..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل انتهى الارهاب في العراق ..؟

عدنان الاسدي

قد يتصور المتابع العادي ان ادارة الملف الامني في مكان محدد امر اعتيادي يمكن ادارته وفق سياقات ثابته معلومة واليات وسياقات وخبرات تراكمت خلال سنين طويلة وماعلى المسؤول عن هذا الملف الا ادارة الفريق العامل معه وفق تلك السياقات . لكن هذا التصور قد يصلح او يصح عندما تكون الحالة مستقرة ولاتخرج عن الاعتياد وتكون الخروقات الامنية عادية ويمكن معالجتها وتاتي ضمن مجالات معتادة وعلى سبيل المثال لاللحصر الخرق الذي يصدر من مجموعة متظاهرين غاضبين للقانون او اعمال شغب من جمهور في ملعب كرة او عربدة سكران يقض بها مضاجع من يمر بقربهم او فعل انتقامي كالثأر او العداوة او السرقة او الاعتداء وهذه كلها تدخل ضمن الاعمال الاجرامية التي تحدث عادة داخل المجتمعات وبشكل يومي وتتولى معالجتها الشرطة المحلية او شرطة مكافحة الاجرام وتاتي ضمن السياقات العامة لواجبات قوات حفظ الامن .

واذا كان المسؤولين عن حفظ الامن في الدول والبلدان التي تعيش استقرارا يضعون خططهم ويتابعون مجرمين عاديين خرجوا على اعراف وقوانين مجتمعاتهم فأننا في العراق نواجه نوعا اخر من الاجرام وهو بطبيعته اخطر من (المافيات ) وتجار المخدرات لأن هؤلاء ينحصر اجرامهم فقط في كيفية تصريف بضاعته واستعدادهم للاصطدام مع القوات الامنية من اجل ذلك في حين نواجه ومنذ سنوات عدوا لايصطدم من اجل بضاعة ممنوعة ولايرتكب جريمة عادية يمكن ان تنتهي به محتجزا او مسجونا في احد مراكز الشرطة المنتشرة في المدن والضواحي بعد ان تطارده الشرطة وتتعرف على اسلوبه في ارتكاب الجرائم وتحفظ (طبعات ) اصابعه وفي النهاية يقع في قبضتها . ان الظروف التي استجدت في العراق بعد عام 2003 لم تاتي بالقوات الامريكية فقط وانما أتت بطرف المعادلة الثاني وهو ( الارهاب ) ليخوض الطرفان حربا معلنة وخفية على ارض العراق حد تداخل السواتر بينهما وتبادل الادوار تحت مسميات خبرناها وعرفناها وتعايشنا معها مجبرين ودفع العراق وطنا وشعبا ثمنا باهظا جراء ذلك .

لقد انظم الى معسكر الارهاب كل الموتورين والمتضررين ومن ضربت مصالحهم جراء سقوط النظام السابق فحملوا السلاح ودفعوا الاموال بسخاء من اجل الحاق الاذى بالشعب العراقي تحت مسمى محاربة القوات المحتلة وهو الشعار الذي رفعته ( القاعدة ) وكان لبعض دول المنطقة الدور الكبير والفاعل في تصدير الارهاب والارهابيين للعراق ومدهم بالمال والسلاح . لذا واجه المسؤول الامني وعنصر الامن صعوبة بالغة في التعامل مع هذا النوع الجديد من الاجرام الوافد من خارج الحدود ومما صعب الامر في مواجهته اتخاذه شعارات دينية ووطنية وذريعة المقاومة مما اوجد له حاضنات متعددة حتى على مستوى المنطقة الواحدة وتعاون الكثير من البسطاء المغرر بهم معه وتوفير ملاذات امنة للمجرمين وتمهيد الطريق لهم لكي يتمكنوا من تنفيذ جرائمهم لذا واجه المسؤول الامني هذا الوضع بصبر وثبات واخترع الاساليب التي تؤدي اول الامر الى كشف الارهابي المجرم اولا امام حاضنته او من وفر له ملاذا امنا لكي تسهل محاصرته واجتثاثه رغم ان بعض المجرمين كانوا محسوبين على القوات الامنية وبمواقع ورتب متفاوتة وادى تواجدهم في هذه المواقع الى خروقات خطيرة لكنها ادت الى انكشاف امرهم وانتهى الامر اما بموتهم او القاء القبض عليهم وتقديمهم للقضاء او هروب بعضهم الى خارج البلد .
اليوم الوضع في العراق مختلفا تماما بعد خروج القوات الامريكية واستلام القوات الامنية الملف الامني بالكامل وانكشاف كل اساليب الارهاب وكشف نواياهم من قبل من كانوا يوفرون لهم حاضنات وعلى الجانب الاخر اكتسبت القوات الامنية خبرة طويلة واصبحت اشد مراسا وكبرت تجربتها واخذت بيدها زمام المبادرة واصبحت هي وبجهدها الاستخباري من يراقب الارهاب ويتتبع اثره ويمنعه من ارتكاب الجرائم اضافة الى ما يحدث في الوطن العربي من ثورات وانتفاضات ادت الى تشتيت العناصر الارهابية . لكن هل انتهى الارهاب بالعراق ؟

اقول وبكل ثقة ان الخروقات الامنية تحصل في كل زمان ومكان وفي اكثر البلدان تطورا وقد تنفجر عبوة هنا ومفخخة هناك لكن الارهاب وبالذات القاعدة لم تعد عدوا مرهوب الجانب في العراق بعد اليوم،وماتبقى منها لايمكن ان ينجح الا بخروقات بسيطة تبقى تحت السيطرة،وقد تكشف قبل وقوعها في اغلب الاحيان،اذا ما تعامل رجل الامن بحرفيه مع المعلومة الاستخبارية،لاسيما ان التركيز،لابد ان ينصب بخطط الامن الستراتيجية على تجفيف منابع الارهاب والسيطرة على الاماكن الرخوة التي تعد حاضنة لتفريخ الارهاب.

عدنان الاسدي


التعليقات

الاسم: نوري حسن
التاريخ: 05/12/2015 11:37:33
السيد النائب بكل تاكيد كانت الفترة التي استلمت بها وزارة الداخلية من اسوء فترات العراق امنيا فقدت كانت الناصب في الداخلية تباع باسعار خيالية لمن لا علاقة لهم بها مما اثر على الوضع الامني و الافضل ان تتحدث بمواضيع لها علاقة باختصاصك وتترك موضوع الامن لاهل الاختصاص

الاسم: سيد صباح بهبهاني
التاريخ: 13/12/2014 10:44:43
أخ عدنان ان الكثير من المنتسبين للدولة هم بقايا الإرهاب وقس على ذلك وكثير من اقرانك يا أخي أيضاً . صباح

الاسم: ضياء الهاشم
التاريخ: 31/08/2014 13:16:43
لقد سافر معي على نفس الطائره البرفسور عبدالسلام الاسدي وهو لايتاجر بدماء العراقيين مثلك ومثل رئيس كتلتك وهو مخترع لجهاز كشف المتفجرات عن بعد فلماذا لم تستفادوا من خبراته؟ الم تزهد انت وجماعتك حتى بلقاء ذلك الرجل العالم ولم يلتقيه الا علي الاديب سوى ربع ساعه؟ الا تستحون من الضحك على الذقون ومازلتم تستخدمون الكاشف ابو الاريل او اللعبة التي لاتعمل ولاتكشف المتفجرات في سيطراتكم التي تعتبر اهداف ثابته لابناء الخايبات ؟

الاسم: الامير البروفيسور طب صباح حسن هادي الاسدي
التاريخ: 28/09/2013 07:08:02
السلام عليكم
بعد التحيه والسلام ارفع لكم اسمى ايات الحب والتقدير الى ابن عمي ووفقكم الله في خدمة العراق لقد رفعتوا روؤسنا عاليا بمجهودكم المتميز وسهركم على راحة المواطن العراقي هكذا ابطال بني اسد ودمتم بالخير وابعد الله عنكم كل سوء انه سميع مجيب وتقبل تحياتي
اخوكم الامير البروفيسور طب
صباح حسن هادي الاسدي

الاسم: علي عرفة
التاريخ: 23/08/2012 21:40:05
اثبت انك تستحق هذا المنصب بالرغم من الاخفاقات الكثيرة التي لاتقع ضمن مسؤولياتك المباشرة اذ ان هناك قادة امنيون نعلم انه فرضتهم المحاصصة عليك واثبتوا فشلهم ولايمكنك تغييرهم بسبب الضغوط نسأل الله ان يعينك على المحاصصة المقيتة ونسأل الله ان تكون يدا ضاربة للأرهاب اينما حل و على يديك يُذل

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 25/06/2012 21:49:39
لست خبيرا في الامن ولا حتى سياسي ايضا ، فهل تسمح لي ان اقترح اقتراحا قد يبدو فنتازيا : الا يمكن ان يكون حفظ الامن من نصيب هيئة او مؤسسة مستقلة او على الاقل اعطاء الوزارة لوزير مستقل ! ذلك اذا كان افتراض ان السياسيين وبعض الاطراف يمكن لها التاثير لصالحها في الملف الامني ، وهذا ما تاكده اغلب التحليلات . ومن فوائد هذا الاجراء ان لا احد عندئذ اتهام الحكومة بالتقصير ولا تستطيع الحكومة ان تتهم الاخرين بالتحالف مع الارهابيين . هل يبدو ذلك منطقيا ياترى ! ساعدكم الله يامدراء الملف الامني في العراق ونصركم .

الاسم: سليم السراي
التاريخ: 23/06/2012 04:06:41
الارهاب والحياة اليومية في العراق توءمان لا أنفصال لهما .




5000