..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصر .. و حلول الرئيس الخامس

عارف الماضي

لم يكن  مساء الرابع والعشرين من( يونيو) الحالي يوماً عابراً  في تاريخ مصر , حيث الموعد  شبه المقدس , للإعلان الرسمي لنتائج.. انتخابات الرئاسة ألمصريه , المرحلة الثانية والاخيره لتسمية الرئيس الجديد , , وبعد سجل وجدل مازالا  مستمران  في مصر  وخارجها  حتى  أللحظه.. أعلن  المستشار فاروق سلطان  رئيس اللجنة العليا للانتخابات  عن   فوز مرشح  جماعة الإخوان المسلمين وذراعهم  السياسي (حزب الحرية و العد اله) السيد محمد مرسي,,  وليكون  الرئيس  الخامس في تاريخ مصر الحديث  بعد السقوط غير الرسمي للملكية في ثورة   23 يوليو عام 52 من القرن الماضي, وتسنم  اللواء محمد نجيب منصب الرئاسة  في حزيران(يونيو) من العام الذي تلاه,, وكأول رئيس مصري في عهد الجمهورية ولكن الأخير لم يصمد  كثيراً أمام مؤامرات  بعض  ضباط  الثورة  ومنهم.. جمال عبد الناصر.. حيث أجبره   رغم إرادة  المصريين آن ذاك على الخروج من القصر الرئاسي,, وإرغامه  على الإقامة الجبرية في (فيلا زينب) في ضاحية المرج في القاهرة,, وليبقى معتقلا  تمنع  زيارته سبعة عشر عاما  الا ان أطلق الرئيس السادات الكثير  من حرياته  وهو يقول: له أصبحت ألان حرا.. ولكنه مكث  في نفس المكان أثنى عشر  عاما  أخرى.. وبعد   (نجيب)  تسلم  جمال عبد الناصر مقاليد  الحكم في شتاء عام 954.. ولكي يوصف  بأنه من  اكثر زعماء  القرن أثاره للجدل... ورغم  تمتع عبد الناصر  بشعبيه  واسعة.. ولكون الكثيرين  من المصريين  والعرب ذات  التوجهات القومية العروبيه الرائجة  آن ذاك..  قد   وجدوا فيه  شخصيه  تتميع  بصفات كاريزميه  قياديه  تتماها  مع طبيعة   الصراع العربي_ الإسرائيلي,,  ولكن  مواقف  الرئيس  آنف الذكر  ..ورؤاه   كان  ينظر  لها  بعيون تصأصأت  أحداقها بالريبة  والاستنكار.. ولاسيما  مواقفه  من ثورة 14 تموز عام 958 في العراق , وتآمره  على الثوره  وزعيمها  الوطني  عبد الكريم  قاسم .. ووصل الحد  إلى إرسال  بنادق(بور سعيد)  للعراق  في المحاولة الانقلابية  الفاشله والتي قام  عبد الوهاب الشواف  عام 959 ,  علاوة على  تعذيبه  وقتله واعتقاله  وتصفيته  الكثير  من  الشيوعيين   والإخوان المسلمين  وعلى حداً  سواء  في  داخل مصر, وبعد  وفاة عبد الناصر  , في عام 970 , فأن الرئيس الثالث (أنور السادات) والذي تربع  على عرش الرئاسة    من بعده  قد  حقق  انتصارا  رغم كونه غير كاملا  في  معركة أكتوبر 973 مع إسرائيل ,, وبعدها بخمس سنوات وقع على اتفاقية السلام معها (كامب ديفيد)  في عام 78  ولذلك  وصف بأنه ( رجل  الحرب والسلام), وبعد  اغتياله  في  عيد الاحتفال  بالسادس  من أكتوبر  من عام  81  من مجموعه  وصفت بأنها  إسلاميه متشددة!,

وبعد مرحلة السادات  فأن   حقبة   الرئيس محمد  حسني  مبارك  قد  بدأت والتي  استمرت  ثلاثة  عقود  بالتمام  والكمال     قبل أن يُنهيها  هدج  صوت شباب 25 من يناير    , في ميدان التحرير  بالقاهرة  ومعظم المدن المصرية..  وهو  ينبأ  بنمط  جديد  من  الثورات,  تنتقل  فيه  كاريزمية الشخصية الثورية  الى الجماهير  ويتحكم  بها  (  عقلها  الجمعي)   وكامتداد طبيعي  لثورة الياسمين  في تونس الخضراء0 حيث  لم يصمد الرئيس  المخضرم    حسني مبارك! إلا  اكثر من أسبوعين  بقليل..  عندما أطل  نائبه(عمر سليمان)  في الساعة السادسة من جمعة 11 فبراير  من العام الماضي   وليعلن  تخلي  الرئيس  من منصبه  وتسليم كافة السلطات إلى ( المجلس  الأعلى للقوات  المسلحة) 0   مومئاً  إلى عصرٍ  جديد  من  الديمقراطية.. وليكون(صندوق  الاقتراع)  هو  الرحم  الأصلح  والذي  يُنجب  السلطات,, التي تكلف بإدارة  المجتمع  والدولة   بدلاٌ  من  فوهات البنادق, أو (سبطانات) المدافع والدروع 0
 أن التحول الهام  الأخير,, والذي  يصبوا  إليه  الكثيرين  من مواطني  مصر  الكنانة , بالمزيد  من  الكر فئ  في سمائهم ولتهطل   مطراً  غزيراً   يبعد عنها.. سني  الظمأ  . والنكد.  سيما وأنهم حنأوا  تلك  الأرض  المعطاة
 بدماء الشهداء  من نساء ورجال وأطفال   واللذين سقطوا   وهم يَحبون  نحو كواكب  الحرية الواعد, في ميادين  التحرير , إن فوز   مرشح  الإخوان  المسلمين  وفي ظاهره غير  مسبوقة في تاريخ  مصر.. وفي خضم التطورات السياسية الدولية  والاقليميه  المتسارعه,,  يدعونا حقا  إلى  الركون  في عوالم  القلق  على  مستقبل  مصر ,  بعد ان  انشطر  سكانها  إلى شرطين شبه  متساويين  احدهما, انتخب   مرشح اكثر  الجماعات الاسلاميه  جدلا  في تاريخ مصر , والأخر فضل   مرشح لبرالي  علماني. وضعوه  أنداده  الاسلامويين!  في  كفة( الفلول) وباعتباره احد أركان نظام  حسني!  وحسب ماروجت  له ماكنتهم الاعلاميه المضادة, وفي هذه المناسبة  ألتاريخيه  لابوسعنا  إلا  أن نضع  بصمات رؤانا  وأفكارنا  ,, والتي كانت كنتاج طبيعي  لفهمنا العميق  لتاريخ  جماعة الإخوان  ومنذ  تأسيسها  في عام 1928 من قبل مرشدها  الأول(حسن البنا) والذي تم اغتياله  في خريف عمر النظام الملكي البائد,  حيث كان الأخير  إسلاميا  متصوفا تواقا  لإقامة  دوله  إسلاميه,  حيث انخرط  ومنذ نعومة أظافره  في  تأسيس عدد  من الجمعيات ذات  الطابع  الإسلامي  , ومنها ( جمعية  منع  المُحرمات)!!.. وبعد اغتيال  البنا  في  عام 949 ,فان  الجماعة  لن  تتوقف  بنشاطها  في مصر وخلال  حقبة العصر الملكي, وبعدها  في  عقود الجمهورية العتيده  وكانت مواقفها  من مختلف تلك الحكومات ,ومواقف الحكومات  منها, تتسم  بشكل  عام  بالتذبذب, فمره  يُغض النظر عن نشاطها, ومرةً  يتم اعتقال  وإعدام  قياديها  مثلما حصل أبان  حكم  عبد  الناصر.0
 ولم  يستطع  الإخوان  ومنذ تشكيل  جماعتهم,, إخفاء  نواياهم  والتي  أشرنا لها  وهي تسييس  الدين  والركوب إلى السلطة من خلال أيديولوجيه  إسلاميه  ذات طابع مذهبي خاص, رغم أنهم  في اكثر من  مناسبة,, من تاريخهم,, أعلنوا  بأنهم  ضد   التحزب!  ولكن مجمل المعطيات  و الشواهد  والتي أصبحت  جلية  واضحة  أثبتت , بطلان تلك الإدعاءات,, وخاصة  بعد تشكيل حزب الحرية والعدالة والمشار له  في إطراءنا  هذا0
 إننا  نرى  في تلك  التطورات  ألهامه والمتسارعه  في مصر, وعموم المنطقة,كل المُسببات  اللازمة  لإثارة  الجدل , والتساؤلات  الغير  واضحة الاجابه  حول مستقبل  مصر , واستقرارها  , وتماسكها  الاجتماعي  والسياسي,ولكننا  نجد  أنفسنا  مضطرين  للقنوط إلى  احد المفكرين  وهو يقول(لابُد من  كسر  الجوزة  للمعرفة  ما في باطنها)0
     
 
 
 

عارف الماضي


التعليقات

الاسم: حيدر الخضر
التاريخ: 27/06/2012 00:03:10
الأستاذ الفاضل عارف ماضي مقال رائعة وسرد تاريخ موجز .. فمستقبل مصر لا يبشر بخير لأن الاخوان عبر تاريخهم يقولون ما لا يفعلون فقالوا في بداية ثورة 25 يناير انهم لم يستحوذوا على الحم واستحوذوا وارادوا كتابة الدستور بمفردهم ومن ثم قالوا أنهم لم يرشحوا احد ليتبوء منصب ورشحوا على الرئاسة فكيف يثق شعباً بالاخوان واحلامهم السلطوية .. تحياتيّ واعتزازي بك




5000