..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انه عبد الستار ناصر ... انه القلب !

رشا فاضل

يرتفع الدعاء في صدر السماء ليرفرف فوق تعب السنوات وهو يرمي بثقله فوق خطوط شيبك

وخطوط قلمك الذي توقف فجأة .. مع القلب  !

 

هذا لانك تكتب بقلبك لا بقلمك .. وبدمك الذي استنزفه الورق بدلا عن شرايينك الغائرة في اليباس

.. ولانك .. المحارب الذي عبثا يحاول ان يضع سيفه جانبا ويبدأ باحصاء خساراته وغنائمه التي كانت خسارات مؤجلة للزمن القادم .. ولانك عبد الستار ناصر ! 

الكاتب والعاشق الذي لن اسمح له مطلقا بالخسارة او النسيان او المرض ...

ساكرر كما افعل دوما كلما كتبت عنك : انه عبد الستار ناصر ..

غواية الحبر ولونه الاجمل

انه الرواية والقصة واغاني عبد الحليم والزمن الجميل ..

انه عبد الستار ناصر الذي سينهض من خذلان الجسد لينتصر لروحه الامارة بالجمال والكتابة والحب ..

سينهض ليقرأ روايتي التي اتحدا بها تاريخه الروائي وليرد علي غروري ويؤكد ان الطريق امامي طويل وانه يجدر بي ان اقرأ مئة رواية على الاقل قبل الشروع بكتابة سطر واحد !!

انه ناصر الذي سينهض ويضحك على الحاحي على الوديع صاحب اللحية الساحرة ( علي السوداني ) ذات يوم وانا اطلب منه باصرار ان يوصل لك احد النصوص عنك وكيف ان علاوي فقد صبره امام هاتفك المغلق بوجه حروفي .. وانني ووجدتني اصرخ بالسوداني الجميل واكتب له بخوف حقيقي : يجب ان توصل هذا النص ل ناصر قبل ان يموت احدنا !

وها انا في غمرة خوفي الشاسع على قلبك امتليء بيقين انك قرأتني .. وان كنت محاطا بالبياض ووصايا الاطباء ..

ستقرأني حتما ..

فقلبك الذي خذلك فجأة... لن يخذلني ويصبح امّيا بوجه ابجدية المحبة .

 

رشا فاضل


التعليقات

الاسم: معن الكبيسي
التاريخ: 05/01/2008 15:40:42
السيده الجميله الفاضله رشا فاضل المحترمه
لا اقول سوى كل من نفقده من هذا الوطن
نفقد ظلع من اظلع العراق العظيم
تقبلي مروري معن الكبيسي

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 24/12/2007 15:49:22
من نافذة الحلم والرؤيا اطل على رشا فاضل التي تحمل نصوصهاالوان القداسه ونكهة الجنائن وطعم البراءة والبياض .. هذه الكاتبه تحملك في نصوصهاالى مسافات مكتنزة بالاسئلة والرؤيا المفارقة والاحساس العميق بالمفرده ..دعوتي لكل من يريد ان يتلمس الخطاب الادبي الراهن والذي كتب في انفاق الذاكرة العراقيةالسرية واللاسرية ان بقرا لهذه التكريتيه المبدعه التي حطمت اصنام الاولين من الكاتبات العراقيات الذين مازلنا نضفي عليهن اشكال القداسه , فتحية لرشا مبدعة وانسان يعشق الاخر وتتلمسه بوعي في نصوصها

الاسم: عمار البغدادي_باحث وشاعر
التاريخ: 22/12/2007 21:30:39
بعد فراغي من قراءة النص توقفت برهة لالتقط انفاس الورق قبل ان التقط انفاسي.انا امام نص لكاتبة عراقية تنحت الكلمة بالبنفسج وترمي بالخصب من خيالها وجوه البوصلة العراقية المترامية الاطراف المتسعة بجرحهالكل الام البشر.
وبقدر مااحزنني توقف قلب الشاعر والمثقف العراقي عبد الستار ناصر اذهلني بحجم الفجيعة بهذا المثقف العراقي نص رشا فاضل,استطيع القول انه نص فاضل لامراة تخترق حصار الكلمات والمدن واجواء الخوف والرمادلتؤكد ان الكلمة اقوى من الموت,اكثر فاعلية من رماد الدعاية السياسية ,وامضي في ترسيخ ثقافة الحياة بدل الامعان في ثقافة الموت.
اخيرا اردد مع احمد مطر.
قلمي وسط دواة الحبر غاص
ثم غاص
ثم غاص
قلمي في لجة الحبر اختنق
وطفت جثته هامدة فوق الورق
ان لي ان اترك الحبر وان اكتب شعري بالرصاص.




5000