..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتهاك الحقوق والمشتبه بهم

عزيز الخيكاني

اتعرض في عمودي البسيط هذا الى قضية مهمة وملفتة للنظر يحس بها الشارع العراقي والبسطاء من الناس ويعلمها السياسيون العراقيون ، تلك هي ظاهرة الاعتقالات العشوائية التي يتعرض لها البعض من ابناء العراق بحجة الاشتباه بهم او وصول معلومات للجهات الامنية عن هذا الشخص او ذلك بارتباطه بعمليات مسلحة او قضايا مخالفة للقانون مايؤدي الى اعتقاله ،  وبغض النظر عن صحة المعلومة او خطئها  الا ان هذا المشتبه به يدخل في غياهب السجون سواء كانت اميركية او حكومية ولايعلم متى يأتي اليوم الذي يرى فيه الشمس فضلا عن التأثير النفسي والجسدي والعائلي عليه ، هذا اذا تبين انه بريء من التهمة التي وجهت له ، بعد طول غياب .

 عندما نريد تأسيس دولة مؤسسات نبدأ بالعمل على تطبيق مفردات حق الانسان في العيش بكرامة وصيانة تلك الكرامة كون المجتمع الذي يسعى لبناء تلك الدولة احد ركائزه هو الانسان الذي علينا النظر لحقوقه اليومية كما ننظر لواجباته تجاه المجتمع الذي هو جزء منه وهذا يتطلب بذل جهود استثنائية من قبل السلطة التنفيذية التي عليها الواجب الاساسي في المحافظة على ابناء شعبها من اية انتهاكات تقوم بها بعض الاجهزة الامنية او القوات المتعددة الجنسيات او حتى الجهات والمنظمات المرتبطة بالاحزاب .

مايحصل الآن مع شديد الاسف ان هناك كثيرا من الانتهاكات والاعتقالات العشوائية تحت مسميات واتهامات عديدة تقوم بها بعض الاجهزة الامنية ويودع المتهمون في السجون دون تأكيد او استفسار عن الجرم الذي ارتكبوه ، يضاف الى الضعف الواضح في الاجراءات الادارية للسلطة القضائية في الاسراع بالنظر لملفات هؤلاء الناس تحت تبرير قلة الملاك القضائي او وجود صعوبات مختلفة تمنع من الاسراع بحسم تلك الملفات وهذا يعني بقاء هؤلاء الناس محتجزين لاذنب لهم الا انهم متهمون ومشتبه بهم ، وهنا يجب على الحكومة والاجهزة القضائية ذات الصلة بهذا الملف ان تفرق بين من يقوم بجرائم مختلفة كأن تكون جرائم ارهابية تستهدف المواطنين من خلال القتل والتهجير والتفجير وغيرها من الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية وبين الكثير من الابرياء التي تصلنا اخبارهم ويدور الحديث مع اهلهم واصدقائهم والذين اخذوا على حين غرة بمجرد وقوفهم في موقع حدث معين مثل حصول انفجار او حالات معينة اخرى مثل المداهمات التي تقوم بها القوات الامنية ومن خلالها تتخذ قرارات فردية من قبل المنفذين لتلك المداهمات ويتم اعتقال بعض الشباب تحت ذرائع مختلفة  ما يؤدي لاعتقالهم وتعرضهم لشتى انواع الانتهاكات التي نتمنى ان لا تحصل في بلدنا بعد التغيير ونحن ننتهج  البناء الديمقراطي الذي احدى سماته الالتزام بالدستور وبناء دولة المؤسسات واحترام حقوق المواطن وصيانتها واحترام القوانين والتشريعات التي تنطلق منها مبادىء حقوق الانسان

اننا في الوقت الذي نشد على ايدي السيد المالكي وحكومته في النجاح الباهر الذي تحقق في الوضع الامني في بغداد والمحافظات الاخرى وهذا النجاح ان دل على شيء فإنما يدل على الخطوات الصحيحة والاجراءات الكبيرة التي تقوم بها الحكومة ومن خلفها المواطنون الشرفاء في المشاركة الفاعلة في دحر الارهاب والارهابيين ومسك زمام الامور بعد المعاناة التي عاشها العراقيون خلال المدة السوداء السابقة ، فاننا ندعو الحكومة والسيد رئيس الوزراء ان ينظر بجدية لملف المعتقلين وبالاخص الابرياء منهم وممارسة اقصى انواع الضبط في عملية الاعتقالات العشوائية من خلال التأكيد على المعلومة الصحيحة وتدقيقها قبل اتخاذ القرار بتنفيذها كما ندعوه الى اتخاذ اقسى انواع العقوبات بحق من ينتهك حقوق الانسات سواء من الاجهزة التنفيذية او من الاحزاب والمنظمات او التيارات الموجودة على الساحة لكي تكون هناك عدالة وحق انساني وبذلك سنكون جميعا نسير بالاتجاه الصحيح وسيكون ابناء الشعب داعمين لخطوات الحكومة ومباركين لجهدها الكبير

عزيز الخيكاني


التعليقات




5000