..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكرى مولد الكوكبُ الدّري والكوثرُ الفيّاضُ فاطمة الزهراء البتول

محمد الكوفي

ذكرى مولد الكوكبُ الدّري والكوثرُ الفيّاضُ فاطمة الزهراء البتول {ع{، من عالم الذر إلى ما بعد الشهادة {عليه السلام}،

* * * * * * * * * * * *

امتحان الصدِّيقة {عليها السلام} في عالم الذر جاء في زيارة الصدّيقة الشهيدة الزهراء البتول {عليها السلام} ما نصّه: «امتحنك الذي خلقك قبل أن يخلقك وكنت لما امتحنك به صابرة».

* * * * * * * * * * * *

قال تعالى:لا يقاس بهم أحد من الناس؛ علي {عليه السّلام.{ مع النبي {صلّى اللّه عليه و اله.{ في درجته، إن اللّه عز و جل يقول:«وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ» «1». ففاطمة ذرية النبي {صلّى اللّه عليه و اله،{ و هي معه في درجته وعلي {عليه السّلام.{ مع فاطمة {عليها السّلام{.1 «اللوامع: ص 414. 2. » «تفسير محمد بن العباس، على ما في اللوامع.»

* * * * * * * * * * * * *

مقال خاص: إلى الأخوة الأعزاء والمشرفين المحترمين في موقع النورالاعلامي ،

الحلقة الأولى: بحث و تحقيق : محمد الكوفي/ أبو جـــاسم،

* * * * * * * * * * * *

فاطمة الكوثر الفياض تزهر لأهل السماء كما تزهر النجوم لأهل الأرض يغضب الله لغضبها،

نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام الرسول الأعظم محمد والى زوجها سيد الوصيين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب {عليه السلام{, وعلى آله بيته الطيبين الطاهرين المعصومين. وذلك بمناسبة ولادة النور المحمدي السيدة فاطمة الزهراء البتول {عليهم السلام{، كما نهنئ مراجع الدين العظام وخصوصا إمامنا المفدى الإمام السيد علي الحسيني السيستاني دامت بركاته والى شيعة أمير المؤمنين {عليه السلام{، وكافة الأمة الإسلامية بهذه المناسبة السعيدة وبهذه الذكرى العظيمة واخص بالذكر الأخوة والأخوات القراء الأعزاء والأخوة الطيبين في موقع النور الإعلامي،»،وبالخصوص الأستاذ الكاتب والإعلامي المعروف السيد احمد الصائغ والأخ الأستاذ الكاتب والإعلامي علي السيد وساف والمسؤول والمشرف والكادر العام ، وأعضاء هذا الموقع المحترمــــــــــــين جمبعاً، وأصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية المحترمة،

* * * * * * * * * * * *

الزهراء : ويستفاد من جملة الأحاديث والأخبار أن فاطمة {عليها السلام{، عرفت بالزهراء لجمال هيئتها والنور الساطع في غرّتها ، فهي مزهرة كالشمس الضاحية ، ومشرقة كالقمر المنير. وسُئل الإمام الصادق {عليه السلام{،عن فاطمة {عليها السلام{، لِمَ سمّيت الزهراء؟ فقال {عليه السلام} : « لأنها كانت إذا قامت في محرابها زهر نورها لأهل السماء ،كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض » {1} . وسأل أبو هاشم الجعفري رضي الله عنه{، صاحب العسكر {عليه السلام {،لِمَ سميت فاطمة {عليها السلام{،الزهراء؟ فقال: « كان وجهها يزهر لأمير المؤمنين {عليه السلام{، من أول النهار كالشمس الضاحية ، وعند الزوال كالقمر المنير ، وعند غروب الشمس كالكوكب الدرّي » {2} . قال ابن الأثير: الزهراء : تأنيث الأزهر، وهو النيّر المُشرق من الألوان ، ويراد به إشراق نور إيمانها ، وإضاءته على إيمان غيرها {3}. وقال المناوي : سميت بالزهراء لأنها زهرة المصطفى {صلى الله عليه وآله وسلم{،{4}. وارتجزت بعض أزواج النبي {صلى الله عليه وآله وسلم{، في زفاف الزهراء {عليها السلام{، قائلة :

 

الزهراء سيدة نساء العالمين وبضعة سيد المرسلين ومشكاة أنوار أئمة الدين وزوجة أشرف الوصيين البتول العذراء ،والإنسية الحوراء فاطمة الزهراء {صلوات الله عليها{، وعلى أبيها و بعلها و بنيها ما قامت الأرض و السماء، قال النبي هي الحوراء الإنسية، والحوراء نسبة إلى الحور العين في الجنة،{ ولأن نطفتها تكونت من ثمار الجنة }. والزهراء البتول {عليها السلام} : لأنها تبتلت عن دماء النساء . قال الرسول الأعظم{ص {، لم أرَ في الجنّة أحسن منها ولا أبيض وَرَقاً ولا أطيب ثمرة، فتناولتُ فصارت نُطفةً في صُلبي،فاطمة {ع{،{1}،

 

* * * * * * * * * * * *

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين {محمد} المصطفى صلى الله عليه وآله، وعلى ابنته الطاهرة، الأنسيّة الحوراء، فاطمة الزهراء، سيدة نساء العالمين، زوج الوصيّ الكرار، وأم الأئمة الأطهار، المدعوّين في الكتاب العزيز بـ :أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا.

تهل علينا الذكرى العطرة مولد الطهر الطاهر ريحانة المصطفى المختار البتول أم أبيها

فاطمة بنــت ففخر الكائنات وسيد البشر محمد {صلى الله عليه وسلم{ ، وهي ذكرى حية وباقية في قلوبنا منذ القدم الأوهى حب محمد وآل محمد،{ص{، ترى تتجدد هذه المراسم في كل أيام السنة في الأفراح والمناسبات الدينية، وغيرها؛ والذي هو عقائد راسخة في عقولنا وسلوكنا ، لأنها تعيش في أرواحنا وتسري ذكراها في دمائنا وأجسادنا وتتركز في عقولنا لتصبح دروسها وعبرها للأجيال القادمة منهج حياتنا وحياتهم وبرنامج عملنا وعملهم، ومثلما كانت منهجا للمسلمين والبشرية من قبلنا ستكون كذلك منهجا للمسلمين بجميع مذاهبهم، والبشرية من بعدنا حتى قيام الساعة ...

* * * * * * * * * * * *

كانت ولادة الميمونة الطاهرة ، والدرة الفاخرة، الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء {عليها السلام}، والمشهور بين علماء الإمامة أنّه في يوم الجمعة العشرين من شهر جمادى الثانية من السنة الخامسة بعد البعثة النبوية ، وبعد الإسراء بثلاث سنين{1}.

2- في العشرين من جمادى الآخرة سنة خمس وأربعين من مولد النبي{صلى الله عليه وآله وسلم} وكان بعد مبعثه بخمس سنين.

3- فاطمة الزهراء بنت محمد بن عبد الله رسول الإسلام. أمها خديجة بنت خويلد ولدت يوم الجمعة 20 جمادى الآخرة في السنة الخامسة بعد البعثة النبوية بعد حادثة الإسراء والمعراج بثلاث سنين {حسب الروايات الشيعية}، أو في السنة الخامسة قبل البعثة النبوية في مكة المكرمة, والنبي له من العمر خمسة وثلاثين عاماً {حسب روايات أهل السنة والجماعة}. زوجها هو علي بن أبي طالب.

أمّا فضائلها ومناقبها {سلام الله عليها}، فهي كثيرة لا يمكن استقصاؤها، وبيان شيء منها بحاجة إلى كتاب مستقل، فاطمة أم أبيها بضعة الرسول محمد{عليهما السلام{،سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وكانت أشبه الناس كلاماً وحديثاً برسول الله‏{صلى الله عليه وآله{، تحكي شيمتها شيمته، وما تخرم مشيتها مشيته.

هذه المرأة العظيمة التي ملأت الدنيا نورا وبهجة، وكرست كل حياتها القصيرة تلك لإعلاء كلمة الله عز وجل حتى لو كان ذلك على حساب مآسيها ومصائبها التي تحملتها بعد شهادة أبيها { صلوات الله عليه وأله {، وسعت لكي ترشد الإنسانية الحائرة إلى كمالها المفقود،

* * * * * * * * * * * *

إشراقات: أضاء نورُ فاطمة الزهراء {عليها السلام}: يومَ وُلدِت، فأضاءت بُيوتات مكّة بنورها القُدسي، بل لم يَبقَ في شرق الأرض ولا غربها موضعٌ إلاّ أشرق فيه ذلك النور. استمرّ نورها، حتّى إذا قامت في محرابها بين يَدَي ربّها، زَهرَ نورُها لملائكة السماء، ودَخَل هذا النورُ يوماً من مُلاءتها إلى بيتِ يَهوديٍّ فأسلم به خَلْقٌ كثيرٌ من اليهود. وغلَبَ هذا النورُ وأضاء، فأضاءت به السماواتُ والأرضون، كذلك أضاءت به قلوبُ المحبّين على مدى السنوات والقرون والأجيال.

في أُفُقِ المجدِ هيَ الزهراءُ ****** للشمسِ مِن زهرتها الضياءُ

بل هيَ نورُ عالَمِ الأنـوارِ******* ومَطلعُ الشموسِ والأقمـارِ

المصاديق وهي كثيرة، وفيرة، اخترنا منها عشرةً فقط: 1. عن أبي أيّوب الأنصاري قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: « لَمّا خَلَق الله عزّوجلّ الجنّةَ خَلَقها مِن نور عرشه، ثمّ أخذ من ذلك النور فغَرَقه { وفي نسخة: فقذفه }، فأصابني ثُلُثُ النور، وأصاب فاطمة ثلثُ النور، وأصاب عليّاً وأهلَ بيته ثلثُ النور، فَمَن أصابه من ذلك النور اهتدى إلى ولاية آل محمّد، ومَن لم يُصبه من ذلك النور ضَلّ عن ولاية آل محمّد » { الخصال للشيخ الصدوق 188:1 / ح 258 ـ باب الثلاثة، عنه: بحار الأنوار إلى ولاية آل محمّد، ومَن لم يُصبه من ذلك النور ضَلّ عن ولاية آل محمّد » { الخصال للشيخ الصدوق 188:1 / ح 258 ـ باب الثلاثة، عنه: بحار الأنوار 308:23 / ح 6. ومناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب 106:3}.شعاع.. « مِن النورِ الفاطميّ »«راجع البقية على هذا المصدر، »{1}،

* * * * * * * * * * * *

ورد في صحيح البخاري: فاطمة بَضعة مني، فمن أغضبها أغضبني {النبي الأعظم{ص}}: في صحيح

مسلم: قال رسول الله {ص{: فإنما ابنتي بَضْعة مني يريبني ما رابها ويؤذيني ما آذاها. وبلفظ آخر: إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها. عـنـه {ص}: وهي نور عيني , وثمرة فؤادي , يسوؤني ما ساءها ,ويسرني ما سرها ، وَإنَّهَا أَوَّلُ مَنْ يَلْحَقُنِي مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، فَأَحْسِنْ إلَيْهَا بَعْدِي،:‏‏{ وروا هذا الحديث: إنما

فاطمة بضعة مني يسرني ما يسرّها. ايظاً: أبو الفرج الأصفهاني في الأغاني} ورواها جمع آخر من محدثي العامة إضافة إلى اتفاق الشيعة فيها عن الأئمة المعصومين وكما في صحيح الترمذي وسنن النسائي وابن حجر العسقلاني في الإصابة في تمييز الصحابة وآخرون غيرهم ـ نصا أو مضمونا ـ ولكثرتها عدت من الروايات المتواترة ولو بالمعنى، إي إن رسول الله{صلى الله عليه وآله {، قد نَوّهَ بقدر فاطمة وأشاد بعلو شأنها وسمو منزلتها، فقد رووا عن عائشة أنها قالت: إن فاطمة{عيها السلام{، كانت إذا دخلت على رسول الله {صلى الله عليه وآله {، قام لها من مجلسه وقبّل رأسها وأجلسها مجلسه،

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 1} ــــ فاطمة {عليها السلام}: فهذه آيات بينات من القرآن الكريم وردت بحق سيّدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء {عليها السلام{، تنزيلاً، أو تفسيراً، أو تأويلاً، أو تطبيقاً سنورد بعضاً منها ومن المصادر التي ذكرت ذلك وهي من كتب أبناء العامة:

وليلة القدر « من عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر وإنما سميت فاطمة لأنّ الخلق فطموا عن معرفتها ... » « في تفسير فرات الكوفي عن أبي عبد الله{عليه السلام} أنه قال: {إِنّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} الليلة: فاطمة {عليها السلام}، القدر: الله، في فاطمة الزهراء {عليها السلام{، سر مستودع كما تقدم ذلك في حديثنا حول هذا الموضوع ـ أي السر المستودع ـ وأيضا في ليلة القدر سر عظيم لا يعرفه إلاّ المقربون الذين امتحن الله قلوبهم للإيمان والتقوى ، فليلة القدر رفعها الباري عزوجل وجعلها خيراً من ألف شهر وفيها تشويق لذيذ لمعرفة ذلكم السر المكنون في أعماقها، { وما أدراك ماليلة القدر } حيث خاطب الله تعالى المؤمنين في ضمائرهم لكي يحرك فيهم أمواج المعرفة عبر وسائل العلم والوعي ولتنفتح لهم أسرار ليلة القدر بالتمعن والتدقيق فيها ، على أن معرفة ليلة القدر تفوق الإدراك البشري العادي أي أنها تفوق أدراك سائر الناس من السواد الأعظم فانه لابد أن يكون فيها سر عظيم ، والسر تقتضي معرفته استيعابا كاملا لمعنى ليلة القدر والغاية التي نزلت ليلة القدر من اجلها ولا جل تحقيقها في الأرض . وعلى هذا الأساس لابد من معرفة الأساس الذي بني عليه الحديث الذي ذكرناه في أول بحثنا حول علاقة معرفة فاطمة {عليها السلام{، بليلة القدر فانه لابد من وجود الترابط في هذا الموضوع المهم ، ففاطمة فيها سر مستودع وكذلك ليلة القدر فيها سر مكنون ، فمن عرف فاطمة والسر المستودع فيها عرف سر ليلة وعظمتها ، فليلة القدر عظيمة كعظمة فاطمة {عليها السلام{، لذا كانت مجهولة في أثباتها ودقتها من حيث الزمان لمختص بليالي شهر رمضان . على أن عرف فاطمة فقد أدرك ليلة القدر هذا كونه ناتج عن معرفة فاطمة التي تجعلنا ندرك الإسلام ونستوعب أهمية ليلة القدر من خلال هذه المعرفة ، ولقد طرح الكثير من العلماء أوجه للشبه بين ليلة القدر وفاطمة {عليها السلام}، * ليلة القدر وعاء وظرف زماني لنزول كل القرآن الكريم { إنا أنزلناه في ليلة القدر } ، { ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين } ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ، وفيه كل شيء ، وتبيان كل شيء ، وسعادة الدارين . وكذلك الحوراء الإنسية فاطمة الزكية ، فان قلبها ظرف مكاني وروحاني ، وصدرها وعاء الهي للقرآن الكريم والمصحف الشريف ، وإنها كانت محدثة تحدثها الملائكة ، فهي وعاء للإمامة وللمصحف الشريف .» « البحار : 43 | 65 .»{1}.

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 2} ــــ كرامات الزهراء:{عليه السلام}:«اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها بعدد ما أحاطبه علمك وأحصاه كتابك، واجعلنا من شيعتها ومحبيها والذابين عنها بأيدينا وألسنتنا وقلوبنا والحمد للّه رب العالمين.

أنوار فاطمة {س} قبل خلق الوجود * شكّك بعضهم في هذه المقالة: إنّ أهل البيت بضمنهم فاطمة {س} خُلقوا أنواراً قبل خلق الوجود، وذكروا أنّ الروايات في هذا الباب ضعيفة السند، فما رأيكم في هذه المسألة؟ وهل هي من الأُمور المجمع عليها من الشيعة أو من الأُمور المشهورة الثابتة بنصوص معتبرة؟ بسمه تعالى؛ قد ورد في الأخبار الكثيرة أنّ اللّه خلق نور فاطمة {س} من نوره قبل خلق آدم، لا يحتمل الكذب والوضع في جميعها، كما ورد في معاني الأخبار بسند معتبر عن سدير عن الإمام الصادق {ع}، وصحّة مثل هذه الأُمور، والاعتقاد بذلك ـ وإن لم يكن واجباً، ولم يكن من ضروريات المذهب ـ فهو من كمال الاعتقاد، فمن اكتسبه من مصادره باليقين والاطمئنان فقد فاز به، والله الموفق.

شبه الزهراء {س} ألنوري قبل خلق آدم {س} * شكّك أحدهم في الروايات الواردة في أنّ نور فاطمة {س} قد خُلق قبل أن يخلق اللّه الأرض والسماء، ما رأيكم بذلك؟ علماً بأنّ التشدّد السندي لا يخرج بعض الروايات من دائرة الاعتبار، كما نرى ذلك في رواية سدير الصيرفي التي يذكرها الشيخ الصدوق (في معاني الأخبار: 396، باب نوادر المعاني، الحديث 53). بسمه تعالى؛ ورد في بعض النصوص ومنها معتبر أنّ النبي {ص} وآله المعصومين {س} ومنهم الزهراء {س} كانوا موجودين بأشباههم النورية قبل خلق آدم {س} ، وخلقتهم المادّية متأخّرة عن خلق آدم كما هو واضح، واللّه العالم.

كانت فاطمة الزهراء {عليها السّلام.{ من عمود النور في صلب آدم؛ ثم انتقل نورها إلى الأصلاب الشامخة و الأرحام المطهرة حتى وصل إلى صلب عبد المطلب، ثم إلى صلب عبد اللّه ثم إلى صلب رسول اللّه محمد {صلّى اللّه عليه و اله.{3}. قال الصادق {عليه السّلام: إن اللّه خلق أربعة عشر نورا قبل الخلق بأربعة عشر ألف عام، فهي أرواحنا: محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين و تسعة من ولد الحسين، آخرهم القائم بعد غيبته، يقتل الدجال و يطهّر الأرض.

كرامات الزهراء: کأن مَحاريبَ اللـَّيل ِتعرفَ عن عبادة َالزهراءَ الشيءَ ألکثيرِ. أنَّ فاطمة ُ هو المصباحَ الإلهـــــيُّ الذي يضيء طـُرُقُ الحياةٍ الإنسانية ألکريم ِلِکُلَّ نساءِ العالمَ.

شفيعة المذ نبين عند رب العالمين فاطمة الزهراء بنت سيد المرسلين {ع{،

من كراماتها: إضافة ركعة للمغرب شكرا على ولادة الزهراء {ع} ومن البركات المعنوية لولادة فاطمة الزهراء {ع} ما رواه الشيخ الصدوق والشيخ الطوسي رضوان الله عليهما أن الركعة الثالثة من المغرب أضيفت إلى الصلاة شكرا من رسول الله { ص} لربه على مولد فاطمة {ع}. { راجع علل الشرائع ج2 ص324، ومن لا يحضره الفقيه ج1 ص289 ح1319، والتهذيب ج2 ص113 ح424/192، وقد أوردها بعض فقهاء الإمامة في كتبهم الفقهية بما يفيد منهم القبول بمضمونها وعدم اعتراضهم عليها، فراجع ذكرى الشيعة للشهيد الأول ج2 ص312، والحدائق الناضرة ج6 ص58، ولم أجد من السابقين واللاحقين من اعترض عليها، وإنما أذكر ذلك لأنني أتوقع أن يخرج أحد المشككين الجهلة بمقامات أهل البيت {ع} ليقول أن هذا غير معقول ولا يمكن للعقل قبوله وأنه من الغلو!!!} وكان شكر النبي {ص} متجانسا مع عظم هذه النعمة، فكان شكرا بعبادة الله عز وجل بواحدة من أحب العبادات إليه سبحانه وأهمها في الدين، كما أن هذه النعمة الكبرى لما كانت خيراتها العظيمة مستمرة إلى يوم القيامة فهذا استوجب أن يدوم شكرها إلى يوم القيامة أيضا، فالشكر عليها حسن على جميع أفراد الأمة. وقد تحدثت في إحدى حلقات عقائد الإمامة بتفصيل عن الولاية التشريعية للنبي {ص} من خلال الروايات المعتبرة التي بلغت عشرة روايات، فما أكرمها من ولادة وما أجلها من بركات.»{2}.

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 3} ــــ « سم الله الرحمن الرحيم "إنا أعطيناك الكوثر ,فصل لربك وأنحر, إن شانئك هو الأبتر" سورة الكوثر، سورة مكية تحتل الرقم 108 في ترتيب سور القرآن الكريم،

هي أقصر سور القرآن الكريم، تفسر السورة،

نزلت { سورة الكوثر}.. لا لتقول ـ وحسب ـ إن رسول الله مُنزّه عن هذه الصفة التي أُثيرت حوله ظلماً وعدواناً، بل لتبشّر أيضاً بأنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله تخرج من صُلبه المبارك ذريّة كثيرة وفيرة، وينحدر منه {صلّى الله عليه وآله{، نسل كثير كثير.. اختارت السورة للتعبير عن هذه الكثرة الكاثرة لفظة {الكوثر} التي تعني: الخير الكثير. ولم يُترَك ذلك الجاهل المفتري دونما عقاب ودون أن يُكال له الصاع صاعَين، فتُخبر الآيةُ الأخيرة من هذه السورة الكريمة بأنّ العاصَ بن وائل عدوَّ رسول الله وشانئه ومُبغضه هو الأبتر، وليس رسول الله. وقد تحقّق هذا بالفعل، فانقطع نسل العاص واندثر ولم يبق له من أثر. وما يُقال عن أُبوّته لعمرو بن العاص إنّما هو موضع شك وأكثر من الشك؛ ذلك أن المصادر التاريخية تشير إلى أنّه لم يكن من صُلبه. نقرأ معاً ـ أيها الأصدقاء ـ سورة الكوثر المباركة: بسمِ الله الرحمنِ الرحيم. إنّا أعطَيناكَ الكوثَر. فَصَلِّ لربِّكَ وانْحَرْ. إنّ شانِئكَ هُو الأبتَر . وهكذا نلاحظ: أنّ موضوع السورة هو هذه الإثارة العدوانية الظالمة، والإجابة عنها إجابة إلهيّة واعدة صادقة لا تتخلّف؛ فانّ الله تعالى ناصر الرسول وحبيبه هو الذي تكفّل بالإجابة، فأعطى رسوله هذا الكوثر إِنّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ} ونلاحظ ثانياً أنّ التعبير بالفعل الماضي « أعطيناك » الدالّ على التحقق في الماضي.. يعني أنّ تحقق هذا الإعطاء هو من المسلّمات الواقعية وكأنّه قد حدث وتمّ من قبل. ونلاحظ كذلك: أنّ الموضوع كان خطيراً ومهماً وحيوياً جداً، بحيث اختصّتَ به سورة مستقلة من سور القرآن العظيم. {1}.{[754]} . قال الفخر الرازي : الكوثر أولاده{ صلى الله عليه وآله وسلم } لأن هذه السورة نزلت رداً على من عابه بعدم الأولاد ، فالمعنى أنه يعطيه نسلا يبقون على مرّ الزمان، فانظر كم قتل من أهل البيت! ثمّ العالم ممتلئ منهم، ولم يبقَ من بني أمية في الدنيا أحدٌ يُعبأ بت{ [755]} . قال الطبرسي في تفسيره جوامع الجامع : هو كثرة النسل والذرية، وقد ظهر ذلك في نسله من ولد فاطمة{عليها السلام} ، إذ لا ينحصر عددهم ، ويتصل بحمد اللّه إلى آخر الدهر مددهم، وهذا يطابق ما ورد في سبب نزول السورة، وهو: أن العاص بن وائل السهمي سماه الأبتر لمّا توفي ابنه عبد اللّه ، فيكون تنفيساً عن النبي{ صلى الله عليه وآله وسلم} ما وجد في نفسه الكبيرة من جهة مقالهم وهدماً لنحالهم{ [756]}.

2 - الكوثر وإن كان بإسم نهر في الجنة ، وإن كان احد التفاسير القرآنية - إلا إن القرآن الكريم له ظاهر وباطن ومن التفاسير للكوثر وهي الأصح والأقرب للذهن هو أن : الكوثر هو نسل رسول الله { صلى الله عليه وآله{، بدءاً من فاطمة الزهراء {عليها السلام{، وأبناءها وأبناء أبناءها إلى يوم القيامة .. إذ انه لا يوجد للنبي أحفاد من أبناءه إلا أحفاده من فاطمة الزهراء وهم الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم وجميع نسلهم الطاهر{عليهم السلام{،إلى يوم القيامة .. والآية الكريمة نزلت بعد حادثة وقعت في مكة قبل الهجرة، إن رجلاً جاء يسأل عن رسول الله {ص} في ، فأجابه واحد من الكفار ذلك الوقت وهو "العاص بن وائل" ، مشيراً بأصبعه إلى رسول الله: "أتقصد ذلك الأبتر" ! والأبتر عند العرب تقال لمن ليس له ذرية من الذكور يحملون اسمه من بعده ، وأراد بذلك أن يسخر من النبي {ص} فسماه الأبتر - فسمع الرسول {ص} مقالته ، وحزت هذه الكلمة في نفسه بأبي هو وأمي .. فأنزل الله تعالى هذه الآية الكريمة يواسي بها رسوله {ص} ويعلمه من علم الغيب انه ستكون له ذرية تملئ الأرض إلى يوم القيامة كالنهر العذب الجاري غير المنقطع .. حتى إن الرسول {ص} قال في بعض أحاديثه " كل نسل منقطع إلى يوم القيامة إلا نسلي " .. فالله تعالى يبشر رسول الله في الآية الكريمة انه أعطاه الكوثر وهي فاطمة الزهراء{ع{، وجميع نسلها من بعدها ، ويدعوه الله تعالى إلى شكر الله بالصلاة وان يذبح أو "ينحر ذبيحة" تباركاً بهذه المولودة ، لذلك جرت السنة على ذبح ذبيحة عند ولادة مولود يطلق عليها " العقيقة".. وقوله تعالى " إن شانئك هو الأبتر" يعني بذلك " العاص بن وائل" الذي أراد أن يشين برسول الله ولكن الله تعالى ينعته هو بالأبتر يعني الذي لا نسل له ، لأن نسله منقطع {لن يستمر إلى يوم القيامة} كما إن نسله ليس كنسل سيد البشرية .. فالعاص هو الأبتر وليس رسول الله {صلى الله عليه وآله،»{3}.

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 4} ــــ الزهراء {عليه السلام}: من قبل الولادة إلى ما بعد الشهادة العناصر الغيبية الدخيلة في تكوين الزهراء {ع}،بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم السلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم من الأولين والآخرين.

نعقاد نطفة الزهراء: {عليها السّلام.{كان بدأ الخلق قبل كل شي‏ء بآلاف عام، و بنورها أشرقت السموات و الأرض. و بعدها اشتق لها اسما من أسماء الرب تبارك و تعالى. ثم لاحت أول بوادر عظمتها حين غفر اللّه تعالى لآدم بدعائه و توسله بها و بأبيها و بعلها و بنيها.{عليهم السلام}. {4}. قال الإمام جعفر الصادق {عليه السّلام.{ في قوله تعالى: «فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِماتٍ»، كان آدم و حواء جالسين... و فيه رؤية آدم و حواء صورة فاطمة الزهراء{عليها السّلام.{ في قصر الجنة ... إلى آخر الحديث،{1}،

في حديث للإمام الصّادق {عليه السّلام}: سُمِّيَت « الزّهراء »؛ لأنّ نورها اشتُقّ من نور عظمة الله سبحانه، ولمّا أشرق نورها غَشِيَ أبصارَ الملائكة، فخَرُّوا إلى الله سُجّداً وقالوا: إلهَنا وسيّدنا، ما هذا النور ؟! فأوحى إليهم: هذا نورٌ من نوري أسكنتُه في سمائي وأُخرجه من صُلْبِ نبيٍّ من أنبيائي أفضّله على جميع الأنبياء، وأُخرج من ذلك النّور أئمّةً يقومون بأمري ويَهدُون إلى حقّي، أجعلهم خلفائي في أرضي بعد انقضاء وحيي. {1}

كنا قد تحدثنا عن نور فاطمة الزهراء {ع} قبل ولادتها عندما كانت في عالم الأنوار، وهو عالم أرفع بكثير من عالم الطبيعة، وهذا النور عندما أراد الله عز وجل له أن يتنزل إلى عالم الدنيا أنزله الله عز وجل في أحسن حلة وأفضل هيئة، وهذا ما سيكون محور حديثنا في هذه الحلقة إن شاء الله تعالى.

 

« عالم ألذ ر عالم ما قبل الولادة}، وفاطمة الزهراء {ع} - في عالم الأنوار- { الروايات حول خصوص نور فاطمة الزهراء {ع} حيث أن ما كان قبل خلق الخلق مما جرى في عالم الغيب مما يعد من عالم الغيب الذي لايمكن أن نكتشفه إلا من خلال ما جاء ممن أطلعهم الله على الغيب وهم النبي {ص} والأئمة من بعده {ع}، ومن ثم فلا سبيل لنا لمعرفة ما يتعلق بنور فاطمة الزهراء {ع} الذي يعد من عالم الغيب بغير الرجوع إلى من كان كلامهم نورا وكما جاء في الزيارة الجامعة الكبيرة. والروايات الواردة عن أهل البيت {ع} عن موقع فاطمة الزهراء {ع} في عالم الأنوار متعددة وكثيرة، وسأكتفي بذكر ثلاثة روايات فقط مع شيء من التعليق عليها. الرواية الأولى المعتبرة ومن أهم تلك الروايات ما رواه الشيخ الصدوق بسند صحيح قال: حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، عن يعقوب بن يزيد، قال: حدثنا الحسن بن علي بن فضال، عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن سدير الصيرفي، عن الصادق جعفر بن محمد، {ع} عن أبيه، عن جده، قال: قال رسول الله {صلى الله عليه وآله}: «خلق نور فاطمة {عليها السلام}، قبل أن يخلق الأرض والسماء، فقال بعض الناس: يا نبي الله فليست هي إنسية؟ فقال: فاطمة حوراء إنسية، قالوا: يا نبي الله وكيف هي حوراء إنسية؟ قال: خلقها الله عز وجل من نوره قبل أن يخلق آدم إذ كانت الأرواح فلما خلق الله عز وجل آدم عرضت على آدم. قيل يا نبي الله وأين كانت فاطمة؟ قال: كانت في حقه تحت ساق العرش، قالوا: يا نبي الله فما كان طعامها؟ قال: التسبيح والتقديس والتهليل والتحميد، ... ». {معاني الأخبار باب نوادر المعاني ص396 ح53} استنتاجات من الرواية المعتبرة ونستفيد من هذا الحديث المعتبر عدة أمور: منها: تقدم خلقتها النورية على ولادتها في عالم الدنيا. ومنها: إنها لم تكن مشغولة في ذلك العالم إلا بما يكون أحب شيء إلى الله سبحانه وتعالى من الوحدانية والحمد والتنزيه، ووجه التعبير عن تلك الأمور بالطعام من جهة أن بقاء الإنسان يكون عبر الطعام، وبقاء فاطمة {ع} في عالم الأنوار قائم على أساس ما صدر منها من ذلك التهليل والثناء والتسبيح. ومنها: أنها{ع} عرضت على آدم، وهذا يعني أن آدم كان مأمورا بالتصديق والإيمان بهذا النور ومنزلته عند الله تعالى كما كان مأمورا بالإيمان والتصديق بنور النبي {ص}، وفي الحقيقة فهذه الفقرة قد تكون إشارة إلى قول الله سبحانه وتعالى: { وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لاتعلمون * وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين * قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم * قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم اقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون } {البقرة/ 30-33} فالآية تتحدث عن جعل إلهي للخليفة، وهذا الجعل مرتبط بمعرفة الأسماء أي الحقائق، وتلك الحقائق من العلو بحيث لم تقدر الملائكة على معرفتها عندما عرضت عليها، ولكن آدم {ع} استطاع أن يعرفها بتعليم من الله سبحانه وتعالى له، ولكن ما هي تلك الحقائق؟ يروي الشيخ الصدوق بسند يمكن تصحيحه عن الإمام الصادق {ع} أنه قال: «إن الله تبارك وتعالى علم آدم {ع} أسماء حجج الله تعالى كلها، ثم عرضهم وهم أرواح على الملائكة، فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين بأنكم أحق بالخلافة في الأرض لتسبيحكم وتقديسكم من آدم، قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، قال الله تبارك وتعالى:{ يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم } وقفوا على عظيم منزلتهم عند الله - تعالى ذكره - فعلموا أنهم أحق بأن يكونوا خلفاء الله في أرضه وحججه على بريته» . {كمال الدين ص13، وفي السند أيمن بن محرز وهو ثقة عند السيد الخوئي للتفسير، وجعفر بن عبد الله الكوفي، ويمكن حمله على جعفر المحمدي رأس المذري،

ولكن لم يعهد أن لقب بالكوفي{، الروايات الواردة حول أنوار النبي {ص} وأهل البيت {ع} متواترة إجمالا، وتواترها كاف في إثباتها، بالرغم من وجود بعض الروايات الصحيحة والمعتبرة في ذلك كما في رواية سدير الصيرفي المروية في نوادر معاني الأخبار. »{4}.

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 5} ــــ « أدلة وجود عالم الذر : قال النبي :{ صلى الله عليه وآله}: ما خلقتم للفناء بل خلقتم للبقاء وإنما تنقلون من دار إلى دار }.1 يمر الإنسان خلال حياته الطويلة - أي من بداية خلقه وحتى وصوله إلى مرحلة الخلود في الجنة أو النار - في عدة مراحل أو عوالم مختلفة منها عالم الأرواح {ويسمى أيضاً بعالم الأشباح أو الظلال{، وعالم الذر وعالم الأصلاب وعالم الأرحام وعالم الدنيا وعالم البرزخ وعالم القيامة ثم في الأخير عالم الخلود في الجنة أو النار ، ولا تشكل الحياة الدنيا التي نعيش فيها إلا مرحلة صغيرة جداً قياساً بتلك المراحل والعوالم المتعددة، فعلى سبيل المثال إذا لاحظنا عالم البرزخ {القبر} ومدة مكوثه نجد أنه قد يمتد لمئات أو آلاف من السنين أو ربما أكثر من ذلك ، حيث أنه يبدأ بموت الإنسان وينتهي بقيام الساعة أو النفخ في الصور وكما قال سبحانه وتعالى :{ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ }2 ،

قال تعالى :{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ}.6 وعن أبي جعفر الباقر {ع} في تفسير الآية الآنفة الذكر قال :ر أخرج من ظهر آدم ذريته إلى يوم القيامة ، فخرجوا كالذر فعرفهم وأراهم نفسه -أي برؤية القلب -ولولا ذلك لم يعرف أحد ربه ، ثم قال {ع}:قال رسول الله :" كل مولود يولد على الفطرة " يعني على المعرفة بأن الله خالقه ، وذلك قوله { وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ }7.

وعن ابن بكير عن زرارة قال سألت أبا عبد الله عن قول الله :{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ{،فقال :{ ثبتت المعرفة في قلوبهم ونسوا الموقف وسيذكرونه يوماً ما ، ولولا ذلك لم يدر أحد من خالقه ولا من رازقه ، فمنهم من أقر بلسانه في الذر ولم يؤمن بقلبه فقال الله {{ فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ بِهِ مِن قَبْلُ }8} }9. «.»{5}.

* * * * * * * * * * * *

6 الحديث: } ــــ فعن الإمام الصادق {ع }: قال :{ إن الله آخى بين الأرواح في الأظلة قبل أن يخلق الأبدان بألفي عام }4،وعن أبي جعفر قال :{ إن الله أخذ ميثاق شيعتنا بالولاية لنا وهم ذر يوم أخذ الميثاق على الذر بالأقرارله بالربوبية ولمحمد بالنبوة، وعرض الله عز وجل على محمد أمته في الطين وهم أظلة وخلقهم من الطينة التي خلق منها آدم ، وخلق الله أرواح شيعتنا قبل أبدانهم بألفي عام ، وعرضهم عليه وعرفهم رسول الله وعرفهم عليا ونحن نعرفهم في لحن القول}.5« { عن آدم أبي الحسين ، عن إسماعيل بن أبي حمزة } {1} ، عمّن حدّثه ، عن أبي عبد الله { عليه السلام } قال : « جاء رجل إلى أمير المؤمنين { عليه السلام } فقال : يا أمير المؤمنين والله إنّي لاُحبّك ، فقال له : كذبت ، فقال له الرجل : سبحان الله كأنّك تعرف {2} ما في نفسي ، قال : فغضب أمير المؤمنين { عليه السلام } ـ وكان يخرج منه الحديث العظيم عند الغضب ـ قال : فرفع يده إلى السماء وقال : كيف لا يكون ذلك وهو ربّنا تبارك وتعالى خلق الأرواح قبل الأبدان بألفي عام ، ثمّ عرض علينا المحب من المبغض ، فوالله ما رأيتك فيمن أحبّنا فأين كنت ؟ » {3}.» [ 474/36 ] محمّد بن الحسن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد ومحمّد بن الحسين جميعاً عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن بكير بن أعين ، قال : كان أبو جعفر { عليه السلام } يقول : « إنّ الله عزّ وجلّ أخذ ميثاق شيعتنا بالولاية لنا وهم ذرّ ، يوم أخذ الميثاق على الذرّ بالإقرار له بالربوبيّة ولمحمّد ر صلى الله عليه وآله } بالنبوة ، وعرض الله تعالى على محمّد { صلى الله عليه وآله } اُمّته في الطين وهم أظلّة ، وخلقهم من الطينة التي خلق منها آدم { عليه السلام } ، وخلق الله أرواح شيعتنا قبل أبدانهم بألفي عام ، وعرضهم عليه وعرّفهم رسول الله { صلى الله عليه وآله } وعرّفهم عليّاً { عليه السلام } ، ونحن نعرفهم في لحن القول » {4}. {6}.

* * * * * * * * * * * *

الحديث: 7} ــــ الأنوار الأول ونور فاطمة « مقـام الزهراء بدء خَلقها {عليها السّلام}: إن الله سبحانه وتعالى، خلقهم على هيئة نور، قبل أن يخلق احد على وجه الأرض، قبل نبينا آدم *ع* وجعلهم آية، وخليفة، وحجة على الأرض .. عَنْ مُرَازِمٍ عَنْ الإمام أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصادق {عليه السلام}، قَالَ : قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : يَا مُحَمَّدُ : إِنِّي خَلَقْتُكَ وَعَلِيّاً نُوراً يَعْنِي رُوحاً بِلَا بَدَنٍ ، قَبْلَ أَنْ أَخْلُقَ سَمَاوَاتِي وَأَرْضِي وََرْشِي وَبَحْرِي ، فَلَمْ تَزَلْ تُهَلِّلُنِي وَتُمَجِّدُنِي . ثُمَّ جَمَعْتُ رُوحَيْكُمَا : فَجَعَلْتُهُمَا وَاحِدَةً فَكَانَتْ تُمَجِّدُنِي و تُقَدِّسُنِي وَتُهَلِّلُنِي ، ثُمَّ قَسَمْتُهَا ثِنْتَيْنِ ، و قَسَمْتُ الثِّنْتَيْنِ ثِنْتَيْنِ فَصَارَتْ أَرْبَعَةً ، مُحَمَّدٌ وَاحِدٌ ، وَعَلِيٌّ وَاحِدٌ ، وَالْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ ثِنْتَانِ ، ثُمَّ خَلَقَ اللَّهُ فَاطِمَةَ مِنْ نُورٍ ابْتَدَأَهَا رُوحاً بِلَا بَدَنٍ ، ثُمَّ مَسَحَنَا بِيَمِينِهِ فَأَفْضَى نُورَهُ فِينَا،[1]

وولادتها،عن الإمام الصّادق عن أبيه عن جدّه {عليهم السّلام}: قال رسول الله {صلّى الله عليه وآله{، خُلِق نورُ فاطمة قبل أن تُخلَقَ الأرض والسّماء. الحديث عن ولادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها ليس كالحديث عن ولادة سائر أبناء آدم، بل ليس كولادة الأنبياء والأوصياء ، إنها حادثة عظيمة وقعت بين السماء والأرض انعكس صداها على العالم العلوي والعالم السفلي وعلى الجبروت والملكوت والمُلك . فمن الجدير للباحث أن يتعمق في ولادتها {عليه السلام لأنَّ هذه الحادثة تحتوي مفاهيم و مطالب عميقة وتعكس فضلها ومنزلتها عند الله تعالى، خَلقـها قبـل آدم ثبت من طريق العقل أن الخلق ليس هو إلاَّ فيضٌ إلهي مجعول على الماهيات المظلمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، وأن أول ما خلق الله هو الواسطة لذلك الفيض وهو أفضل وأحسن ما خلقه سبحانه ، وعند استقراء الأحاديث الشريفة نجد أنَّها تؤكِّد على أنَّ أوَّل ما خلق الله هو: النــور 2- نـوري 3- العقـل 4-المــاء 5-محمد وعترته الهداة المهديين 6-أرواحـنا 7- القـلم وكلُّها تشير إلى حقيقة واحدة هو "العقل"... فالعقل الأول هو أول ما خلق الله وأوَّل ما تجلَّى ، وهو نور محمد {صلى الله عليه وآله وسلم{ وسمي بالعقل الأول لاحتوائه على كل الحقائق وهو بنفسه القلم. فماذا يقصد بالقلم؟ لماذا سمي القلم قلما؟ أقول: إنَّما سمِّي بذلك لأنه يُكتب بت وعالم الخلق قد كتب بذلك القلم فهو واسطةُ الفيض بين الغيب و الشهود وإظهار ما في الضمير على صفحة الوجود وفي الزيارة الجامعة: {بكم فتح الله وبكم يختم} وتستفاد هذه الحقيقة من الآيات الكثيرة والروايات المتواترة حيث تدل على أن نور النبي محمد وأهل بيته المعصومين {صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين{، هو أول ما خلق الله سبحانه وتعالى.

العنصر الغيبي الثاني ولم تقتصر العناية الغيبية والخصوصيات غير العادية للزهراء المرضية {ع} في أمر نورها بل امتد ليشمل النطفة المادية التي تريد أن تتكون منها، فهي نطفة مميزة عن باقي النطف. وعندما أراد الله عز وجل أن يخلق فاطمة الزهراء {ع} في عالم الدنيا، خصها بميزة في نطفتها لتكون متناسبة مع مقام نورانيتها السابقة على خلقتها من جهة، ولتكون وعاء لأطهر الخلق أي الأئمة المعصومين {ع} من ذريتها الذين سيخلقون من بعدها من جهة أخرى، والروايات الثابتة الواردة عن أهل البيت {ع} تؤكد هذا الأمر. »{7}.

* * * * * * * * * * * *

هذه الأحاديث مأخوذة من الكتب العربية و الفارسية الشيعية والسنية ومن ألسيدي ومكاتب مواقع الانترنت:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1}ــــ « بسم اللّه الرحمن الرحيم تم إعداد الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء {عليها السّلام{، في خمسة و عشرين مجلدا، يختص الأول منها بخلقها ألنوري قبل هذا العالم و المجلد الرابع و العشرون بأحوالها {عليها السّلام{، بعد هذا العالم، و المجلد الأخير بالفهارس و الإثنان و العشرون البواقي بحياتها و سيرتها في هذا العالم.

2}ــــ «سيرة سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء {عليها السلام} / 1 تأليف : الشيخ نجاح الطائي.»

3}ــــ «كلمة ومناسبة الزهراء {ع} من قبل الولادة إلى ما بعد الشهادة العناصر الغيبية الدخيلة في تكوين الزهراء {ع}،قناة الأنوار الفضائية في شهر جمادى الأولى 1428هـ وما بعده بمناسبة شهادة فاطمة الزهراء عليها السلام ضمن برنامج "الصديقة الشهيدة"{1}،

4}ــــ «چادر نوراني فاطمة {عليها السلام} أسباب هدايت : بحار الأنوار 43 30 كتاب تاريخ فاطمة و الحسن و الحسين ع أبواب تاريخ سيدة نساء العالمين و بضعة سيد المرسلين و مشكاة أنوار أئمة الدين و زوجة أشرف الوصيين البتول العذراء و الإنسية الحوراء فاطمة الزهراء صلوات الله عليها و على أبيها و بعلها و بنيها ما قامت الأرض و السماء،

5}ــــ «ذكر في العدد القوية في أحوال الصديقة الطاهرة عليها السلام و كيفية ولادتها عن تاريخ المفيد:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1}ـــ « معاني الأخبار | الشيخ الصدوق : 64 | 15 . وعلل الشرائع | الشيخ الصدوق 1 : 181 | 3 . ودلائل الإمامة : 149 | 59 . وبحار الأنوار 43 : 12 | 6 . 2} المناقب | ابن شهر أشوب 3 : 330 . وبحار الأنوار 43 : 16 . 3} منال الطالب | ابن الأثير : 508 ـ القاهرة . 4} إتحاف السائل | المناوي : 24 ، مكتبة القرآن ـ القاهرة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1}ـــ « المكتبة الشاملة - الأسرار الفاطمية الشيخ محمد فاضل المسعودي»{1}،

1}ـــ « فاطمة {عليها السلام} وليلة القدر الشيخ محمد فاضل المسعودي أهل البيت {ع} السيدة الزهراء {ع} کتب الأسرار الفاطمية،{1}.

1}ـــ « راجع فاطمة الزهراء ليلة القدر ـ لآية الله السيد عادل العلوي حفظه الله.{1}.

 

1} ــــ « شعاع.. مِن النورِ الفاطميّ || شبكة الإمام الرضا عليه السلام»{1}،

1} ــــ «بحار الأنوار 43 8 كتاب تاريخ فاطمة و الحسن و الحسين» {ع}،{1}.

1} ــــ «البحث الثالث عشر فاطمة عليها السلام وليلة القدر،»{1}،

* * * * * * * * * * * *

2}ــــ « (راجع علل الشرائع ج2 ص324، ومن لا يحضره الفقيه ج1 ص289 ح1319، والتهذيب ج2 ص113 ح424/192.» - «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏2،ص:6»«الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها ،ج‏1،ص:314.» «موسوعة الإمام الحجة محمد بن الحسن } المهدي } عليه السلام - موقع .» {2}.

* * * * * * * * * * * *

3}ــــ« مصادر الدراسة الأدبية / أعلام النهضة 364:4 ـ 366 تأليف: يوسف أسعد داغر المكتبة الشرقية، بيروت 1983{1}.» « تفسير سورة الكوثر عز الدين سليم.»{3}.

* * * * * * * * * * * *

4} ــــ « موقع المشكاة - السيد هاشم الهاشمي - الكويت.» «معاني الأخبار باب نوادر المعاني ص396 ح53»« كمال الدين ص13، وفي السند أيمن بن محرز وهو ثقة عند السيد الخوئي للتفسير، وجعفر بن عبد الله الكوفي، ويمكن حمله على جعفر المحمدي رأس المذري،

ولكن لم يعهد أن لقب بالكوفي» «المحتضر للحسن بن سليمان 133 ـ طبعة النجف الأشرف» الكتاب: « الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها المؤلف:« إسماعيل الأنصاري الزنجاني الخوئيني‏» «الموسوعة الكبرى عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها، ج‏1،ص:320».{4}.

* * * * * * * * * * * *

5}ــــ « 1.الاعتقادات للشيخ المفيد ص 47..» «2.سورة المؤمنون 100 . »« ما هو عالم الذر ؟ - تمت الإجابة عنه - Google إجابات »{5}.

* * * * * * * * * * * *

6} ـــــ «1 ـ في البصائر : عن آدم ، عن أبي الحسين ، عن اسماعيل ، عن أبي حمزة. » 2 ـ في نسخة « س » : تعلم. « 3 ـ بصائر الدرجات : 89/8 ، وعنه في البحار 26 : 119/6..» «4 ـ بصائر الدرجات : 89/1 ، وأورده البرقي في المحاسن 1 : 227/16 ، والكليني في الكافي 1 : 437/9. » « ما هو عالم الذر ؟ - تمت الإجابة عنه - Google إجابات »{6}.

* * * * * * * * * * * *

7} ــــ« كتاب ‏سليم‏ بن ‏قيس ص856ح45. »1 « تأويل ‏الآيات‏ الظاهرة ص143 و بحار الأنوار ج37ص82 باب 50ح51عنه وعن كنز جامع الفوائد .»«تأويل ‏الآيات‏ الظاهرة ص143 و بحار الأنوار ج37ص82 باب 50ح51عنه وعن كنز جامع الفوائد ..» « [11] العدد القوية ص219 نبذة من أحوال الصديقة الطاهرة عليها السلام . وانظر المناقب ج3ص340 فصل في معجزاتها. الأمالي للصدوق ص593م87ح1 ، دلائل الإمامة ص8 خبر ولادتها . [12] ثواب‏ الأعمال ص202 ثواب أب البنات » «العناصر الغيبية الدخيلة في تكوين الزهراء {ع} - كلمة ومناسبة،».{7}.

* * * * * * * * * * * *

{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}

وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا،

mailto:%D9%90abo_jasim_alkufi@hotmail.com

محمد الكوفي/ أبو جاسم.

 

محمد الكوفي


التعليقات

الاسم: محمد الكوفي/ أبو جاسم
التاريخ: 20/05/2012 09:32:52
بسم الله الرحمان الرحيم
شكرا للأخ العزيز الكاتب والإعلامي المعروف الأستاذ فراس حمودي الحربي المحترم،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
كلمات تستحق التقدير والاحترام هذه كلمات نقشت بماء الذهب ،
شكرا لك على كلماتك الطيبة، يجزيك ربي الخير،
وأشكرك كثيرا على مرور وحضوركِ المشرق أضاء متصفحي وعطّره بنور إطلالتك العزيزة الغالية تواجدك هنا في هذا المتصفح المتواضع الذي أشرق بنور إطلالتك الطيبة, ونشكر موقع مؤسسة النور الإعلامي وجميع القائمين عليها على هذه الجهود الجبارة.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
محمدي الكوفي العباسي Facebook
abo_jasim_alkufi@hotmail.com
أخوكم الفنان التشكيلي محمد الكوفي/ أبو جاسم.

الاسم: محمدا لكوفي/ أبو جاسم
التاريخ: 19/05/2012 11:48:57
بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا للأخ العزيز والصديق الحميم الباحث الإسلامي العالم المحقق والناقد المتبحر. المجاهد الدءوب السيد علي آل قطب الدين الموسوي البغدادي المحترم. لك مني جزل الشكر والاحترام الفائق على مرورك الجميل المميز الهادف بهذه المناسبة الميمونة ذكرى ولادة السيدة الشهيدة فاطمة الزهراء عليها السلام. أثمن إطلالتك القيّمة يا أخي التي لا تخلوا من حبك وولاء لأل البيت النبي {عليهم أفضل الصلاة والسلام{، دوما أجد متصفحي يفوح عبقا وروديا وروعة حين تكون ورودك فيه أشرق متصفحي وعطّره بالمسك.والريحان والزعفران. فبارك الله فيك سيدي الكريم و جعلها في ميزان حسناتك تقبلوا تحياتي. إني لاأنسى مواقفك الحميدة وتوجيهاتك المؤثرة شكرا لكم على مقترحكم الله لايحرمني منكم. وردا على ما تفضلت به لقد نشأت أجيال من المسلمين في هذا العصر تتبنى آراء منحرفة وتعتقد بها وتدعو إليها إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ. ونشكر موقع مؤسسة النور الإعلامي وجميع القائمين عليها على هذه الجهود الجبارة.
ـــــــــــــــــــــــــــــ
محمدي الكوفي العباسي Facebook abo_jasim_alkufi@hotmail.com
أخوكم الفنان التشكيلي محمدا لكوفي/ أبو جاسم.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 19/05/2012 09:42:38
محمد الكوفي/ أبو جاسم.

......................... ///// لله درك وبارك الله اعمالك سيدي الكريم دمت سالما وقلمك حرا بحق فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 19/05/2012 01:34:37

السلام عليكم الحاج الباحث الفنان التشكيلي محمد الكوفي.دام موفقاً وسالماً.
بحث قيم وفيه وحدة موضوع وهو موضوع مهم ويترتب عليه آثار مهمّة وعظيمة. هذا البحث انتصار إلى مقام مولاتنا فاطمة الزهراء أمام المشككين والمخالفين سواء كانوا محسوبين على المذهب الإمامي الشيعي أو محسوبين على مذاهب أخرى.
أرجو وأتمنى أن يكون هذا البحث مع بعض المقالات المهمة الأخرى لكم كتاباً كاملاً ليكون ذخيرة في الآجل ومصدرا وزاداً علمياً في العاجل.
بارك لله فيك وزاد من أمثالك أيها الأخ والصديق الوفي.

علي آل قطب الدين الموسوي البغدادي
جنوب السويد

الاسم: محمد الكوفي/ أبو جاسم.
التاريخ: 18/05/2012 23:36:46

أخي العزيز الأديب المتألق الأستاذ خضر الصائغ المحترم. جزأك الله خير الجزاء على متابعتك نهج أهل البيت الأطهار عليهم السلام شكرا على مرورك الذي أشرق متصفحي وعطّره بالمسك والريحان. بوركت يا صاحبي على هذه الزيارة اللطيفة. لك أرق التحيات وأزكاها.
دمت موفقاً لكل خير.
أخوكم الفنان التشكيلي محمد الكوفي/ أبو جاسم.
abo_jasim_alkufi@hotmail.com
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: خضر الصائغ
التاريخ: 18/05/2012 15:38:12
المبدع والفنان الرائع ابوجاسم محمد الكوفي
بارك الله فيك واحسنت على هذا البحث القيم لحياة السيده الطاهره فاطمه بنت رسول الله جهود مباركه ومتابعه رائعه ونتمنى المزيد من التواصل والابداع




5000