..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حينما سقط السبع؟

حسين النعمة

حينما سقط السبع مضرجا بدمه أنهشت الكلاب جسده بقوة.. كلاب لم يرها من قبل متوحشة ملوثة بكل القاذورات.. ينز من أنيابها الصديد يحاول دفعها؛ ولكن لا جدوى أنها مسعورة تزداد ضراوة وقسوة، وأشدها كان الأبقع أنه يطلب العنق.. يندفع بوحشية لينقض على الرقبة الناصعة كإبريق فضة.

آه.. آه.. ماء قلبي يتفطر عطشا.

اتكأ على همه.. جفف حبات عرقٍ كانت تتلألأ على الجبين، وأسبغ وضوء الرحيل وسط زقاق غارق بالظلام.

 "هذا أبن الأنزع البطين، هذا أبن قتال العرب أحملوا عليه من كل جانب"، فأطبقوا عليه، وأمته آلاف السهام لتلقى الهتاف "يا شيعة آل سفيان! إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحرارا في ديناكم وأرجعوا الى أحسابكم إن كنتم عربا كما تزعمون".

 الدوامة اقتلعت أزهاره وأغصان شجرته وأخذت تتجه صوبه وتدفع بالكلاب المتوحشة المنصاعة وفاءً لكبار وحوش بني أمية. حدد ساعة الصفر وبدأ اللحاق ببستانه الخريفي، والتاريخ يسعى مبهورَ الأنفاس وراءه متشبثا بركبه حائرا في أسراره.

 وابل النبال يرشقه من كل حدب وصوب، وهو بين قهر الموت وتحطيم جدران الزمن يتخطى القرون، والروح العظيمة تريد الانطلاق من أهاب الجسد المجرح.. والجراح المتدفقة ينابيعا فوارة تروي الرمال، والفرات يُمعن في الفرار خجلا من موت حياةٍ لم يهبها إياه.

الأبقع: ألا ترى الفرات كأنه بطون الحيات؟

 فلا تشرب منه حتى تموت.

 وضع سهمه في قوسه وركز على الجبين، وشخص الهدف ورشق سهمه. تدفقت الدماء وحدق ذاك الرجل الوحيد في قلب السماء: "اللهم إنك ترى ما أنا فيه من عبادك هؤلاء العصاة، اللهم أحصهم عددا، وأقتلهم بددا، ولا تذر على وجه الأرض منهم أحدا".

 أخذ الجسد الأشم تتسرب منه الدماء على قارورةٍ غذت إنسان ما بعده معانٍ للتضحيات. تأوه، رمق القوم الناشز: بـ"بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله.."، ورفع وجهه نحو السماء: "إلهي أنت تعلم أنهم يقتلون رجلا ليس على وجه الأرض أبن بنت نبي غيره!".

    السهم يغوص في جسد الهزبر فيخرجه بشفراته الثلاث ثعابينا من سِتار القفا، لتنبعث شلالاتٍ قانية ثائرة تسافر في عوالم الأفلاك تصبغ النجوم تلون الآفاق حمرة السّبُع الصريع. الكلاب تنهش جسدَه وكان أشدها الأبقع.. العينان فيهما بقايا ألقٍ يوشك على الرحيل، والروح تتسرب من أفواه الجراح وتبث أسراراً توقظ مدنا ثائرة. الأبقع: أريحوه.. فظُنَّ وقت بدا الأفق الغربي يشتد حمرةً أن الشمسَ كُسفَت، فانبرت كتيبةٌ تسحق ورد البنفسج الذبيح بسنابك الشياطين، وتمزق صدراً طالما فاحت منه قبلاتُ محمدٍ والزهراء، فراحت تملأ الفضاء وتمتزج مع ذرات رمال صحراء كربلاء، لتُخلِـدَ والدماء القانية القيام حينما سقط السبع. 

 

 

حسين النعمة


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/05/2012 13:18:15
حسين النعمة

................ ///// سيدي الكريم لك وقلمك الحر الرقي دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة




5000