.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحزاني تُعْلنُ العصيان

محمود محمد أسد

نعم , ياصديقي؛
                        سأحرقُ حزني ,
                            وأنوي المسيرْ.
                            نعم, يا رفاقي ؛

                                               سأرفعُ صوتي ,
                         سأقتلُ خوفي  المُخَبّأَ
                             بين الوريد,وبين الرّقيبْ.

                                                نعم, يا نديمي ؛

                                                         أقول مراراً :
                              شبعنا نواحاً,
                                       أتى بالدّخيلْ.. !

                                       فماذا  تعدّونَ  يومَ الرّحيلْ؟؟
                                وماذا تقولون عنّي ؟؟

                                            ألسْتُ قبيلةَ حزنٍ  دفينْ؟؟

                                                     وإنّي مَمَرٌّلأحلامكمْ
                                         ضقْتُ ذرعاً,

                                                         فهاتوا  الدّليلْ ..
                                        ***
                                       تَمرَّدَ حزني عليَّ
                                       فأحرقَ دفترَ حبّي ,

                                                         أتى بالسّعيرْ..

                                                أقيموا  التّعازي ,

                                                           عيوني بيادرُ حزنٍ,

                                                       جدارٌ من الصّمْتِ
                              يروي إليَّ الحكايا المريبةْ.

                                                                  ولكن  بغيردليلْ.
                             سأحرقُ كلَّ الرّعاعِ الذين

                                                   أقاموا الجسورَ,

                                                       وحطّوا على الجرحِ ملحاً ,

                                                 دعوَاملْءَ فيهمْ لأسيادهمْ
                                                       بالأمانْ..

                                                                 ***

                                   نعم ,يا صديقي ؛

                                             أقولُ بلا وجلٍ :
                            إنّني عاشقٌ للضّياءِِ ِ المرابطِ
                                    منذُ قرونْ..
                             وأفْتحُ عيني على حُلُمٍ
                                         صاخبٍ,قد رعتْهُ الرّؤى

                                                                               في اليقينْ..

                                        سعيْنا إليه بقلبٍ كسيرٍ

                             أقمنا عليه  جسوراً,

                                          غرسْنا حدائقَ  عشقٍ
                                        وغابةَ نخلٍ,

                                          وعند الحصاد أتاهُ الحريقْ..
                            ***
                        حريقٌ وفي القلب شوقٌ
                                               ليوم السّعيرْ.
                          وفي البيتِ ذلٌّ يُقيمُ ؟؟
                    نعم , في دروبي
                              يموتُ الأنين.
                             صُراخٌ, دُوارٌ
                                  سعيرٌ ,رُكامٌ, شتاتْ..

                                                  يموت السّؤالُ وراء السّؤالْْ..

                                                     نُباعُ ,وأنتم,ونحن نيامْ..
                                  ***

                                                         لقاءاتُ وجدٍ
                                        تُحاكُ أمام الجموعِ ِ
                                         ونحن عراةُ الضّميرِ
                                                   أمام الحقيقةْ
                                                       ويُطْرَقُ بابي
                                       على غير وعدٍ

                                                                     فأصحو على ماردٍ
                                                                    من جحيم المهالكْ..
                                  -- خذوهُ , وعن بيتهِ  أبعدوهُ..
                                        دعوهُ  وحيداً

                                                              عن الأهل ,والأكلِ ,والماءِِ
                                                           قوموا  امنعوهْ..
                                وصوتٌ مخيفٌ يهزُّ كياني .

                                                             فأقرأ أمّ الكتابْ..
                      -- ضعوهمْ  أمامَ ذويهمْ

                                                لِيُلْقوا الوداعْ ..
                            خذوهمْ إلى القبو حالاً
                              ضعوا في العيونِ أسيداً, ونارا..

                                                                وأصحو على كلماتٍ  مُضيئةْ..:
                            أماتوا ؟ أعاشوا ؟
                                          نذرْناهمُ للسّماءْ..
                                         وهبناهمُ  للحياةْ...

                                                                  ***

محمود محمد أسد


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/04/2012 21:47:23
محمود محمد اسد

.................. ///// سيدي الكريم كنت رائعا كعادتك ايها النبيل دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................ سفير النوايا الحسنة

الاسم: ضحى المؤمن
التاريخ: 29/04/2012 18:51:28
حريقٌ وفي القلب شوقٌ
ليوم السّعيرْ.
وفي البيتِ ذلٌّ يُقيمُ ؟؟
نعم , في دروبي
يموتُ الأنين.
صُراخٌ, دُوارٌ
سعيرٌ ,رُكامٌ, شتاتْ..

يموت السّؤالُ وراء السّؤالْْ..

نُباعُ ,وأنتم,ونحن نيامْ..

الشاعر المبدع محمود محمد أسد

فعلا أخي الكريم يموت السؤال ويتلوه ألف سؤال ولا من جواب وقد نكون نيام وقد لا نكون نيام فالضمير كسى روحه
بثوب الخفاء وتقنعت الناس بألف قناع وتعرت عن قول الحقبقه يوما ما تقبل خالص شكري وأمتناني لشخصك الكريم

////ضحى المؤمن




5000