..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار لا يخلو من الهدوء مع د. عبد الخالق حسين

دانا جلال

 يقول رجل بان ابنته الصغيرة استغربت حركاته أثناء الصلاة، واعترضت لدى امها "أبي يصلي بطريقة خاطئة". استفسر الأب عن سبب سؤال طفلته التي نجحت مؤخرا إلى المرحلة الرابعة الابتدائية، وقالت لأبيها "معلم الدين وصف لنا حركة اليدين في الصلاة بطريقة مختلفة عن التي تقوم بها". ذهب الأب إلى المدرسة، وتحدث مع المدير فتم حل المشكلة بعد ان قامت المدرسة بفصل الأطفال إلى قسمين بأربعة فصول دراسية، كل قسم يدرسه معلم دين من طائفة مختلفة عن القسم الآخر. ( المدى).

نموذج من حياة يومية لديمقراطية المذاهب السياسية وحكومة المحاصصة الطائفية في العراق، نموذج يُعَّبر عن كم الوجع العراقي الذي يتوسط ما بين النهرين، ولاحقا ما بين المَّجرَّيين بعد جفاف فرات العشق ودجلة الخير على يد حكام انقرة وطهران.

نقطة الخلاف والاختلاف الجوهرية مع الاستاذ د. عبد الخالق حسين في حوارنا معه و نتمنى ان يكون مُنتَّجا، يتمثل بتوصيفه لطبيعة النظام السياسي والاجتماعي في العراق، بــانه "الدولة العراقية الديمقراطية".

 ولان النظام السياسي في العراق هو نظام ديمقراطي وفق" د. عبد الخالق حسين" فان القوى الخارجية التي انتجتها بتفاعلها وتناغمها مع ديناميكية الفعل الداخلي هي قوى ديمقراطية وان قُذِفَّتها فوهات المدافع الاميركية كمؤثر رئيسي. مقدمات الاستاذ د. عبد الخالق حسين و كتابته " حيث توصلت إلى قناعة أنه لا يمكن تحرير الشعب من البعثفاشية إلا بمساعدة أمريكا وبريطانيا، لذلك انتميت إلى المؤتمر الوطني العراقي الموحد الذي كان يضم الأحزاب الكردية أيضاً". يضعه في مازق المفاضلة بين مُطلِقي الرصاص على الجسد العراقي. فهوية الضحايا مختلفة، والذي يحدده هو هوية "من يطلق الرصاص". مازق المفاضلة قاده الى فخ القراءة المذهبية لجسد الضحايا العراقيين.

هل اصبح الجسد العراقي الذي يتلقى الرصاص وشظايا قذائف السياسات العبارة للقارات محل تأويل ومفاضلة؟ وهل ان رصاص الانصار، والجبل، ومدن القباب الذهبية، ومدن فرات العشق، وجنوب الكدح العراقي مُستَّنكر ومُستَّكرد وان رصاص العم سام الاميركي به مُرَّحب ؟

كنت سأتفق مع د. عبد الخالق حسين بنقده لموضوعة السلاح الذي رفعه الانصار الشيوعيين والمقاتلين الكورد ضد الفاشية البعثية لو تعامل مع السلاح الاميركي الذي اسقط الفاشية واحتل العراق بذات المنطق، كنت سأتفق معه لو تعامل مع الجنود العراقيين الذين قتلوا بعد ان دفعهم صدام للموت للدفاع عن سطته في حربه مع الأمريكان كتعامله مع الجنود الذين ساقهم لحرب القوى الديمقراطية العراقية والاسلامية وشعبنا الكوردي.

 كتب د. عبد الخالق حسين " ومن جهة أخرى، ومع احترامي للذين كانوا ضمن فصائل الأنصار، إني كنت وما زلت لا أؤمن بجدوى الكفاح المسلح. لأن الذين كان الأنصار يقتلونهم في كردستان هم الجنود المكلفين الفقراء من أهلنا في الجنوب الذين كانت الحكومات الفاشية تبعثهم رغماً عنهم".

ان القراءة المذهبية لضحايا الفاشية من جهة والانتقائية بالتعامل مع " من يحمل السلاح ويطلق الرصاص" من جهة اخرى سيولد حتما قراءات مذهبية للمشهد السياسي العراقي حيث كتب د. عبد الخالق حسين " لأن الذين كان الأنصار يقتلونهم في كردستان هم الجنود المكلفين الفقراء من أهلنا في الجنوب".

نتفق مع محاورنا بان غالبية قادة الجيش العراقي كانوا من المنطقة الغربية ومدينة الموصل، قادة وعَّدهم قبل ايام "السيد المالكي" بإعادتهم للجيش، نتفق مع الطرح السائد بان الدولة العراقية ومؤسساتها تشكلت و نموضعت مذهبيا ومناطقيا، ولكن هذا لا يعني بان مناطق" سنة العراق" قد تم اعفائهم من العسكرية ولم يك هناك ضحايا من بينهم. لقد ارسل صدام جنوده وبغض النظر عن قومياتهم ودياناتهم ومذاهبهم لمواجهة الحركة الوطنية والديمقراطية العراقية والحركة الكوردية والذاكرة الجمعية العراقية ما زالت طرية فقمع انتفاضة كوردستان وانتفاضة الوسط والجنوب العراقي مازالت حية .

 سؤال المفاضلة بين مُطلِقي الرصاص يطرح سؤال "هل ان سلاح الطبقات والشعوب المقاومة مرفوضة من وجهة نظر البعض، وشرعنة سلاح "الارهاب المنظم" الذي يرفعه الولايات المتحدة وإسرائيل وتركيا وايران ضد الشعوب العربية والكوردية مطلوبة لأنها تأتي بالنتائج؟".

نقطة الخلاف والاختلاف الجوهرية مع الاستاذ د. عبد الخالق حسين تتمثل بانه يعتبر "المالكي" وعهده تجاور، او تطابق مع شهيد العراق "عبد الكريم قاسم" وعهده رغم اختلاف المنابع الفكرية والايدلوجية للشخصين ناهيك عن البرامج والاليات والاهداف المتناقضة بينهما. مقدمة التطابق بين الشخصيتين والعهدين جعل من العزيز د. عبد الخالق حسين حاملا لمفردة الاتهام ليوزعها على كل من يقف ضد مشروع المالكي بمركزة السلطة واعادة انتاج الدكتاتورية بصيغة مذهبية. العملية السياسية المشوهة التي افرزت المالكي ومن هم قبله في ادارة شأن العراق بعقلية المحاصصة وتقاسم الغنائم ابعدت العراق ما بعد الفاشية عن بارقة الامل التي ولدت من بين ركاب الدمار المادي والخراب البشري ومن ثم كشف زيف غالية اطراف المعارضة العراقية حينما رفعت شعار وهدف إنشاء النظام الديمقراطي والفيدرالي في اطار دولة المواطنة المدنية.  

سياسات المحتل ، صراع الهويات وخصوصياتها، نظام المحاصصة الطائفية، تعامل حكام العراق مع شعبهم كما المحتل، مفردات لبضاعة اميركية وحكام يحكمون بأمره، مفردات طاغية على صورة المشهد السياسي العراقي  لتفرز نتاج تلاقح فكان مسخاً هم" الشباطيون الجدد". هم الذين اغتالوا حلماً عراقياً كان قيد التشكل. ولدوا حينها قبيل بيان رقم 13 العروبي بخيمة البعث، وقبلها بفتاوى التكفير بخيمة المذهب. ويتكرر مشهد البيان والفتوى في حاضر عراقي تاركا مأساة التاريخ لنعيش مهزلته.  فمن هوم الشباطيون بعد افتى السيد كاظم الحسيني الحائري "يحرم التصويت في أي مرفق من مرافق الحكم العراقي إلى جانب إنسان علماني". ؟

كتب د. عبد الخالق حسين "يعيب الكاتب وكثيرون غيره على المالكي أنه زعيم حزب إسلامي. الحل في هذه الحالة هو: تفضلوا يا أخوان واقنعوا غالبية الشعب بأن ينتخبوا العلمانيين، فإذا نجحتم سأكون أول المصفقين لكم. " . من الحماقة انكار الدور الجهادي للحركة الاسلامية في العراق ونضالها ضد الفاشية، فرجال الدين واحزاب المذاهب ثوار لا يمكن المزايدة على ثوريتهم وجهادتيهم، ولكن هل هم رجال حكم ديمقراطي ويؤمنون بالديمقراطية وفق روح العصر؟.

 المعيب هو المتاجرة بالدين وتشويهه بفذلكات سياسة، المعيب تشويه السياسة بفتاوى اخطر من فتاوى بركات بوله ورواية الثريد، المعيب منع فيروز عن الغناء في حاضنة نظام سياسي واجتماعي خلقه دين مذهبي، المعيب تنازع الوقف الشيعي والسني على رفاة الامامين العسكريين، فالشيعة يُنَّسبونه بحكم الانتماء والسنة بحكم الجغرافية فما دخل كاك مسعود؟.

فرسان المذاهب السياسية اختاروا وهم الصراع في باطن النص لاستغفال اهل العراق, التدين ليس معيبا، ولكن  المعيب هو استخدام واجهة الدين  لإدارة الحكم وتصفية المعترضين باستجداء الفتاوى من خلف الحدود، المعيب في ديمقراطية دولة المالكي كما يشيعون، هو تحريم العمل والتصويت للعلمانيين، فأي انتهازية لبعض مراجعكم الذين تناسوا ان في "كتلة التحالف الوطني اكثر من 50 نائب علماني، وزملاؤنا في مجلس النواب كثير منهم علمانيون بل ان كثيرا منهم مسيحيون وايزديون وآخرون ينتمون الى الديانات المعروفة في العراق". (النائب امير الكناني لصحيفة المدى)

كتب د. عبد الخالق حسين " ولا يمكن أن ندعي الديمقراطية ونرفض نتائجها. شئنا أم أبينا، فقد جاء السيد نوري المالكي إلى رئاسة الوزراء وفق لتصويت الديمقراطي."

بغض النظر عن رؤيتنا لطبيعة النظام العراقي ان كان هناك نظام بالأساس، بغض النظر عن ديمقراطية العملية السياسية في بلد يعيش على النفط ولا ينجح بإصدار قانون ينظمه، في بلد يعج بالأحزاب ولا قانون فيه للأحزاب يحدده، بغض النظر عن نجاح الصومال بإجراء الاحصاء وفشلنا بإجرائها، بغض النظر عن انابة وزارة الدفاع والداخلية والامن في دولة تعاني الامرين في امنها الداخلي والخارجي. هي "حكومة الانابة" و"المقربين منه" فعن اي دولة ديموقراطية تتحدثون؟. عن اي ديمقراطية انجبت حكومة السيد المالكي الديمقراطية تتحدثون وهل نسى او تناسى البعض بان السيد المالكي شكل حكومته من خلال اتفاقية اربيل. ان كانت الاتفاقية دستورية وجزء من العملية الديمقراطية فعلى المالكي ومن يناصره الالتزام بها والاصغاء لبقية الاطراف الموقعة عليها، وان كانت غير دستورية فهل رئيس وزرائنا دستوري؟ .

اتفق مع د. عبد الخالق حسين حينما يكتب " فالحل ليس في شخصنة مشاكل العراق المتراكمة وإلقائها على كاهل شخص واحد". ولكن وضع  فشل المشروع الوطني والديمقراطي في سلسة المختلفين مع المالكي من جهة واعتبار كل انجاز هو نتاج  معراج سياسيات "ابو اسراء المالكي"  هو ما كنت اريد توضيحه بعنوان مقالتي" ثقافة المسدس والزيتوني".  تلكم الثقافة التي ساهمت وعجلت بظهور الدكتاتور القومي، ثقافة تكرر نفسها في خطوطها العامة من خلال التطبيل "لقائد الضرورة المذهبي" كمقدمة لظهور دكتاتور مذهبي. هذا ما كنا نود الاشارة اليه وليس اتهام استاذنا د, عبد الخالق حسين وهو  قامة عراقية نفتخر به رغم اختلافنا معه لأنه اكبر من ان يُتهم بانه من ايتام البعث كما حاول الاشارة الى اني اتهمت. هل هي محاولة منه لاختيار موقع الضحية للتأثير في القراء وبالأخص العراقيين المجبولين على التعاطف و التخندق مع الضحايا؟.

ان المالكي ومن يهواه يتحججون بالإرهاب مانعا لمشروعه الوطني وخططه الانفجارية والتنموية ووو. من له ابسط معرفة بأمور العراق يدرك بان  مقومات التطور في جنوب العراق (مادية ، امنية ، بشرية، اقليمية) افضل من مثيلتها في كوردستان العراق. لم التطور والبناء في  كوردستان لا يقارن بمعاناة اهلنا في جنوب العراق؟ سؤال لا يحتاج الى الكثير من الفطنة لمعرفة تفاصيل الاجابات. ناهيك عن سؤال علاقة الكورد وقياداتهم بهيكلة المؤسسات والعلاقات في جنوب وغرب العراق وفق نموذج قم او قندهار.

بالتأكيد للسيد المالكي الحق بعقد اجتماعات مجلس وزراءه في اية بقعة عراقية، وحينها كتبت بان اربيل سترحب به كما رحبت جبال كوردستان بالأحزاب العراقية فترة النضال ضد الفاشية. ليس اعتراضنا على زيارة المالكي لمدينتي كركوك والموصول، الاعتراض هو حول الاجندة المالكية ومخاطبته للمشاعر الشوفينية المتخلفة في تلك المحافظتين، واظهار سيفه الخشبي القوماني ليلعب دور حامي حمى تلك المدن من غزوات واحتلالات وانفالات الكورد  وهذا ما تبين لاحقا من خلال اصطفاف القوى الشوفينية في القائمة العراقية مع السيد المالكي ورفضهم لسحب الثقة عنه رغم قرار القائمة العراقية بسحب الثقة عن المالكي.

 ان المالكي يلعب لعبة خطيرة من خلال تحويل الصراع السياسي الدائر الى صراع "كوردي – عربي" بغرض كسب العرب السنة من جهة ولمواجهة المشروع المذهبي لعدد من قادة القائمة العراقية  ورغبتهم بتحويل الصراع  السياسي بين الكتل السياسية الى صراع "سني – شيعي" بغرض كسب الكورد من منطلق مذهبي.

ان الاجواء مشحونة ومهيأة لفرسان اشعال العراق بحرب "كوردية – عربية" او "سنية – شيعية" في ظل شوفينية قومية وتطرف مذهبي متنامي يستمد قوته وخطابه من الصراع الهوياتي في العراق، وما تصريح المحمدواي الذي هدد بقتل الكورد في بغداد الا جزء من تلك الشوفينية التي ادانها د. عبد الخالق حسين حينها وبرر لها ضمناً حينما كتب " فالمواطن الكردي في الإقليم له الحق بالسفر إلى أي مكان في العراق والعمل والسكن فيه، بينما لا يحق للمواطن العراقي العربي السفر إلى كردستان حتى ولو بدافع السياحة إلا بتأشيرة دخول وكفيل وكأنه مسافر إلى دولة أجنبية، والبعض منهم يتعرض إلى إهانات كما كتب لي أحدهم. هذا السلوك الاستفزازي هو الذي يدفع المحمداوي وأمثاله إطلاق مثل هذه التهديدات الفجة، والتي أدانتها السلطة المركزية بقوة."

لم اتوقع من كاتب قدير بقامة د. عبد الخالق حسين ان يعتمد في نتاجه وكتاباته على" احدهم" المقطوعة عن السند حيث كتب "والبعض منهم يتعرض إلى إهانات كما كتب لي أحدهم" حقيقة هناك اجراءات خاصة  في مداخل المدن الكوردية وبالأخص تجاه من هو من غير سكنة تلك المحافظات بدليل اني ورغم جوازي السويدي تعرضت مُرحبا بذات الإجراءات كما اهلنا من عرب العراق، هو اجراء لحماية السكان بمن فيهم السواح والعاملين من اخوتنا العرب في كوردستان.

بالتأكيد ان د. عبد الخالق حسين له علم افضل منا بفقرات الدستور وان قوات البيشمركة تمثل جزء من منظومة الدفاع العراقية، وانه كما بقية العراقيين يعرفون ان الألوية الثلاثة الاولى للجيش العراقي كانت من القوات الكوردية بعد انهيار الجيش العراقي وحله من قبل حكام العراق برايمر، ويدرك اهل بغداد وبالذات المناطق المتداخلة فيها اخوتنا من مذهب اهل السنة وال البيت بان سكان تلك المناطق طالبوا بإبقاء القوات الكوردية بدلا من قوات الجيش العراقي لأنها لم تنشطر مذهبيا على خلاف العديد من الوحدات العراقية حين اندلاع الحرب الطائفية في بغداد وبقية اجزاء العراق. اما الحديث عن تسليح القوات الكوردية خارج منظومة  تسليح الجيش العراقي فانه كلام يجافي الحقيقة كما حديث العزيز د. عبد الخالق حسين حينما يكتب "أن الشعب الكردي يتعرض لحرب الإبادة من دول الجوار (تركيا وإيران) وليس بإمكان الحكومة المركزية حماية الكورد لأن حكومة الإقليم لن تسمح للقوات الاتحادية بأي وجود في كردستان." فالسيد المالكي لم ولن يقف ضد القوات الايرانية التي تجتاح الاراضي العراقية شمالا بحجة  عمليات قوات بزاك في العمق الايراني وجنوبا بحجة ان الحقول النفطية المشتركة هي ايرانية، ولا يمكن للمالكي ان يقف بوجه حكام انقرة وجل ما فعله انه حاول ان يستخدم  ورقة حزب العمال الكوردستاني لصالحه بتوطيد علاقاته مع عسكر انقرة حينما اكد في تصريح له بانه لو امتلك الامكانيات العسكرية لكان قادرا على تامين الحدود العراقية – التركية وحماية تركيا من هجمات العمال الكوردستاني الذي وصفه السيد المالكي بالمنظمة الارهابية.

ان شعبنا العراقي وبالأخص الكوردي منه يدرك ان الحكومة العراقية غير قادرة او غير راغبة بمواجهة العنجهية التركية والايرانية، ولكن الاكيد إنها قادرة ان امتلكت الإرادة الوطنية على كشف الاتفاقيات الخيانية التي اضرت بمصالح العراق والعراقيين ومن ثم الغاءها، كاتفاقية اذار 1975مع شاه ايران واتفاقية صدام مع انقرة حيث سمح وما زال مسموحا للجيش التركي وفق تلك الاتفاقية الدخول في الاراضي العراقية بعمق 20 كيلومتر.

سيعلق د. عبد الخالق حسين على كلامي موضحا بان حكومة اربيل ايضا مشاركة في غرفة العمليات التي تضم ( تركيا – اميركا- العراق)  لمواجهة مقاتلي حزب العمال الكوردستاني. اتفق معك  ان طرحت هذا السؤال واقول وبوضوح ان على حكومة اربيل ان تعلن انسحابها من تلك الغرفة وان تُفَّعل قرار برلمان كوردستان بطرد القوات التركية المحتلة لأراضي الاقليم في "بامرني" والتي دخلت على خلفية صراع حزبي السلكة في كوردستان عام 1994.

حقيقة ادهشني كلام د. عبد الخالق حسين حينما كتب " كذلك تريد حكومة الإقليم جعل ثروات كردستان لكردستان وحدها، وثروة العراق للجميع، وأن يكون للشعب الكردي نفوذ وحصة في حكم العراق ودون أن تكون للحكومة المركزية أي دور في كردستان". وسيكون لنا مداخلة حول ديمقراطية احزاب المذاهب السياسية السنية منها والشيعية الذي يروج لها د. عبد الخالق حسين حيث كتب وبالنص وبدون رفع نقطة من على حرف مقالته ليترك لنا فرصة اخرى  لنضع النقاط على الحروف في جديد حوارنا .

"وأين هذا التهديد الحقيقي للديمقراطية والقوى الديمقراطية؟ إذا كنت تعني بالقوى الديمقراطية فقط الأحزاب العلمانية، فأنت على خطأ، لأن جميع الأحزاب الإسلامية، السنية والشيعية، تبنت الديمقراطية وقبلت بالعمل مع الأحزاب العلمانية وبآلية ديمقراطية. فلماذا ترفض الأحزاب العلمانية العمل مع الأحزاب الإسلامية؟"

( د. عبد الخالق حسين).www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=310194

1- د. عبدالخالق حسين: مؤتمر التجمع العربي لنصرة الشعب الكردي أم لنصرة حكامه؟

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=522

دانا جلال


التعليقات




5000