..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صيّاد اللآلئ ( في الفكر والإبداع المغربي المعاصر)

د. علي القاسمي

الكتب الجديدة

صيّاد اللآلئ ( في الفكر والإبداع المغربي المعاصر)

بقلم : عزيز العرباوي

 

صدر عن دار الثقافة في الدار البيضاء كتابٌ جديدٌ يقع في 320 صفحة من الحجم المتوسط، عنوانه " صيّاد اللآلئ: في الفكر والإبداع المغربي المعاصر" للكاتب العراقي المقيم في المغرب الدكتور علي القاسمي. ويتناول الكتاب اثنين وعشرين مفكراً ومبدعاً مغربياً ممن توطَّدت أواصر المودة بينهم وبين المؤلِّف، فيناقش أعمالهم بدراسات معمَّقة وبروح نقدية عاشقة. وهؤلاء المفكِّرون والمبدعون هم: عبد الهادي بوطالب، وعبد الكريم غلاب، ومحمد عابد الجابري، وعبد الكبير الخطيبي، ومحمد الكتاني، وعبد العزيز بنعبدالله، ومليكة العاصمي، ومصطفى القباج، ومصطفى القصري، ومحمد التازي سعود، وحسن نجمي، وأحمد شحلان، وعبد السلام البقالي، وعبد الكريم الطبال، وفاطمة الميموني، وأحمد الأخضر غزال، وأحمد متفكِّر، وأحمد كروم، ورشيد برهون، وعبد السلام المهماه، والجاحظ مسعود، ومحمد القادري.

ويعدُّ المؤلِّفُ هؤلاء الأعلام من شيوخه وأساتذته الذين أخذ عنهم وتعلِّم منهم، وهو مدرِكٌ أن المغرب ولود لرجال الفكر والإبداع قديماً وحديثاً ممَّن لا يمكن حصرهم في دفَّتَي كتاب؛ فيقول في هذه الصدد شارحاً دلالة العنوان:

" مَثلي ومَثلُ عطايا الفكر المغربي المعاصر، في هذا الكتاب، كمثلِ صيّادِ لؤلؤٍ عثر في فجٍّ عميق من فِجاج البحر على عرصةٍ مليئةٍ باللآلئ النادرة، خطفتْ بصره وبهرتْ عقله، فحمل منها ما استطاع، وظلّت عينه على الكثير الثمين الذي بقي وراءه."

يمكننا أن نعدّ " صياد اللآلئ" كتاباً في محبَّة المغرب. فصورة الغلاف هي من لوحات الفنان العراقي الرائد، الراحل الدكتور خالد الجادر، الذي هو الآخر عشق المغرب وأقام فيه؛ وهي تمثّل شاطئ الهرهورة حيث يقيم المؤلِّف وثلّةٌ من مفكِّري المغرب ومبدعيه. ويَعدُّ المؤلّفُ علاقاتِ المودة الحميمة القائمة بينه وبين مثقَّفي المغرب من دواعي سعادته وهنائه، فيقول في مقدِّمته القصيرة :

"  فالسعادة أساسها الحبُّ، في نظري. فإذا توافرت شروط السعادة من أمنٍ وصحّةٍ وكفاية، فإنَّ تحقُّقها يكون بمحبّة البلاد التي نعيش فيها، ومحبّة مَن نحيا معهم، ومحبّة ما نفعل."

ونجد على الغلاف الأخير، نصّاً للمؤلِّف يُشهِر فيه حبَّه للمغرب:

 "المغرب ينبوع معرفتي، وقيثارة لحني وإيقاعي، وشمسٌ وهبتني لونَ سمرتي، وأهلٌ مسحوا دمعتي وبلسموا أوجاعي."

والمؤلِّف، الدكتور علي القاسمي، كاتبٌ عربيٌّ معروف متعدِّدُ الاهتمامات، له حوالي أربعين كتاباً في القصة، والرواية، والترجمة، والتربية، وعلم المصطلح، وصناعة المعجم، وحقوق الإنسان، والتنمية البشرية؛ وهو عضو في عدد من المجامع اللغوية. 

د. علي القاسمي


التعليقات




5000