..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على صعيد عرفات

د. جمال مرسي

  صباحٌ جديدٌ قد أطلَّ على الدُّنى          يُبَشِّرُ بالغفرانِ و الرَّحَمَاتِ 

و شمسٌ بَدَت للعينِ حسناءَ ، تزدهي     تُشِعُّ السَّنا و الخيرَ في عَرَفَاتِ 

و ريحٌ من الجنَّاتِ هَبَّت زكيَّةً                 فللهِ من أعطارِها الرَّائِعاتِ 

دموعٌ كما الأنهارِ تجري ، كأنَّها          هيَ الدُّرُّ منثوراً على الوَجَناتِ

إلى مكَّةَ الغرَّاء ترنو بصائرٌ                   و للبيتِ تهفو من قديمٍ و آتِ

و تصبو قلوبُ المؤمنينَ لقبلةٍ                  توحِّدُها من بعدِ طولِ شتاتِ

فتصطفُ في نظمٍ بديعٍ ، كأنَّها                     فرائدُ عقدٍ نُظِّمَت بأناةِ

و تعنو لباريها و مبدِعِها الذي                  يُقلِّبُها ، تدعوهُ كلَّ صَلاةِ

تعاليتَ يا ربَّ الحجيجِ ، فما لنا              سِوى بابِكَ المفتوحِ في الأَزَماتِ

قصدناكَ يحدونا رجاءٌ و فرحةٌ           و جِئنا وفوداً من جميعِ الجِهاتِ

فلم يُثنِنا بحرٌ ركبنا ، و لا خَبَت               مصابيحُ سعيٍ أُوقِدَت في فلاةِ

فقد كنتَ يا ربَّ الأنامِ أنيسَنا              و نورُكَ منجاةٌ من العَثَراتِ

قصدناك شُعثاً خاضعينَ ، فهب لنا            إذا ما التقى الجمعانِ عِزَّ ثباتِ

و مكِّن لنا يا ربُّ أسبابَ نُصرةٍ             على كُلِّ جبَّارٍ بأرضِكَ عاتِ

طغى فامتطى خيل الغرور بخسةٍ           كفرعونَ في أيامِهِ السابقاتِ

عراق الإباءِ الحُرُّ يدعو و يشتكي         إليك أيا الله ظلم الطغاةِ

فكم دنَّسوا بيتاً بذكرِكَ عامِراً           زكا بين مرتاديه عطرُ الدعاةِ

و كم أحرقوا أرضاً و دَكُّوا منازلاً             و كم روَّعوا من فِتيَةٍ و بناتِ

و هذا هُوَ الأقصى يبثُّ شكاتَهُ             و يدعوكَ كالحُجَّاجِ في الصَّلَوَاتِ

و مِحرابُهُ المكلومُ يأسى لمِنبَرٍ          و باحاتُهُ تُكوَى بنارِ الجُناةِ

فحَرِّرْهُ يا رحمنُ من أسرِ ظالمٍ       وخَلِّصهُ من أغلالِهِ المهلكاتِ

إذا ما تَخَلَّى عنهُ قومي ، فمن لَهُ       سِواكَ ، و في يمناكَ طوقُ نجاةِ

 

د. جمال مرسي


التعليقات




5000