هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مِن فجوة الأيام

سامي العامري

لا دعوةٌ من طيفِهم فألبّيْ  

والليلُ طال كأنه المسيسبّيْ 

مات الشجرْ

ماتت أماسٍ , رمشُها

يرتاح ميناءً لأحداق الزهرْ

لكنني من فجوة الأيام

أخرج مرةً أخرى وأخرى

حاملاً سعفاً يجمِّعُ ما تناثر من مطرْ

ويبدِّلُ الأوهامَ ثانيةً

ثياباً زاهياتٍ للغجرْ

 

***

 

ها أنا أشكر قلبي رغم كلِّ التعبِ

فإذا ما رنَّتِ الأجراسُ

رنَّتْ

خَفَقاتٌ كرذاذٍ صالحٍ للشُّرُبِ !

 

***

 

ما بال مسعاكِ موقوفاً على الآسِ ؟

أما لقيتِ عصاً جذلى كأنفاسي ؟

وما أحنَّ محاريبَ الندى بُنيتْ

على الزهور وصَلَّتْ دون أجراسِ

 

***

 

كُمَّثرتانِ هما يداكِ

ولي شفاهٌ

آهِ أعيَتْها الحِيَلْ

فمضيتُ أطبعُ قبلةً وأريقُ أخرى

والجدائلُ رافلاتٌ بالظلال عليهما

حتى اشتهى قلبي الخروجَ

لكي يشاركَ بالقُبَلْ !

--------

برلين

مايس - 2012

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-06 06:34:46
شكراً للشاعرة الرقيقة سهاد الراوي
وتحيات الزنابق مع صباح هولندي نسيمي
أعجبتني رؤيتك للقصيدة وهي كذلك
تترنم بالحياة وما فيها شجىُ ونهارات
ولا تصغي لليأس وامتداداته !
دمت بفرح وقصيدة

الاسم: سهاد الراوي
التاريخ: 2012-06-05 17:23:21

لكنني من فجوة الأيام

أخرج مرةً أخرى وأخرى

حاملاً سعفاً يجمِّعُ ما تناثر من مطرْ

ويبدِّلُ الأوهامَ ثانيةً

ثياباً زاهياتٍ للغجر


جميل أن أحظى بفرصة مروري على هذا النص الرائع

بصوره الحالمة التي تأخذ نا الى عالم السحر والروعة

بأيقاعها المفرح ,نقبل
إعجابي مع خالص تقديري واعتزازي


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-02 10:38:21
كل الشكر على نسائم روحك
العذبة أيها الشاعر الألق أوس حسن
ويسعدني أن القصيدة حازت على رضاك
وتحيات ندية صافية
من برلين حتى شَمَم جبال السليمانية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-02 10:34:51
مرحباً بالأستاذ العزيز
عبد الكريم العامري
باحثاً وكاتباً مرموقاً
كل الشكر على كرم الزيارة
ومعذرة فأنا لا أدري أين الإشكال في فتح موقعك الثري
فهو يبطيء عندي كثيراً
ولكني مع ذلك سأحاول مرات أخرى
ودمتَ بعطاء وحقول خضر

الاسم: أوس حسن
التاريخ: 2012-06-02 10:12:08
نسيج من الأحاسيس الجميلة المفعمة بالصدق والروح النقية ... كلمات لامستني هذا الصباح فطرت نشوانا ً جذلا َ كم انت رائع ٌ ... تقديري واحترامي لقلمك الجميل ولك محبتي التي تمد من العراق الى برلين

أوس حسن

الاسم: عبدالكريم العامري
التاريخ: 2012-06-02 09:47:03
المبدع سامي العامري
أقرأ ما تكتب من خلجات القلب
الباحث والكاتب
عبدالكريم العامري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-02 09:32:01
الناقد والباحث المرموق
علي حسن الخباز
مرورك الودي يعني لي الكثير
دمت أيها الغالي
بمسرة وعطاء
ودعائي بالصحة مع السنابل والسواقي والهديل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-02 09:29:00
مرحباً بزينب الخفاجي
أديبة وإنسانة راقية
سعدت هذا الصباح وأنا أقرأ وهج روحك
وسعدتُ أن قصيدتي وجداً لها
في كنفك مستقراً ومتاعا
سلمَ يراعك وابقي بصحة وفرح
وخالص تمنياتي للعائلة الطيبةً

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2012-06-02 06:39:28
عزيزي الشاعر الكبير سامي العامري وستخرج في كل مرة حاملا لنا الشعر والمحبة والسلام لك ارقى الامنيات واعذبها ولك المحبة والمودة والدعاء

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2012-06-01 22:35:51
شاعرنا البهي واستاذنا سامي العامري

لكنني من فجوة الأيام

أخرج مرةً أخرى وأخرى

حاملاً سعفاً يجمِّعُ ما تناثر من مطرْ

ويبدِّلُ الأوهامَ ثانيةً

ثياباً زاهياتٍ للغجرْ

كم جميل ان يحمل لنا حرفك هذه المرة درسا مغايرا تماما عما اعتدنا منك من درس في الحرف وجماليته وصورك البهية
هذه المرة كان الدرس في قوة الارادة وعدم الاستسلام
انحني لابداعك دوما استاذي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:30:54
عزيزتي فاتن نور
دامت انطلاقة قلمك والتي هي قطعة فنية فلسفية مؤثرة وأناالذي خبرت مكنونات القلم بشكل لا بأس به وخبرتُ ما يعتمل في قوامه الرشيق أو بُنيته الضعيفة إن شئتِ !
أقول أن صدق المشاعر في نصك هذا هو العلامة الفارقة وما الذي يجعل النص الجميل يبدو جميلا سوى صدق توقيعاته والتي تبدو أحياناً كتهاليل وردية ؟
تمنياتي لك بالعافية والفرح والمزيد من الألق الإبداعي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:30:22
عزيزتي فاتن نور
دامت انطلاقة قلمك والتي هي قطعة فنية فلسفية مؤثرة وأناالذي خبرت مكنونات القلم بشكل لا بأس به وخبرتُ ما يعتمل في قوامه الرشيق أو بُنيته الضعيفة إن شئتِ !
أقول أن صدق المشاعر في نصك هذه هو العلامة الفارقة وما الذي يجعل النص الجميل يبدو جميلا سوى صدق توقيعاته والتي تبدو أحياناً كتهاليل وردية ؟
تمنياتي لك بالعافية والفرح والمزيد من الألق الإبداعي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:20:51
الشاعر الكبير
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
كم شيق يراعك سواء أكتبتَ شعراً أو تعليقاً
وهذه هي الحياة كما أعتقد
أو هكذا يجب أن تكون
فالشعر في رأيي هو ممارسة أولاً
كثيرون يكتبون ( شعراً) ولكننا نراهم لا يعيشونه
إنهم يكتبونه بحكم العادة !!
مودتي أخي العالي وتقديري
مع رشقات كمان في ظهيرة تنث أمطاراً وفراشاً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:15:17
الأديبة البديعة
إلهام زكي
مرحباً بك
اليأس شكل قاس من أشكال الموت
أليس صحيحا؟
حيث كل شيء يبدو معتماً
حتى رشفة الماء بل حتى الضياء
ومن هنا جاء كلماتي ربما
ودمت بأمل موصول

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:11:53
عزيزي الإعلامي الجميل فراس حمودي
طاب صباحك بالفرح والزنابق
مرورك يفرح الروح
مع المودة واسلم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-06-01 12:10:44
عزيزي الإعلامي الجميل
طاب صباحك بالفرح والزنابق
مرورك يفرح الروح
مع المودة واسلم

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-05-31 23:40:20
من أقصى البياض الى اقصى السواد، ومن أقصى النكوص الى أقصى الوثبة.. يمتد المكنون المعنوي للليل في الوعي البشري، ويجمع حالات الوعي الثلاث (اليقظة والنوم والحلم) على أمتداد فسحته من مغرِبها الى طلوعها.. هي الشمس ومن غيرها.
أنظر في الليل: هدوء وسكينة، قلق وعزلة، غطيط وأرق، تعميد الرذيل والفضيل، الرحيل والإقبال، الإنكسار والجبروت، اليأس والأمل، التشظي والتجلي ،عتمة وانطفاء، تبلّد وانبهار، فوز وخذلان..الخ)..هذا ما جاء بخاطر اللحظة ليس إلا.
يطرح الليل ذخيرته من الأضداد. وفي السياق المكتوب ثمة دليل يُرشِد الى المعنى المراد من المفردة حسب موقعها.
وليس كل المفردات تحظى بمثل هذا البذخ "الإنزياحي أو الدلالي"عن معناها اللغوي في الوجدان الجمعي..
هذه رؤيتي بأي حال.. وأنا متفهمة قطعا لما أوردته مشكورا في ردك عن حالة اللاوعي.. فقط أخشى أن لا تكون الموسيقى اللفظية هي المعوّل عليها كهدف، إذ لابد من توازن وانسجام بين موسيقى اللفظ وما تفضيه الدلالة.( آسِ/ انفاسي) موسيقى جميلة.
مقتطف :"ففضلتِ الآسي ( من أسى ) فهذا أيضاً يفرحني فما يهم الكاتب هو نقل بهجة ما للقارىء"
..لم افهم.. ففي مداخلتي لم ترد مفردة "الآسي من أسى".. ولكن لا يهم.. فكل شيء قيد هطول المطر..
وأرجو من كل عقلي أن لا تُفهم المداخلة التي تطرح رؤية ما، وبغض النظر عن مدى جودتها أدبيا أو رداءتها.. أرجو أن لا تفهم كمحاولة للتقليل من شأن الكاتب، فتدفع به الى دفاع (أو هيئة دفاعية) أو يصيبنه بعض ضجر..

مودتي دائما مع زحات المطر.. وكل الشكر والتقدير لقلمك العامريّ الباسق.
كونوا بخير دائما وعافية.


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-05-31 22:43:30
علي الزاغيني البغدادي النبيل
ما أبهى روحك
عجيب أمر الإغتراب
فأنت تكتب عن حالة أو موقف له صلة حية بالواقع أو بالزمان أو المكان الذي أنت فيه لحظة الكتابة وعند الإستغراق ترى قلمك يذهب بعيداً دون علم منك إلى ذكريات وأشخاص وحالات لم تكن تفكر به قبل هذا !
مودتي لك وتحياتي لأهلنا في بغداد وكل ثرى العراق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-05-31 22:37:31
جمال مصطفى باذخ الحرف
تحية الزعفران
ألم أرجُك في المرة السابقة أن تنشر ما تيسر لديك من عموديات ؟
طيب إذا لم تتوفر لك عموديات رضينا بالأفقيات !
وأعني قصائد الهايكو التي أنت بارع فيها
مودتي وامتناني
ومن خلالك لحميد العقابي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-05-31 20:53:18
تصويب
----
وأنا طبعاأتحدث عن بغداد في السبعينيات !

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2012-05-31 20:18:12
أخي السكسفون الشاعر السامي سامي العامري

يا ليتَ ليلي طالَ كالمسيسبي

كيماأقومُ الى الحبيبِ اُلبّي

وهناكَ أقضي حاجـةً ولطالما

أصبو إليها ، والغـفورُ ربّي

حيّاكَ الله ياأخي السكسفون أنتَ شددتَ أوتار الكمان وتركتني

في لوعتي .

خالص المودّة لكَ مع أطيب الامنيات

الحاج عطا

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2012-05-31 20:09:28
لكنني من فجوة الأيام

أخرج مرةً أخرى وأخرى

حاملاً سعفاً يجمِّعُ ما تناثر من مطرْ

ويبدِّلُ الأوهامَ ثانيةً

ثياباً زاهياتٍ للغجرْ
ــــــــــــــــــ
شاعرنا المبدع والمتألق دوما سامي
لقد أعجبني جدا هذا الإصرار على الوقوف شامخا مهما كانت الشدائد والمحن ، وما أجمله من تعبير هو الخروج من فجوة الأيام لتبدأ من جديد.
سلمت يداك
إلهام

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-05-31 17:37:17
فمضيتُ أطبعُ قبلةً وأريقُ أخرى

والجدائلُ رافلاتٌ بالظلال عليهما

حتى اشتهى قلبي الخروجَ

لكي يشاركَ بالقُبَلْ !

.................... ///// سامي العامري
ما اروعك ايها البهي العامري دمت سالما واكثر بحق العبارات والحروف

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-05-31 15:26:25
ضحاك الورد الأخ - الأخت
تحيات نديات
ممتن لشذا مرورك وبنالة كلماتك
ولك مني أمنيات بالفرحة الدائمة
وعالم من الشعر والجمال

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-05-31 15:23:43
مرحباً بفاتن نور
ومرحى بأزاهير مرورها
بصدد الآس فربما مر في لا وعيي بيتنا في بغداد حيث كانت تحيط به حديقتان غنّاوان ويفصل بينما ممر وهذا الممر يصطف على جانبيه سوران قصيران من نبات الآس وأنا طبعا في بغداد السبعينيات ! ولكن من الجميل أيضاً أن نترك للقارىء حرية التخيل بما يتلاءم ومزاجه ثم أن الآس كنبات إذا لم يرق له موقعه هنا ففضلتِ الآسي ( من أسى ) فهذا أيضاً يفرحني فما يهم الكاتب هو نقل بهجة ما للقارىء , وحول اختلاف الرؤية أتذكر مثلاً أن الليل في عرف السياب كان يعني حالة سلبية : الليل يطبق مرة أخرى فتشربه المدينهْ ... وهو يقصد به الظلام وهي رؤية كلاسيكية بالطبع ولكنها لا تقلل أبداً من روعة السياب بينماالليل لدى نازك وهي معاصرته كان يوحي لها بالجمال والسكينة إلخ حيث تقول في قصيدة نسيتُ عنوانها :
ياعامُ لا تقربْ منازلنا
فنحن هنا ضيوفْ
من عالم الأشباحِ ينكرنا البشرْ
ويفر منا اللليل والماضي ويجهلناالقدرْ
---
عميق شكري على آرائك وهذا قدح شاي مع قطعة بسكويت

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-05-31 14:00:10
ما بال مسعاكِ موقوفاً على الآسِ ؟

أما لقيتِ عصاً جذلى كأنفاسي ؟

وما أحنَّ محاريبَ الندى بُنيتْ

على الزهور وصَلَّتْ دون أجراسِ


الاستاذ الكبير سامي العامري
دائما حروفك عامرة بالحب
تبقى شاعر الغربة والوطن
نتنفس عطر حروفك البهية بكل امل
تحياتي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2012-05-31 13:47:16
حتى اشتهى قلبي الخروج
لكي يشارك بالقبل


نعناعيات العامري
التي يهيم لأجلها في كل واد
ونحن القراء نتبعه افتتانا بعوالمه

يا العامري ودا ودا

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-05-31 13:16:02
تناشز.. هذا ما قصدته
عذرا والمطر

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 2012-05-31 12:01:24
والليلُ طال كأنه المسيسبّيْ

مات الشجرْ

ماتت أماسٍ , رمشُها

يرتاح ميناءً لأحداق الزهرْ

لكنني من فجوة الأيام

أخرج مرةً أخرى وأخرى

حاملاً سعفاً يجمِّعُ ما تناثر من مطرْ

ويبدِّلُ الأوهامَ ثانيةً

ثياباً زاهياتٍ للغجرْ
الاديب سامي العامري كلماتك وابداعك جميل وطويل مثل الميسسيبي تحياتي لك اخي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-05-31 11:50:58

ما بال مسعاكِ موقوفاً على الآسِ ؟
أما لقيتِ عصاً جذلى كأنفاسي ؟
...
أرجو أن لا يكون المقصود بالآس هنا..نبات الياس وهو من النباتات الدائمة الخضرة المستورة البذور، والمعروفة بفوائدها الطبية. وقد استحلبها الأقدمون كالفراعنة لهذا الغرض. حتى الآس البري معروف بخصائصه العلاجية.
واقترابا من المقطع اقول: نعم المسعى اذا كان موقوفا على الآس هذا..لاسيما اذا قورن فيما يشبه الملامة أو هكذا حسب فهمي المتواضع، بـ "عصا " وإن كانت لأنفاس جذلى..
في "العصا" ثمة تعنيف وجفاف..
في الآس طراوة الظل ونكهته.. فهذا النبات يترعرع في الأماكن الظليلة الرطبة..
ومفردة الآس قريبة من مفردة "الأسّ" مع الفارق في المعنى اللغوي بينهما، والأخيرة ببعض دلالاتها اللغوية تتسق بتصوري مع المقطع وتشبعه بلا تنشاز ملحوظ وحسب رأيي وفهمي.. عدم تحريك مفردة بشكل صحيح قد يحدث لبسا إذا كان لها نظائر على المستوى الحرفي يختلفن معها في المستوى الدلالي..
نص شائق جميل .. وتلك كانت مجرد رؤية لقارئ سبيل..
تحايا مطرية لمبدعنا العامري مع الود والتقدير والمطر.




5000