..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخيانة و الوساخة وجهى نفس العملة

أ د. محمد سعد عبد اللطيف

 منذ 60 عاما تقريبا تعيش معظم البلاد العربية تحت وطأة وقبضة حكام مستبدون ظالمون فاسدون يلاحقهم   كل العار والخزي في معظم أفعالهم ، هؤلاء الحكام استخدموا قانون الدولة البوليسية في التعامل مع الشعوب ، وقد يختلف تطبيق معنى الدولة البوليسية من بلد إلى آخر فقد يكون أمن الدولة هو الوسيلة ، وقد يكون جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي الوسيلة المهم ولكن في النهاية هذه الدولة تتعامل مع الشعوب بعقلية وسياسية وقانون الدولة البوليسية ، ورغم نجاحهم في السيطرة على هذه الشعوب على مدى نصف قرن تقريبا تزيد في بعض الدول وتنقص في دول أخرى إلا أن المعظم استخدم نفس القاعدة ونفس القانون مع شعبه ، وكأن هؤلاء الحكام قد تخرجوا من مدرسة واحدة أو فصل واحد ، وأثبتوا أن قدوتهم ومرجعيتهم جميعا واحدة   الخيانة  و البيت الوسخ ، فهم من وجهة نظري خونة للشعوب من ناحية ، ومن ناحية أخرى عملاء ضد هذه الشعوب ويجب أن يحاكموا بالقانون على جرائم هم ضد تلك الشعوب ، وكل يوم تتكشف هذه الحقائق بانتشار نيران الثورات الشعبية في دولة تلو الأخرى ، لتحرر دولة من حاكم ظالم مستبد يخون ويسرق وطنه ويقتل أبناء شعبه.

وأخص بالذكر وطني مصر كنموذج واضح في تطبيق الدولة البوليسية ، http://www.felixnews.com/news-3491.html   التي سيطر عليها الحكم العسكري الفاسد منذ تمثيلية  52عاشت مصر في عهد ثلاثة رؤساء جميعهم ينتمون للمؤسسة العسكرية ، جميعهم يعمل بقانون الطوارئ ، جميعهم يؤمن بالاعتقال والقمع وإرهاب الشعب ، جميعهم يؤمن بنظرية (فرق تسد) ، نجح هؤلاء الحكام الثلاثة   ذوى  البيئات  المتدنية  و  الثقافة الضحلة  و الألفاظ  الواطية  في السيطرة على البلاد هذه المدة بالقوة بمساعدة أجهزة الأمن (الشرطة) والبوليس السياسي وأمن الدولة والأمن المركزي ، وهذه الأجهزة ينفق عليها الشعب نفسه لتكون أداة لقمعه وإرهابه واعتقاله وتعذيبه ثم قتله إذا تطلب الأمر.

الرؤساء الثلاثة الذين حكموا مصر كانت نهايتهم كالتالي:

عبد الناصر ـ مات بالسم  الذى  قتل بة عامر  ، ويقال أنه مات بسكتة قلبية.

السادات ـ لم يتعلم ، وسار على نفس الخط وكانت النتيجة موته قتيلا في المنصة يوم الاحتفال بنصر أكتوبر.

مبارك ـ أكثرهم فسادا وظلما وغباء لأنه لم يتعلم ، بل بالغ في الظلم والقهر والفساد والاستعباد ، وبالغ في توسيع معنى الدولة البوليسية ، وكانت النتيجة ثورة عظيمة اكتسب فيها لقب جديد هو (الرئيس المخلوع)  زى أى جزمة  على السرير  أستعباط  على أستهبال .

بالنسبة لدولة عبد الناصر والسادات رغم أنهما أقل جرما من دولة مبارك ، ورغم أن لهما بعض الانجازات التي لا يمكن أن ينكرها إنسان عادل ، إلا أنه لم تتوفر في عهدهما أسباب أو وسائل قيام ثورة حقيقية ضدهما كما حدث في يوم 25 يناير ، والسبب هو أن عبد الناصر كان يقيم نوعا من العدل الاجتماعي في الدولة بالإضافة لبعض إنجازاته ، والسادات كان يحاول فعل ذلك بالإضافة أنه أصبح بطل الحرب والسلام ، فكان هناك نوع من الرضا وقبول التجاوزات في عهديهما ، وكان المناخ الشعبي لا يسمح بقيام ثورة تطيح بأحدهما ، ولذلك تم قتل السادات نتيجة حادث شخصي مدبر.

أما مبارك المخلوع فلم يتمكن من قياس وتقدير الفوارق بين عصري عبد الناصر والسادات ، وبين عصره ، ولم يلمس التطور الحادث بين تلك العصور وبين العصر الحاضر ، لذلك أصر على الاستمرار في حكم البلاد بنفس الأسلوب ونفس الطريقة ونفس القانون ونفس العقلية ، متجاهلا كل التطورات الفكرية والعلمية وثورة الاتصالات التي حولت العالم إلى قرية كونية واحدة ، وبينما يسير العالم في هذا التطور الذي نجح الشباب المصري في مواكبته لحظة بلحظة ، لا يزال مبارك يحكم مصر بقاعدتين إحداهما قديمة وهي (فرق تسد) والثانية جديدة وهي (يقتل القتيل ويمشي في جنازته) ، وهذه الطريقة العبيطة والمتخلفة ظل  يستخدمها الإعلام الحكومي المصري المنافق لمبارك ـ في أول أيام ثورة 25 يناير ، حين بدأ يكذب على الشعب لصالح مبارك ، وحين كان يعرض صورة لكوبري قصر النيل والمياه الهادئة في نفس اللحظة التي يقتل فيها بوليس مبارك وبلطجيته ـ شباب الثورة في ميدان التحرير ، لم يتعلم مبارك أي شيء رغم بق اءه في الحكم هذه المدة ، ورغم خبرته الطويلة سياسيا  في الداخل والخارج ، لم يتعلم وأصر كل الإصرار أن هذا الشعب لا يمكن التعامل معه إلا بقانون الطوارئ ، وكانت النتيجة صحوة شعبية انتهت بخلع مبارك إلى الأبد غير مأسوفا عليه ، نهاية غير مشرفة لطاغية تم تشويه صورته كما قال نجله الأكبر حين عاتب نجله الأصغر.

من هنا أقول لكل الحكام العرب ـ الشعوب العربية ستكتب نهايتكم واحدا تلو الآخر ، لأنكم تصرون على أن تحكموا هذه الشعوب بعقلية الماضي ، وهذه الشعوب أبت إلا أن تعيش بين الحاضر والمستقبل.

أخيرا::

على المجلس الأعلى للقوات المسلحة بصفته الحاكم الحقيقي للبلاد في هذه الفترة ـ أن يعلم جيدا أن شعب مصر وُلـِدَ من جديد ولن يسمح لة مهما كان وضعه أن يعيد مصر لقانون الطوارئ أو الدولة البوليسية ، الشعب المصري تذوق طعم الحرية التي غابت عنه أكثر من نصف قرن ، ولن يسمح لأي مخلوق أن يحرمه من نعيم هذه الحرية ، هذه نصيحة في صورة رجاء وتمني فكروا جيدا حين تتعاملون مع المصريين من الآن الشعب المصري تعلم الدرس الشعب المصري استيقظ ، ولن ينام ـ وفي النهاية ــ للمجلس الأعلى للقوات المسلحة أقول  أرحل  فى سلام  و بمنتهى  السرعة ...   !!!!

 

أ د. محمد سعد عبد اللطيف


التعليقات




5000