..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقطات زوجية

ماهر طلبه

فى يومها الأول ، طلبت مهلة ربع ساعة ، لكنه بعد أن مل الانتظار ، طرق عليها الباب .. فأجابت وكأنها لا تعرف  من بالخارج  .. ثم ظهرت متوارية فى الخجل .

***

فى يومها الثالث .. مرت من أمامه شبه عارية .. فتذكر وزفر بصوت عال وضحك .. فنظرت وتذكرت وضحكت .. لكن لحظة الخجل العابرة على عينيها كانت كافية كى يذهب بها إلى السرير .

***

فى خروجها الأول ، حين وقفت أمام المرآة تنظر حسنها ، خلفها وقف .. ضمها إلى صدره ، وهمس فى أذنها .. فرمت ببسمة صغيرة على أرضية الحجرة العارية قبل أن تواجهه وتترك على شفتيه قبلة وتسرع خارجة .

***

لم ينهِ طعامه البارد اليوم .. انفرد بالحجرة .. لم ينتظرها ...

متعب .... قال

العمل .... قال

واسند رأسه إلى مخدته ونام ، بينما ظلت عيناها معلقة بالشاشة البيضاء التى تنقل مشهدا ساخنا .

***

اصطدم بها فجأة وهى خارجة من الحمام .. سقطت من عليها الفوطة .. غطاؤها الآخير .. أو ربما تعمدت هى اسقاطها لتستعيد صورة جسدها فى عينيه .. لكنه كان منشغلا عنها بمطاردة أوراق الجريدة - التى انفلتت  أوراقها منه - قبل أن تلمس الأرض المبلولة بماء "الحموم "

***

هاتفها من خارج المنزل ، سأتأخر قليلا ..

صمتت .. وانشغلت بالسؤال الدائم

"هل ملنى " ..

وأُغْلق  الخط على سؤالها فظل معلقا فى السلك البارد بلا رد .

***

اليوم احتفلا بعيد زواجهما الأول ..

عاد من عمله متأخرا .

انهت عملها فى المطبخ قبل وصوله بقليل .

لم تجد سببا لدخولها الحمام .

لم يجد سببا لشرائه شمعة .

فاكتفى بأن يقبلها قبل أن ينام واكتفت .

***

هاتفته من خارج المنزل ... أخبرته أنها راحلة

صَمَت

قالت أنها ستحمل له صورة ستضعها على طاولة - فى مخيلتها – بعد أن تحيطها بإطار مذهب يضفى على ألوانها – الباهتة – بعض من التألق والبهاء

صَمَت .

ماهر طلبه


التعليقات




5000