.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصقر

فائز الحداد

على غير ما لحادثات ال سياق ..

وما للطوائر في سواي 

وعلى غير ما لهوى الأجنحة :

يخفق قلبي كحنجرة ، و يأز في احتدام النبض

يحاورني برعب ألسن الليل ، وعناد المستفز

فلا لصيد ٍ في ريح .. أطلقت حِمام زفيري

أو لواقعة جارحة تصقرني

لكنها مجاهيلي المستنفرة الرأي !؟.؟

تؤرقني ، حين استشرى البغاث بعصائبي..

واستنسر الأشباه !؟

وما برح المصقورون أشباها عند شزرتي الثاقبة

فلا وحشة كوحشة غربتي ..

وصقرتي الجارحة العينين .. جامحة القيد :

تملأ مداي صراخا ، وتفزعني برهبتها

ما أبرح سطوة طرفها ..

حتى و تحط كقدر القنص بمخالب العصف

وتدري .. لا غراب في لحظتي الراعبة

ولا عين تشازرني اللظى !

فيوم موت الغرابيب ..

لم تتجنح الرخوم فوق عثاميني *

وياما احرقتُ السماء قراعا ، وتدثرت بالأرياش

معرّشا بتاجين .. لصقرتي والسماء

فأنا الظافر بالشمس وخيمتي الأعالي ..

وأكاليل عرسي هبات الشواهين

ولي جبهة تذبح الصدى في كبريائي .. وتقطع الشفرات

ولي دم مسنن النبض يضاهي الجبال جوارحا

مكابر في الرغمات أنا ..

رغم أني الرغمُ في ذات الصقور !!؟

لكنني جريح المدن .. الذكريات
أسحق قلبي حين يخذلني بحافر مخلبي ..

وأحمل البكاء زهرة امرأة ٍ لزمن خائن
فلماذا .. كلما ترممني الصحارى
أعيد سكناته لهواء الأناضول
ليته كان سبيلي ، بين القبلة والتراب ..!

فيا فيصلة الحرف وأزيز الحرب وظن الطريد
لم تعد بوصلتي آمنة في دلائل العيون
وأنت لا يشق لك ِعناق ..

أمحضك ِ بفتنة الغائر أيتها النافرة
وأشهد بأن لا إلا .. إلالالالالالالالالالاك ِ :
من تعرف فاكهة الصقر ..
سأتفكه بك ِ بفتنة اختيارك خمرتي واشتعال العنب
فكوني برتقالة السماء الجديدة فوق غرانيقي

لأسبح لك ِ وألغي التفاحة في آدم !!
فلا بعد برتقالتي من ناهلة دمي

لا أستعار .. بل أهب الصقور جدواي فأنا

ربما الشعر أكبر جرائمي .. في قبول الاستعارة !!؟

لكنني لا أستعار كغنيمة ليل ..

ولن أهرب في عصا الخيال

لألم من شفة الليل هبائي

ولن ألغي الساعة بزوالي وأطلق حقول الكلام

لتثمر قبلات من نبيذ الفصول !؟

لقد اخترتك ضارية

حين لا لسان لي يحاصرني بالوهم

وانتظرتك بكلي صقرا..

تشيب دون حبيبته المريمات .

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/06/2012 12:04:30
ممتن كثيرا لتعليقك الكبير شاعرة الجمال ياسمينة حسيبي وشكرا لرأيك الجميل أيتها الشاعرة التي أتابع نصوصها بإمعان القاريء ..
تقديري لك ولحرفك المائز ولجملتك الشعرية الأنيقة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 13/06/2012 12:00:44
ممتن كثيرا لتعليقك الكبير شاعرة الجمال ياسمينة حسيبي وشكرا لرأيك الجميل أيتها الشاعرة التي أتابع نصوصها بإمعان القاريء ..
تقديري لك ولحرفك المائز ولجملتك الشعرية الأنيقة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 12/06/2012 22:31:21
الرسالي الذي احب فكرا ومنهجا ..
كم هو عزيز علي مرورك وتعليقك أيها الأصيل ..
أدامك الله لأخيك ذخرا عزيزا ودمت أديبا وكاتبا حليلا .
مع فائق تقديري .

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 12/06/2012 22:12:16
عراب القصيدة ... والشاعر المتفرد فائز الحداد ...
أقف على اطراف الاصابع .. لأتطلع الى حروفك السامقة كنخل بغداد .. ... يشغلني صمتها عن كل الكلام ..صمت الأسى والجمال.. صمت الوفاء والكرم ... وتنهض ارضي خلف حروفك ... تحاول اقتفاء اثر هذا المخيال الباهر والانثيالات الباذخة .. لك هبة الطريق تفسح لحرفك مزيدا من حقول البلاغة .. تشق عصاه بحر القصيد ... وينزاح الهواء يسرة ويمنة ليمر موكب كلماتك الباهر
ايها المتفرد ... لك القصيدة وردة بيضاء في صباح الشعر المتجدر في الجمال...
تحياتي وتقديري ...

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 12/06/2012 11:52:16
الاديب والشاعر الواعي والعزيز على القلب فائز الحداد رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي واشواقي
اثابك الله على جهدك وجهودك وسدد خطاك
شعر رائع بافكاره وارائه وتفاصيله

وفقك الله لكل خير

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/06/2012 22:53:01
أخي فلاح شابندر الجميل .. بعد سبات طويل أعتقده مصحة اللهو والتشرذم الحكائي .. انصرفت من اسبوع إلى الكتابة الجادة المعايرة ولدي في مخمار النقيع نصوص أعتقد ستشكل أكثر من زاوية حادة في نصوص المستقبل تلك التي نحلم بها كصاعق تفجير لا قنبلة كينترك المقلدين يلطمون بشاغل استنزاف ما أصبح في خبر كان وأنت تعرفهم ههههههههههه ..
فلا خير بشاعر لا يضع للوهم مراتب كي يبصر وهمه بربما .. وأولهم نقاد الغفلة الأجلاء وسلطتهم التي وصفها علي حرب بأوهام النخبة ..
دمت جديرا بالصداقة والشعر فلا تلتفت لورائك حيث الورائيون أيها الرائي ؟؟!,,!؟،،.

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/06/2012 22:40:16
زميلتي الغالية هيام قبلان .. أنا وتعرفين جيدا من يعول على القراءة المنتجة دائما لا الإستهلاكية ولا الإستعمالية فالإبصار في معرفة فك مغاليق النص يأتي أولا وقبل كل شيء ومن ثم الدخول في تفاصيل النص .. لذلك اتخالف مع النقاد كثيرا ولا أريد أن يكتبوا عن نصوصي بجهالة العموميات وطرزانيات العروض المشتهلكة وفي مقدمتهم من حملة الألقاب المجدولة في أكاديميات التنظير الفراغي ، لذلك كانت دعوتي في بيان جماعة اختلاف إلى تأسيس نقدية تقوم على الشعراء قبل غيرهم .. وقد اشتركنا في أكثر من رأي وربما اختلفنا أحيانا لكن المهم أن نحلق قراءة واعية لفهم تضاعيف النص بجرس المفردة الشعري ودورها الحركي في بناء الجملة قشكرا لتثنائك وروحك المبدعة في الرأي والتقييم..
أما بشأن استخدامي لمفردة عثامين ودلائلها المعنوية فأعتقد بأنني أستهدف التأويل دائما كما جاء في تأويلك لا التفسير ولو أن المفردة من معانيها .. بأن العثمان هو ابن النسر أيضا حسب ما جاء في الصحاح ..
ممتن لك هيام كثيرا على مرورك البهي وتعليقك الأبهى مع بالغ تقديري إليك .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 11/06/2012 18:47:49
الرمز في القصيدة الحديثة هو أحد سماتها سيدتي الدكتورة عهود العزاوي وهو ما يخرجها من نمطية الكتابة المباشرة إضافة إلى المخيال الذي ينقلها من التقريرية التقليدية إلى عالمها المحسوسة في توظيف المفردة توظيفا شعريا لا قاموسيا وهناك أشياء كثيرة لا مجال لذكرها في هذه الفسحة القصيرة ..
شكرا لتعليقك الجليل مع تالتقدير .

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 11/06/2012 15:51:42
اخاف البدايه الا تنتهى واعلم ذخيرتى وان لا التفت ان تحيلنى البدء من جديد واعلم صبرى والاسفار فيك ايها الفائز النص هذا دعوة لامتحان الشعر والشعراء واهل العرفة وانا يا سيدى ما خرجت من تحت المران الكتابى وما ارى الشمس الاتحت كفى من بهرتها
ايها القامه اشكو لك قصر عنقى والزمت نفسى الخوض مع الكبار محرما
دمت حبيبى ابو حمزه وشكرا

الاسم: هيام مصطفى قبلان
التاريخ: 11/06/2012 13:58:26
شاعر المفردات والحروف العنيدة ، شاعر التأمل والأبعاد والرموز ، شاعر المحطات التي تولّد في الجسد رعشة وفي العين دمعة وفي الفؤاد اختلاج نبض لا سواه .. الشاعر فائز الحداد : سيدي أيّها الصقر ومن يملك كبرياء الصقور وتحليقها لا تهمه المجاهيل ولا الاستفزازات ولا ضاريةحينلا لسان لك ،، قد تشيب دون حبيبتك المريمات لكن الصقور التي تنتظر( لا تستعار كغنيمة ليل ) أتدري أيها الحداد أخشى ان توقفت عند كل مفردة غزلت بها هذا النسيج المخملي أن أخدش المعنى المجازي للكلام الذي لم تبح به بل باح به قلبك ففضحتك طعنة الحبيب الذي غادرك ،، ولا تقل لي من أين تأتين بهذا يا هذه ؟؟ ربما النص بحاجة لمن يلامس أول الشيفرة ولا يخاف منها وهكذا فعلت وسألجأ الى الرمز الذي حوله تدور القصيدة ( عثامين) ومعنى الاسم عثمان فرخ الحيّة ، وفرخ الحبارى والحبارى طائر أكبر من الدجاج لا يشرب الماء ويبيض في الرمال النائية ، وقد ضرب بها الكثير من الأمثال في الحمق والبلاهة لأنها تنسى عشّها وتحضن بيض غيرها وفي المثل كلّ شيء يحب ولده حتى الحبارى تطعمه وتعلمه الطيران ، ومن المعروف أن الحبارى تأكل النباتات وتصطاد اللافقاريات والفقاريات الصغيرة مثل السحالي والقوارض ، ويعتبر طائر الحبارى رمز صحاري الجزيرة العربية وهو ( الطريدة) الأولى التراثية للصقّارين ، وهو يشكّل التحدّي الكبير لهم ولصقورهم واصطيادهم يمنحهم الاحساس بالنصر والفخر ، ومن أنواعه وأشهرها الحبارى العربية ولونها شاحب والحبارى الأسيوية مائل للصفرة رملي والأفريقية مائل للسواد والذكر من الحبارى يتميز بكبر حجمه وجمال ريشه ورقبته رمادية مع خط أسود على كل من الجانبين والرأس بني فاتح يعلوه تاج من الريش الأبيض والأسود. والحبارى من الطيور القادرة على التحليق والطيران بسرعة كبيرة خاصة اذا أحسّت بخطر رغم أنها تعيش منفردة أو بزمر صغيرة تتفرق أزواجا في موسم التفريخ على مسافات تصل الى ( 5 كم) ويكون طيرانها ليلي ولا تحتاج للماء بل تتردد فقط على المناطق التي يتوفر فيها الماء مساء .اذن هذا هو بيت القصيد الطريدة الأولى والتراثية للصقارين تشكّل تحدّ على شاعرنا ،، يا الله وقل بربك كيف استطعت أن تجمع بين الحب السامي وتربط بين متنافرين الصقر وطائر الحبارى ،،:

وأحمل البكاء زهرة امرأة ٍ لزمن خائن
فلماذا .. كلما ترممني الصحارى
أعيد سكناته لهواء الأناضول
ليته كان سبيلي ، بين القبلة والتراب ..!

فيا فيصلة الحرف وأزيز الحرب وظن الطريد
لم تعد بوصلتي آمنة في دلائل العيون
وأنت لا يشق لك ِعناق ..

تكفي هذه الأبيات مثالا لكل ما اجترحته من حزن وكبرياء من ألم وأمل ، ومن هزيمة ونصر ،، أحييك أيها الماجد وبوصلتك آمنة يا سيدي ، اليك بها من تعرف فاكهة الصقر ،،هي التي ستكون ( برتقالة السماء الجديدة فوق غرانيقك ) ،،، ستعلّم مريماتك كيف الشعر لا يشيب ولا تشيب القصيدة ..!

الاسم: د عهود العزاوي
التاريخ: 11/06/2012 11:18:18
أحييك على نصك أخي الشاعر العراب فائز الحداد ولو اجده محمولا على الرمزية العالية والصعبة لكنه واسع في ثيمته الكبيرة
تقبل خالص تقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 23:08:08
المبدعة دائما أختي الشاعرة الفاضلة إلهام زكي ..
ورود لك على تعليقك ووجودك الكريم ..
دمت شاعرة جليلة ومبدعة .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 23:06:42
ممتن لك ياغالي الأديب الجميل علي الغزي ..
جمالك هذا الذي تنثره من عبق الأخوة أيها الجليل ..
تحياتي لك ولآهلك أيها العزيز .

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 10/06/2012 21:05:31
فلا وحشة كوحشة غربتي ..

وصقرتي الجارحة العينين .. جامحة القيد :

تملأ مداي صراخا ، وتفزعني برهبتها
ــــــــــــــ
أن الجرح لا يمكن اخفاءه ، والاه تكمن بين سطورك المتناهية الجمال والابداع
ياشاعرنا
الكبير فائز الحداد
مودتي
إلهام

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 20:03:50
سفير النوايا الحسنة الدبلوماسي الأدبي فراس الحربي
أشكرك حزيل الشكر على تعليقك ورأيك أدامك الله لنا أخا وكاتبا مبدعا مع تقديري وحبي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 20:02:25
ممتن لك أخي العزيز علي الزاغيني على وجودك في متصفحي
وشكرا على تعليقك الأثير .. دمت شاعرا مبدعا .
مع التقدير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 20:01:04
الأخت الشاعرة هناء القاضي .. شكرا جزيلا لمرورك ولتعليقك الأثير
دمت شاعرة مبدعة مع خالص اعتباري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 10/06/2012 19:59:43
الشاعر المبدع جواد كاظم إسماعيل ممتن لتعليقك ولرأيك ..
أدامك الله مع تقديري لك .

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 10/06/2012 18:31:14
الشاعر الرائع والاخ الكبير في كل شيء عذرا لنا فنحن ايضا مصقورين جميل هي حرفك يا راقي لك محبتي واحترامي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/06/2012 17:17:01
لقد اخترتك ضارية

حين لا لسان لي يحاصرني بالوهم

وانتظرتك بكلي صقرا..

تشيب دون حبيبته المريمات .

..................... ///// فائز الحداد
ما اروعك يا قيصر الشعر دمت وقلمك عاليا

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/06/2012 14:29:54
وأكاليل عرسي هبات الشواهين

ولي جبهة تذبح الصدى في كبريائي .. وتقطع الشفرات

ولي دم مسنن النبض يضاهي الجبال جوارحا

مكابر في الرغمات أنا ..

رغم أني الرغمُ في ذات الصقور !!؟

شاعرنا الكبير فائز الحداد
رائع دوما ايها الجبل
تبقى عاشقا ازليا
تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 10/06/2012 11:33:05


وأحمل البكاء زهرة امرأة ٍ لزمن خائن
فلماذا .. كلما ترممني الصحارى
أعيد سكناته لهواء الأناضول
ليته كان سبيلي ، بين القبلة والتراب ..!

هو العشق المقدس المجبول بنبض القلب ونور الروح.أبدعت يا أخي الحداد.تحياتي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 10/06/2012 11:12:07
الشاعر القامة فائز الحداد

لحرفك نكهة وجع الجنوب وطعم الشعر لذلك فأن كل مايخطه قلمك هو تعبير عن حالنا عن وجعنا المزمن حتى في الحب المقدس ...دمت لنا وللشعر مع ارق المنى




5000