا على تأسيس دولة وحافظوا على العراق موحّدا

- ماذا قال زعماء ثورة العشرين لاهالي البصرة الذين طالبوا بالانفصال في العهد الملكي ؟

- ماذا قال الشيخ ضاري للانكليز حول فتوى الشيخ محمد تقي الشيرازي ؟

- فلم المسألة الكبرى فيه مقدار من الدس والتغيير للحقائق .

- اكراد العراق ساهموا بالثورة عن طريق الف مقاتل

 

حوار / عمار منعم

زهير الفتلاوي

ثورة العشرين التي اندلعت الشرارة الاولى لها في الثلاثين من حزيران عام 1920م  في مدينة الرميثة بمحافظة السماوة الجنوبية وامتدت الى باقي مدن  العراق  في الجنوب والوسط والشمال بضمنها المناطق الكردية لمقاومة النفوذ البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه للتاج البريطاني أو ما يسمى دول الكومونويلث، وكذلك بسبب سوء معاملة الإنجليز للعراقيين، وانتشار الروح الوطنية والوعي القومي بينهم.

وكان السبب المباشر لاندلاع الثورة هو قيام الحاكم الإنجليزي (ليجمن) في الرميثة بالقبض على أحد شيوخ العشائر شيخ عشيرة الظوالم شعلان أبو الجون ما أدّى إلى دخول رجاله عنوة إلى سراي الحكومة، وإطلاقهم سراح شيخهم وقتلهم الحرس، وقلعهم سكة حديد الرميثة وما كان جنوبها، والسيطرة على بعض المدن ودامت الثورة حوالي ستة اشهر تكبدت خلالها القوات البريطانية خسائر بشرية كبيرة بلغت نحو ألفين وخمسمائة بين قتيل وجريح، وخسائر في الممتلكات تزيد عن أربعين مليونا من الجنيهات الاسترلينية. وقد كشفت الثورة عن التضامن والنضج السياسي والاستعداد العسكري بين العراقيين آنذاك. ويؤخذ على الثورة عدم وجود قيادة موحدة لها، الأمر الذي أدى إلى عدم قيام العراقيين بالثورة في آن واحد ما نجم عنه وقوع أخطاء فردية  , وقد أظهرت هذه الثورة صعوبة استمرار الحكم البريطاني المباشر في العراق. ونتيجة لانتقادات الساسة البريطانيين في مجلس العموم البريطاني لسياسة بريطانيا في العراق، قررت الحكومة البريطانية أن تحكم العراق بصورة غير مباشرة، وذلك بإقامة حكومة وطنية فيه  لذلك  التقينا  السيد عبد الحسين الياسري النائب عن تجمع احفاد ثورة العشرين في مجلس النواب العراقي بمناسبة حلول الذكرى الثانية والتسعين لاندلاع الثورة وكان لنا معه هذا الحوار :

 •  هل لك ان تحدثنا عن تجمع احفاد ثورة العشرين؟

تجمع احفاد ثورة العشرين تجمع اجتماعي  أسس باقتراح مني وموافقة زميلي الشهيد  الدكتور ضياء المكوطر وذلك من اجل  ان يعاد الاعتبار لقادة ثورة العشرين والثورة بالشكل الذي يتناسب مع حقوقهم الوطنية والقومية والدينية ومن اجل احياء ذكرى ثورة العشرين  ومقره الرئيس في بغداد والذي يضم  اعضاء من كافة المحافظات العراقيه من الموصل و كردستان الى الجنوب البصرة والى الفرات من الرمادي وصلاح الدين والنجف وكربلاء والديوانية وكل المناطق  ويهدف النظام الداخلي للتجمع الى اعادة الاعتبار لثورة العشرين وتصحيح الحقائق التي زيفت عن ثورة العشرين  واحياء ثورة العشرين ، عن طريق اقامة المهرجانات والاحتفالات والمشاركة في القضايا التي تحصل في المجتمع ، وقمنا بانتخاب امين عام وامانة عامة ، وعملنا هذا المؤتمر ولكن بعد ذلك ساء الوضع الامني بحيث لا يمكن ان نقوم بأية فعالية ، فذهبنا الى الرميثة التي انطلقت منها اول شرارة للثورة ونظمنا مؤتمرا في مضيف الشيخ خوام ال عبد العباس بدعم كبير  من ابنه الشيخ حاتم .

 

   •  ماذا عن مقرات التجمع في المحافظات الاخرى؟

.

 - نحن مقراتنا في مضايفنا وبيوتنا، وقد انتهى المؤتمر التأسيسي  وانتهى الاحتفال ولاقى صدى كبيرا من العراقيين ورشحنا ممثلين عن التجمع  في الانتخابات النيابية  الاولى والثانية ومع ائتلاف دولة القانون في الانتخابات الاخيرة وفزنا بمقعدين لتجمع احفاد ثورة العشرين، انا ممثل عن محافظة  النجف والسيد هادي الياسري ممثلا عن محافظة الكوت، وهناك اعضاء في مجالس المحافظات .

   • ممكن تحدثنا عن البيئة التي ساعدت على انطلاق الثورة ؟

-  ثورة العشرين ابتدأت بفكر وبعد ان اراد البريطانيين ان يحذوا حذو الامريكان من خلال تقديمهم للحرية ، فقاموا بتقديم اعلانهم والفرنسيين اشاروا في هذا الاعلان الى انهم يريدون ان يعطوا حرية للشعب العراقي، فعملوا مضابط وبدأوا من النجف ولماذا النجف؟ لان ثورة النجف كانت مقدمة لثورة العشرين سنة 1918 وقبلها حرب الشعيبة في سنة 1915، وهناك استيلاء العراقيين في تلعفر في الموصل، واستيلاء اهل الرمادي والعراقيين على دير الزور حيث كان يتواجد فيها الانكليز وطردهم منها، فقاموا بعمل استفتاء لاهل النجف الذي يتضمن الاجابة على ثلاثة اسئلة، هل تريد ان تبقى ضمن المملكة او الامبراطورية البريطانية، ام تريد الاستقلال وما هو نوع الحكم والملك، فاجاب اهل النجف: باننا نريد استقلالا كاملا ونريد دولة من شمال الموصل الى جنوب الفاو، يحكمنا ملك عربي من ابناء الشريف حسين مقيد بدستور، وفي بغداد كان هناك ولسن وكيل الحاكم العام البريطاني الذي تألم لما رأى من اهالي النجف، واراد ان يعمل استفتاء داخل مركز الحكومة، فدعى (25) شيعيا و(25) سنيا و(15) يهوديا و(15) مسيحيا، واتفق الشيعة والسنة على ان يصوتوا لصالح الاستقلال، وخرج الشيعة والسنة متوحدين فلا توجد طائفية منذ ذلك الوقت، وبعد ذلك لم يعط البريطانيين الاستقلال فازدادوا تعنتا، فاخذ اهل الفرات الاوسط واهل الكاظمية وسامراء وجميع العراقيين بالتحرك من اجل الثورة، وعقدت مؤتمرات في بغداد وخرجت اول تظاهرة من جامع الحيدرخانة وقتل اول شهيد وهو اخرس الذي يسمى الشهيد الاخرس، وهذه اول انطلاقة تظاهرية ضد الاحتلال البريطاني فالثورة معد لها بشكل دقيق ، وقادة الثورة في الفرات الاوسط قرروا التحرك العسكري بعد ان عجزوا عن الحصول على حقوقهم او جزء من حقوقهم ، وهنالك اجتماعات كبيرة وكثيرة وانا اختصر لك الموضوع وكان الاجتماع المهم في الزيارة الشعبانية، فجاؤوا والتقوا بالشيخ محمد تقي الشيرازي وطلبوا منهم اصدار فتوى فسألهم هل لديكم امكانية واستعداد، فاجابوا: نعم، فقال لهم: اذن حافظوا على حقوقكم بالوسيلة التي ترونها مناسبة، اي انه اجاز استعمال القوة ، فخرجوا منه والتقوا بالسيد نوري الياسري وايضا اتفقوا على ان يؤدون القسم، كل شيوخ الفرات الاوسط، وبعد التقائهم في مضيف السيد نور الياسري ذهبوا الى الامام الحسين عليه السلام والعباس وحلفوا يمين ان لا يخون احدهم الاخر وان يحافظوا على وحدتهم وعلى عملهم، وارسلوا رسائل، فارسل الحاكم البريطاني على الشيخ شعلان ابو الجون والشيخ غثيث ال حجام وطلبوا منهم ان يأتون الى مركز الحكومة، وكانت هنالك موجة الارسال على الشيوخ في الديوانية واعتقالهم ومن ثم ارسالهم الى الهند من اجل عدم القيام بالثورة، فعرف الشيخ غثيث ال حجام وشعلان ان القضية هي اعتقالهم فاتفقوا ان يذهب احدهم الى الحاكم البريطاني ويقوم الثاني باخراجه، ويقوم بارسال رسالة له اذا شعر بعملية الاعتقال ويقول فيها ان ارسل الي ليرات، فجاء الشيخ شعلان وحدثت مناقشة مع القائد الانكليزي الذي اتهمه بالمشاركة مع الثوار، فارسل شعلان رسالة للشيخ غثيث عن طريق احد رفاقه يخبره بانه قد اعتقل، فذهب الرجل واخبر الشيخ غثيث الذي قام بارسال عشرة اشخاص اليه، حيث قاموا بقتل الحراس والقائد الانكليزي، واخرجوا الشيخ شعلان وارسلوه الى مضيف الشيخ غثيث الذي كان قريبا منه، وجاء قبلها للتثقيف الشيخ رحومي والرسائل احضرها السيد محسن الياسري الذي استقبله الشيخ شعلان واخذ يهتف بهوسات منها (بس لا يتعلك بامريكا)، حيث ان امريكا كانت منذ قديم الزمان ضد  مطامح الشعوب، فبدأت المعارك وفي اليوم الثاني جاء قطار مصفح ومسلح وفيه قوة كبيرة لمنطقة الرميثة وضرب القطار ومنطقة العارضية، فاعتبر يوم 30 حزيران، اي يوم خروج الشيخ شعلان من السجن هو بداية المعركة، وبداية الثورة،  وفي يوم 11 تموز، اتفقوا مناطق الفرات الاوسط ان يأتوا ويتحركوا على القوات البريطانية الموجودة واتفقوا ان يلتقوا في مضيف عبد الواحد ال سكر يوم 11 تموز وكانت الرايات وقالوا: لتتقدم راية سيد نور الياسري وكانت الهوسة التي تقول : جدمنا الله ونور عليها ، ثم راية سيد علوان الياسري وراية ال فتلة وراية الغزالات وال شبل وال زياد والخزاعل، ثم وصلت الرايات الى منطقة ابو صخير واستولوا على قصبة ابو صخير، مما اضطر الانكليز الى الخروج تحت تأثير السلاح وهم مستسلمين، حيث كانت هناك معركة فاصلة في منطقة ابو صخير، ثم الى الكوفة وخرج الانكليز ايضا من الكوفة والنجف، وحدثت معركة في منطقة الكفل، وانتصر الثوار فيها ، فهيأ الانكليز انفسهم واخذوا يضربون الثورة ضربة قاسية، واحضروا اللواء الذهبي لواء مانشستر وجاؤوا باحد شيوخ خفاجة الشيخ ابراهيم السماوي الذي كان معتقل وارادوا منه ان يدلهم على الطريق، فقام بدل ان يدلهم على الطريق، بارسال مرافقه ان يخبر العشائر وسيد نور بان الانكليز قادمون اليكم، فوصلوا الى منطقة الرستمية او الرارنجية، وكانت معركة فاصلة، وهي قريبة من خفاجة وال رسن، فكل العشائر اشتركت في هذه المعركة وجاهدت جهادا كبيرا، حيث ضحت هذه العشائر بالدماء والاموال، وبعد هذه تحركت القوات في الحلة فاصلة في الوند، حيث ان احد قادة العشائر دخل المعركة هو وعشيرته وقد قتلوا جميعا، وكانت عشيرة العوابد، فرجع وحده على فرسه مرزوك ال عواد، فتلقاه عبد الكاظم ال سكر، وقال له: هل هربت، قال: كلا، فرجع الى المعركة وقاتل، وهذه من البطولات التي يذكرها التاريخ، وبعد هذا المعركة استمرت(143) يوما، وفي شهر اب تحركت زوبع بقيادة الشيخ ضاري وقتل لجمن والقصة معروفة، وكان عمل بطولي، حيث شاركت زوبع والجميلات وغيرها من العشائر في المعركة، كما شارك الاكراد، واهالي ديالى.

•  ما هي مشاركة الاكراد؟

-  الاكراد ارسلوا الف شخص في معركة الشعيبة وكانت بقيادة احمد، وايدوا ثورة العشرين فكانت ثورة وطنية اشترك فيها جميع العراقيين.

 

•  وماذا عن المنطقة الغربية ؟

-  شاركوا في قتل  لجمن، ومناطق الفلوجة شاركت في الثورة، وهناك شيء يذكر، يقال ان الشيخ ضاري وهو من شيوخ المنطقة الغربية في الرمادي، احضروا له ورقة فيها فتوى للشيخ محمد تقي الشيرازي واخبره الانكليز انت سني وهذا شيعي، فقال لهم: لا يوجد سني وشيعي، نحن مسلمين، وهذا قائد مسلم وانا اتبعه، وذهب الى كربلاء واختفى هناك.

 فهذا العمل وحد العراقيين وجعلهم في بوتقة واحدة وجعلهم شعب واحد، ولاول مرة اتفق العراقيين ويجتمعون سوية، لم يكن يفعلوا ذلك، ففي سنة 1258م دخل هولاكو الى بغداد وانتهت الخلافة العباسية وانتهت الحكومة العراقية واصبحت مناطق تحكمها قبائل وعشائر وكان الاتراك والايرانيون يستفيدون منها، فعندما يأتي الاتراك يقربون السنة ويضربون الشيعة، وعندما يأتي الايرانيون يضربون السنة ويقربون الشيعة، فيستخدمون مبدأ، فرق تسد، وكانت احياء للطائفية وتأجيج لها، فثورة العشرين قضت على الطائفية، فاخذ اهل الرمادي يتبعون علماء الشيعة، فوحدت العراقيين، وبعد ذلك ذهب قسم من الثوار وقسم منهم قد سجنوا ومنهم عبد الواحد الحاج سكر، وقسم هربوا ومنهم الشيخ ضاري وقسم هاجروا ومنهم سيد نور وسيد علوان وشعلان ال عطية وشعلان ال جبر ذهبوا الى الحجاز حيث الشريف حسين، ومن هناك رجعوا مع الملك فيصل الاول الى العراق ونزلوا في البصرة عن طريق الباخرة، وكان على يمين الملك فيصل السيد نور الياسري وعلى يساره السيد هادي المكوطر، واراد اهالي البصرة ان يكون هناك كيان خاص مستقل للبصرة، فاجابهم السيد نور: اننا لا نفرط بشبر واحد من الارض العراقية، وان كنتم مصرين على تشكيل كيان فان قادة الثورة ما زالوا موجودين والشعب الذي جاهد ضد الانكليز سوف يجاهد ضدكم، وانا انصحكم ان تلتحقوا باخوانكم وتبنوا الدولة العراقية، وبعد هذا جاء الحكم الوطني العراقي، وقبل هذا اود ان اؤكد ان هناك مفاوضات جرت بين عشائر بني حجيم في الرميثة والسماوة وبين الانكليز وكان السيد محمود ال سيد الشرع يمثل الثوار واتفقوا مع الانكليز بعد معارك دامية على ايقاف القتال شرط ان يعلن الانكليز استقلال العراق، وفعلا اعترفوا باستقلال العراق، الا ان من المؤلم والمؤسف ان الحكومات التي جاءت على الرغم من ان هناك تداول سلمي للسلطة، الا ان الثوار لم يأتوا الى الحكومة، فاغلب الثوار رجعوا الى بيوتهم وعشائرهم، الا ان العراق بنى وفق  دستور هو القانون التأسيسي لسنة 1925م وهو اول دستور في منطقة الفرات الاوسط ، وعملوا مجالس تشريعية، مجلس نيابي ومجلس اعيان، وكانت الحكومات تسقط بتأثير الشارع وتأتي حكومات اخرى عن طريق المجلس التشريعي.

•  ولكن يقال ان هناك فتوى منعتهم من المشاركة في الحكم؟

-  يقال ان قسما من علماء الدين لم يكونوا مع المشاركة في الحكومة والوظيفة، وهذا الكلام يمكن ان يكون مدسوسا، ولكن الانكليز كانوا من وراء الستار يوجهون الحكومة، فلم يكونوا يرغبون في الثوار، لانهم اناس مخلصون لبلدهم فلم يكونوا يرغبون ان يمسك هؤلاء زمام الحكم، الا انها كانت حكومة فيها قانون ودستور وجيش وشرطة، الى ان جاءت سنة 1958 ايام عبد الكريم قاسم، حيث كان للقانون دور الى حد ما، وبعدها جاء البعثيون فانتقموا من قادة ثورة العشرين للاسف، بدلا من تكريمهم، وارادوا ان يغيروا تاريخ الثورة والذي يطلع على فلم المسألة الكبرى يرى مقدار الدس ويرى التغيير.

•  ما هي الحقائق التي تم تغييرها في فلم (المسألة الكبرى)؟

-  هناك شخص في جامع الحيدر خانة والذي قتل في اول مظاهرة وهو محمد مهدي البصير، حيث كانوا يدعو الناس للثورة والتحرك، هذا الشخص اظهروه في الفلم وهو صاعد على المنبر ويقول للناس: اهربوا، ما هي علاقتنا بالانكليز، اذهبوا، اليس هذا تغيير ودس بالاضافة الى الكثير من المواقف الاخرى؟ .

•  هل كل هذه الحوادث التي ذكرتها، موجودة ومورخة  في كتب التاريخ ام ماذا؟

-  نعم، كلها مذكورة في التاريخ، حيث لدي مذكرات السيد محسن ابو طبيخ، ويذكر كل هذه الاحداث واجتماعات كربلاء ويذكر ثورة الرميثة، وكل الكتب التي كتبت عن ثورة العشرين ارخت هذه الامور.

• باعتباركم تجمعا، ما الذي فعلتموه للاحفاد، هل طالبتم شبكة الاعلام العراقي اعداد مسلسل عن ثورة العشرين لتصحيح الانحرافات السابقة لاسيما وان هناك قنوات اخرى تنتج مسلسلات عن فنانة او مغنية وتصرف ملايين الدولارات، وهذه المواضيع الحيوية التي تهم المواطن، فان الحكومة غافلة عنها، ثم هل طالبتم بتغيير بعض الاماكن في بغداد لتكون ساحة ثورة العشرين ليبقى هذا الاسم، هل حاولتم اصدار مطبوع او جريدة باسم احفاد ثورة العشرين ليكون لها صوت في القضايا المصيرية التي تهم المواطن؟

-  من اهم الاشياء التي قمنا بها هو الجانب الاعلامي، وهو اقامة احتفال في 30 حزيران ودعوة الناس المهتمين بقضايا الوطن والمواطنين والصحفيين، ثانيا طالبنا مجلس النواب بجعل 30 حزيران عطلة رسمية او احتفال والاعتراف به كيوم وطني ان لم يكن عطلة رسمية تؤدي الى تأخير العمل، فنحن ذهبنا الى النجف وساحة ثورة العشرين ووجدنا قد رفعوا رمزا في يوم الاحتفال فخرجنا في مظاهرة وذهبنا الى مجلس محافظة النجف واخذنا توقيعهم بان تكون هذه ساحة وينشؤوا مكانا اخر لثورة العشرين، وعملنا متحف لثورة العشرين وصور القادة، وكتبنا في الصحف والمجلات عن ثورة العشرين، واتصلنا بوسائل الاعلام وقلت لهم تعالوا للحديث عن ثورة العشرين، والقينا خطابات وكلمات شرحنا فيها ثورة العشرين وما قامت به، واتصلنا قبل شهر برئيس الوزراء وقلنا له:  سنعمل احتفالا ودعوناك فاجاب الدعوة، ولدينا مطالب فوافق على مطالبنا، واتصلت  قبل ايام بسكرتيره الخاص واكدنا موعد الاحتفال وابلغني  ان رئيس الوزراء يقول: اني ساحضر واتشرف بذلك لاسيما وان جده الشيخ ابو المحاسن من المشاركين في ثورة العشرين وعملنا له درعا تكريميا ولكن بعدها اتصلوا بي وقالوا ان رئيس الوزراء يعتذر جدا لحدوث عمل مهم لديه، فكل هذه الاعمال فعلناها من اجل اعلاء اسم ثورة العشرين ونحيي ذكراها ونشكر كل الصحفيين ومنهم انتم الذين غطوا هذه المناسبة الوطنية.

•  لماذا لم تخاطبوا وزارة التربية لتصحيح المناهج؟

-  نحن قلنا ان هذه المناهج خاطئة وحرام تزوير الحقائق ، وسوف يذهب وفد منا في الايام القادمة لمقابلة وزير التربية لنطلب منه ان يعيد النظر في المناهج ويثبت ما هي ثورة العشرين والحقائق الخاصة بها.

•  وماذا عن المسلسل؟

-  نشكر محافظ بغداد الذي تعاون معنا بلا حدود، وقال انني سوف اعمل متحف وقبل ايام كان له دور كبير الذي هو مسؤول ويتعاون مع احفاد ثورة العشرين لاقامة واحياء ذكرى الثورة، ونطلب من كل الوزراء الوطنيين الذين يهتمون بثورة العشرين ان يتعاونوا، وان هذه الاعمال قمنا بها بوجود القوات الامريكية وقد اغتالوا منا رجال مهمين، حيث اغتالوا الرجل الثاني في التجمع الدكتور ضياء المكوطر حفيد هادي المكوطر واغتالوا سيد كامل الياسري والسيد عباس الصافي وهذا من المجاهدين في سبيل احياء ذكرى الثورة وضربوا العميد الركن عبد الكاظم الحمداني بعشرين اصابة، وقالوا له: لماذا تذهب الى التجمع وتلتقي هناك، وبالمناسبة نحن نقدم شكرنا الى رئيس الوزراء الذي دعمنا.

•  ما هو نوع الدعم الذي قدمه لكم ؟

-  هو قال لنا: انا ادعمكم بأي شيء تطلبونه  ونحن لدينا مطالب نرسلها له، وهو كان في العام الماضي ان يأتينا الى النجف ، ونشكر السيد حسين اسماعيل الصدر هذا الرجل الذي دعمنا منذ سنة 2004 ماديا ومعنويا، فكان له دور مهم ونظم لنا مؤتمرين لديه ودعمنا في النجف ونشكر الشيخ سامي عزارة المعجون الذي عمل لنا احتفالا في السماوة بمضيفه، ونشكر الشيخ حاتم ال خوام الذي عمل لنا احتفال في مضيفه، ونشكر كل الناس الذين ساهموا ونشكر محافظي النجف وبغداد اللذين وقفا الى جانبنا.

هل ذهبتم الى فضائيات او وسائل اعلامية اخرى؟

نعم ، ذهبنا الى العديد من وسائل الاعلام من اجل نشر قضيتنا، وقد استبشرت خيرا برؤيتكم لانكم دائما مع الناس والجماهير ومع حقوق المواطنين، فنحن نريد ان تساهم الحكومة في احياء ذكرى ثورة العشرين وان تقيم تماثيل للثورة، وان تسمى الشوارع والمؤسسات باسم قادة ثورة العشرين، وتشجع الباحثين على دراسه  الثورة ، وفي العام الماضي جاء وزير التعليم العالي والقى كلمة وابدى استعداده لتشجيع الباحثين، وفي هذه السنة كان له كلمة في الحفل الا انه كان خارج العراق .

•  الشخصيات السياسية البارزة على الساحة الذين اهم احفاد قادة ثورة العشرين؟

-نعم ، هناك الكثير من الشخصيات، فقد حضر في هذا الاحتفال عبد الاله فاهم ال كمال واعطيناه جائزة، وحضر ابن راهي، عبد العزيز راهي ال عبد الواحد وكرمناه، وحضر ابن الشيخ موحان الموح شيخ الموح، صلال الموح، وكرمناه، وابن احد شيوخ كربلاء، كما ان مجلس النواب فيه الكثير من احفاد ثورة العشرين كحسين الشعلان، والبطيخ لهم علاقة بالثورة، ونحن سنشحذ الهمم في هذه السنة ونقيم لهم مؤتمرا ودعوة للمساهمة، ونحن نريد من  (البينة الجديدة) حيث تمثلون الانطلاقة، فانتم لا تخشون في الحق لومة لائم وهذه حقيقة فدافعوا عن حقوقنا.

• هناك مقولة تقول ان الثوار تنازلوا عن جزء من العراق الذي هو الاحواز اثناء التفاوض مع الانكليز في سبيل جزء اخر الذي هو شمال العراق الحالي  ؟

-  كلا هذا كلام  مردود، فهم طالبوا بالعراق كله، والاهواز كان فيها شبه حكومة للشيخ خزعل الكعبي وتابعة لايران، ولم يتركوه يقاتل وحده لكنه رشح على ان يكون ملكا على العراق وهناك قضايا ليست من الادب ان اذكرها عنه ولذلك رفضه العراقيون ،  ولدي وثيقة موقع  فيها احد اعمامي جد عبد الحسين الذي هو سيد محمد الياسري على ان تبقى الموصل جزءا من العراق ووحدوا العراق، وهناك وثيقة تم عرضها تؤكد فيها على الحدود ووحدة البلاد.

•  كردستان هل كانت جزءا من العراق ام لا؟

-  نعم، كانت جزءا من حدود العراق، فكيف جاهدوا معنا ان لم يكونوا من العراق، وهم يقولون: (ثلثين الجنة لهادينا وثلث لكاكه احمد واولاده  ) ومعه كان الف شخص جاهد بهم.

•  هل ان مصادر معلوماتك فقط هذا الكتاب ام ان هناك مصادر اخرى؟

-  كلا، هناك كتاب اخر اسمه البطولة في ثورة العشرين وفيها وثائق ومؤرخة حيث ان اول وثيقة مهمة هي الاجتماع الذي حصل في النجف سنة 1918 وانتخبوا ستة يمثلونهم امام البريطانيين ومنهم سيد نور الياسري جدي وسيد علوان والشيخ عبد الكريم الجزائري والشيخ عبد الرضا الراضي والشيخ الجواهري وبدأت المعركة، وانا اقول: انها كانت فعلا ثورة حقيقية.

•  يقال ان مصر سبقتنا الى الثورة؟

-  صحيح، ولكن ليس مثل ثورة العراق، حيث كانت هناك مظاهرات ومطالبات، بينما هنا  سالت دماء.

  •  هل هناك شيء تحب ان تضيفه؟

-  انا ادعو الحكومة الوطنية الى الاهتمام بذكرى ثورة العشرين والاستفادة من دروس الثورة ومنها ان الضعيف ينتصر ما دام على حق، واهم درس ان الشعوب صاحبة الكلمة الاخيرة لان ارادة الشعوب من ارادة الله ، وان بريطانيا التي لا تغرب عنها الشمس تحطمت في العراق وخرجت مكسورة منه، وهذا التاريخ يقوله والوقائع، ولذلك يحاول البريطانيين ان يقللوا من شأن الثورة. وكان الغاية منها الاستقلال والانكليز وقعوا في الرميثة على اعطاء الاستقلال للعراق وتنصيب ملك عربي من احد انجال الشريف حسين، كما انهم كادوا ان يأخذوا الموصل، لان تركيا ارادت ان تأخذها ولكن ضغط الثوار اجبرها على تركها، والانكليز ارادوا ان يجاملوا العراقيين فاعطوهم حقوقهم لانهم رأوا العراقيين اتوا بجهد ليس له حدود ويمكن ان يسيئوا الى سمعة بريطانيا، فحققوا لهم الحدود ومنها الموصل، ثانيا انه ليس من مصلحتهم ان يعطوا الموصل الى عدوهم.

 

 

 

 

عمار منعم


التعليقات




5000