.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رؤيا محمـد البوعزيــزي/ (الى روحه فينا)

سليمان دغش

ها أنتَ تصحو الآنَ

تفتَحُ شرفةً للروحِ والحُلُمِ البعيدِ

كنجمةٍ أفنيتَ عمرَكَ كيْ تُضيئَكَ

أو تضيءَ بكَ الطريقَ إليكَ

ثمّةَ غربَةٌ أخذَتكَ منكَ وحاصرَتكَ

فضاقَ بيتُكَ والبلادُ كمثلِ بيتِ السّلحفاةِ

حَلمتَ بالأفُقِ البعيدِ

فلم تجِدْ لكَ جانحَيْنِ لكيْ تطيرَ

وكانَ ريشُكَ في مهبِّ الريحِ منعوفاً

ومنتوفاً ، ليَرْتَفِعَ الشعارُ على شُعورِكَ

مثل بالونٍ يَشُدُّكَ للهواءِ بخيطِهِ الوَهميِّ

تجري حافيَ القَدَمينِ عمركَ

والسّرابُ يشُدُّ خطوَكَ للسّرابِ

كأنّما ضاقَ الفؤادُ على البلادِ

وضاقَتِ الرئتانِ والشَّفتانِ والرؤيا لتبتَعِدَ البلادُ

مِنَ البلادِ

وكانَ حُلْمُكَ أنْ تصيرَ فراشةً

وتَطيرَ حُراً بينَ ماءِ النيلِ حتّى يلتقي

ماءَ الفُراتِ

ومِنْ محيطِكَ للخليجِ أردتَ فردوساً

بوسعِ عباءَةِ الصحراءِ في رؤيا كواكبِها

ولم تَحْلُمْ بغيرِ الشّمسِ تبعَثُ روحَها

في حَبّةِ القَمحِ الشّهيّةِ

كيْ يصيرَ الخُبزُ قُدْسِيَّ الدلالةِ

في يَدِ الفُقراءِ

فالفُقراءُ مِلحُ الأرضِ

سُنبُلةُ الحياةِ، رَمتْ على كَتِفِ الميادينِ الجديدةِ روحها

في ريحها وتَوهَّجَتْ غَضَباً لتَشتَعِلَ الشّرارَةُ

والإشارَةُ

 والبشارَةُ

 في فراشَةِ تونسَ الحمراء

تَنهَضُ مثلَ عنقاء الرّمادِ بروحِ "بوعزيزي" العظيمِ

تَزُفُّهُ العلياءُ مكتَملاً بمعنى ذاتهِ حيّاً

فَتَكتَمِلُ السّنابِلُ في رؤى الصديقِ يوسُفَ

فادخُلوها آمنينَ الآنَ

إنَّ كواكِبَ الدُّنيا سَتسجُدُ للميادينِ

الملايينِ التي قالتْ لِفرعون الجديدِ: كفى

وأسقَطَتِ الشّعاراتِ القديمَةَ عنْ سماءِ نخيلنا العرَبيِّ

والهَرَم المحنّطَ،

مومياءِ الصّمتِ

والموتِ البطيءِ على مرايا الانتظارِ

لكيْ يُطِلَّ نهارُنا العَرَبيُّ منديلاً

يُكُفكِفُ أدمعَ النيلِ الذّليلِ يئِنُّ في نايِ السّواقي

حينَ يشربُها الصّعيدُ فتُخصِبُ الدّلتا

ويبتسِمُ الفُراتُ لِنخلةٍ تبكي على أسوار بابلَ ذُلّها

ويدُلّها

أنّ السماءَ قريبةٌ منا

وأنّ الشمسَ تولدُ من إشارَةِ نصرنا

يا شمسُ فانكسفي قليلاً

إنّ شمسَ دمائنا أبـهى وأقدَسَ

فادخلوها الآنَ

إنَّ القدسَ تفتحُ كلَّ بواباتها للشمسِ

تعشقُ "أُورَها " في نورها القُدُسيِّ

كمْ من دمعةٍ سقطتْ هناكَ لدمعةٍ سَقَطت هنا

كَتَبَتْ وَصِيَّتَها الأخيرةَ في دم الزيتونِِ ميثاقَ النهارِ

وخبّأتْ في البرتقالةِ حُلمَها الصيفيَّ

وعدَ البحر في خلخال يافا

رُبّما أقتَربَ الجليلُ إلى شغافِ القلبِ أخضَرَ

مثل منديلٍ سماويٍّ رماهُ اللهُ من فردوسِهِ العليَّ

قِطعةَ جنّةٍ في الأرضِ عمّدتِ المسيحَ بمائها القُدُسيِّ

ذاتَ بشارةٍ

وتوهّجت برؤى النبوءةِ قبلةً أولى

لها أسرى النبيُّ محمدٌ ليلاً

وعرّجَ للسماءِ يتمّمُ الرؤيا

لكلِّ نبوءَةٍ رؤيا فعفوكَ يا محمّدُ

ربما لم نفهم الرؤيا

ولم نحفظ كتابَ الماء في الصحراءِ..

تهنا في مهبِّ الريحِ تُهنا

تلك خارطةٌ تفصلها على مقياس روحِكَ

قسّمتها الريحُ

فانقسمَ الفؤادُ على البلادِ ، ولا بلاد كأنها منفى

يوزِّعنا هُنا وهناكَ

عفوكَ يا رسولَ اللهِ إنّ نبوءة أخرى تشبُّ الآنَ

في دمِنا

وتبعَثُ زمزماً في كلِّ عاصمةٍ وعاصفة

كأنَّ الله ينفخُ روحَهُ فينا لنحيا

ألف مرحى

ألف مرحى

أيها الموتُ العظيم

بنارِ بوعزيزي العظيمِ

كفاكَ موتاً إننا نَرِدُ الشهادةَ فيكَ كي تحيـا

وكيْ تحـيا

ونحيـــــــــا من جديد...!!

 

 

سليمان دغش


التعليقات

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2012-05-15 07:12:19
شكراً أخي فراس
اسعدني مرورك البهيّ وكلماتك الراقية
دمت رأئعا كما انت .. محبتي الغامرة
سليمان

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2012-05-15 07:10:13
شكراً أخي فراس
اسعدني مرورك البهيّ وكلماتك الراقية
دمت رأئعا كما انت .. محبتي الغامرة
سليمان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2012-05-14 13:59:22
ألف مرحى

أيها الموتُ العظيم

بنارِ بوعزيزي العظيمِ

كفاكَ موتاً إننا نَرِدُ الشهادةَ فيكَ كي تحيـا

وكيْ تحـيا

ونحيـــــــــا من جديد...!!

...................... ///// سليمان دغش
لك الرقي والف رحمة للشهيد ابو عزيزي دمت سالما سيدي الكريم

تحياتي فراس حمودي الحربي ............................... سفير النوايا الحسنة




5000