.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إرهاب الخبز

فائز الحداد

آن لكَ أن تلغي ظلكَ الراهب من نعش الحقيقة 

لا أن تبقى عاشق وجهكَ السادن 

ألغ ِ ملامحك بالعزاء ، وغادر خبز الخيال

لقد شطبتك الحقائب من طحين الأسماء ..

وترملتَ على شفة الوداع في مطارك العتيد

فمنذ عشرين قبعة ، خلفتها على أكتاف المريمات

لم يصب بؤبؤك امرأة .. كنتها كعشق الفيء للعريش

وقد قلتها بطوى الوداع :

" يكفي بأنك ِ قد ولدت ِ على يدي ، فأنت غرسي

وحين أبحت ِ لي حق الرحيل ..

ذبحتك ِ وأضعتُ نفسي "

أجل .. وقلتها :

شعرُك ِ تاجي ، حين تفقد الزهور تيجانها

فأنت لازلت سراب داعية ..

" لأن يجري الفرات شمالا ً "

والفرات بكأسك محض نطفة ماء

أو جرعة ناقة ، تتقاطر الصحراء من رضابها ..

رمالا ً وسواحل وذكريات

لماذا لم تنلك المدينة بأعراس الغجر ..؟

فصحراؤك لم تغادرك لسوق صرف النساء

وعلى واحدة كانتك .. رحلت صائما يموت

أما طويت الخمسين فرسا ..

تلوك جرحك بلا غرزة ملح ..

وجائعا تدوف ريق الكلمات ؟؟

فيا بؤس من لقمة ٍ .. في حاجة القلم ِ !؟

هكذا تناثرتَ ، كسجائرك الرديئة ..

بين العواصم والحانات ، بين القبور والوجوه

وبخمرتك التي تبول المنايا ..

تستجدي كالنائحات عطاء الوصايا ودار الملاذ

وما بينك وخيول العربات ، شأن فرس في امرأة

فرس .. لا تأكل التبن وتحمل الذهب !!؟

هي من أطلقتك سهما صوب نعشك

لتبقى بعيون الشوارع طريدهن وأسيرهن ..

وبلا قارورة تموت !

بلا أميرة :

تجادل عنك عزاء الطوى ..

وتغري اللقمة بفتنة المكوث .. لتتهارب وتهرب !!؟

أهارب بظل العذارى ؟

أم دعاك إرهاب الخبز .. أن تحيا كفئران الحقول

طريد المناجل ومخالب اليباب ..

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




 

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: عزيزة رحموني
التاريخ: 11/06/2012 09:07:41
للوهج اصالة في حرفك يا فائز... هنا بين السطور تفوز نبضاتك و ترقى بين الظل و الضوء لتنشر اريجا ازرقا يفيض تجاه المتلقي ...دمتَ مبدعا..

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 30/05/2012 17:07:47
ممتن لطلتك الحلوة وتعليقك الجميل صديقي الأديب والكاتب رفعت الكناني ..
تقبل هائل محبتي وتقديري .

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 30/05/2012 11:37:05
تستجدي كالنائحات عطاء الوصايا ودار الملاذ

وما بينك وخيول العربات ، شأن فرس في امرأة

فرس .. لا تأكل التبن وتحمل الذهب !!؟

نبقى نسعد بكلماتك وان كانت تثير المواجع
لك كل المحبة يارسول المحبة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 29/05/2012 23:26:54
الرائع العريس دائما الذي احتفيت بعرسة مبتهجا الراقي علي الغزي.. أولا طوبى لك من أديب ورجل نقي أحببته
وشكرا لتعليقك الأثير وباقات ورد لحبيبتك أختي وتاج النساء سمراؤك الراقية الخلق ..
كم ممتن لرأيك وتعليقك وربي كنت مشغولا بديواني الأخير في دمشق .. يالله الجايات هواي حبيبي وأطلب زوجة أخي غداأخي علي بالناصرية نشالله بالقريب .. تقبل فائق تقديري وحبي وسلم على أهلنا بالنتاصرية الغالية .

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 29/05/2012 20:19:19
شعرُك ِ تاجي ، حين تفقد الزهور تيجانها

فأنت لازلت سراب داعية ..

" لأن يجري الفرات شمالا ً "

والفرات بكأسك محض نطفة ماء

أو جرعة ناقة ، تتقاطر الصحراء من رضابها ..

كم انت رائع سيدي الكريم افتقدناك في مهرجان النور وكان سؤالنا الاول اين فائز حداد كي نعمل ثوره ان لم يكن مدعوا فحمدا لله جاء العذر مغاير وانك في سفر وكان مكانك فارغ لكن في قلوبنا موجود

ابداع راقي ملحمة شعريه يا رائع محبتي واحترامي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 29/05/2012 15:06:54
ممتن لمرورك عزيزتي الشاعرة د هناء القاضي وشكرا لتعليقك ورأيك في تقييم تجربتي .. أتمنى لك النجاح دائما ودمت بألق .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 29/05/2012 08:16:35
يكفي بأنك ِ قد ولدت ِ على يدي ، فأنت غرسي

وحين أبحت ِ لي حق الرحيل ..

ذبحتك ِ وأضعتُ نفسي "

حين يقال كلام ضالع في القلب،ومثلما يذبح قائله ..يذبحنا.
أخي الحداد..أنت والسياب من الشعراء ألذين يلامسون اللوعة في داخلي ببليغ الشعر،هي نعمة الخالق تهبك التميّز والفرادة..ومثلما قالت السيدة الهاشمي ..أنت مدرسة .
تحياتي ودام بهاء شعرك الرائع.

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 29/05/2012 06:58:47
أستاذتنا الأديبة الكبيرة إنعام الهاشمي
تحية لك وتقدير ..
هذه دراسه تحليلية مختصرة وليس بتعليق فيما انطوت عليه من اهمية كبيرة في الفهم والتحليل والتقييم..
بقدر ما أشكرك جزيلا سيدتي .. أسجل شكر العميق لك ولأدبك الرائع مع تقديري الكبير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 29/05/2012 06:57:43
أستاذتنا الأديبة الكبيرة إنعام الهاشمي
تحية لك وتقدير ..
هذه دراسه تحليلية مختصرة وليس بتعليق فيما انطوت عليه من اهمية كبيرة في الفهم والتحليل والتقييم..
بقدر ما أشكرك جزيلا سيدتي .. أسجل شكر العميق لك ولأدبك الرائع مع تقديري الكبير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 29/05/2012 06:25:24
الشاعر القدير صديقي العزيز خالد الخفاجي
تحية لك ولأدبك ..
ممتن جدا لرزانة كلماتك الثاقبة ورأيك القيم .. وممتن لتعليقك الدافيء .. مع جزيل اعتباري لك ولصدقك المعهود .
تقبل خالص شكري .

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 29/05/2012 05:39:14
الشاعر المتفرد العراب فائز الحداد
تحياتي

لو أتيحَ لي خيارُ وضعِ عنوانٍ بديلٍ ، بعيداً عن الرمزية التي تبتغيها في عناوينك ، لهذه القصيدة لقلتُ ان أفضل عنوان لها هو "عذابات شاعر" ...

أليست هي الحقيقةُ أنّ الشاعرَ يرمي بقبَّعتِهِ على كتفِ كلِّ مريمةٍ كمشجبٍ أمدُه القصيدة، وعينُه على كلَّ القواريرِ قصائدا؟ً... ولا قارورةً تروي صحراءَ روحِه !!!..

كلُّ الشعراءِ يموتون ظمأ ... بلا قارورة وبلا أميرة، فكلهنَّ جوارٍ تأسرهنَّ القصيدة ... وقد قلتَها أنتَ "القصيدة أفيون النساء" وقلتُها أنا بشكلٍ آخر ...
يا سيدي، على الشاعرِ أن يمدَّ مُدمنيهِ بالأفيونِ الذي يخبو مفعولُه سريعاً حين يتعاظمُ الإدمانُ عليه .... والداخلونَ في طحينِ الأسماءِ وإنتاجِ الأفيون كُثرٌ! ... و الفئرانُ الصغيرةُ قادِرةٌ على الإفلاتِ والتلذُّذِ بالخبزِ، أما الكبيرُ فتصيدُه أسنَّة المناجِل ويبقى ..

"...... كفئران الحقول طريد المناجل ومخالب اليباب .."،


والشاعرُ تأسرُه الظبيةُ الشاردةُ، وما أن تصبحَ قنصاً يموتُ المِسكُ فيها! ويبقى هو جائعاً ما دام زادُه الكلمات!

(أما طويت الخمسين فرسا ..
تلوك جرحك بلا غرزة ملح ..
وجائعا تدوف ريق الكلمات ؟؟
فيا بؤس من لقمة ٍ .. في حاجة القلم ِ !؟)

وما يزيد ُفي بؤس الشاعرِ أنَّ كلَّ ظبيةٍ تظنُّ أنَّها قصيدتُه والمنتهى! وهو جانِحٌ لخيالِه يتغنَّى بظبيَةٍ اسمُها القصيدةُ التي لم يكتبها بعد! وقصيدتُه التي ينشدُها تنكرُ حرفَها في حرفِه!

يبقى الشاعرُ طريدَ المدنِ والحقول... فأنّى لهُ بامرأةٍ يكونُها " كعشق الفيء للعريش؟" وقد ألِفَ "طعنةَ الرمال" حالماً ومبشِّراً " بجريان الفرات شمالاً!" وهو يمسِكُ يكأسِهِ المثقوبِ ليغتَرِفَ الفراتَ في سرابِ الصحراء....؟

كن شاعراً... أو كن عاشقاً في أحضانٍ غيرَ أحضانِ القصيدة ... فالخياران قطبان متضادّان!

دمتَ شاعراً متفرِّداً أيّها العرّابُ الذي يسيرُ على أثرِ خُطاه من وجدَ فيهِ مثلاً يُحتذى به... فأنتَ تأتي لنا بالجديدِ دوماً ،وقد شهدَ لكَ بذلكَ قلمُكَ وشهاداتُ الكبارِ في العمودِ والنثر...

وقصيدتُك هذهِ تنتقلُ بنا من وجدانيات "روزالين" إلى فلسفةِ ومعاناةِ الشاعر ، وفي هذا وذاك تبهرُنا... فأقول:
يا لله ولله درِّك! من أين تأتي هذه الصورُ إلى شِعرِك؟ وحتامَ تُبقِي الراكضينَ وراءَ اقتناصِ الصورِ في اللهاثِ وراءَ صورِكَ التي تتلاعبُ بها دون إخلالٍ او ارتباكٍ بالمعانِي ودونَ تسطيرٍ للكلماتِ بلا ترابطٍ كذلكَ الذي أراهُ اليومَ فيما يكتُبُه البعضُ في محاولاتٍ للتشبُّهِ بكَ فيما يكتبون.؟؟.. ورغمَ أنّي لا أعيبُ فيهم المحاولاتِ بل أهنئهم على حُسنِ الاختيار، إلا أنّي أتمنّى منهم أن يدرسوا ما تكتبُه بعمقٍ ورويّة، فقد يحالفُهم الحظُّ كما حالفَ بعضَ تلاميذِك الذين يبدو خطُّ سيرِكَ واضحاً في كتاباتِهم ... أمّا الآخرون الذين لا يفقهون الفرقَ بينَ الرمزِ والهذّيان فلتكن آلهةُ الشِعرِ في عونِهم علَّها ترسِلُ لهم بمعجزة !! ... ولكنَّ الجميلَ في الأمر أنَّ لكلِّ سوقَه ولن تبورَ بضاعةٌ في سوقِ الإنترنيت ... وهذهِ من كراماتِ التكنولوجيا .... !!!!!

دامَ لك الفكرُ والابداعُ والألق......؛
...............
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 29/05/2012 00:16:29
صديقي الحبيب وأخي الرائع الكبير الفائز بقلبي
أينك ياصديقي ؟؟
تغيب وأنت الحاضر دائما على خارطة الشعر العربي
تغيب وتتفتح كأزاهير الصباح بنغم جديد وعطر جديد وبوح جديد ، وجديد جديد
ماهذه المعلقة الكبيرة ياستاذي الرائع
دمت بمحبة وعطاء وابداع
طوبى لنا بك شاعري الكبير
محبتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 23:43:25
ممتن لك شاعرتنا المتالقة الحرف والبيان ست فاتن نور على تعليقك ىالجميل ..
وشكرا لك على روحك الشاعرة دائما ..
دمت بألق ونجاح دائم .
تقديري العالي لك .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 23:39:13
عزيزي أبا فيصل .. الشمس لا تحجبها الغربال .. أنت صرت الآن أسم معروف ولك منجزك فلا تلتفت للوراء وإلى من يريدون اختزال التاريخ بمنجز طاريء ومنسوخ .. أتمنى لك التنألق دائما ولا تلتفت إلى الطارئين ..
تحياتي لك .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 23:26:32
الإنسان الراقي والشاعر الجميل علي الزاغيني ..
أشكرك مرتين لاطلالتك ولتعليقك ولرأيك الجميل ..
تقبل فائق احترامي واعتزازي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 23:21:26
قديرتي الشاعرة القديرة إلهام زكي خابط .. أشكرك على كرم تعليقك وممتن لرأيك ..
دمت مبدعه حقيقية مع كبير اعتزازي بك .

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 28/05/2012 22:39:34
نص جميل..يكفي عنوانه لولادة اكثر من ديوان..


مبدع دائما استاذ فائز.. ترشق الفكر بحناء العبارة..

مودتي مع التقدير والمطر

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 28/05/2012 21:55:57
شاعرنا الكبير فائز الحداد

حاول من تعرفهم ان يقصيني من النوافذ ,,النشرية ,, التي صارت مع الاسف الشديد مطاعة ومطواعة بيد ثلة ليس لهم غرض بالثقافة والشعر انما...(.....)و لقد حاول هذا الفرد تعاونه مجموعة من نون النسوة لتحقيق ذلك, لكن اخوك كشف زيفه وبقى صامدا وبعثر اوارقه للقاصي والداني حتى صار معروفا هو ومن تقف معه وسوف يأتي اليوم المناسب واضع حينها النقاط على الحروف واكشف الاسماء والاهداف والاغراض والنوايا في مواقع مهمة ورصينة وفي مقالات متواصلة لان لديّ الكثير لكن حلمي كبير مثل حلمك ايها القامة... خالص تحياتي لروحك الفائزة بحبي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/05/2012 21:30:14
تستجدي كالنائحات عطاء الوصايا ودار الملاذ

وما بينك وخيول العربات ، شأن فرس في امرأة

فرس .. لا تأكل التبن وتحمل الذهب !!؟

هي من أطلقتك سهما صوب نعشك

لتبقى بعيون الشوارع طريدهن وأسيرهن ..

وبلا قارورة تموت !

الشاعر الكبير فائز الحداد
تبقى حروفكم الرائعة تنير طريق الابداع
تحياتي

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 28/05/2012 21:21:03
أهارب بظل العذارى ؟

أم دعاك إرهاب الخبز .. أن تحيا كفئران الحقول

طريد المناجل ومخالب اليباب ..
ــــــــــــــ
الشاعر القدير فائز الحداد
جميل ما تخطه اناملك التي ما يخرج منها سوى الابداع
مودتي
إلهام

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 21:05:26
حبيبي الشاعر الجميل جواد كاظم إسماعيل .. وربي أنا مشتاق أيضا يا جواد ..
شكرا لرأيك ولموقفك النبيل ..
وربي ابتلينا بلوه وسكتنا كثيرا حتى بلغ السيل الزبى
تحياتي لك ولك أصدقائنا في الناصرية العزيزة أيها المبدع القدير .

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 28/05/2012 20:47:55
فارس قصيدة النثر فائز الحداد

***لا ادري لماذا يلجأ بعض الكتاب إلى تزوير عدد القراءات على موضوع ما يكتبون .. فماذا سيضيف لهم ذلك من مجد كاذب كما يجري اليوم الآن وعلى صفحة ثقافات ليغش القاريء يأنه ( مقروء ومشهور ) .. سيما وان هذا البعض لا يعدو أكثر من مجرد اسم تعكز على التقليد والنسح المقلوب ولم ينل لحد الآن الشهرة غير شهرة موقع أو موقعين ويصفق له أتباعه وأصدقاؤه برنين الصوت والمديح الفارغ..
لماذا كل هذا التزوير لتشويه حقيقة الأدب العراقي المبتلى بهذه النماذج المزورة ..
حسبي سأسمي هؤلاء قريبا إذا لم يمتنعوا من ممارست هذا السحت وبأسمائم الصريحة ..
تحياتي أخي أحمد الصائغ وأرجو نشر التعليق إنصافا للحق والحقيق .. مع تقديري الكبير .

** سيدي الكريم فائز الحداد المحترم : هذا الامر ليس هنا يحصل فقط وانما في اماكن اخرى انت تعرفها لقد شخصت العلة والمعلول في كلامك لكنك تبقى الفائز والفارس الماهر للقصيدة الحديثة ايها المتفرد.. دمت بخير ... ثق مشتاق لك جدا وعندي لوعة ولكن .....هههههههههههههه

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 20:44:03
مبدعي الجميل ناظم شلش .. العزيز والشاعر الرقيق ..
شكرا لإطلالتك الرائعة ولتعليقك الأثير .. تحياتي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 20:42:09
شكرا جزيلا ضحاك الور .. على التعليق الجميل .. عالي تقديري وهئل اعتزازي .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 20:41:13
باقة ورد لتعليقك أختي الكريمة د العزازي أدمك الله .. مع تقديري الكبير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 19:56:35
نعم خير ما قلت صديقي العزيز الأديب القدير السيد د علاء الجوادي ..
تقبل وافر امتناني وتقديري على تقليقك الأثير .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 19:54:45
فراس العزيز .. ممتن لك كثيرا أيها الكاتب والاعلامي الغيور .. تقبل فائق شكري وتقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 19:53:52
شكرا لمرورك وتعليقك الجميل أخي وصديقي الأديب علي العبودي
تقبل فائق تقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 28/05/2012 19:45:29
لا ادري لماذا يلجأ بعض الكتاب إلى تزوير عدد القراءات على موضوع ما يكتبون .. فماذا سيضيف لهم ذلك من مجد كاذب كما يجري اليوم الآن وعلى صفحة ثقافات ليغش القاريء يأنه ( مقروء ومشهور ) .. سيما وان هذا البعض لا يعدو أكثر من مجرد اسم تعكز على التقليد والنسح المقلوب ولم ينل لحد الآن الشهرة غير شهرة موقع أو موقعين ويصفق له أتباعه وأصدقاؤه برنين الصوت والمديح الفارغ..
لماذا كل هذا التزوير لتشويه حقيقة الأدب العراقي المبتلى بهذه النماذج المزورة ..
حسبي سأسمي هؤلاء قريبا إذا لم يمتنعوا من ممارست هذا السحت وبأسمائم الصريحة ..
تحياتي أخي أحمد الصائغ وأرجو نشر التعليق إنصافا للحق والحقيق .. مع تقديري الكبير .

الاسم: ناظم شلش_ دمشق
التاريخ: 28/05/2012 19:07:08
أيها العاطر في ملكوت الشعر ..
تحياتي وأنت ترسم نهج النص الحديث باختلافك المعهود
مشتاقون يا عراب ننتظرك في دمشق ..
تقبل مني خالص المنى .

الاسم: ضحاك الورد
التاريخ: 28/05/2012 18:54:25
المبدع فاائز الحداد مثلما عودتنا على رقي كلماتك فانا سعيد بقرائتها جدا وننتظر منك مزيد من الابداع تحياتي لك

الاسم: د عهود العزاوي
التاريخ: 28/05/2012 17:30:19
العراب .. في إرهاب الخبر .. وجه آخر لحداثة النص
اجدك قد زاوجت بين القديم والخديث بحلة جديدة لتتحفنا بمضمون جميل..
دمت شاعرا مبدعا ايها الحداد .

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/05/2012 16:50:00
صديقي العزيز الغالي الشاعر المبدع فائز الحداد المحترم

ابداع اخر ينبت كزهرة مبتسمة في حقول الجمال والنور

الخبز اقدس شيئ في حياة الانسان

زعم الاغنياء وعبيدهم الكهنوتيون ان الله غضب على ادم لانه اكل الحنطة
وكيف يغضب الرب العادل على من تمتع بنعمه بل بافضل نعمه وهو الغذاء الاساسي لبني الانسان

نضال مستمر من اجل رغيف للجياع
وحرية للكرامة في مجتمع كريم

لك المجد والسعادة ايها الصديق

سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/05/2012 15:52:57
" يكفي بأنك ِ قد ولدت ِ على يدي ، فأنت غرسي

وحين أبحت ِ لي حق الرحيل ..

ذبحتك ِ وأضعتُ نفسي "

أجل .. وقلتها :

شعرُك ِ تاجي ، حين تفقد الزهور تيجانها

فأنت لازلت سراب داعية ..

" لأن يجري الفرات شمالا ً "

والفرات بكأسك محض نطفة ماء

أو جرعة ناقة ، تتقاطر الصحراء من رضابها ..

رمالا ً وسواحل وذكريات

لماذا لم تنلك المدينة بأعراس الغجر ..؟

.......................... ///// فائز الحداد
اي الكلمات اكتب لك حتى اكتب لك يا قيصر الشعر كنت والان وستبقى الروعة ذاتها دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 28/05/2012 13:27:20
اراك بين مد وجزر
المحبة واقفة على الحروف همسا
فلا تجادل كونك رجل

لكن
انسج من همك الابداع وكفى

هنيئا لنا بك مبدعا




5000