..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع التشكيلي كريم جبار

فهد الصكر

 " تجربة تخرق توقعنا وأفقه المسبق "

التشكيلي كريم جبار .. هاجس الحرب موجودا في أعمالي من خلال الرفض والادانة

حاوره :فهد الصكر

براءة متناهية تملأ لوحاته في عصر تملؤه المأسي ، حيث استطاع الفنان _كريم جبار_ ان يصر على أن الحياة

بوسعها أن تضج بالفرح وروعة الوجود , فاغترف من الالوان كل ما هو اولي , ومشرق ومترع بالدهشة والأنبهار ،

ليعلن انحيازه ضد الموت , فكانت ثنائية رائعة يشكلها قطبا الحياة _ الرجل والمرأة _ضمن موضوعاته _ التعبيرية _ الروح ,وهي المدرسة التي يؤكد ويشتغل عليها , ليحاكي أوجاع الأنسان ، من خلال أحصاءه لأدق التفاصيل التي يوجدها الأسلوب والمعاناة على جغرافية الوجوه ،

واعمال الفنان "كريم" تنوعت فيها طرق التعبير من خلال تنوع اللوحات والموضوعات , ولغة الفكر والصور المتراكمة في مخيلته , انه من جانب يتوحد ذاتيا فيما يرى, جاعلا مما يرى ، بهجة كونية , كبهجة الشمس حين تنفجرمن بين الغيوم في يوم ماطر , ويكون هو جزءا منها , وهو من جانب أخر يستوعب كل ما يرى في ذاته ، فيحول المرئيات جميعا الى هذا الفرح التلقائي الغامر .

ان هذا الفنان المغرم بطروحاته الجريئة , يدرك جيدا ما يدركه المتلقي من تناغم اللون والموضوع , نحو آفاق حديثة

بعيدا عن النمطية والتكرار .

يقول د. بلاسم محمد , في قراءته لأعمال كريم جبار " ان قوة الفنان _كريم جبار_ الكبرى تتمثل في وضعنا في قلب تجربة تخرق توقعنا وأفقه المسبق , في اللون والمشخصات ,صحيح اننا نتعرف عليها ولكن اسلوبه يطالبنا بتفكيك الرسالة التي تتحول في الدور الى متعة التأويل وانفتاحاته ومحاولة القبض على المتحرك منه"

هذه القراءة توصل الينا الى أي مدى كان كريم صادقا في طروحاته ، وأنغماسه مع مع مدونات وجعه .

وفي مشغله الفني كان لنا معه هذا الحوار .

*جيل الثمانينات ,من الاجيال التي حملت قلق الحروب , ما الذي خلفته الحرب على مسارك التشكيلي ؟

_الحرب , الهاجس المخيف ,قلق الذاكرة ,بالتأكيد كان هناك ايضا البحث عن معادل لهذه الاشكالية " الحرب " كان المعادل هو الانسان وليس الحرب , وتجسيد معاني الحب والمعاناة البشرية ,نعم كان هاجس الحرب موجودا في أعمالي من خلال الرفض والادانة . والتأكيد على صورة الحياة المشرقة التي لا نجدها في اللوحة فقط ، بل في آفق قراءتنا للمستقبل . ربما أوقفتني هذه " اللعنة " لكي أتأمل طويلا ، لأستعيد قراءتها ثانية .. لأبدأ الشروع بتدوينها على فضاءات اللوحة ..

*هل اللوحة هي لعبة الالوان ,ام انها العالم الذي نتوجس فيها الخلاص والبحث عن سر الوجود؟

اذا كان كذلك فيكفي لأجل الرسم وضع الالوان على اللوحة , انه اكبر من هذا الفعل ,اعود للانسان للتعبير

عن مكنونات النفس البشرية ,اللوحة بحث دائم من خلال افراغ الانفعالات التي نشاهدها في التفصيل اليومي ,

لتجسيد قيم الجمال في الاشياء التي تشكل رغبة جامحة لدى الانسان وهي تدعونا لكي نبحث عن سر وجودنا

وقد نجد خلاصنا من خلال التعايش مع فعل اللوحة .. الألوان هنا أدوات تعبيرية .. تقودني تفاعلاتها الى عوالم ربما في لحظة الشروع تكون مجهولة لي ..

*كيف تنظر الى الواقعية في ظل عالم سريالي من ناحية التناول التشيكيلي ؟

واقعيتي من خلال التعبير الذي استخدمه في المنجز الفني , عن محنة الانسان وتداعياته , ومما هو سلبي

يحيط بهذا الكائن الطيب , والبحث عن فضاءات الحرية في هذا العالم المضطرب , وقد تكون السريالية

هي لوحتي . لكني أنحو نحو " الأنطباعية " وهي قريبة من ذاتي وهواجسي .. وهنا أسجل أنطباعي . ليست السريالية ، هي الهروب من الواقع . بل هي تدخل في تفسير الأشياء ، ومنحها لغة أخرى ..

*الى اي مدى تأثر المشهد التشكيلي العراقي بهجرة المبدعين ؟

_بالطبع تأثر المشهد التشكيلي الى حد ما بهذه الهجرة القسرية , وكانت لها اثارها السلبية مما أضعف

المنجز الابداعي العراقي , لكن ما هو البديل وانت تجد هذا الاختناق الذي يعانيه الفنان ازاء الابواب

الموصدة لدور العرض وابتعاد العامة من متابعة اللوحة التشكيلية بسبب تأزم الاوضاع ,وكذلك النخبة

أين هم من المشهد الثقافي ؟

وبسبب ذلك انظر الى الامر طبيعيا ,قبل فترة قرأت مقالا لأحد الفنانين حين دعاه صديقه وهو من الفنانين

لكي يشاهد_موته_ وهو يعاني البطالة الفنية . ؟؟ ولذا لا بد من التأكيد على الأهتمام بهذا المشهد البصري ، قبل فوات الآوان . ونحن ندرك أن الكثير من الأعمال الفنية بات خروجها من الوطن أمرا طبيعيا . دون أن تؤرشفه دائرة الفنون التشكيلية . أو الروابط الأخرى ذات الأختصاص .

*وانت تنظر الى نصب _ الحرية_ هل ثمة من هواجس تستدعيها ذاكرتك ؟

اذا كان _جواد سليم _ ومن خلال رؤية محلية اراد أن يعبر عن تاريخ سياسي وفني للنحت العراقي ,

ووجد ضالته في التلاقح بين مجرات الرؤيا في هذا المثال الرائع , وهو بحق اعادة تأسيس للفن الرافديني

القديم , لكن ثمة ما يقلقني ان اجد هذا المثال حطاما في ظل فوضى المفخخات وعدم تراتب الرؤية

الجمالية للمكان . حتى ضاعت جوانب الرؤيا بسبب أنعدام الفضاء المفتوح .

* ما هي المقاربة الفنية بين التصميم والرسم . وأنت عملت الكثير من " الفولدرات " للكثير من الفنانين ؟

اهتمامي بالرسم بدأ من سني الاولى، ولكني لم أتم دراستي الاعدادية ،، بعدها التحقت في معهد الفنون الجميلة ولم أكمل دراستي ايضا بسبب الحرب التي نشبت انذاك.

ويقول ان صدمة شخصية جعلته يبتعد عن الرسم لما يقارب العقدين، وهي فقدان احد اصدقائه المقربين بسبب مقتله في الحرب، ولكنه عاد بعد تلك الاعوام الى الرسم مرة اخرى، وخلال هذه الاعوام العشرين لم يمارس الرسم الا بصورة بسيطة جدا مثل رسم بعض التخطيطات وما الى ذلك، حيث اتجه الى التصميم الطباعي. ويقول جبار " ان الوشائج بين المجالين الفنيين الرسم التشكيلي والتصميم الطباعي كثيرة، ولكنه يميل الى الرسم اكثر. وفي مجال التصميم الطباعي يقول كريم ، انه انجز الكثير من التصاميم المختلفة قسم منها لاغراض تجارية وقسم آخر اكثر قربا للمجال الفني مثل تصميم اغلفة الكتب او أدلة الفنانين، اما في مجال الرسم فيقول انه يملك اللوحات الكافية لاقامة معرض شخصي، ولكنه لم يقم بذلك لحد الان لاسباب منها كسله الشخصي في هذا المجال، ولكنه شارك في معارض مشتركة مختلفة منذ عام 2003 ولحد الان، ولديه نية لاقامة معرضه الشخصي بعد اقامته لمعرض فني لابنه اليافع الذي هو فنان ايضا.

*ما الذي يشغلك الان ؟

_انها اللوحة , وموضوعة الانسان المهزوم رغما عنه , اعتقد اذا كان ثمة متسع من الوقت والأمان

فسأقيم معرضي الشخصي في بغداد , في بغداد , رغم الكتل الكونكريتية والاسلاك الشائكة . 

فهد الصكر


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 10/05/2012 14:04:36
فهد الصكر

............... ///// لك وضيفك الكريم الرقي سيدي الكريم بارك الله اعمالك دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ............................... سفير النوايا الحسنة




5000