هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على طاولة الزمن روى الأنصاري حكاية العاشقين

حسين النعمة

على طاولة الزمن الجريح ثمةَ حكاياتٌ وعِبرٌ يقرأها شيخٌ جليلٌ وفدَ من أعوامٍ كانت تستنشقُ عبقَ أخر الأسباط، ليقصَ حكاية طريق عبده السائرون بحمرة متناثرة على الضفاف تجترها عبرته الحرى مع قلوب الفاقدات أولادهن.

بدا باحثا عن فسحة من التفاؤل وسط وميض ذهوله بسمو الطقوس والشعائر التي أصبحت ملاذا لسِفرِ التياعه عبر نافذة كبيرة من الحُلمِ المؤجل، تفوه بها ذاك القاص حين ألقى في فنجان قهوته نظرةً سحريةً توحي برموزِ وطلاسمَ تكورت في أسفل القاع من بقايا البن المرتشف!.

يا شيخنا أظنني أعرفك؟

نعم، أنا جابر الأنصاري وسأقرأ أقداركَ كما سمعتها بعد وفادة سبايا عاشوراء بحزنٍ جللٍ سار على أهداب المصير، فرسم في زوايا ذاكرتي صورا وحسرةً تلفح إيقاع قصة زائري ذبيح كربلاء مع الطغاة.

كانت منفردةً في لجام الحديث، تُخبرُ من أحداث التضحيات التي لا يزال يئنَّ منها الحجر ويحكيها المحبون على مدار سنين ما يقاسون من البطش والتعسف والتعذيب والتشرد في سبيل الحب الأبدي.

قصةٌ مستمرة إلى ما بعد التاريخ، فيشير بكفٍ مبتور الأصبع نحو قرابين أربعينية كل عام.

قرابينٌ جحاجيح، وفيافٍ لطريق المحبوب، يشتاق الماء إليهم ليضفي على الحياة حياة.

قصةٌ تَنزِفُ أحزان الأحياء لغزارة عشقٍ تلفحه الحسرات، وتُفرَشُ له جسورا من الأشلاء، وتشدُو له أبواق الأشواق، وتغدو نحوه الأزهار، وأبكى كل إرهابي يهوى دولة الغاب، ليصير فوق الظلماء سماءً فوق سماء.

حسين النعمة


التعليقات




5000