..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إستئصال الورم السياسي

محمود الربيعي

لم يعد خافياً تفاقم الأعمال الإجرامية وكثرة أعداد المشاركين في الهدم السياسي للدولة الديمقراطية في العراق، فقد بات واضحاً أن التخريب السياسي أصبح مكشوفاً بعد إنكشاف تواجد شخصيات مهمة في أركان الدولة وزواياها الخفية ممن لعب دوراً في تأزيم الوضع الأمني ،كما ظهر أن القيادات السياسية المتفرقة والموزعة بين الكتل والأحزاب كانت انموذجاً هزيلاً لايفرق بين العمل الديمقراطي والدكتاتورية ولايفهم مواد الدستور، وتبين بصورة جلية أن أكثر مروجي الشعارات الوطنية في أغلب الكتل لاتعدو أن تكون مجموعات من العصابات المنظمة التي تعِّدُّ الى إنزال الضربة القاضية للحكم الديمقراطي في العراق ولايهم أحدهم حتى وإن حدث نزيف حاد في جسم الوطن، فالمهم عندهم الإسراع في تبادل السلطة والهيمنة على مقدرات البلاد وتنفيذ أجندة أجنبية ورجعية لاتعود بالمنفعة على البلاد بل هي مصدر شؤوم مضر بمستقبل العملية الديمقراطية والعودة الى ماكانت تحلم به الدكتاتورية في عهد صدام.

لقد ظهر لنا في الآونة الأخيرة مسعى حثيث لكتل المعارضة السياسية المخرومة أنها تتعاون بالعناصر المدسوسة في صفوفها الى توجيه ضربة موجعة للعملية السياسية والإنقلاب على الدستور ولإشباعه برغبات القيادات المشبوهة من أدعياء الوطنية والنزاهة والوحدة وحب العراق.

 

لقد إنكشف للكل أن المعارضة السياسية التي تسعى للسلطة ليست سلمية وأنها عبارة عن فرق وعصابات منظمة ومجيشة ومدججة بالسلاح وهي تلعب بأوراق شتى، وتنقلب على نفسها في كل يوم، وأنها تمتلك أغلب مساحة من الفضاء الإعلامي المسيس، فأكثر الفضائيات السياسية العراقية مدعومة ومحتضنة من جهات عِدائية عربية أو معادية للعرب الى جانب المنظومة الإعلامية العربية الهائلة التي تلعب دوراً تخريبياً واسعاً لإستئصال الحرية والإستقلال لعراقنا الجريح.

إن على الشعب العراقي أن يكون أكثر وعياً والتفافاً حول قياداته الوطنية المخلصة، وأن لايستمع الى النداءات المتطرفة، وأن لايدع المعارك الجانبية تأخذ طريقها أمام تشويهات الطبقات الإنتهازية.. فالمعارضة السياسية كما نراها اليوم تستغل شعارات الشراكة الوطنية والديمقرلاطية والوطنية والنزاهة كأوراق كاذبة وأصبحت أورام سياسية لابد من إستئصالها لتستقر الحياة الديمقراطية، فأزلام صدام وتلاميذه لايزالون يعشعشون في كل زاوية من زوايا السلطة والإدارة في البلاد ولابد من الحذر منهم  فهم غادرون.

 

 

 

 

محمود الربيعي


التعليقات




5000