..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين بغداد والقاهرة

جميل حسين الساعدي

الى بركي ميللر( Burgi Müler) , الإنسانة التي أخفت مرضها عني , لكي لا أتألم , لأنها كانت تدرك مدى علاقة الحبّ, التي كانت تربطنا .

لقد تركت برلين وذهبت الى بلدها سويسرا, ولا أعرف إن كانت على قيد الحياة أم إنّها توفيت .

لقد آثرت أن تموت بصمت دون أن أعلم .

أهدي هذه القصيدة , التي تصور آخر لقاء لنا في مصر..

لقاء الوداع الأخير

 

ولمّـــا احتوانــا الطريــقُ الطويــــل ُ

وغابَ المطــارُ مـــــع َ الطــــائــره ْ

غفـــتْ فوق َ صدري كطفـل ٍ وضمّتْ

يـــــديَّ كعصفـــورة ٍ حائــــــــــره ْ

أحبّـــــك َ ــ قالــــــت ْ ــ وأنفاسُـــــها

تطــوّق ُ أنفاســـــي َ النافــــــــــــره ْ

لأجلك َ أعشــق ُ نخْـل َ العـــــــراق ِ

وأعشــــــق ُ أهــــــــواره ُ الساحره ْ

وأعشـــق ُ مصْر َ لأنّــــك َ فيـــــها

تمجّـــــد ُ آثـــارهـــــا النـــــــــادره ْ

صمــتُّ وحــرْت ُ بماذا أجيــــــب ُ

تذكّــــرْت ُ أيّامــــــــي َ الجائــــره ْ

تمنيّت ُ أنّـــي نســـــــيت ُ الوجـــود َ

ونفســــي وعشــت ُ بلا ذاكـــــــــره ْ

فقلْــت ُ وإنّــي أحبّـــــــك ِ جـــــــدا ً

بكُثْـــــــــر ِ نجـــــوم ِ السما الزاهره ْ

مكـــــانك ِ في القلْب ِ يا حلوتــــــي

وليس َ ببغـــــــداد َ والقاهـــــــــــره ْ

وخيّــم َ حزْن ٌ علــــــى وجههـــــا

بلوْن ِ غيــــــــوم ِ السمــــا الماطره ْ

وقالت حبيبي إذا غبت ُ يـــــــوما ً

فلا تحْسـَــــبنْ أنّـنــــــــي غــادره ْ

ولا تحـــزننْ سوف َ أأْتـــي إليك َ

وتشعــــر ُ بي اننــــــــي حاضــره ْ

سيحملنـي الفـــــلُّ والياسميــن ُ

إليــــك َ بأنفاســـــــه ِ العاطــــــره ْ

وســـالت ْ علــى خدّهـــا دمعة ٌ

فضقْـــــت ُ بأفكـــــــاري َ الحائـره ْ

نظـرت ُ إليها أريــد ُ الجـواب َ

فردّت ببسمـتهــــا الســــــاخــــره ْ

قصــــدْت ُ المزاح َ فلا تقلقَـنْ

خيــــــالات ُ عابثــــة ٍ شاعــــــره ْ

أجبت ُ هو َ البحـر منتظــــــر ٌ

يريـــــــد ُ لقاءك ِ يا ساحـــــــــره ْ

 

هنالك ّ في المـــوج ِ نرمــي الهموم َ

وأوهـــام َ أزمنـــــــة ٍ غابـــــــره ْ

نخـــطُّ علـــى الرمْل ِ أسماءنـــــا

كطفليْــــن ِ في دهْشـــــة ٍ غامـره ْ

ونرشــف ُ في الليل ِ كأسَ الهوى

تســـامرُنــــا نجمــــــة ٌ ساهــره ْ

ويوقظنا البحر ُ عنْـــد َ الصباح

فنصغـــــي لأمـــــواجه ِ الهادره ْ

ومـــرّتْ على البحْـــر ِ أيّــامنا

ســـراعا ً وعادت بنـــــا الطائره ْ

فقـــدْ كان َ هــــذا اللقاء الأخير

فقــدْ رحلـــــتْ جنّتـي الناضــــرهْ

وليس سوى الجرْح يحيـــــا معي

كوقْـع ِ السكاكين ِ فــي الخاصره ْ

 

كتبت القصيدة في يوم 2.7.2012

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 23:45:49
الشاعر البهيّ سامي العامري
تحية عطرة
الطيبة هي معدني ومعدنك
هكذا ولدنا وها كذا نعيش قسوة الظروف لا تغيّرنا

مودتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/07/2012 20:36:48
الشاعر الشاعر الساعدي
محلق أنت هنا ببراعة

خاصة برقتك المعروفة التي تصل الى الملائكية
لا أستطيع أن أقول أكثر
مع خالص الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 14:57:18
الأخت العزيزة ضحى المؤمن
تحيّة عطرة

شرّفني حضورك الكريم, وأشكر لك صدق عباراتك.. المواقف الانسانية الصادقة تستحث النفوس النبيلة ذات الحسّ الإنساني أن تتجاوب معها.. وخصوصا النفوس الشاعرة.
وكما يقول سبحانه وتعالى انّا خلقناكم من نفسٍ واحدة.
أرجو التصحيح اذالم أنقل الآية مثلما وردت في القرآن الكريم.

ألف شكر مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 14:29:05
الشاعر والقاص المتألق دوما عببد الفتاح المطلبي
أخي العزيز صحيح أني ولدت في بغداد لكن طفولتي قصيتها في الجنوب في(الحلفاية) ومدرستي الأبتدائية كانت تقع على نهر يدعى (الجديد ونحن نلفظه الشديد) واسم المدرسة مدرسة الحمزة. فأنا الوحيد بين أخواني وأخواتي , الذي عاش في الجنوب والسبب في ذلك أن عمي حمادي الذي كان يسكن في ناحية الحلفاية ( العمارة)
كان كثيرا ما يأتي الى بغداد, وكان انسانا حنونا رقيقا أحبّني كثيرا فألحّ على والدي أن يصطحبني معه الى العمارةو فذهبت هناك وقضيت السنوات الثلاث الآولى من المرحلة الإبتدائية هناك. إلا أنّ والدتي ألحت على والدي بضرورة عودتي الى بغداد, فعدت, لقد كنت أذهب مع عمي الى أعماق الهور لآصطياد السمك بالشبجة( الشبكة)و ونرجع وقت الفجر محملين المشحوف( قارب صغير من الخشب والقيرمعمول على طريقة السومريين في صنع القوارب) بالسمك الكثير., الذي سحرني في الجنوب تلك الطيبة والحميميةوعالم الأهوار بطيوره الغريبة وقصبه وبرديه وتلك الصرائف المعمولة من القصب والعائمة في الماء .
أخي العزيز
بالنسبة لملاحظتك فيما يخص كلمة ( نافرة) هي تبدو هكذا وكأنهاا متنافية مع طبيعةالمشهد الشعري.أنا قصدت أنني كنت شارد الأفكار ألقي بنطراتي على جانبي الطريق وأتلفت , ففي هذه الحالة أنفاسي تتبع حركات جسمي وأفكاري الشاردةعلى خلافها هي التي وضعت صدرها على رأسي
بهدوء وانحصر تفكيرها في نقطة واحدة. فهي حين وضعت رأسها على صدري انتشلتني من أفكاري الشاردة هنا وهناك .. هذا هو المقصود.. إلا أن ملاحظتك جديرة بالاعتبار
وهي محل تقدير

ودي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 13:51:10
المبدعة د. هناء القاضي
نعم سيدتي .. هناك في الذاكرة صور مطبوعة لآحداث ومناسبات جميلة وسارة في حياتنا. لكننا حين نتعرض لأزمات عاطفية شديدة , نتمنى أن ننسى كلّ شئ
دمت بألق
تقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 13:44:24
الأستاذ الباحث البارع خالد جواد شبيل
تحية عطرة
تماما مثلما ذكرت القصيدة هذه تنقض ما قبلها. لكن الحب هو الحب الفرق الوحيد أن الحالتين مختلفتان. في الحالةالأولى كنت غاضبا ثائرا لأن الحب كان في خطر.
في الحالة الثانية الأمر يختلف تماما الحب متألق وفي أسمى صوره وقد بلغ حذّالتضحية.والشاعر الحقيقي هو من يترجم أحاسيسه وعواطفه كما هي.. في انسيابيتها وانسجامها وفي غليانها وثورنها ,
حضورك الكريم أسعدني خصوصا عباراتك التي تنم عن ذائقة شعرية وحس فني رفيع
مودتي مع أجمل التحيات والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 13:25:15
عزيزي الشاعر المبدع والباحث اللامع المتألق كريم مرزة الأسدي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم يا أخي صدقت فيما ذهبت اليه . ما قاله الجواهري مخاطبا ساطع الحصري هو عين الحقيقة . عشقنا للأوطان هو تحصيل حاصل لمحبتنا لأناس هناك هؤلاء هم الذين يذكرووننا بالوطن ويذكون في نفوسنا شرارة الحب.
بل المحب الحقيقي في حالات تألقه بالحب يحب الناس جميعا ويرى الأشياء من حوله بلونٍ زاهِ
إطلالتك البهية وعباراتك العابقة بروح الشعر والود أفرحتني كثيرا

تحياتي أيها المبدع المتألق

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 12:31:13
صديقي العزيز الشاعر جواد غلوم

على المرجح وهذا ما أعتقده انها توفت وأأمل ان يكون الأمر عكس ذلك .
والأعمار بيد الله

مثلما تفضلت أخي الرقيق انّ أمرأة بهذا النبل والسمو نادرة في هذا الوقت, الذي ذبح فيه الحب بسيف المنافع والنزوات كما ذبح الحسين, والذي صلبت فيه قيم الخير والنبل والرحمة كما صلب السيد المسيح

محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 12:19:34
يدورُ الزمانُ ودوراتهُ
تظلّ النفوس لها حائرة
تجورُ الحياةُ على حرّةٍ
وتهنا بأيّامها فاجره
ويعلو اللئيمُ ويهوي الكريمُ
فأحكامهُ هكذا سائره
الأخ العزيز الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
يقول المتنبي
أبدا تستردّ ما تهب الدنـ
ـيا فيا ليت جودها كان بخلا

مودتي الصافية مع أجمل تحياتي

الاسم: ضحى المؤمن
التاريخ: 04/07/2012 12:18:36
اخي الرائع جميل حسين الساعدي
تحيه طيبه
فقـــدْ كان َ هــــذا اللقاء الأخير

فقــدْ رحلـــــتْ جنّتـي الناضــــرهْ

وليس سوى الجرْح يحيـــــا معي

كوقْـع ِ السكاكين ِ فــي الخاصره ْ

فعلا لكلامك وقع شديد على هاجس الروح والأنفاس واللقاء الأخير حتما سيترك أثرا موجعا في داخلنا ولعل وقع الحروف على الورق خير منفذ رحب لصراخات الرحيل ومادونته ها هنا من مشاعر نبيله تركت بصمتها بواقع حالناالأثر الكبيرأهنئك على أنسانيتك النادره والصادقه

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 04/07/2012 11:22:41
شاعرتي المتألقة شاعرة الرقّة والعذوبة سلوى فرح. كنت متوقعا جدا بأن القصيدة سيكون لها من التأثير عليك بقدر ما كان لها علي. وكيف لا وأنت الشاعرة الرقيقة الرومانسيةذات المشاعر الإنسانية النبيلة.الشعراء الرومانسين الحقيقيون يفرحون لفرح الناس ويتألمون لآلامهم. حين قرأت سطورك المعبّرة تذكّرت بيتا للشاعر المرحوم محمد مهدي الجواهري حيث يقول:
ولو فتّشوا قلبي رأوا في صميمه
خلاصة هذا العالمِ المتألم ِ
لقد سبرت أغوار روحي فتلمست صدق الأحاسيس والمشاعر إزاء إنسانة نبيلة حقيقية صادقة بمشاعرها وأحاسيسها. لقد مرت سنوات على غيابهاوقبل أيّام عثرت صدفة وأناأبحث عن بعض الأوراق على صورتجمعنا معا كنا التقطناها في سفرات سابقة, فسيطر علي حزنٌ عميق وبكيت وتذكرت أبياتا للشاعر الجواهري يرثي بها زوجته أم فرات:
بكيتُ حتّى بكى من ليسَ يعرفني
ونحت حتّى حكاني طائرٌ غردُ
ولفّني شبحٌ ما كانَ أشبههُ
بجعْدِ شعركِ حولَ الوجهِ ينعقدُ

عزيزتي الغالية سلوى , الدموع التس سالت من عينيك ستكون بمثابة الزهور, التي ستوضع اكليلا فوق رأسها تمجيدا لنبل روحها.
مودتي الكبيرة مع أجمل تحياتي المعطرة بأريج القلّ والياسمين

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 04/07/2012 08:48:42
الشاعر الجميل جميل الساعدي ، كتبت هذه القصيدة وكأني بك وقد استنفرتَ كل عواطف ابن الجنوب الصافية حيث الحب لا يلوثه شيء آخر ، وقد أجدت باختيارك المتقارب بحرا لهذه القصيدة فهذالبحر الشجي ينطبق تماما بموسيقاه مع شجا القصيدة الصارخ ولكنني وددت لو أبدلت كلمة نافرة في هذا العجز :
((تطــوّق ُ أنفاســـــي َ النافــــــــــــره)) لأنه يشكل صورة نافرة حقاً وبرأيي لو كان البيت كالآتي:
((تطوقُ أنفاسيَ العاثره)) ذلك إن النفر مع الأنفاس ينتج صورة أنت أدرى بتصورعا ، مع مودتي وإعجابي بالقصيدة الراقية
دمت بخير

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 04/07/2012 07:23:26
تذكّــــرْت ُ أيّامــــــــي َ الجائــــره ْ

تمنيّت ُ أنّـــي نســـــــيت ُ الوجـــود َ

ونفســــي وعشــت ُ بلا ذاكـــــــــره ْ


بعض اللحظات يكون لها طعم التفاح وتبقى فينا.جميل جدا ماكتبت.مع التقدير

الاسم: خالد جواد شبيل
التاريخ: 04/07/2012 02:31:00
لأجلك أعشق نخل العراق=وأعشق أنهاره الساحره
وأعشق مصر لأنك فيها = تمجد آثارها النادرة
تمنيت أني نسيت الوجود =ونفسي وعشت بلا ذاكرة
شاعر الرقّة جميل حسين الساعدي، لازلت تمنحنا قلائد بهية منسجمة، ذات ألوان بهيجة، الحب هنا ينقض حبك في قصيدتك السابقة، هنا حب موضوعي بعيد عن روح الإثرة حب فيه المكان حاضر والبحر، والناس، حب رومانسي به شجى وشجن هذه العاشقة المعشوقة نبيلة حقا عندما ترى النخيل والمياه وتبحث عن الجمال وتشيح بوجهها عن القبح..قفز في ذاكرتي بيت من زمن قديم:
سجا الليل إلا عواء بعيد = ورقاص ساعتي الساهره
أحيي الشاعر جميل الساعدي، وأشكره على هذا الجمال الذي أشركنا وإياه/خالد

الاسم: كريم مرزة الآسدي
التاريخ: 03/07/2012 23:35:39
لأجلك َ أعشــق ُ نخْـل َ العـــــــراق ِ

وأعشــــــق ُ أهــــــــواره ُ الساحره ْ

وأعشـــق ُ مصْر َ لأنّــــك َ فيـــــها

تمجّـــــد ُ آثـــارهـــــا النـــــــــادره ْ

صمــتُّ وحــرْت ُ بماذا أجيــــــب ُ
الشاعر الرائع القدير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله مع أطيب الأمنيات
الحق معك أجدت وأبدعت كثيرا في هذه
الخريدة العصما , وما الإنسان إلا بالإنسان , إلا الطبيعة صماء بكماء , وما قولك لأجلك إلا أردت الكل من الأهل والمحبين والمتعلقين , وأخذت الجزء مجازا , وتذكرني هذه الحالة بمشكلة الجواهري مع ساطع الحصري لقول الجواهري العظيم
لي عصبة في موطني
لولاهمُ ما كان محبوباً لدي عراق
نعم الأرض بأهلها وما يعشقون تقبل احتراماتي واعتذاري إن وقعت أخطاء مطبعية

الاسم: جوادغلوم
التاريخ: 03/07/2012 23:25:09
حقا لقد هززت مشاعرنا بهذه القصيدة الجياشة
لكن لو كان الامر بيدي لبحثت عنها في تقاطيع الارض -كما يقال- ومعرفة مصيرها فمثل هذه المرأة يندر وجودها في الزمن الوغد هذا والمنفلت من الرباط العاطفي والتي يطغى عليه المنافع السمجة
اعتزازي بشعرك ايها الجميل الساعدي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 03/07/2012 20:41:38
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

ببغدادَ ذكرى وبالقاهرهْ
تمرُّ كحلمٍ طوى آخرهْ

صراخُ الزمانِ الذي لا يعي
مفاهيمَ حُـبٍّ لنا قاهرهْ

وكلُّ الاماني عليها تدورُ
ونحـنُ ندورُ على الدائرهْ

من صميم قلبي أتمنى أن تكون رفيقتكَ بأتمِّ الصحة والعافية .
خالص مودّتي لكَ مع أطيب المُنى .

الحاج عطا

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 03/07/2012 17:08:26
غفـــتْ فوق َ صدري كطفـل ٍ وضمّتْ

يـــــديَّ كعصفـــورة ٍ حائــــــــــره ْ

أحبّـــــك َ ــ قالــــــت ْ ــ وأنفاسُـــــها

تطــوّق ُ أنفاســـــي َ النافــــــــــــره ْ

لأجلك َ أعشــق ُ نخْـل َ العـــــــراق ِ

شاعر الرومانسية المرهف حسين الساعدي...

ما أَمَرّهُ وَداعَ اَلرْوحِ..

من أجمل ماقرأت لك وكم أبكتني الصورة بصدقها وإحساسها ..هذه من أعطر روائعك لإنهاحالة حقيقية المشاعر وصادقة التعبير وانا عشت حالة الوداع معكما بدقتها,,
شاعري العزيز ..تحلق بنا ببراعتك إلى حيث النجوم...ياسمين لروح بركي ميللر الطاهرة واليك كل الزهور..لقد كانت لحظات خالدة وستبقى ذكرى على شفاه الزمن...مع فائق تقديري ومودتي.ودام يراعك المميز.




5000