..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من نشاطات مؤتمر الامانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية

راهبة الخميسي

حرصت هيئة مؤتمر الامانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية, على تنظيم برامج مختلفة, شمل قسم منها زيارات لمفاصل مهمة في كوردستان العراق.

فبعد انتهاء أعمال المؤتمر, وانطلاقا من اهدافه, أقامت هيئة المؤتمر, ندوة مهمة على هامشه, استضافت فيها الاستاذ خيري بوزاني, المدير العام للشؤون الايزيدية في أربيل, وحضرها السيد شيخ زيدو باعدري, ومجموعة من الشباب الايزيديين من مناطق مختلفة من كوردستان, (الشيخان, شنكال, زمار).

وكانت الندوة بادارة الدكتور كاظم حبيب الذي بدأها بالترحيب بالحاضرين, وبعدها قدم كلمته باسم المؤتمر, موضحا فيها مهمات المؤتمر واهدافه وانجازاته, وترك الحديث للسيد الاستاذ خيري بوزاني المدير العام للشؤون الايزيدية, والذي تحاور مع الحاضرين مجيبا على كل الاسئلة والاستفسارات التي تخص الديانة الايزيدية, متطرقا لمشاكلهم فيما يخص حقوقهم التي نصها الدستور العراقي, وعن تاريخ الطائفة الايزيدية, وماعانته عبر التاريخ, من مظالم واضطهادات, وحملات ابادة بشعة, واثيرت حادثة اعدام 24 عاملا ايزيديا في مدينة الموصل قبل عدة اعوام, والتي لم تأخذ أية مساحة من الاهتمام.

 

استمرت الندوة لعدة ساعات, وانتهت بنفس الاجواء الديموقراطية الهادئة, التي بدأت بها, ليستعد بعدها وفد متألف من عدد من اعضاء الامانة, لزيارة معبد الاخوة الايزيديين في لالش.

بعد الندوة بيومين, كانت رحلتنا الى الشيخان, الى عين سفني, حيث معبد لالش.

كان الوفد مؤلفا من :

1_شاما بن الدوم( مغربية)

2_سندس الزيدي(مخرجة مغربية)

3_فيوليت داكوري _لبنان

4_أنسام الجراح_العراق

5_راهبة الخميسي_العراق

 

انطلق الوفد صباحا, متوجها لزيارة المعبد, وللتعرف على الاخوة الايزيديين الذين كانوا بانتظارنا.

أول من استقبلنا في طريقنا الى المعبد, وقبل وصولنا بحوالي 6 كيلومتر, نصب شاهق جميل في الساحة التي يؤدي مفترقها الى موقع المعبد في عين سفني, ويمثل النصب شخصية الشاعر الايزيدي الكبير مللا مشختي, والذي يتحدث عنه الايزيديون بكل زهو وافتخار.

وعند وصولنا, بدأ الاستقبال الرائع , الذي كان مرسوما على كل الوجوه التي صادفتنا هناك, صاحبته كلمات الترحيب والضيافة الجميلة, والفرح على محيا الجميع.

وقد رافق الوفد اثنان من الاخوة الايزيديين هناك احدهما الناشط الصحافي الشاب, السيد دلشاد نعمان فرحان, والاخر كان الشاب المحامي السيد حجي هفند يوسف, من سكنة قضاء الشيخان.

وكانت ملازمتهما لنا قد استمرت من لحظة وصولنا ارض المعبد, وحتى لحظة مغادرتنا لعين سفني.

جولة شملت كل شبر في ذلك المعبد, ابتداءا من موضع المياه المباركة عندهم والتي شربنا منها, مرورا بالطريق المؤدي لبوابة المعبد, والذي كان يزهو بالوان الملابس الزاهية التي كانت الفتيات الايزيديات يرتدينها, واللائي انتشرن في كل مكان.

بدأ مشوارنا بلقاء السيد بير شرو, وتسميته بير لانه ينتمي الى طبقة البيرة, (البيرانية هي احدى الطبقات الدينية الايزيدية) وصفته الدينية هي (بابا جاويش), أي رئيس كهنة معبد لالش, أي سدنة المعبد, أو كما يسميه البعض الأخر خلمتكارية المعبد، ووظيفته هي خدمة المعبد، بدءأً من تنظيف المعبد, وأستقبال الضيوف, وبعض المهام الأخرى الثانوية, ولقد رحب بقدومنا, وكان ممتنا لزيارتنا لمعبدهم.

ثم بعدها توجهنا للمعبد مع مجموعة من الاخوة الايزيديين, الذين بادروا بشرح وتوضيح كل صغيرة وكبيرة, تخص تقاليدهم وطقوسهم التي يحترمونها ويتمسكون بها.

مارسنا معهم بعض الطقوس الجميلة هناك, حيث الاربطة الملونة الزاهية التي زينت خزائن المعبد, فما كان منا الا ان نوثق دعاءنا المشترك

في ان يعم السلام والامن في عراقنا الحبيب, تسارعنا في ربط امنياتنا تلك, بطياتها.

وقد طلب منا الاخوة الايزيديون الذين رافقونا, وبكل ادب عال, أن نمتنع عن التصوير في مكانات المعبد الداخلية, فكان لهم ذلك بالتأكيد.

شملت مشاهداتنا الكثير من التفاصيل التي تخص الطقوس الدينية للاخوة الايزيديين, وكانت اسئلتنا مستمرة طوال وقت تجوالنا داخل المعبد, وكان الاخوة الايزيديين يسارعون بالاجابة حالا وتوضيح كل صغيرة وكبيرة هناك.

واعتقد انه ليس من داع لشرح تفصيلي عن طقوس اخوتنا الايزيديين في هذا التقرير, بسبب توفر مصادر دقيقة, من خلال مؤلفات قيمة بهذا الصدد.

بعد انتهاء زيارتنا للمعبد, لبينا دعوة المضيفين لنا, وجمعتنا معهم طاولة طعام مشتركة, التف حولها: عراقي, امازيقي مغربي, لبناني, مسلم, مسيحي, مندائي,وأيزيدي, يجمعهم زاد لذيذ مشترك.

لون رائع من الوان الفسيفساء العراقية الجميلة, الذي يتميز بطيبة, وشفافية, وكرم, وقلوب نقية صافية, جمعتنا معه ساعات تلك الزيارة الرائعة التي لاتنسى.

 

 

راهبة الخميسي


التعليقات




5000