..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءتي لمعرض الفنانة التشكيلية نادية فليح

علي عبد الحسن الهاشمي

قراءة لحواجز ... صعبة

قراءتي لمعرض الفنانة التشكيلية نادية فليح

على قاعة نخلة للفنون التشكيلية في بغداد ،أقامت الفنانة العراقية نادية فليح يوم السبت 12/5/2012 معرضها الشخصي الثالث للرسم ،حمل عنوان (قراءة لحواجز ) ،حاولت الفنانة ان تفصح فيه عن تلك القراءة من خلال 28 لوحة مختلفة القياسات ،نفذتها بحرفية عالية ،عكست قدرتها على فن التعامل مع سطح اللوحة .

خاطـــــرة

التردد .. هو ماكان يخالجني وأنا اتلقى دعوة كريمة لحضور افتتاح معرضها،خصوصا بعد سلسلة الاحباطات التي صادفتني من خلال عدد من المعارض التي حضرتها مؤخرا ، لكن معلوماتي عنها كفنانة أتقنت فن الكرافيك أثار فيَّ الفضول لاكتشاف ذلك الأثر الذي يتركه الكرافيك على اعمال الرسم .

حملت نفسي وتوجهت الى القاعة متمنيا ان لا يزداد ذلك الإحباط، استقبلتني بحفاوة كبيرة -وبعد ان تبادلنا عبارات المجاملات-تركتني أشق طريقي بين الجمهور الغفير ،أختلس النظر بصعوبة لأرى حواجزها ،وأتهجأ قراءتها ؟

حاولت ان احبس دهشتي -التي كانت تتزايد- وانا اتنقل من عملٍ الى آخر،كانت تكفيني اللوحات الثلاث الاولى لأقيـّم روعة البحث في عنوان معرضها ،وفي نفس الوقت خشيت ان ينغص التكرار متعة مشاهداتي السابقة ،لكنها....وكأنها بحثت في قانون الجاذبية ، جعلت لوحاتها تجذبني بشدة الواحدة تلو الأخرى فغلبتني رغبة بأن لا تنتهي رحلتي الشيقة بين عوالم تلك الحواجز ،وان لا يعيقني حاجز نهاية نهاية الطريق الجميل الممتع،لكنه انتهى.. وبنهايته بدأ طريق التحليل والفهم والتساؤل عن تعريفها للحواجز،أسباب وجودها،أمكنتها.،أزمنتها.. وماهيتها ؟

الفكرة الناضجةٌ ..لاتعيقها حواجز ..!!

لم استطع ان أحدد قرائتي لهذه الحواجز بتلك الكتل الكونكريتية التي اثقلت صدورنا وشوهت معالم مدينتنا..واشعرتنا بالخوف اكثر من شعورنا بالأمان فحسب ... بل تعدتها الى الحواجز الانسانية بكل مشاعرها وانفعالاتها النفسية والعاطفية والاجتماعية ،قراءة استطاعت أن تتسلق حواجز البيروقراطية السياسية وتفرز نبض الشارع بكل هدوء وشفافية ،لم تعيقها الاسلاك الشائكة من تخطي الحدود الجغرافية الحمراء أو الخضراء،لم تنتظر ان تمنحَ أذناً لعبور حواجز الأسر والمعتقلات الذهنية والمادية ،ولا عاندتها الحبال والخيوط والخشب وحطام جيل كامل عَلِق بين حدودها.

رؤيـــــة

كغريب يتجول بين ازقة مدينته ،تلك التي ضيعت ملامحها خلف جبال من الركام، ملأت ازقتها، كتمت نشيجها ،وحجبت روعتها ، الغربة في المكان والزمان ،الحطام الذي تراكم فوق جماليات الذاكراة ،الأحبة الذين حجبتنا عنهم حواجز النزاع،حواجز الزمان والمكان ،الحبال التي خاطت أبصارنا وبصائرنا فصرنا لانرى العالم إلا من خلال فجوة ضيقة صنعها الرصيف المتموج الذي وضعت عليه تلك الحواجز ،خيوط الوهم الذي استسلمنا له فأسرنا واحتل مخيلتنا ،أسلاك الصراعات السياسية الشائكة التي حبستنا في صفحة يتيمة من التاريخ..

كل ذلك الركام من الحزن والألم ،كانت نادية تراه بشكل مختلف .. حين لملمت مفردات قراءتها المتفردة الرائعة لذلك المضمون اللامتناهي ، وبحثها الدقيق لفلسفة الجمال الذي تكتنزه اشلاء الموجودات على طرقات الواقع ..كاني بها تسير شاردة الذهن ،تلملم بقايا مدينتها ..تترك إبصارها بهدوء ،لتنظر ببصيرتها الثاقبة ،تُـعبِرُ عن جذور مشاعرها بتركيب ما جمعته في خزينة معرفتها الفكرية والفنية لتعيد صياغته بأسلوبها الحداثوي التجريدي الذي نطق بروح ابداعها ،ونبض بحياة بديعة كانت تخبو تحت ركام الظلام .

ان كانت الحداثة تعني لغة العصر .. فان هذا العصر الملئ بالمتناقضات والصراعات يستحق منها ان تخاطبه بلغة جديدة ،وكأن التجريد والتجريب لا يسع عمق مضامينها ! فاستعانت بالتعبيرية والتركيبية االممزوجة بروح إدراكها العميق،وفهمها المعرفي،وخزينها المرئي المتراكم ،فأحالت السطوح البيضاء الى قاموس تتصارع فيه المتضادات والمدركات الحسية -واحيانا المعرفية-لينطق عن ملحمة اسطورية ذهنية استدلالية وفكرية تؤرشف لحقبة زمنية ومكانية تأريخية عاصرناه سوية بكل آلامها وآمالها.

 

رســـــالـــة

إن الفنانين العراقيين الذين عاشوا وواكبوا فترة تحييد توجههم الابداعي ،ولم يستجيبوا لتوظيفه لخدمة الانظمة السياسية المستبدة ،وعاشوا سنوات الحصار الاقتصادي الذي فرض على الشعب العراقي سنة 1991،وذاقوا مرارته،ورأوا وسمعوا وعانوا من فوضى الارهاب والعنف والنزاعات السياسية، أقول إن هؤلاء الفنانين -والفنانة نادية فليح منهم - لازالت قلوبهم تنبض بالحب والروعة والجمال..صاغوا ادوات الحطام والمعاناة بفكر حي متجدد ..أعمالهم الفنية المحاصرة تجاوزت العالم بما تحمله من روح خلاّقة وتقنيات نابضة ..تنبض بالحياة رغم قساوتها ،فتبث الروح في الهشيم.

 

 

 

 

علي عبد الحسن الهاشمي


التعليقات

الاسم: ساره العزاوي
التاريخ: 09/09/2012 23:04:36
استاذي العزيز اسعدني تقديرك لي عسى الله ان يحقق امنيتي في العوده شكرا لك

الاسم: علي الهاشمي
التاريخ: 09/09/2012 19:34:36
الرائعة ساره العزاوي..
كوني متيقنة بانك في اول زيارة للعراق ستلتقين بالفنانة المبدعة نادية فليح وسترين وتنبهرين باعمالها الفنية ..

شكرا لك على اعجابك بالمقال وشكرا لذائقيتك المتوهجة

دمت بألق دائما

الاسم: ساره العزاوي
التاريخ: 08/09/2012 23:30:29
تعريفك للفنانه يدل يوكد لي روعتها وابداعها فهي حقا فنانه رائعه ولكن مع شديد الاسف لم يحالفني الحظ لرؤية معرضها فانا من الممتتبعين لفنها ولم ارى لوحاتها لان الصور لم تظهر لدي ....نقد جيد فعلا يغنينا نحن الذين نعيش على هامش الحياة عن كل حظور ...شكرا لك

الاسم: علي الهاشمي
التاريخ: 13/06/2012 10:25:43
زميلي الاستاذ امير الساعدي..
تسعدني قراءتك العميقة لنصوصي .. كما تسعدني كتاباتك .
دمت بخير وفرح
...........................
الزميل فراس حمودي ..
شكرا جزيلا لك..
تقديري لمرورك

الاسم: أمير جبار الساعدي
التاريخ: 10/06/2012 20:37:42
أستاذ علي الهاشمي شكرا لك تعريفنا بالفنانة الرائعة نادية فليح قبل أن أرى هذا النقد البناء للوحاتها وأنت تضع رسوماتاه على صفحتك على الفيس ونحن نسجل أعجابنا بأختيارتك فهي تخط بألوانها تجسيدا لمعانة ومتضادات كما أسلفت في قرأتك التي بحد ذاتها رسالة مضافة للرسالة التي وصلتنا مما كتبته بشكل موضوعي يضع رؤية خاصة أنتزعتها من خلال عيشك تلك الرسالة فنقلتها بكل صدق وأمانة... تقبل خالص ثنائي لابداعك نقدا وشعرا وسياحة.. وشكرا للمتألقة رسما الاستاذة نادية فليح...

الاسم: أمير جبار الساعدي
التاريخ: 10/06/2012 20:35:51
أستاذ علي الهاشمي شكرا لك تعريفنا بالفنانة الرائعة نادية فليح قبل أن أرى هذا النقد ابناء للوحاتها وأنت تضع لوحاته على صفحتك على الفيس ونحن نسجل أجابنا بأتيارتاك فهي تخط بألوان تجسيدا لمعانة ومتضادت كما أسلفت في قرأتك اليت بحد ذاتها رسالة مضافة للرسالة التي وصلتنا مما كتبته بشكل موضوعي يضع رؤية خاصة أنتزعتها من خلال عيشك تلك الرسالة فنقلتها بكل صدق وأمانة... تقبل خالص ثنائي لابداعك نقدا وشعرا وسياحة.. وشكرا للمتألقة رسما الاستاذة نادية فليح...

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/06/2012 18:43:13
علي عبد الحسن الهاشمي

....................... ///// سيدي الكريم لك وللتشكيلية نادية الرقي والابداع دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000