..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دَعِّ النُّزّف فَالْجُرحَ عَميق

اياد البلداوي

اِرفَعي السَّتائرَ خَوْفَ الْحَريق

وداعاً يا دفئي فَقَدْ ازيح دِثَاري

ماتت كلماتُ اِستغفاري على ابوابك

واشهد أنَّكِ علمتني الحزن لحظةَ فرح

علمتني كيف تموتُ أحلامي بين ايامك

وانا أكتم همس الرّوح خوّفاً لئلا أَخدش اِبتسامتك

يا سرّ دنياي ومكمن لهفتي

جميع امكنة اِحتوائي لديكِ

والازمنة انكرتْ رجوعي لحظةَ اِنكسارِ

اودّعك لأنّكِ حلمَ العمر

اين امضي منك وعشقك يلاحقني

بمَ أجيب القلب حينَ يسألني

أنا صريعَ حُبكِ المجْنون

تعالي ضمدي جراحي

اوقفي النّزف فلا اَحْتَمل الفُراق

ويح حنيني اِليكِ...

كلَّما أَملّتَهُ اِهْتاجَ شوّقا

حينَ يُرْخي لهّفَته يعود به الليل

يشكوهُ اوجاع الْبُعدَ وظَمَّأَ النَّفْس لحضنك

كلَّ ما تَبقَّى حُطامٌ متهريء

خَوَاءُ عُمر ضاع وسط اهات مرتقّه

فهلْ جَربْتِ وَجعَ اللَّيالي ...

وحْشَة الذِّكرى...

كم تمنيتُ أن تمرّكِ عذاباتي

تلسعك نار الشَّوق...

وأستفيق من هواجسٍ مجنونةٍ ...

أجدكِ في ركنكِ الشتوي

امام موْقِدَك...

والدِّفْءُ يُلهِبُ مشاعركِ

يذكركِ بعهد حبِّنا النَّرجِسي

لحظة اِنصهارنا في جُمارِ التَّوحّد

 

 

 

 

الآنَ فَهِمْتُ رسائلكِ سيدتي...

أدْركتُ محتواها

اِرْحَلي انّا شِئْتِ فَزَمَني مفقود

وطعامي جفَّ عِنْدَ ابوابك

أنا اليوم كَطائرٍ جريحٍ في رقصته الاخيره

على ربوةٍ قبالةَ ذات الشّباك

لحظة اللقاء الاول

 

امريكا 20/2/2012

...............................

 

اياد البلداوي


التعليقات




5000