.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المصريون حائرون يفكرون يتساءلون الرئيس القادم من يكون؟!

اوعاد الدسوقي

رحلة طويلة وماراثون شاق انقطعت فيه انفاس المصريين وهم يركضون بين الفضائيات والصحف ومواقع النت لمتابعة اخبار مرشحي الرئاسة للتعرف علي برامجهم عسى أن يساعدهم ذلك في اختيار المرشح الأفضل ولكن جاءت النتائج عكسية فقد زادت حالة الحيرة والإلتباس و أستمر المصريون حائرون يفكرون يتساءلون الرئيس القادم من يكون؟! ومن خلال المتابعة الدقيقة لكل المرشحين سواء في برامج التوك شو او المؤتمرات الجماهيرية و المناظرات كانت هناك بعض الملاحظات التي تتمثل في:

 

1: رفع كل المرشحين بلا استثناء شعار (( بمبي .. بمبي .. بمبي !! )) فقد قدم كل المرشحين برامج وردية اقرب الي الخيال و لتحقيقها يحتاج كل منهم الي عصا موسي او خاتم سليمان او حتي عفريت الفانوس السحري برامج بعيدة عن الواقع لا تراعي الظروف الحساسة التي يمر بها الوطن

فـ مع الإعتذار للفنانة سعاد حسني سنقوم بتحريف اغنيتها لتصبح (( بمبي .. بمبي .. بمبي برامج المرشحين هتخلى حياتنا بمبي!!)) .

 

2: لم يستطيع اي منهم ان يقدم نفسه في صورة كاريزمية مؤثرة تمكنه من جذب انصار جدد .

 

3: لم يكن تركيز المرشحين علي عرض برامجهم بالقدر الذي انشغلوا فيه بمهاجمة برامج الأخرين.

 

4: لم يتحدث المرشحين عن اليات تنفيذ برامجهم بل انشغل كل منهم بالحديث عن ماضية والتفاخر بتاريخه وسجنه واعتقاله..... الخ.

 

5: النفاق و التلون و الغرور قاسم مشترك بينهم جميعاً فكل منهم يتحدث عن نفسه وكأنه صلاح الدين او مبعوث العناية الإلهية.

 

6: الإفتقار الي اللياقة في الحوار وعدم احترام الأخر والتفنن في طرق الهجوم وتوزيع الاتهامات.

 

7 : بعضهم استخدم الدين كسلاح ذو حدين للترويج لبرنامجه و لمهاجمة برنامج الأخر.

 

8:عدم قدرة المرشحين علي ضبط الإتزان الإنفعالي و الإحتفاظ بهدوء الأعصاب طول اللقاء وهذا مؤشر خطير ان الرئيس القادم قد تقوده انفعالاته في المواقف الحرجة و ما قد ينتج عن ذلك من قرارات خاطئه.

 

9:كل منهم كان يعبر عن مشروعة الشخصي او مشروع جماعته وليس عن مشروع للشعب أو الثورة يلتف حوله الجميع علي مختلف انتماءاتهم الفكرية والسياسية والدينية.

 

10: لم يتحدث اي منهم عن نموذج تنموي يتبناه لتحقيق مطالب الثورة "عيش ..حرية ..عدالة اجتماعية .

 

11: فى كل الأسئلة التي طرحت علي المرشحين كان كل منهم حريص علي ان يقدم اجابه نموذجيه ومثالية وليس حلا لأي موضوع .

 

12:استغلال المرشحين توتر العلاقات مع اسرائيل كورقه يغازل بها الشعب.

 

13: لغة عدائية غير مبرره انتهجها معظم المرشحين اتجاه القوات المسلحة

وكأنهم يتحدثون عن جيش دوله معادية!! وذلك في محاوله خبيثة لكسب اصوات تلك الفئة التى تناصب الجيش والعسكري العداء.

 

14: لم يقدم اي من المرشحين رؤية تكاملية للمشكلات وطرق حلها.

 

15: لم نري في اي من برامجهم الروح الابتكارية التجديدية .

 

علي كل الأحوال و رغم حالة الإرتباك التي نعيشها ورغم عدم ظهور مرشح يستحق رئاسة مصر بشكل حقيقي الا ان ما نمر به يعتبر تجربه فريده اسعدتنا بغض النظر عمن سيفوز فـ لأول مرة لا نعرف نتيجة الإنتخابات ولأول مرة لن نسمع عن نسبة الـ99.9% التي كانت مرتبطة بالرئيس السابق ولأول مرة ستكون هناك انتخابات حره نزيهه مراقبه دولياً ويتم الفرز في اللجان الفرعية بحضور المندوبين حتي لا يكون هناك سبيل للتزوير .نأمل ان تمر ايام الإنتخابات بسلام وان يتكاتف الجميع علي انجاحها دون استغلال ودون بلطجة كما نتمني ان تُحترم نتائج الصناديق أي ان كانت لانها تعبر عن رغبة الشعب الذي يمثل الشرعية الأولي وعلي القوي السياسية ترك هذا الهراء ونغمات التهديد والتحذير وان تصطف وراء الرئيس الجديد و مؤازرته والشد علي يده وان يكونوا له عوناً وان تتخلي تلك القوي عن مصالحها والوقوف خلف مصلحة الوطن فقط ....... نتمني لمصر السلامة ولشعبها الأمن والأمان.

 

 

اوعاد الدسوقي


التعليقات

الاسم: اوعاد الدسوقي
التاريخ: 22/05/2012 08:15:43
السيد الفاضل رياض الشمري
اولأً خالص تقديري واحترامي لشخصكم الكريم وجزيل الشكر علي تفضلك بمتابعة كتاباتي والتعليق عليها لا حرمنا الله من وجودك الطيب الرئع.
ثانياً: سيدي المحترم ليس هناك تناقض ولا شئ حضرتك في مثل مصري بيقول ان لم تجد الاحسن والافضل فاختار احسن الوحشين .. واذا طبقنا هذا المثل علي الرئاسة المصرية نعم لا يوجد من يستحق ولكن ماذا نفعل؟! هل ننتظر حتي ياتي صلاح الدين ونترك البلاد في فوضي وضياع؟! هل نقاطع الانتخابات لان لا يوجد من نثق فيه وفي قداراتة؟! بالطبع لو فعلنا ذلك لوقعنا في كارثة اكبر وهي ترك الساحة لتيار مثل الاخوان للتلاعب بالوطن والانفراد به وخصة انه يملك السلطة التشريعية بجنحيها الشعب والشوري ........ لذا لابد من اختيار احسن واحد ف الوحشين طبقا للمثل الذي يوجد به مزايا اكثر من المرشحين الاخرين و الاقل في السلبيات
ويتم انتخابة حتي علي الاقل لنستطيع الانتقال السلمي من الحكم العسكري للحكم المدني ومحاولة ترتيب الاوراق والبيت من الداخل لمدة 4 سنوات ونأمل ان يظهر في هذه المدة من يستحق رئاسة مصر حينها .................. اوعاد الدسوقي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 22/05/2012 00:24:46
الاستاذة الفاضلة اوعاد الدسوقي مع التحية سلمت براعتك في الكتابة الهادفة وزاد شعورك الوطني المخلص وانت تتعاملين دوما وبشجاعة مع قضايا الشعب المصري العظيم لكني في مقالتك هذه استغربت كيف كاتبة ذكية مثل اوعاد الدسوقي تقع في مطب التناقض حيث اعترفت انت بعد فقراتك الخمسة عشر (عدم ظهور مرشح يستحق رئاسة مصر بشكل حقيقي) تم تطالبين القوى السياسية(ان تصطف وراء الرئيس الجديد)فكيف فاقد الشيء يعطيه حسب فقراتك حتى تطالبين الاخرين بالوقوف وراء الرئيس الجديد. ان المنطق العلمي يقول ان مصر قادمة على كارثة اخرى هي كارثة انتخابات الرئاسة بعد كارثة انتخابات مجلس الشعب.اماالادعاء بنزاهة الانتخابات وديمقراطيتهالاتشفع للرجل الغير مناسب ان يقود مصر سواء في مجلس الشعب او في الرئاسة بسبب تبعثر الوعي الجماهيري الان في مصر مع كل احترامي




5000