..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نبيل الجابري وكتاب جديد .. التربية الأدبية

عدنان عباس سلطان

 

كنت من بين قلة من الأدباء ممن يرون بأن التأليف الذي يخدم الحياة الواقعية وعلى موازاة التخصص الأدبي للأجناس الإبداعية هو الأكثر فاعلية في المساهمة باتجاه صنع مستقبل أفضل للشأن العراقي وهو الأكثر مباشرة في التأثير والتفاعل في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وخصوصا وانه ينبع من رؤى إبداعية فاعلة ومنفعلة بطموحات الإنسان.

كتاب الشاعر الشاب نبيل الجابري الموسوم ــ التربية الأدبية ــ كتاب مميز بسعة المعرفة بدقائق حالة التربية والتعليم وهو يسعى إلى حراك وحلحلة معضلة المدارس الحكومية من اجل كسر الجمود الذي انتابها منذ عقود .

والمؤلف امتاز بشجاعة نادرة إذ تصدى لهذه الموضوعة الخطيرة ووضع يده على أسبابها وطرق معالجاتها بصورة امثل وأنجع ذلك لأيمانه بأن التربية والتعليم هي الأساس الحقيقي لتنمية مجتمع سوي متوازن وفاعل في التطوير والرقي وينعكس بالتأكيد على استقراره السياسي والاقتصادي كذلك على التصالح والأمن الاجتماعي . وقد ثبت عدم جدوى الحلول الفوقية السياسية كانت أو الإعلامية أو مصادر القوة الإرغامية الأخرى فهذه لا تستطيع من كبح جماح العنف والجريمة ولا تقلل من مساحة التخلف إذ لم تجد قناعة أصيلة لدى أفراد المجتمع وإذا كانت تؤثر تلك الإجراءات فإنها تؤثر  بمساحات محدودة وموقوتة أو إنها تضع تلك المخاطر في وضع الكمون سرعان ما تنمو فجأة عند زوال المؤثر. وربما قد تكتسب مهارات وتبريرات جديدة وزائفة تسوغ لها فعالياتها الخطيرة والمدمرة ، لكن تربية وتعليم النشء تستطيع وقادرة على إيجاد قناعة حقيقية تنبثق عنها ممارسات وسلوكيات حميدة وحضارية تنفع الحياة.

كتاب التربية الأدبية لمؤلفها نبيل نعمة الجابري يتألف من خمسة فصول وأقسام ملحقة بها هي كما يلي:

الفصل الأول: قراءة في التوصيل .

في هذا الفصل يؤكد المؤلف على استثمار المتاح من الوسائل التعليمية وتكنولوجيا المعلومات المجانية في عملية التوصيل إضافة إلى الخبرات المستجدة في دول العالم وتهيئة الكوادر من المعلمين والمشرفين التربويون وتفعيل النشاط المدرسي بشكل جديد وتجديد وسائل الإيضاح الأخرى الساندة لعملية التوصيل التي بإمكانها إشاعة الرغبة في التعلم وتشجيع الرغبة في التميز لدى الطلبة اعتمادا على المرئي من المعلومات والأنشطة إضافة إلى المقروء وما يقوم به المتعلم من فعاليات خلال النشاطات المدرسية .

الفصل الثاني والثالث:  قراء في مفردات المنهج التربوي.

في هذا الفصل لا يعطي المؤلف قراءة للمناهج التربوية القديمة أو الحالية والأساليب التقليدية التي تمارس في التربية والتعليم وإنما يقدم هذه القراءة لوظائف تربوية تعليمية جديدة مفترض أن تكون هي السائدة والتي يمكن تحقيقها من خلال عدة أنشطة جديدة وبيان أهمية وجودها في الحقل التربوي التعليمي منها على سبيل المثال المادة الأدبية في أدب الطفل والنشاط المدرسي والمسرح والكشافة المرتبطة بالسفر وزيارة المؤسسات الإنتاجية زراعية كانت أو صناعية لما لهذه النشاطات من انعكاس ايجابي على الاستيعاب وتنمية المهارات كونها تجارب لا ينساها الصغار ترتبط ذهنيا بما يتعلمونه من مواد علمية وتفسح أمامهم المخيلة لاستيعاب كثير من التجارب الإيجابية وتقوي ملكة الإبداع لديهم لأنها  ترتبط أساسا بالأدب الذي هو رؤية وجدانية جمالية فنية .

ويعرج المؤلف لما للقصص القرآني من تأثير وتأصيل للمبادئ في نفس النشء الجديد ولما للغة العربية من وثيق الصلة بالخصيصة الاجتماعية المائزة المستقلة بذاتها والمعتزة بتراثها القويم . إضافة إلى تأكيد المؤلف على تعلم اللغة الانكليزية الساندة في العلم والتطور العالمي. في كونها اللغة العالمية لتبادل الخبرات والعلوم بشتى أنواعها، وهي اللغة الوحيدة التي تنفتح على تجارب الشعوب الغربية والشرقية فمن الضروري أن تدرس وتعلم على موازاة اللغة الأم أي اللغة العربية .

الفصل الرابع: ثلاثية التخطيط التربوي :

الثلاثية هذه تتكون من المدرسة كبناية والمعلم والتلميذ ، فبدون المدرسة كوعاء فاعل يحوي كل البنى التحتية المتطورة ووسائل تنمية بشرية تعد الاتجاهات والمثل وصياغة سلوكيات فاضلة لا يمكن أن تتم عملية التربية والتعليم الأمثل. وبدون المعلم المعد إعدادا حضاريا شاملا لكل مضيء في الحياة ومنفتحا على الفضاء الواسع الحضاري لا يمكن أن يصنع رؤية متجددة لدى الطلبة ولا يمكن أن يمثل لديهم قدوة يمكن الاقتداء بها ولا يستطيع أن يعطيهم الانطباع الضروري في الفضيلة وسعة التفكير والإبداع . أي بمعنى أن يكون المعلم بعيدا عن الصياغات الوقتية او الذاتية والخطط السياسية المحددة بمرحلة معينة أو الانتماءات الخاصة التي تزول متى ما تغير تأثيرها كالتثقيف لرؤية حزب أو فئة على حساب الرؤية الحضارية الدائمة والمثل الثابتة.

ثم يأتي دور الطالب الذي يمثل الهدف من كل هذه الموجهات والذي لا يكون مستهدفا من التربية والتعليم فحسب إذ لابد أن يدخل للمنظمات الاجتماعية دورا مهما لتوسيع مداركه تنسيقا مع المدرسة كذلك الأسرة لما تمثله من مرتجع سلوكي وأخلاقي في ذات الطالب. ووفق هذه الثلاثية الجادة يمكننا وبتظافر الجهود المخلصة أن ننشئ جيلا قويما فاعلا بقوة لصنع المستقبل الأفضل لمجتمعنا .

الفصل الخامس: المواكبة والارتقاء :

تحديث المؤسسة التربوية بتقنيات النهضة المعلوماتية .وجعلها بديلة حية ومختزلة للوسائل التعليمية لبلوغ طرائق تدريس جديدة وكونها أيضا تنفع المعلم وتعمل على توسعة مجال العمل في المختبرات المتنوعة وتكتسب سرعة انجازيه في الحصول على المعلومات المتنوعة مما يجد بديلا عن الإلقاء والتلقين التقليديين والتوجه نحو التوجيه والإرشاد وينمي قابلية المتعلمين وتوسيع مداركهم إلى حد بعيد وبشكل أسرع.

عد العملية التربوية جزءا رئيسيا في أي خطة تنموية وعدم جعلها أحادية الهدف ذلك للأهمية القصوى إلى تنمية بشرية تتمثل بجيل من النشء الجديد لأننا إذ ننظر إلى هذه الأهمية إنما ننظر إلى مستقبل حياتنا برمته فلا يمكن عد أي خطة تنموية دون أن نضع في الحسبان نصيب كاف لخطة التربوية مرافقة إنما تكون تلك الخطة عرجاء محدودة الفائدة لا تخدم حياتنا بالشكل الأمثل الهادف إلى بناء الإنسان .

كتاب التربية الأدبية لا يمكن تلخيصه بهذه البساطة التي ذكرت وإنني إن ادعيت فقد بخست الكتاب إنما ما أقدمه الآن هو غيض من فيض يراع الشاعر الشاب نبيل نعمة الجابري وما ألقاه من ضوء باهر في مسالة التربية والتعليم .

كتاب التربية الأدبية كتاب مهم أن يقرأه المعلمون والمشرفون التربويون والمهتمون بطرائق التدريس والتحديث في أساليب التربية والتعليم.

يقع الكتاب في 104 صفحة من القطع المتوسط . منشورات تموز للطباعة والتوزيع سوريا دمشق .

 

 

 

عدنان عباس سلطان


التعليقات

الاسم: نبيل نعمه الجابري
التاريخ: 26/06/2012 10:07:51
في البدء كلمة لا بد من قولتها، أن الأستاذ عدنان عباس سلطان قد وضع يده كمثقف على الجرح العتيد الذي لطالما شعرنا به سابقاً، وذلك بتلمسه لاجواء الازمة، الازمة التي جعلت المثقف ينآى بنفسه بعيداً عن معترك الحياة، وأنفصل بنتاجه عنها، وكأنه يعيش لوحده تاركاً الهوة تتسع...
أشكره كثيراً ليس لانه كتب عن الكتاب، بل لأنه شعر بعظم الاتي وشعر بدوه الكبير في بناء مسيرة التقدم ..
الشكر موصول أيضا للاستاذ الصديق فراس حمودي الحربي، والاستاذ الباحث الصديق صباح محسن جاسم، والشكر الوفير لكل من قرأ ..

الاسم: نبيل نعمه الجابري
التاريخ: 26/06/2012 10:07:27
في البدء كلمة لا بد من قولتها، أن الأستاذ عدنان عباس سلطان قد وضع يده كمثقف على الجرح العتيد الذي لطالما شعرنا به سابقاً، وذلك بتلمسه لاجواء الازمة، الازمة التي جعلت المثقف ينآى بنفسه بعيداً عن معترك الحياة، وأنفصل بنتاجه عنها، وكأنه يعيش لوحده تاركاً الهوة تتسع...
أشكره كثيراً ليس لانه كتب عن الكتاب، بل لأنه شعر بعظم الاتي وشعر بدوه الكبير في بناء مسيرة التقدم ..
الشكر موصول أيضا للاستاذ الصديق فراس حمودي الحربي، والاستاذ الباحث الصديق صباح محسن جاسم، والشكر الوفير لكل من قرأ ..

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 24/06/2012 12:21:40
العزيز جدا صباح محسن جاسم امنيتك لي بشيء من برد الشتاء انعشت نفسي الغافية من الحر واوقظت شوقي الى السفر ثانية الى ايران اتمنى لك العافية وكل خير .. دمت صامدا امام حرارة الثلاث تموزات القادمة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/06/2012 11:26:44
الأديب عدنان عباس سلطان
شكرا لهذا التقديم المكثف .. دائما تتحفنا بما هو مميّز وانساني ووطني.
تمنياتي لك بالتواصل المثمر والصحة وقليل من برد شتاء !

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 24/06/2012 05:38:31
فراس حمودي الرائع لك فائق شكري والمرورك طعم الاخوة والنبل
دمت جناحا خافقا بالمحبة والابداع

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 23/06/2012 19:11:10
عدنان عباس سلطان

..................... ///// سيدي الكريم لك وللجابري النبيل نبيل الرقي والابداع دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................... سفير النوايا الحسنة




5000