..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زهرة الدفلي

صابر حجازى

زاد إصرارى على الاستمرار فى طرق الباب ، بعد أن جذبت إحدى بناتها سروالى ، فطرقت الباب مرتين بقوة ، بعد برهة.. انفتح الباب
    كان شعرها كفارس خارج من معركة شرسة ، عيناها زائغتان ، على شفتيها بضع كلمات تساقطت قبل أن تفتح لى ، .. إنها شبه مذعورة تعلو وجهها صفرة غريبة.
    ألقيت عليها السلام ، انسحبت ابنتها الى الوراء لتعود للعب أمام المنزل مع أختها ، أشارت علي بالدخول الى غرفة الاستقبال ، جلست على أول مقعد صادفنى ، طلبت منها كوب ماء مع رجاء أن يكون مثلجاً ، وكأننى ألقيت إليها بطوق النجاة ، فهرولت من أمامى ...
    تأخرت لبعض الوقت ، إن زوجها قد سافر الى إحدى الدول العربية بحثاً عن نقود البترول ، وهكذا استطاع بناء هذه العمارة التى يسكن فيها بالدور الارضي ويترك الثلاثة أدوار الاخرى للمستقبل، ولولا سفره ما كان هذا الصالون وساعة الحائط ، ومنضدة الرخام ، وتلك السجادة التى تغوص فيها قدماي الآن .
    كل هذا الوقت لإحضار كوب ماء ؟ .. ربما تصفف شعرها وتعدل من هندامها ، ولكن لا أدرى لماذا هذا الارتباك الذى ننتابها..،.. زوجها مسافر الآن، لتدبير تكاليف شراء قطعة أرض اخرى على أطراف مدخل بلدتنا، وهو الآن يجمعّ تكاليف هذه الأرض النائية .
    لاحظت عودتها الى الشقة ، جاءت اخيراً بكوب ماء وبه قطعة ثلج.
    -آسفة ..(فالثلاجة) معطلة منذ عدة أيام
    بعد أن شربت سألتها عن أخبار زوجها
    قالت فى اقتضاب:- "إنه بخير"
    لاحظت انها حافية القدمين.. !.. وما زالت فى عينها نفس النظره الزائغة
    - لقد حضرت لاستعير كاميرا التصوير.. فاليوم
    عيد ميلاد ابنتى ، طبعاً ستحضرين
    - طبعاً
    قامت من جلستها دون ان أكمل حديثى ، أحضرت (الكاميرا)
    - أسفة ، لقد تأخرت عليك ، ولكن أرجو ان تلاحظ أن بها أربع لقطات من فيلم منتهى
    - اذا.. لابأس ، لا داعى لها
    - لا بل خذها ، أكمل ما فيها من صور.. فإن ذلك شيء عادٍ ، ثم إستخدم فيلما جديدا
    - نعم ، لكن...
    - لا عليك
    عندما كنت أحدثها ، كانت تحرك أصابع قدميها و دائمة النظر إلى ساعة الحائط ، إن هناك شيئاغريبا؛ فإنها ليست على عادتها ، .....
    مرت فترة صمت ، كانت الساعة الخامسة بعد العصر
    قلت :- شكرا على الكاميرا، وآسف على الإزعاج
    قالت :- لا، أبدا ، 'إنت تشرف'
    وعند خروجى من حجرة الاستقبال الى باب الشقة، توقفت مودعاً ، فوقع نظرى على حجرة النوم؛ فقد كانت فى وجهي تماماً. وفى هذه اللحظة رأيت حذاء أبيض رجاليا ينسحب إلى أسفل السرير ...
    قلت :- شكرا جزيلا
    و خرجت الى الشارع ، كانت طفلتاها مازالتا تلعبان ، نظرت إليهما وأدركت لماذا سيتم شراء الأرض علي أطراف المدينة .. وفى طريقي أيقنت لماذا انتشر العمران فى بلدتنا وقَلت خيراتها....!!

----------
    الجدير باالذكر أن زهرة "الدفلى" موطنها الأصلي حوض البحر الأبيض المتوسط
    وتحتوي على «جلوكوسيدات ونيروسيدات واولياندوسيدات» وجُلها تسبب قصورا في وظائف القلب، وقد يصاب الإنسان البالغ بالتسمم عند تناوله ورقة من هذا النبات، أو عند ملامسته السائل اللزج الأبيض الذي يخرج من سيقانها أو أوراقها وتناول الطعام مباشرة دون أن يقوم بتنظيف يديه، كما أن الدخان المتصاعد من حرق السيقان والأوراق قد يصيب الإنسان أيضاً بالتسمم

صابر حجازى


التعليقات

الاسم: الاديب المصرى صابر حجازى
التاريخ: 20/12/2012 13:04:27
السلام عليكم
السادة هيئة تحريرمركز النور
اصدقائي بالموقع من ادباء وقراء
ستة شهور وانا في صراع مع جحافل من المرض تهاجم جسدى باصرار وعناد..ولكن تسلحي بالايمان بالله والصبر كان حائط الصد لكل هذا العذاب .
رجاء منكم الدعاء لي بالشفاء
فانا حينما وجدت الفرصة والقدرة علي التواصل عبر الانترنت حضرت فورا اليكم
..مجبتي




5000