.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اطباء التخدير .. وموقف وزارة الصحة

شروان كامل الوائلي

لماذا علينا ان نعيش تحت خيمة النقصان في اغلب متطلبات الحياة الى يومنا هذا ؟؟ وهل كتب على العراقي ان يكابد الصعاب طيلة حياته؟

لم يقصّر المسؤول في دائرته عن تأمين حاجات الناس من الضروريات .. ولم نفتقر الى اشخاص يتخذون قرارات ويتابعونها تنفيذيا .. هل هو الجو العام لدينا .. ام هل هي روح الاتكالية .. ام ان هناك جانب لا نعرفه في نفسية هذا المسؤول او ذاك في حب وضع العقبات والمطبات الحياتية في درب العراقيين؟

هذا ما تبادر الى ذهني وانا اتابع ميدانيا , واستمع الى شكاوى تخص النقصان الحاد في اطباء التخدير .. وكم من مناشدة ارسلت لوزراة الصحة بهذا الخصوص !! ولا من مجيب ؟

هذا النقصان لمن لا يعرف معناه مؤشر الى تعطيل كامل اعمال عمليات المستشفيات .. فأي عملية جراحية لا يمكن ان تتم الا بوجود طبيب للتخدير ..

أي ان عصب وداينمو تحريك المستشفى -مع غياب الكادر التخديري- ستبقى معطلة بدون سبب حقيقي .. لا عذر مقبول هنا .. طالما ان الامر يتعلق بارواح الناس وسلامتهم .. لا عذر على الاطلاق .

واقول إنه من المؤسف والمخجل حقا ان ان تفشل كل المناشدات والطلبات والتوسلات بوزارة الصحة العراقية لتأمين عدد كافٍ من اطباء التخدير في مستشفيات العراق وخاصة مستشفيات ذي قار وميسان ... ترى هل هناك قصدية مبيتة خلف مثل هذا النقص في الكادر البشري؟ ام ان المسألة لا تتعدى الاهمال السافر الذي يرقى الى مستوى الاهمال القاتل؟؟

**

السؤال الذي لايفارق مخيلة كل متابع لهذا الشأن هو التالي: اذا كانت وزارة الصحة عاجزة عن تأهيل اطباء تخدير من كليات الطب العراقية ، فهل هي عاجزة ايضا عن التعاقد مع اطباء من جنسيات ودول اخرى كأطباء التخدير من الهند او باكستان او حتى من جيبوتي لتسد حاجة المستشفيات العراقية من اطباء التخدير؟

كل ما يتم استيراده في العراق من الخارج يكاد يغطي عين الشمس.. فلم لا يتم استيراد متعاقدين في هذا المجال؟

ترى كم من العراقيين فارقوا الدنيا وخسروا حياتهم بسبب عدم توفر اطباء تخدير؟

وكم من حالات المرضى في حال صحي حرج يستدعي اجراء عملية جراحية غير متوفرة بسبب غياب طبيب التخدير ؟

وكم من العراقيين انتظروا أيام طويلة وهم يعانون من الالم بسبب تاجيل عمليات جراحية لهم نتيجة لعدم توفر طبيب تخدير؟

**

هل تنقصنا المخصصات في بلد الميزانيات السنوية العملاقة؟

وهل هناك نقصان في التخصيصات المالية لوزارة الصحة العراقية .. كلنا نعلم ان العكس هو الموجود وان ميزانية وزارة الصحة هائلة وكبيرة ووضعت لسد كل الثغرات والنقص الموجود في الكادر الطبي ..

فمن هو المسؤول؟ ومن هي الجهة التي تتلاعب بالناس وتستأنس بمعاناتهم؟

**

من الاخر كما تقول الامثال العربية .. لا بد من ايجاد حل حاسم لهذه المشكلة التي تهدد حياة المريض العراقي..

يا وزارة الصحة .. لا بد من ان يقوم القائمين فيكِ بدورهم المناط بهم

اذ ليس من المعقول ان نمتلك كل هذه الامكانيات مع مثل هذا النقص في اطباء التخدير ..

ماعادت الاعذار الجاهزة مسبقا مقنعة للجميع .. لا بد من حل وبسرعة فقد بلغ السيل اشده ..

 

شروان كامل الوائلي


التعليقات




5000