..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكتاف والقراش في التجارة والسياسة

عاش العراقيون ظروفأ اقتصادية صعبة , شحة في المواد الغذائية ونقص في الادوية,مما اظطر البعض منهم الى ترك وظائفهم,والعمل في التجارة لتأمين لقمة العيش ,بالاضافة الى مواد البطاقة التموينية التي كانت توزع عليهم,فالبيع والشراء كانت تجارة سهلة ,وهناك في التجارة مبدأمعروف ,يسمى(الكتاف والقراش ) لتنظيم التجارة , وكلمة (الكتاف )كل من يبذل جهدا عضليأ اوفكريأ , اما (القراش) هوكل من يدفع رأس المال او بضاعة ,وتكون الارباح مناصفة اوحسب الاتفاق بينهما .
وفي أحد الايام اتفق أحد الميسورين على ان يكون قراشأ مع احد المتقاعدين ان يكون (كتافأ) في العمل في تجارة بيع وشراء الابقار والماشية . بعد صلاة الفجر يتوجه (الكتاف) الى (العلوة) وهي المكان الذي تباع وتشترى الابقار والماشية , ويتناول فطوره الصباحي هناك ,وعمل العلوة ساعات قليلة وينتهي ويعود الى البيت , واستمر على هذه الحالة عده ايام , لكنه لم يوفق في بيع ولا شراء بقرة واحدة , وكما يقال ان (السوق واقف ) , لان البيع والشراء ينشط في مواسم معروفة .
بعد فترة من الزمن ذهب (القراش) الى بيت (الكتاف) ليستفسر عن تجارته فاستقبله مرحبأ ,وبعد تناول الشاي والحديث عن امور عامة وذكريات قديمة ,وعلامات الفرح والسرور تبدو عليهما, اراد (القراش) أن يسأل عن تجارته من بيع وشراء وربح وخسارة .
كان جواب (الكتاف ) :- ان السوق في هذه الفترة واقف ولم يحصل بيع ولاشراء , بدأت علامات الاستغراب على وجه (القراش) وبعدصمت طويل وتفكير عميق .
قال (القراش) :- يبدو اننا غير موفقين في هذه التجارة , وبعد الاعتذار من (الكتاف) على مواصلة العمل , طلب منه اعادة المبلغ .
ذهب (الكتاف) وجلب المبلغ وهويحمل معه قائمة حساب ,ان المبلغ غير كامل , وهذه قائمة الصرفيات . وعندما فتح القائمة رأى جدولا عن الصرفيات وكما يلي- السبت / / 4شيش كباب +2شاي +اجور نقل
-الاحد / / 4شيش معلاق+2شاي +اجور نقل
وهذا الجدول فيه جميع أيام الشراكة .
فقال (القراش) مازحأ :- اريد ان اسحب المبلغ لكي لايتحول الى (مشويات وشاي واجور نقل ), وعلى بركة الله عاد المبلغ , واكل (الكتاف ) أتعابه .
وانتهت الشراكة بينهما وذهب كل منهما الى سبيل حاله ولم تحدث مشكلة بينهما . اما في السياسة فأن الامر يختلف فقد تحدث مشاكل كثيرة , ونسمع بين الحين والاخر اتهامات بين اطراف الشراكة , ( عدم الثقة , وعدم اعطاء حقوق الشركاء ),ولو اعتمد السياسيون في شركاتهم ,كما تصرف (الكتاف والقراش) في تجارتهم ,لماحصلت أي مشكلة .
والسياسة هي فن الممكن وفيها اشياء مسموحة ,ممنوعة في التجارة . كان الله في عون المواطن المتضرر الاكبر من جراء السياسة واعمالها . وما لنا الاالصبر ,في هذه الظروف الصعبة والله في عون العباد.

 

 

محمد صالح ياسين الجبوري


التعليقات




5000