.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غليون وممارسة التيه!!

احمد النعيمي

 على خلفية المؤتمر الذي عقده "برهان غليون" رئيس المجلس الانتقالي السوري في القاهرة، أجاب خلالها على العديد من الأسئلة، مؤكداً بأنه يريد للثورة السورية أن تعود لسلميتها، وأن الجيش الحر جاء كردة فعل،متناسياً بأن المجرم بشار يواصل قتله، دون أن يلتزم بأي قرار أو مبادرة، بعد أن تم إعطائه مهلة جديدة من منظومة القتل الإرهابية مدتها ثلاثة أشهر، دون أن يعطي غليون أي اعتبار للدماء التي تسقط، ودون أن يلتفت إلى موت مبادرة عنان التي انتهت من أول يوم أطلق فيه بشارون قذائفه على الشعب السوري بعد يوم الثاني عشر من شهر نيسان، وكأني به يريد أن يحكم على الجيش الحر بالموت كما هو محكوم على الشعب السوري من قبل العالم كله، وعلى رأسهم معارضة الخارج السوري، لا لشيء إلا لأن العالم كله قال لن نسمح بتسليح الشعب السوري وجيشه الحر.

ثم يواصل غليون حديثه بحياء عن تأمين مناطق آمنة لحماية المدنيين السوريين، وسط تجاهل تام لتسليح الجيش الحر، وتهرب من الحديث عن التدخل العسكري، لأن العالم كله يريد لهذا الجيش الذي يقوده أمثال البطل قائد كتيبة الفاروق عبد الرزاق طلاس، وقائد كتيبة أحرار الشمال أبو عيسى اللذين أطلقا لحاهما، وأعلنوا الصلاة بشكل علني بعد أن كانت محرمة داخل الجيش الأسدي!!

قبل أن يباغته أحد الصحفيين بسؤال عن ماهية هذا التناقض الواضح بين الشعب السوري الذي يباد داخل سوريا ومعارضة الخارج، وكيف يعلن الشعب السوري عن موت مبادرة عنان، بينما يصر غليون على إحيائها؟! وواصل السائل سؤاله: لماذا لا تطالبون بالتدخل العسكري بشكل مباشر، وتلفون وتدورون بعيداً عن مطالب الشعب السوري، ودوت الصالة بتصفيق حار بعد هذا السؤال الذي أصاب الحقيقة بمقتل!!

وقد رأيت اليوم أحد ثوار الشعب السوري على قناة فضائية، وهو يضع نظارة أعمى على عينيه، وقطناً في أذنيه، ويقول كل من معنا في المظاهرة فعل هذا الفعل، للدلالة على حال مراقبي المنظومة الإرهابية، للدلالة على أنهم بكم صم عمي، وأن الثوار لم تعد تنطلي عليه تلك الألاعيب، لأن الشعب السوري من أوعى الشعوب، بينما لا زالت معارضة الخارج تمارس التيه في أبشع صوره!!

ورغم التصفيق الحار الذي دوى في الصالة إلا أن غليون لم يبدو متأثراً لكشف الستارة عن الواقع بكل وضوح، وبكل برود أجاب بأن: الجواب على هذا السؤال بسيط، لأن التدخل العسكري ليس بيده، وإنما بيد الدول المعنية بهذا!! ناسياً بأنه إذا لم يحك جلده بظفره، فلن يحكه أحد غيره، وضاعت الحقيقة التي يدعو لها الشعب السوري البطل بتسليح جيشه الحر من جديد، وكأنه يراد أن يحكم على الشعب السوري وجيشه الحر بالإبادة، بدون أي حياء!!

 

احمد النعيمي


التعليقات




5000